القمر تيتان يستقطب الاهتمام ببحيراته الفريدة من نوعها

المهندس أمجد قاسم

استطاعت مركبة الفضاء كاسيني في عام 2006 من التقاط صور غريبة من نوعها لبحار من الميثان والايثان السائل على سطح القمر تيتان التابع للكوكب زحل.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم بها رصد تجمعات سائلة هي احد الأجرام السماوية عدا كوكب الأرض، وبالرغم من عدم وضوح تلك الصور بسبب الغلاف الجوي الكثيف والسميك للقمر تيتان، إلا أن ناسا أدركت مدى أهمية القمر تيتان وقررت القيام برحلة بحرية نحو هذا القمر.

علماء ناسا اعدوا خطة طموحة لإرسال مسبار إلى القمر تيتان أطلق عليه اسم Titan Mare Explorer أو TiME ليهبط على سطح واحدة من البحيرات السائلة وليتم إلقاء نظرة متفحصة وعن كثب عليه.

وكخطوة أولى فقد حصل المسبار TiME على دعم بلغ ثلاثة ملايين دولار من ناسا، واعدت الخطط لتصنيعه ليتم إطلاقه في عام 2016 ، وفي عام 2023 من المتوقع أن يصل إلى القطب الشمالي للقمر تيتان حيث توجد اكبر بحيرات تيتان.



سيعمل بعدها هذا المسبار على بالتقاط الصور وجمع البيانات وإجراء القياسات وتحليل العينات، وسيكون قادراً على الطفو على سطح السائل لذا لن يحتاج إلى أي محركات دفع. وبعد ذلك وفي منتصف سني العشرينات، سيدخل المسبار لمدة عشرة أعوام شتاء تيتان البارد المظلم، وذلك عندما ينقله القمر إلى الجانب المظلم من زحل في دورته حوله، حيث سيكون بعيداً عن الشمس وعن الاتصالات مع الأرض ولن يعود إلى الاتصال بالأرض وإرسال البيانات إلا في عام 2035.

وحول تلك المعلومات التي خلص إليها فريق البحث، فإن الميثان وأيضا الايثان السائلين الذين وجدا على سطح القمر تيتان قال الفيزيائي رالف لورنز من جامعة جون هوبكنز أنه وبالرغم من سلوك تلك السوائل مسلك الماء بيد أنها لا توفر بيئة مناسبة لوجود حياة على تيتان، فالحياة بحاجة إلى ماء سائل.

وعن تفاصيل رحلة المسبار TiME قال المشرفون على الرحلة انه بعد سبع سنوات من السفر في الفضاء، سيدخل المسبار الغلاف الجوي للقمر تيتان الغني بالنيتروجين والميثان، وعلى ارتفاع مائة ميل ستفتح مظلة لتساعد المسبار على الهبوط بسلاسة على احد البحيرات أو البحار كبحر Ligeia Mare ، وسوف يباشر المسبار التقاط الصور وإجراء التحاليل وإرسالها للأرض.

اقرأ أيضا

شاهد وادي مارينريس على كوكب المريخ

شاهد الجانب المخفي من القمر

شاهد قمر زحل هايبيريون بفوهاته الغريبة

إعصار عملاق على المشتري بحجم يفوق حجم الأرض

الإمارات تحذر من ظاهرة المد الأحمر

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *