البروفيسور الأردني مخلوف حدادين يكتشف مركبا كيميائيا لعلاج التليف الكيسي

مخلوف حدادين

آفاق علمية وتربوية – توصل البروفيسور الأردني مخلوف حدادين إلى اكتشاف مركب كيميائي له دور فعال في تثبيط إنزيم له علاقة بمرض التليف الكيسي الذي يقتل سنويا 30 ألف شخص في الولايات المتحدة الأمريكية إذ يصيب الأطفال من ذوي البشرة البيضاء ولا يعيش هؤلاء الأطفال أكثر من 35 عام.

ومرض التليف الكيسي مرض وراثي متنح يحدث فيه عجز متزايد في عمل الغدد خارجية الإفراز مما يؤثر بصورة كبيرة على وظائف كثيرة في الجسم، وتطال أعراض مرض التليف الكيسي الجهاز التنفسي للمصاب والجهاز الهضمي والتكاثر الجنسي ويحدث سوء لامتصاص الفيتامينات والمواد الغذائية في الجهاز الهضمي، وتحدث الوفاة بسبب فشل الرئتين في القيام بوظائفهما.

والبروفيسور حدادين يعمل أستاذ في الجامعة الأمريكية في بيروت، وكان في عام 1971 قد طور تفاعلا كيميائيا مع الباحث كوستاس أسيدريدس في الجامعة الأمريكية في بيروت ، وهذا التفاعل أنتج مركبا عضويا ارتبط به تركيب مواد مضادة لبكتيريا السالمونيلا التي تدمر الثروة الحيوانية وقد أطلق على هذا التفاعل اسم تفاعل بيروت، ويتم حاليا محاولة الاستفادة من هذا التفاعل لإنتاج علاجات لمرض السرطان.

والبروفيسور مخلوف حدادين من مواليد ماعين بمحافظة مادبا عام 1942 وقد درس في مدرسة العسيلية في وسط عمان بالقرب من المدرج الروماني ثم درس في كلية الحسين ، وفي عام 1953 ذهب إلى الجامعة الأمريكية في بيروت حيث حصل على درجتي البكالوريوس والماجستير في الكيمياء، وفي عام 1959 ذهب إلى جامعة كولورادو الأمريكية حيث حصل على درجة الدكتوراه في الكيمياء العضوية ثم انتقل إلى جامعة هارفرد، وفي عام 1964 عاد إلى بيروت حيث عمل في الجامعة الأمريكية كأستاذ مساعد في قسم الكيمياء، ثم حصل على درجة الأستاذية وليعمل فيها كمحاضر وباحث مدى الحياة.

ويبين الدكتور حدادين اكتشافه الذي توصل إليه بقوله (انه قد اكتشف مركب له بتطوير مثبطات لإنزيم ميلوبيرأوكسيديز المرتبط بمرض التليّف الكيسي وهو مرض يعتقد أنه وراثي يؤثر في أعضاء عدة بالجسم ومنها الرئتان والأمعاء ، وقد يدخل هذا التفاعل في تركيب أدوية لمقاومة المرض والمناعة ضده) .



وبين حدادين انه قد بدأ البحث في هذا التفاعل الكيميائي منذ نحو عشر سنوات، وكان يزور جامعة كاليفورنيا بمدينة ديفس لإجراء أبحاثه نظرا لتوفر التجهيزات العلمية المطلوبة، حيث عمل مع أستاذ الكيمياء مارك كيرث ، وقد بينت أباحثهما وجود خطأ في ورقة أبحاث نشرها علماء بولنديين في عام 2003، وقد أسفرت أبحاثهما عن اكتشاف هذا التفاعل الذي أطلق عليه اسم تفاعل ديفس – بيروت.

هذا وقد احتفل مجلس بلدي مدينة ديفس بكالفورنيا بهذا الانجاز العلمي ، كما احتفلت الجامعة الأمريكية في بيروت ومجلس بلدي بيروت بهذا الاكتشاف الطبي العلمي وقد تم تقليد حدادين وسام الجامعة العالي تقديرا لجهوده الحثيثة في رفد مسيرة البحث العلمي .
مصدر الصورة
http://www.assafir.com

اقرأ أيضا

أطعمة ومشروبات تساعدك على التخلص من الصداع

فوائد الجزر وأهميته لصحة الجسم

السبانخ يحتوي على مواد تساعد الجسم على إنتاج الطاقة

الحديد والهيموغلوبين وفقر الدم

فوائد ومضار تناول الأسبرين يوميا

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *