تفوق طلاب الصين في علم الرياضيات

mathclass
تولي الصين أهمية بالغة في تشجيع طلبة مدارسها على تعلم مادة الرياضيات، وهي تسعى لن تكون الأولى عالميا في مجال الرياضيات، حيث تسعى الصين لتحقيق نهضة علمية في البلاد وهي بالتالي تولي أهمية بالغة بطلبة المدارس لديها.

وقد تبين أن طلبة الصين قد حققوا بالفعل درجات متقدمة في علم الرياضيات على مستوى العالم كما حقق طلبة الصين درجات متقدمة في العلوم والتكنولوجيا .

ومن اجل تحقيق هذا الهدف الطموح عملت الصين على اجتذاب أفضل العقول لتدريس علم الرياضيات لطلبة المدارس، وفي الوقت نفسها تعمل على رعاية الطلبة ليكونوا علماء المستقبل، وفي الجانب الثاني هذا، يظهر طلبة الصين تميزا واضحا في مختلف المسابقات العلمية والرياضية الدولية، ففي العام الماضي مثلا حصل كل عضو من الأعضاء الستة في فريقها لاولمبياد الرياضيات الدولي على ميدالية ذهبية، فما الذي يحقق لهم ذلك؟ يقول المختصون أن ذلك يعود للإعداد الجيد، وللطريقة التي يعمل بها دماغ الطالب الصيني.

ويبين التربويون في الصين أن الطلبة لديهم يدرسون مادة الرياضيات سنوات أكثر من غيرهم من الطلاب الآخرين في الغرب وبقية دول العالم، كما أنهم يدرسون الرياضيات حتى بلوغ سن 18 وخلالها يخضعون لعدد كبير من الامتحانات المتقدمة في الرياضيات، كما يخضعون لامتحانات خاصة بالرياضيات قبل دراسة العلوم في الجامعات، أما في بريطانيا فان الطلبة يتوقفون عن دراسة الرياضيات في وقت مبكر ويتجهون لدراسة مواضيع أخرى تكون أسهل من دراسة الرياضيات.

الدراسات تبين أن الطلبة الصينيون الذين يدرسون في بريطانيا يحققون أيضا نتائج متميزة في الرياضيات، وهم يحصلون على التقدير (أ) فيها أكثر بثلاث مرات من البريطانيين مما يؤشر إلى سبب آخر وراء هذا التفوق.

في هذا الإطار يقترح علماء الأعصاب ان اللغة الصينية هي المسئولة عن هذه الفروق، إذ أن اللغة تحدد كيف يتعامل الدماغ مع مسائل الرياضيات ويحللها، ففي دراسة لعلماء من جامعة داليان للتكنولوجيا، حيث يتحدث السكان المحليون لغة الماندرين، أظهرت الصور الماسحة فروقا مثيرة للاهتمام في مناطق الدماغ ذات العلاقة بين الصينيين والبريطانيين عند حل المسائل الحسابية.



في الدراسة خضع متطوعون من الصين وبلدان غربية، في العمر نفسه والمستوى الدراسي نفسه، لتصوير ماسح بالرنين المغناطيسي في أثناء حلّهم لمسائل رياضية، فأظهرت الصور نشاطا متماثلا في منطقة الدماغ ذات العلاقة بالتعامل مع الأعداد، لكن في الوقت الذي اظهر فيه الطلاب الغربيون نشاطا أكثر في مناطق الدماغ ذات العلاقة بتقييم معاني الكلمات، اظهر الطلبة الصينيون نشاطا اكبر في مناطق الدماغ ذات العلاقة بمظهر الأرقام وتبعا لما يقوله العلماء فان الصينيين (يرون) الأرقام بسرعة اكبر وهم لا يعتمدون على معالجة اللغة عند حل المسائل الرياضية، بمعنى أنهم يعتمدون نهجا مختلفا في تعرف المسائل الرياضية وحلّها يجعل تفهمهم لها والتعامل معها أسهل من غيرهم.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

شاهد أيضاً

التعليم في عصر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

بقلم : محي هلال السرحان كان للتعليم في هذا العصر أهمية كبيرة لدى المسلمين ، …

4 تعليقات

  1. وليد عبد الغني

    شعوب تسعى للتطور والتقدم

  2. تفوقهم في الرياضيات يجعلهم يفوقون في كل كل العلوم

  3. هم متفوقون في كل العلوم… وذلك راجع لاهتمام الدولة بالجانب الأكثر الأهمية لتطور الدول وهو الجانب التعليمي .

  4. مقال جميل?
    أرجوا أن تولي بلداننا العربية إهتماما بالغا بالرياضيات لأنها مفتاح تطور كل العلوم،الفرق بيننا وبين الغرب ليس في طريقة تكوين الدماغ أو ما شابه ذلك
    وإنما الغرب تشجع الفاشل لكي ينجح،بينما نحن نحارب الناجح ليفشل
    إن شاء الله يكون لطلبتنا الكثير من الاصرار والعزيمة والايمان بتحقيق الهدف?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *