تغيرات حادة يشهدها ربيع القطب الشمالي

المهندس أمجد قاسم

أفاد تقرير صادر من قبل مجموعة من الباحثين الدنمركيين، أن الربيع في القطب الشمالي أصبح يحل مبكرا بأسابيع مقارنة بما كان عليه الحال في العقود الماضية، وجاء في تفاصيل التقرير السابق أن الثلوج المتراكمة في منطقة جريلاند ، تذوب الآن بمعدل يصل إلى 14.6 يوما مبكرا عن ما كان عليه الوضع في منتصف تسعينيات القرن الماضي.

إن مثل هذا الخلل البيئي سوف ينجم عنه تهديد مباشر لحياة بعض الكائنات الحية على المدى الزمني الطويل، فمن خلال دراسة الباحثين للكائنات الحية الحيوانية والنباتية في القطب الشمالي والتي شملت 21 نوعا من الأحياء ( نباتات ، حشرات ، طيور ) ، تبين لهم أن هذه الكائنات قد نمت وازدهرت ووضعت بيضها مبكرا تماشيا مع ذوبان الثلوج المبكر.

يقول الدكتور توكي هووي من جامعة أرهوس ، إن زيادة فصل الصيف في القطب الشمالي قد تدفع الكثيرين إلى الاعتقاد بأن هذا الأمر جيد حيث سيعطي فرصة لنمو الكائنات الحية والتمتع بمناخ معتدل نسبيا في تلك المناطق الباردة للغاية ، إلا أن واقع الأمر يختلف عن ذلك بكثير ، حيث يؤكد الباحثون إن زيادة فصل الربيع سوف يعمل على هجرة الكثير من الكائنات الحية إلى تلك المناطق والاستقرار بها ومنافسة الكائنات التي تعيش في تلك المناطق أصلا على غذائها ، مما سيخلق نوعا من الفوضى والتنافس الشديدين وربما المجاعة لبعض الحيوانات .


تجدر هنا الإشارة، إلى أن الكثير من العلماء يجمعون على أن تلك الدراسات تحتاج إلى وقت زمني أطول لمعرفة ولتحديد انعكاسات ظاهرة الاحتباس الحراري العالمية على تلك المناطق، هذا علما بأن الكثير من التقارير العالمية أكدت أن توزيع وبداية الفصول الأربعة قد تغيرت ليس في المناطق القطبية الشمالية بل في أوروبا وفي بعض مناطق جنوب الكرة الأرضية.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

النفايات الإلكترونية ومخاطرها على الانسان والبيئة

شهدت السنوات القليلة الماضية تنامي الطلب العالمي على اقتناء الأجهزة الالكترونية الحديثة كالهواتف النقالة وأجهزة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.