غواصات متخصصة للكشف عن أسرار البيئة البحرية في المحيطات

يؤكد العلماء أن نحو 5 بالمائة من البيئة البحرية والحياة في المحيطات تمت دراستها والتعرف عليها ، وان النسبة العظمي ما زالت مجهولة، وان ما تمت دراسته يقع ضمن أول 330 مترا فقط والتي يمكن أن يخترقها ضوء الشمس، وهذه المنطقة هي التي توجد بها معظم الكائنات البحرية والشعاب المرجانية.

ويتطلع العلماء الآن لدراسة مساحات أخرى ، تمتد حتى 12 كيلومترا في البحار والمحيطات، لكن هذه المناطق تتسم بالعتمة الشديدة والبرودة والضغط المرتفع، لذلك تم تصميم غواصات قادرة على تحمل تلك الظروف المتطرفة والقاسية.

العلماء يقولون أنهم يأملون أن يغوصون إلى عمق كيلومتر ونصف إلى كيلومترين فقط، حيث يوجد في تلك المنطقة معظم الحياة البحرية.

ولا يقتصر الأمر على مجرد معرفة الحياة البحرية، إذ تتطلع شركات التعدين للبحث في النوافير المعدنية لاستخراج معادن هامة ونفيسة، كما تتطلع شركات النفط لاستكشاف مكامن جديدة للزيت في قاع المحيط.



هذا وقد أمكن منذ عقد الستينيات من القرن الماضي الغوص بواسطة غواصات إلى أعماق متباينة، حيث تم اكتشاف جانب كبير من الحياة المدهشة تحت الماء، وقد تواصلت الجهود لتصنيع غواصات مؤهلة للغوص إلى مسافات كبيرة، وفي عام 2004 أمكن الوصول إلى عمق نصف كيلومتر بواسطة غواصة مأهولة، ثم صنعت غواصات تصل إلى أعماق كبيرة تتجاوز ثمانية كيلومترات حسب ما كشفت الصين عن غواصتها التي تصنعها حاليا.

اقرأ أيضا

مدفع عملاق لإطلاق المركبات الفضائية

تشييد مختبر يحاكي درجة حرارة قلب الشمس

قريبا … طائرة تطير من دبي إلى نيويورك في ساعتين وثلث

تقنية حديثة تنهي عصر لمبات الكهرباء التقليدية

ابتكار بطارية كهربائية من الورق ذات أداء متميز

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

شاهد أيضاً

شاهد قارب سريع وغواصة تشبه الدولفين

من أطرف الابتكارات في مجال القوارب السريعة والغواصات، المركبة الشخصية Innespace Seabreacher التي حازت على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *