ابتكار رادار خفي يصعب كشف موجاته

صمم علماء من جامعة أوهايو الأمريكية راداراً خفياً، لا يمكن لمستقبلات الإشارات الغريبة التقاط الإشارات الصادرة عنه.
يبعث هذا الرادار في الفضاء إشارة بالغة الضعف، تشغل مجالاً ترددياً واسعاً جداً. وهذا المجال أكبر بآلاف المرات من المجالات الترددية العاملة في التقنيات الموجودة حالياً. والمهم في الأمر، أن إشارة هذا الرادار هي ضجيج لاسلكي عشوائي.
وبما أن جميع المستقبلات اللاسلكية مصممة عملياً كي تقلل الضجيج وتزيله من الإشارة المفيدة الملتقطة، فإن الرادار الجديد لن يؤثر على عمل المستقبلات اللاسلكية، رغم أنه يشغل تردداتها ذاتها. وكذلك، فإن الرادارت المعادية لن يكون بمقدورها التقاط إشارات الرادار الجديد، لأن نموذج الضجيج الصادر عنه يتغيَّر باستمرار، ولهذا فإن الأجهزة ستُعده عوائق ميكروسكوبية عشوائية ضمن الخلفية الموجية اللاسلكية المحيطة.
أما مستقبل الرادار الجديد، فإنه سيلتقط الإشارة المنعكسة عن الأجسام، فقط لأنه يعرف ما هو نموذج الضجيج الذي يجب أن يبحث عنه في كل لحظة. وعندئذ، يقوم المستقبل بمليار مقارنة في الثانية للإشارة الواصلة من كل الطيف الترددي مع نموذج الإشارة المتغيِّر الصادر عن الرادار.



يمكن توليف الرادار الجديد كي يرى عبر الجدران، وعلى نحو يمكنه من التقاط تحركات الجنود المعادين الموجودين ضمن أبنية، دون وجود خطر تمكن وسائط الخصم من معرفة ذلك.
يصلح هذا الرادار للاستخدام في العمليات الأمنية ومن أجل الإنقاذ وفي مجال الروبوتات ومن أجل قياس سرعات السيارات على الطرق دون استدعاء رد فعل مضادات الرادارات المركبة عليها، كما أنه يمكن أن يكون نافعاً في المجال الطبي لإنتاج أجهزة ماسحة للأعضاء الداخلية.

اقرأ أيضا

تحكم بنوافذ منزلك بمجرد حركة من يدك

باحثون من السعودية ينتجون مضادا حيويا فعالا من المسك

شاهد أكبر محرك ديزل في العالم يزن 2300 طن

أخطاء عبقرية قادت إلى اكتشافات علمية هامة

اكتشاف تيار مائي جارف في عمق المحيط

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *