أهم المواد الغذائية و التغذية الصحية وحاجات الإنسان اليومية

Healthy-Foods
يتناول الإنسان كثير من المواد الغذائية يوميات، وذلك بحكم العادة إشباعا لغريزة الجوع عنده أو اشتهاء لطعام يحبه، دون اهتمام بالتعرف على ماهية هذا الغذاء أو أثره في جسمه، ولا شك في أن الإنسان يحتاج إلى أن يعرف : لماذا يأكل؟ وماذا يأكل ؟ ومتى يأكل ؟ وكم يأكل ؟ وكيف يأكل ؟ حتى يحفظ لجسمه الصحة والعافية ، وهذا يتطلب فهماً لمعنى الإغتذاء وأهميته ، ووعياً للدور الذي تؤديه الأنواع المختلفة من الأطعمة في الجسم .

ما معنى الإغتذاء؟

الإغتذاء ببساطة شديدة ، هو حصول جسم الكائن الحي على مواد غذائية تتحول بعد هضمها ، وامتصاصها وتمثيلها إلى مواد مشابهة لتركيب المادة الحية في خلايا هذا الجسم ، وقد ينتفع الجسم بهذه المواد لتوليد الطاقة التي تبقي على حيويته ونشاطه، أو يستخدمها في عمليات النمو وتجديد الخلايا ، أو في المحافظة على صحة أجهزته وحسن أدائها لوظائفها .

تنوع الغذاء وحاجة الجسم منه:

الغذاء أنواع عديدة مختلفة ، يمكن تصنيفها بطرق عدة تبعاً لمصدرها أو وظيفتها أو تركيبها الكيميائي ، وهناك تصنيف يقسم عناصر الغذاء إلى ثلاث مجموعات أساسية هي : الكربوهيدرات والدهون والبروتينات ، ويوجد عادة في المواد الغذائية إلى جانب المجموعات الثلاث الأساسية المذكورة ثلاث مجموعات أخرى هي : الأملاح المعدنية ، والفيتامينات ، والماء.

أولاً : الكربوهيدرات Carbohydrates

وهي مواد تحتوي على عناصر الكربون والهيدروجين والأوكسجين ، ونسبة الهيدروجين إلى الأوكسجين فيها 1:2 أي نسبة وجودهما في الماء . ولذا يقال عن الكربوهيدرات أنها مركبة من (كربون + ماء) ( carbo- hydrates) . وتتوفر الكربوهيدرات في كثير من الأغذية مثل السكر والنشا والسليلوز – وكلها مواد غذائية مصدرها النبات
السكر : ويتوفر في جميع أنواع الحلويات والسكاكر ، وفي الفواكة والمرطبات. وهو على درجات متفاوتة من التعقيد ، ومن أنواعه البسيطة سكر الغلوكوز الأحادي (سكر العنب) وتركيبه الكيميائي (C6H12O6) والسكروز ( سكر القصب، والمالتوز (سكر الشعير) ، واللاكتوز (سكر الحليب) . فهي سكريات ثنائية تنتج من اتحاد جزيئين من سكر أحادي بعد نزع جزيء ماء منهما
إذا اتحدت جزيئات عديدة منه معاً في سلسلة طويلة فإن الناتج يسمى عندئذ النشا ، وينتج عن اتحاد المزيد من الجزيئات مادة أكثر تعقيدا تعرف باسم السليلوز .

لماذا يحتاج الجسم الكربوهيدرات؟

تعتبر الكربوهيدرات المصدر الأول لتوليد الطاقة في الجسم نظراً لسهولة هضمها وامتصاصها وأكسدتها.

كم يحتاج الجسم من الكربوهيدارت في اليوم الواحد؟
تقدر حاجة الإنسان البالغ بنحو 4-6 غرامات لكن كيلو غرام من وزن الجسم.
فإذا كان وزن جسم الإنسان مثلا 70 كيلو غرام فإن حاجته تقدر من 300- 400 غراماً يومياً.
ينتج عن أكسدة كل غرام من الكربوهيدرات 4 سعرات حرارية وعلى ذلك فإن مقدار الطاقة التي سيحصل عليها هذا الفرد في اليوم 4×400=1600 سعراً حرارياً ( من تناول الكربوهيدرات فقط) .
يقصد بالسعرالغذائي هنا الكيلو سعر

ثانياً : الدهون Lipids

هي مواد تحتوي على عناصر الكربون والهيدروجين والأوكسجين ولكن بنسب مختلفة وتعقيد أكثر، فنسبة الهيدروجين والكربون فيها أكبر مما هي عليه في الكربوهيدرات بعكس الأوكسجين الذي يتوفر بنسبة أكبر في الكربوهيدرات.
وتقسم الدهون تبعا لمصادرها إلى قسمين:
أ) زيوت نباتية : مثل زيت الزيتون ، زيت الذرة ، زيت عباد الشمس … الخ.
ب) دهون حيوانية : مثل الزبدة ، والقشدة ، والجبن وصفار البيض،.. الخ
وينتمي إلى مجموعة الدهون مواد أخرى أهمها الكوليسترول الذي يحصل الإنسان عليه ضمن غذائه ، كما أن الكبد تقوم بتصنيعه وله علاقة بتصلب الشرايين وحصى المرارة.
تعتبر الزيوت النباتية بشكل عام أسهل هضما من الدهون الحيوانية .
لماذا يحتاج الجسم للدهون؟
1) تمد الدهون الجسم بالطاقة الحرارية، حيث أن الطاقة التي تنتج عن أكسدة غرام واحد من الدهون تقدر بحوالي9 سعرات ، أي أكثر من ضعف كمية الطاقة التي تنتج عن أكسدة الكمية نفسها من الكربوهيدرات.
2 ) تلعب المواد الدهنية دورا في النمو وبناء الخلايا. حيث أنها تدخل في تركيب محتويات الخلية وأغشيتها.
3) تكسب الدهون الطعام طعما شهيا وتعطي الإنسان شعورا بالشبع نظراً لطول مدة مكوثها في المعدة.
كم يحتاج الجسم من الدهون في اليوم الواحد؟
تقدر حاجة الإنسان البالغ يوميا في المتوسط بحوالي 75-120 غم في اليوم أو ما يعادل 1-2 غم لكل كيلو غرام من وزن الجسم على أن يؤخذ في الاعتبار ما يلي :
أ) مقدار المواد النشوية والسكرية التي يتناولها
ب) نوع العمل الذي يؤديه.
ج) البيئة المناخية التي يتواجد فيها.
( يفضل أن يكون ثلث هذه الكمية فقط دهوناً مشبعة حيوانية المصدر وثلثاها دهوناً غير مشبعة نباتية المصدر).

ثالثاً: البروتينات Protenis
وهي مواد تحتوي على عناصر الكربون والهيدروجين والأوكسجين والنيتروجين والتي تتحد معا لتكون الأحماض الأمينية التي تعتبر وحدات بناء المواد البروتينة ، وقد تحتوي البروتينات على عناصر أخرى مثل الكبريت والفوسفور، ويمكن تقسيم المواد البروتين تبعا لمصادرها إلى قسمين:
بروتينات حيوانية : مثل اللحوم على اختلاف أنواعها وأشكالها والبيض واللبن ( الحليب) ومشتقاته.
ب) بروتينات نباتية : يمكن الحصول عليها من مصادر نباتية مثل البقول التي تشمل الفول والصويا والفاصوليا واللوبيا والبازيلاء والعدس والحمص … الخ.
كما توجد أيضا بنسب أقل في الحبوب كالقمح والشعير والأرز وسواها .

لماذا يحتاج الجسم للبروتينات؟

1) تعتبر المواد البروتينية ذات أهمية بالغة في عملية الإغتذاء لأنها مسؤولة بالدرجة الأولى عن بناء أنسجة الجسم ونموها وتجديد ما يبلى منها.
2) قد تستخدم في بعض الحالات كوقود لتوليد الطاقة الحرارية كما تحدث في حالات المغص والامتناع عن تناول الطعام ، أو عندما تتوفر في الجسم كمية من البروتينات تزيد عن الكمية المطلوبة للبناء.


كم يحتاج الجسم من البروتينات في اليوم الواحد؟

أما حاجة الإنسان البالغ من البروتينات فتقدر بحوالي 1- 1.5 غم يوميا لكل كيلو غرام من وزن الجسم، أي بمعدل 75-100 غم في اليوم تزداد هذه الكمية في حالات الحمل والإرضاع عند النساء لتصل إلى 2-2.5 غم يوميا لكل كيلو غرام ، وترتفع هذه النسبة إلى حوالي 3-4 غم لدى الأطفال ويراعى أن يكون نصف هذه الكمية على الأقل من مصادر حيوانية وما يتبقى من مصادر نباتية.

أما حاجة الإنسان البالغ من البروتينات فتقدر بحوالي 1- 1.5 غم يوميا لكل كيلو غرام من وزن الجسم، أي بمعدل 75-100 غم في اليوم تزداد هذه الكمية في حالات الحمل والإرضاع عند النساء لتصل إلى 2-2.5 غم يوميا لكل كيلو غرام ، وترتفع هذه النسبة إلى حوالي 3-4 غم لدى الأطفال ويراعى أن يكون نصف هذه الكمية على الأقل من مصادر حيوانية وما يتبقى من مصادر نباتية.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

شاهد أيضاً

نظافة الطعام ضمان لسلامة المستهلكين

لطيف عبد سالم تشير الدراسات العلمية إلى أنَّ حدوثَ التسمم الغذائي مرتهن بفاعلية مجموعة عوامل، …

تعليق واحد

  1. شكرا على الموضوع الرائع والمميز

اترك رداً على فريال إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *