العدد الثاني من المجلد الثالث ( يوليو 2011 ) من مجلة الشجرة المباركة

صدر العدد الثاني من المجلد الثالث يوليو – تموز 2011 من مجلة الشجرة المباركة والتي تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر ، وقد تصدر العدد الجديد من مجلة الشجرة المباركة كلمة لسمو الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس مجلس الأمناء، حيث تناول في كلمته ثقافة العطاء، وقد بين انه ليس من قبيل الصدفة أن يتبنى برنامج الأمم المتحدة للأغذية (الفاو) في سياسته الغذائية التمر باعتباره أحد مصادر الأمن الغذائي على مستوى العالم، لأسباب عديدة أولها قيمته الغذائية العالية بالمقارنة مع بقية المنتجات الغذائية الأخرى، وقدرة نخلة التمر على تحمل الظروف الصعبة للتخزين، وتوفر ثمارها بكميات لا بأس بها ما يتيح للتمر أن يكون أحد أهم العناصر الغذائية التي يُرَاهَن عليها خلال توزيع المساعدات الإنسانية أثناء الأزمات والكوارث.

كما بين سموه أنه ليس من قبيل الصدفة أن تتبوأ دولة الإمارات العربية المتحدة مركز الصدارة في توزيع التمور الفاخرة على مختلف شعوب العالم في مختلف المناسبات الإنسانية والاجتماعية والدينية، حيث بلغت كمية التمور التي وزعتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية خلال حملات الإغاثة الإنسانية آلاف الأطنان بإشراف المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة، وذلك بفضل التوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية الرئيس الأعلى لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية.

فلا شيء يأتي من فراغ لأن مثل هذا الموقف له امتداد شعبي مجتمعي بين مختلف فئات المجتمع المحلي على مستوى الدولة، فلدينا الكثير من كبار المزارعين ومنتجي التمور يقوموا بتوزيع إنتاجهم السنوي بآلاف الأطنان دون مقابل داخل وخارج الدولة، فحب العطاء هي إحدى سمات وثقافة المجتمع المحلي بالإمارات والذي تميزه عن باقي شعوب الأرض في مجرى التطور، ولا يقدر على هذا الفعل إلا ذوو النفوس العالية والهمم النبيلة.

وقال سمو الشيخ نهيان مبارك آل نهيان بأننا نقدر لهم هذه المواقف ونعمل على تعزيز ثقافة العطاء بالمجتمع، وكما قلنا ليس من قبيل الصدفة، لأن لنا في ذلك قدوة حسنة من خلال مؤسس دولتنا وباني نهضتها المرحوم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) صاحب الأيادي البيضاء بعطائه اللامحدود في شتى أصقاع الأرض، وحبه لمؤازرة أخيه الإنسان أينما كان ومهما كان. فالنخلة المباركة كانت وستبقى رمز هذا العطاء وثمارها الطيبة هي بركة الأرض للإنسان.

أما الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر فقد تناول في كلمته المجلس الدولي للنخيل والتمور حيث ذكر انه في غمرة التحديات البيئية التي تشهدها أرجاء العالم وتداعياتها على مختلف قطاعات الحياة خصوصاً تدهور الإنتاج الزراعي وشح المياه وتأثير ذلك على الأمن الغذائي للإنسان وما له من تبعات سلبية على مختلف جوانب الحياة.

فشجرة نخيل التمر ليست بعيدة عن هذه التأثيرات، لكنها تشكل عصب الحياة الذي نعول عليه في الأزمات، إن نشاط زراعة النخيل يعتبر من أهم الأنشطة الزراعية لارتباطه الوثيق بحياة الإنسان عبر العصور بتوفير التمور كغذاءٍ استراتيجي للإنسان والحيوان قابل للتخزين طوال العام إلى جانب الاستفادة من مخلفات النخيل كموادٍ أولية للصناعات التقليدية ولبناء المساكن.

وذكر الدكتور عبد الوهاب زايد أنه على الرغم من نمو زراعة النخيل وإنتاج التمور في العقدين الماضيين بوتيرةٍ مُتسارعة حيث بذلت جهود مخلصة في دفع عجلة زراعة وإنتاج وتصنيع وتسويق التمور إلا أن النتائج المتحققة كانت دون المستوى المأمول. وعليه فمن رحم الأزمات تأتي المبادرات، لتقدم حلولاً تساهم في دفع عجلة التنمية لقطاع نخيل التمر بما يعزز دور الشجرة المباركة باعتبارها ركناً أساسياً من أركان الغذاء العالمي. وما إنشاء المجلس الدولي للنخيل والتمور في أبريل الماضي على غرار المجلس الدولي للزيتون تحت مظلة دولية إلا خطوة في الاتجاه الصحيح أطلقتها وزارة الزراعة في المملكة العربية السعودية بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، يهدف المجلس التعرف على وضع إنتاج التمور والنخيل في البلدان المنتجة للتمور على مستوى العالم، بغرض تحديد المشاكل والمعوقات التي تظهر في قطاع إنتاج التمور في مراحله المختلفة، ابتداء من زراعة النخيل حتى تسويق منتج التمور بكفاءة عالية في هذه البلدان، لوضع إطار عام لإيجاد الحلول للمشاكل المشتركة من خلال وضع أساليب تنظيمية فعالة.

وبين الدكتور زايد أن الأهمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والغذائية للتمور تنطلق من دعم اقتصاديات التمور لدورها الإيجابي في تحسين مستوى المعيشة لتحقيق التنمية المستدامة في الدول المنتجة للتمور وإسهامها في تحقيق الأمن الغذائي والتوازن البيئي، فنحن في جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر نبارك هذه الخطوة وندرك أهمية العمل الجماعي والتعاون والتنسيق في مواجهة المشاكل المشتركة في مجال إنتاج التمور بما يحقق تبادل المنافع والرفاهية للجميع، وتعزيز نمو وازدهار قطاع نخيل التمر على المستوى العربي والدولي.

هذا وقد احتوي العدد الثاني من المجلد الثالث من مجلة الشجرة المباركة على عدد من المقالات والمواضيع المتخصصة في مجال زراعة النخيل والعناية بالتمور، ومن أهم تلك المواضيع:

أهمية الإنضاج الصناعي للتمور

تطور تكنولوجيا النخيل والتمور في دولة الإمارات العربية المتحدة

حشرات التمور المخزونة للدكتور رضان هلال

طريقة حفظ البسر في سلطنة عمان

وقاية التمور من آفة الطيور

كيف تنجح في مزاينة الرطب

وشوشات النخيل من جيل إلى جيل في السودان عن الإرث الثقافي للنخيل في الحياة العامة بالسودان

الحلقة التاسعة من سيرة سيدة الشجر

بالإضافة إلى مجموعة من أخبار وأنشطة الجائزة خلال الفترة الماضية ثلاثة أشهر مثل مشاركتها في إطلاق المجلس الدولي لنخيل التمر في السعودية وحفل تكريم الفائزين  بالجائزة الدورة الثالثة وإصدار الكتاب السنوي الثالث وإصدار كتاب الفائزين بالجائزة في دوراتها الثلاث الماضية وغير ذلك…

هذا وتعتبر مجلة الشجرة المباركة من أهم المجلات العربية المتخصصة في مجال نخيل التمر وهي تصدر باللغتين العربية والانجليزية ويشرف عليها الدكتور عبد الوهاب زايد ويدير تحريرها المهندس عماد سعد.



اقرأ أيضا

الإعلان عن أسماء الفائزين بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر بدورتها الثالثة

نهيان يرعى حفل تكريم الفائزين بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر

تكريم الفائزين بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام 2011 في دورتها الثالثة

تكريم الفائزين بجائزة زايد الدولية للبيئة لعام 2011 في دورتها الخامسة

خطاب الأمين العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في حفل تكريم الفائزين بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر

لمحة عن شركة الظاهرة الزراعية / مشروع ناميبيا والفائزة بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام 2011

فوز المركز الدولي للزراعة الملحية بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام 2011

فوز المهندس عبد الوهاب النقي بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام 2011

فوز سعادة بلحسان محمد بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام 2011

فوز الدكتور عبد الله عرعر بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام2011

جهاز الكشف عن سوسة النخيل الحمراء يفوز بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام 2011

فوز الدكتور إبراهيم بن صقر المسلم بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام 2011

فوز صندوق التنمية الزراعية والسمكية في سلطنة عمان بجازة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام 2011

جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر تكرم معالي عبد الله بن محمد المسعود ضمن دورتها الثالثة لعام 2011

جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر تكرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ضمن دورتها الثالثة لعام 2011

جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر تكرم معالي الدكتور جاك ضيوف ضمن دورتها الثالثة لعام 2011

مختبر زراعة الأنسجة النباتية صرح علمي متميز في جامعة الإمارات العربية المتحدة

تقنية زراعة أنسجة نخيل التمر في مختبر زراعة الأنسجة النباتية في الإمارات

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

شاهد أيضاً

العدد 55 (نوفمبر – ديسمبر 2017) من مجلة “آفاق العلم”

صدر العدد الجديد 55 (نوفمبر – ديسمبر 2017) من مجلة “آفاق العلم” والتي تعنى بنشر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *