العطور .. صناعة رائجة ومخاطر صحية

perfumes7
المهندس أمجد قاسم *

آفاق علمية وتربوية – تزخر الأسواق التجارية بعدد هائل من العطور الحديثة، والتي يتم إنتاجها من قبل عدد كبير من الشركات العالمية، وهذه الشركات تتنافس فيما بينها لتقديم أنواع جديدة منها، و لتستأثر على اهتمام مستهلكي العطور في العالم.

وقد تطورت كثيرا صناعة العطور، فلم يعد إنتاجها مقتصرا على المواد الطبيعية التي كان يتم الحصول على العطور منها، إذ كان للتقدم الكبير في علم الكيمياء، أثر واضح على صناعة العطور وإنتاجها وابتكار أنواع جديدة منها، حيث عرف الباحثون تركيبها الكيمائي الدقيق، فجرى تصنيعها مخبريا وتحضير عدد كبير من المركبات العطرية بطريقة صناعية، حيث بينت الأبحاث الكيميائية، أن عددا كبيرا من العطور عبارة عن مركبات كربونية ذات سلاسل بنزينية مغلقة، أما المواد البترولية فهي سلاسل كربونية ذات سلاسل مفتوحة، وقد استطاع الباحثون تحويل تلك السلاسل الكربونية المفتوحة إلى سلاسل كربونية مغلقة عطرية، وبذلك تم إنتاج ألاف الأنواع من المركبات العطرية المختلفة والتي نجدها حاليا في الأسواق ومحلات بيع العطور.

رائحة زكية ومخاطر صحية

بالرغم من الرائحة الزكية للعطور، إلا أن مخاطرها على صحة الإنسان يجعل استخدامها محفوف بالمخاطر، فالمسك الصناعي مثلا يؤثر وبشكل مباشر على توازن الهرمونات في الجسم، وتبين بعض الأبحاث أن التعرض الزائد للمسك الصناعي يزيد كثيرا من احتمالية الإصابة بسرطان الصدر والخصية والبروستاتا، كما يمكن أن يتسبب التعرض الزائد للمسك الصناعي إلى تناقص عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال وبلوغ الفتيات بشكل مبكر.

هذه العطور والتي يتباهى كثير من الناس بشرائها والتعطر بها، متهمة بالتسبب ولبعض الناس بالحساسية والصداع والايكزما والحكة والطفح الجلدي والربو وقلة التركيز وتسارع ضربات القلب وتهيج الجيوب الأنفية، وهذه الأعراض المرضية ليست مقتصرة على من يتعطر بها، بل هي تؤثر على كل من يستنشق عبيرها الفواح.

إن العطور الموجودة حاليا في الأسواق، يتم صناعتها من أكثر من خمسة ألاف مركب كيميائي، وهذه المركبات الكيميائية، يتم إنتاج نحو 95 بالمائة منها من مشتقات بترولية، وهذه المركبات تؤثر وبشكل مباشر وسريع على الجهاز العصبي المركزي، كما تؤثر على الجهاز التنفسي وتتسبب في حدوث نوبات من التحسس وبعض تلك المركبات متهم رئيس بالتسبب بمرض السرطان.

لقد بينت الأبحاث التي أجراها كثير من العلماء والتي نشرت نتائج بعضها من قبل وكالة حماية البيئة الأمريكية، أن نحو عشرين مركبا كيميائيا تعتبر من أكثر المركبات التي يتم استخدامها في معظم العطور وهذه المركبات كثير منها خطر على صحة الإنسان.

وأشار التقرير أن من تلك المركبات، الأستون ومركب خلات الايثيل والكحول الايثيلي، وهذه المركبات ذات تأثير مباشر على الجهاز العصبي للإنسان، أيضا أشار التقرير أن بعض المركبات الكيميائية المسرطنة وموجودة في بعض أنواع العطور، ومنها خلات البنزيل والليمونين وكلوريد الميثالين.



ويحذر هذا التقرير من احتواء كثير من العطور على مركب التولوين والذي يعرفه كل من درس الكيمياء ويعرف تأثيراته الخطيرة على الجسم وخصوصا على الجهاز العصبي والتنفسي وما يتسبب به من الإصابة بالربو، كما انه متهم بالتسبب بمرض السرطان.

إن العطور التي أصبحت تقتحم عالمنا، يفوق مخاطرها كل التوقعات، فأمام منظر زجاجات العطور، ننسى مخاطرها ونقنع أنفسنا بأن قليل منها لا يمكن أن يلحق الضرر بنا، وهذا اعتقاد خاطئ تماما.

* كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيميائية

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

14 تعليق

  1. موضوعكم هام للغاية عن مخاطر العطور

  2. تتسبب العطور باصابة عدد كبير من الناس بالحساسية

  3. شكرا على التحذير الهام من مضار العطور على جسم الانسان

  4. موضوع هام وخطير عن مخاطر ومضار العطور

  5. وداد العزاوي

    الأخ الكريم أمجد المحترم
    تحية طيبة
    نشكركم على هذه الأطروحات القيمة واهتمامكم بالتركيز على الصحة العامة
    معلومات تساهم في الوعي المجتمعي .. قد تغيب على الكثير منا

    شكرنا الجزيل
    مع أمنياتنا بالوفقية
    جزاكم الله خيرا
    وبانتظار معلوماتكم وبحثكم الجميل
    وداد العزاوي

  6. شكرا مهندس أمجد على مقالكم الرائع عن مخاطر العطور على صحة الانسان وحياته

  7. سفيان صابر علي

    كل الشكر على التحذير الهام من مخاطر العطور الكيميائية التي تضر بصحة الانسان

  8. ريهام المنسي

    تحذير هام حول مخاطر العطور على صحتنا جميعا

  9. اشكرك مهندس على المقال الهام عن مخاطر ومضار العطور على الانسان

  10. احمد سليمان الخالدي

    شكرا معلومات قيمة جدا عن العطر

  11. الموضوع هام جدا وخطير

  12. موضوع خطير

  13. الموضوع هام جدا عن مخاطر العطور

  14. زكريا القيسي

    تعجبني مواضيعكم الممتازة والقيمة شكرا لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *