العالم اللبناني شارل العشي … عمل في ناسا وقاد بنجاح رحلات الفضاء

شارل العشي
آفاق علمية وتربوية – شارل العشى، هو احد العلماء البارزين في وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، وهو لبناني من منطقة رياق في البقاع اللبناني، يبلغ عمره 62 عاما وقد عمل في ناسا لمدة 40 عاما، حيث تولى قيادة مختبر الدفع النفاث في وكالة الفضاء الأمريكية.

ويعد شارل العشى العالم في فيزياء الفلك من الباحثين المتميزين في مجال علوم الفلك والفضاء ورائداً في استكشاف الفضاء والأرض والكشف عن أسرار المنظومة الشمسية ، وقد كرمته ناسا بأن أطلقت اسمه على احد كواكب الفضاء.

دراسته وحياته العملية

ترعرع العشي في كنف أسرة محبة للعلم. وأولع في طفولته بمشاهدة النجوم والكواكب ورصد حركتها في السماء. تلقى علومه الثانوية في «مدرسة الرُسُل» في جونيه و «المدرسة الشرقية» في زحلة.

ولتفوقه في شهادة البكالوريا العلمية عام 1964، حاز منحة للتعليم في فرنسا. وهناك، تخرج في جامعة «غرينوبل» بشهادة بكالويوس في الفيزياء، ثم في معهد «بوليتكنيك» بدبلوم للهندسة 1968. بعدها، سافر إلى لوس انجليس.

حصل على شهادتي الماجستير 1969 والدكتوراه 1971 في العلوم الكهربائية من «معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا» في «باسادينا». ثم نال شهادتي ماجستير في ادارة الاعمال 1978 والجيولوجيا 1983.

العشي ومختبر الدفع النفاث

أثناء تحضيره لشهادة الدكتوراه، عيّن في «مختبر الدفع النفاث» Jet Propulsion Laboratory المعروف اختصاراً باسم «جي بي أل». وتدرّج في العمل هناك، بعد حصوله على الدكتوراه، إلى ان عيّن مديراً له (2001)، وهو منصبه راهناً.

وأكّد العشي أنه ظلّ، قبل تعيينه مديراً وبعده، مسؤولاً عن البحوث العلمية والجيولوجية في المختبر الذي يضم قرابة 5 آلاف عالم ومهندس يعملون في اكتشاف الفضاء، خصوصاً طُرُق إرسال الأقمار الاصطناعية لدراسة الكواكب وجيولوجيتها. وأضاف مثّل كوكب الزهرة، الذي تصل حرارته إلى 400 درجة مئوية، محور بحوثي الاولى. وفي 1970، أرسلنا إليه أقماراً اصطناعية مجهزة برادارات لدارسة جيولوجيته ومقارنتها بجيولوجية الارض…كان ذلك أول مشروع فضائي استخدمنا فيه أقماراً اصطناعية.

وفي 1978، تسلّم العشي مسؤولية تجهيز مكوك فضاء يتخصّص بالتصوير الراداري، بحيث يدور حول الارض ويراقبها ويصوّر مكوناتها الجيولوجية من الفضاء. وساهم العشي باكتشافات جيولوجية شملت صحارى مصر والأردن وشبه الجزيرة العربية والصين وغيرها. وتركزت بحوثه على اكتشاف مدن مدفونة تحت الارض والتعرف الى طرق التجارة القديمة واتجاهاتها. وابتكر نُظُم استشعار من بُعد، ساهمت في نجاح سفن الفضاء الأميركية التي هبطت على المريخ، مثل «فايكينغ» (1976) و «باث فايندر» (1997)، ثم روبوتي الفضاء «سبيريت» و «أبورتشونيتي» (2004).

وفي 2004، ولّته «ناسا» مسؤولية برامج المركبات الفضائية الآلية (روبوت الفضاء). وأوضح العشي تلك المهمة قائلاً: من المهم ان نذهب إلى القمر، والأهم ان نصل إلى كواكب ونجوم أبعد منه. لا تستغرق الرحلة إلى القمر أكثر من ثلاثة ايام. ويتطلب الوصول إلى المريخ، ستة اشهر. اذا قررنا الذهاب إلى اقرب نجمة الينا، فنحتاج لنحو 60 ألف سنة بالوسائل التكنولوجية التي نملكها اليوم…حين نتمكن من تكنولوجيا تعتمد على سرعة الضوء مثلاً، يمكن ان نصل إلى هذه النجمة في مدة خمس سنوات.

وشرح العشي مسألة الوصول إلى المريخ بقوله: «نحن في المختبر نستعمل المركبات الآلية الذكية (روبوت). وتعمل بدفع من صواريخ صغيرة. وتسير بسرعة 20 ألف كيلومتر في الساعة. وتتحرك تلقائياً. وتحتوي أقداماً وأذرعاً ومظلات وكوابح ودروعاً واقية، ما يمكِّنها من تلمس طريقها عبر الصخور والتعرجات على سطح المريخ…كما تحمل أدوات بحث علمي لنزع عينات من الصخور والتقاط نماذج منها وتحليلها فورياً». وتحدّث عن مركبة «سبيريت» التي هبطت على المريخ (يبعد من الأرض 150 مليون كيلومتر)، على موقع حُدّد لها مسبقاً عند فوهة يعتقد العلماء أنها في منطقة احتوت قنوات وأنهاراً وبحاراً قبل ملايين السنين.

وقال العشي: «نحن أمام تساؤلات كبيرة. ولم نصل إلى الآن الى إجابات علمية قاطعة عنها. لقد عثرت الروبوتات التي أرسلت إلى المريخ وبعض الاقمار التابعة لكوكب الزهرة وزحل، على بحيرات وبحار وبترول جليدية. سيستمر إرسال المركبات للتأكّد مما يحتويه باطن المريخ، وتلك مهمة تتكرر كل سنتين او 26 شهراً…ومن يدري؟ (ممازحاً) ربما بعد 100 او 200 سنة او اكثر تصبح الهجرة إلى المريخ شبيهة بالهجرة إلى الولايات المتحدة!.

العشي و استراتيجيات ناسا الفضائية لعقود مقبلة

تمكن العالم اللبناني شارل العشي من ان يقود فريق العمل في ناسا وان يسهم وبشكل فاعل في تحقيق اكتشافات فضائية مذهلة.

نحو المريخ

تقتصر رحلات المريخ اليوم على المركبات – الروبوتات، فهل يمكن مستقبلاً إرسال مركبات مأهولة؟ قال العشي: «بدأنا نفكر بإرسال بشر إلى المريخ. ولكن ما هي التكنولوجيا التي يجب ان نستعملها»؟

وشرح بعض الصعوبات التي تحول دون ذلك قائلاً: «تستغرق الرحلة إلى المريخ 6 أشهر. ثم ينبغي البقاء هناك لسنة على الأقل، قبل الشروع في رحلة العودة، انتظاراً لعودة التناغم بين مساري الأرض والمريخ».

وبسّط العشي هذه الفكرة: «تدور الأرض حول الشمس. وكذلك المريخ. ويلحق كل منهما الآخر، تحتاج الارض إلى سنة لتدور حول الشمس والمريخ إلى سنتين لأنه أبعد منها». وأضاف: «لم نبدأ بعد بتحضير بشر لإرسالهم إلى المريخ. ينبغي ان نتأكد بواسطة الروبوتات من وجود ماء اولاً وعندئذ يصبح الأمر أكثر سهولة».

وتابع: «من الآن ولغاية 20 عاماً، يقتصر الأمر على الروبوت في رحلات الهبوط على المريخ. يمكن ان يساوي حجم الروبوت حجم سيارة الجيب، كما يستطيع أن يقطع مئات الكيلومترات. ويستطيع القيام بتحليلات كيماوية للتعرّف الى المواد العضوية…هذه التحضيرات ضرورية قبل إرسال بشر إلى المريخ. والأرجح أن يستغرق تحضير البشر بين 3و4 سنوات، كي تجرى عليهم فحوصات طبية نفسية وجسدية للتأكد من قوتهم وقدرتهم على اتخاذ زمام المبادرة حين يتعرضون لأي حادث».

وكشف العشي عن مشروع يجري تنفيذه خلال السنوات العشر المقبلة يتمحور حول دراسة النجوم التي يُعتقد ان لديها كواكب تدور حولها. وسأل: «إذا كان هناك بلايين الكواكب فلماذا لا توجد الحياة الا على كوكب الارض؟ علمياً ومنطقياً، ثمة احتمال أن بعض الكواكب فيها أشكال حيّة، وليس بالضرورة أن تتشابه مع ما نعرفه على الارض…عندما نملك تكنولوجيا متطورة، ربما نستطيع استطلاع الـ 2000 او 3000 نجم الأقرب الينا، كي نرى اذا كان لديها كواكب تدور حولها.

واذا تأكدنا من وجود كوكب يشبه الارض، بمعنى وجود ماء وهواء ومواد عضوية، نستطيع ان نقارنه مع الحياة على الارض. ربما يحدث ذلك في العقد المقبل». وتابع قائلاً: «إذا توقّف الحلم تنعدم الحياة…جميع أعمال الفضاء بدأت أحلاماً. وشخصياً، أحلم بإرسال مراكب فضائية إلى كواكب قصيّة تشبه الأرض…أحلم أيضاً بوضع محطة علمية دائمة على المريخ خلال السنوات الخمس المقبلة».

جوانب متعدّدة لمستكشف المريخ

إلى جانب منصبه الحالي مديراً لـ «مختبرالدفع النفاث» في «ناسا»، يشغل العشي منصب نائب رئيس «معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا». وتصف إحدى وثائق «ناسا» العشي بقوله: «إنه قائد فذ، وصاحب رؤية علمية متقدمة، وواضع استراتيجيات فضائية لعقود تالية». وسجّل ما يزيد على 300 بحث ودراسة علمية، جلّها في التصوير الراداري والاستشعار من بُعد والنظرية الكهرومغناطيسية. ووضع ثلاثة كتب عن نظام الاستشعار من بُعد.



وحصل العشي على جوائز منها: «أفضل القادة الفضائيين في أميركا» (2001)، و «جائزة فيليب حبيب للتميز في الخدمة» (2006)، و «جمعية رواد الفضاء الأميركية» ( 2005) و «مواطن متميز» من «رابطة الدفاع الوطني للصناعة»، وجائزة آسيا والمحيط الهندي وغيرها.

كما حازعدداً وافراً من جوائز وكالة «ناسا» و «معهد الهندسة الكهربائية والالكترونية» وغيرهما. ومنحه لبنان وسام الأرز برتبة ضابط (2006). ورأى العشي أيضاً أن مسؤولية النهوض العلمي والتكنولوجي تتطلّب تشجيع الحكومات والجامعات والشركات الخاصة، إضافة إلى رصد الأموال للعلماء وبحوثهم.

وأشار إلى ان البحوث في «ناسا» تشكّل 1 في المئة من الموازنة العامة للولايات المتحدة، ما يقارب 16بليون دولار، وكذلك تُكلّف البحوث العلمية أميركا قرابة 100 بليون دولار سنوياً. وتناول حال العلماء العرب في «ناسا» ( اكثر من 160) وغيرها من مراكز البحوث الأميركية، وقال: «تستقبل أميركا الادمغة المتفوقة في العلوم وتوفر إمكانات النجاح والتفوق والوصول إلى أعلى المراكز والمناصب العلمية للجميع».

مصدر الصورة
http://www.youtube.com

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *