أعراض الحصبة والمعالجة والوقاية

أعراض الحصبة

تبدأ كالرشح المصحوب بالحمى، ويشعر المريض بالضعف والقشعريرة مع التهاب غشائی مخاطی وسعال وبعد مرور ثلاثة او أربعة أيام يظهر طفح احمر يبدأ بالعادة خلف الأذنين ويمتد الى أسفل الجسم، وتكون النفطات عادة بقعا كبيرة حمراء اللون.

ويستمر ذلك مدة أربعة أو خمسة أيام ثم تختفي وكذلك تزول الحمى والأعراض الأخرى.

من هم الأكثر عرضة للإصابة؟

مع أن الحصبة شائعة بين الأطفال الا ان الإصابة بها تكون أسوأ في سن المراهقة والشباب لان احتمالية حدوث مضاعفات تكون اكبر وهي تشتمل على التهاب الأذن الوسطی و التهاب الجيوب الأنفي والتهاب الشعب الهوائية وحالات أخرى أصعب كالالتهاب الرئوي وأحيانا التهاب الدماغ.

معالجة الحصبة

تتسبب الحصبة عن فيروس لذا لا يمكن علاجها بالمضادات الحيوية وأفضل معالجة هي الإخلاد إلى الراحة في الفراش والإكثار من شرب السوائل وتناول خافضات الحرارة.

وفي بعض الحالات تحدث إصابة بكتيرية في المراحل المتأخرة من الإصابة مما يفاقم الأعراض، حينئذ يلزم تناول المضادات الحيوية.


الوقاية من الحصبة

لحسن الحظ يوجد لقاح فعال جدا للحصبة يعطي عادة على شكل مطعوم ثلاثي MMR يحتوي أيضا على لقاح للنكاف وللحصبة الألمانية، ويعطي هذا تلقائيا قبل سن الدراسة ولا توجد للمطعوم الثلاثي أعراض جانبية.

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

جهازنا المناعي بين المرض والوباء

خلقنا الله جل وعلا وجعل في أجسامنا نظاما متكاملا ودقيقا للدفاع عن ذلك الجسد .. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *