أضرار ومخاطر العطور على صحة الإنسان

المهندس أمجد قاسم *

آفاق علمية وتربوية – استخدم الإنسان العطور منذ القدم، حيث اكتشف أن لبعض المواد والنباتات روائح زكية، وقد اهتم الإنسان بتلك المواد العطرية وأسبغ عليها هالة من التقديس، حيث أستخدمها في المعابد ولتحنيط الموتى، ثم استعملها للزينة والعلاج.

وقد أسهم التطور الكبير والمتسارع في علم الكيمياء، إلى تطور صناعة العطور، حيث تم إنتاج عدد كبير من الروائح العطرية بطرق صناعية وذلك منذ ثمانينيات القرن التاسع عشر، إذ تم تصنيع معظم العطور في المختبرات ومراكز الأبحاث العلمية.

إلا أن هذه العطور المصنعة والتي يتم إنتاجها حاليا من قبل عدد كبير من شركات إنتاج العطور والتي تعرف ببيوت العطور العالمية، تحمل أضرارا صحية خطيرة للإنسان، فهي تتكون من مزج عدد هائل من المركبات الكيميائية، والتي تمتنع الشركات المصنعة لهذه العطور عن الكشف عن تلك المركبات، التي يتم وضعها في زجاجات أنيقة تباع في الأسواق وتجني تلك الشركات أرباحا ضخمة.



الأبحاث العلمية تؤكد احتواء عدد كبير من العطور على مركبات كيميائية ضارة بصحة الإنسان، حيث قد يتسبب بعضها بالإصابة بأعراض مرضية حادة في الجهاز التنفسي والعصبي وربو وحساسية الجلد والصداع والغثيان والدوخة وحتى فقدان الوعي.

إن ما يربو على 95 بالمائة من العطور المستخدمة حاليا يتم إنتاج عدد كبير من المركبات الكيميائية الداخلة في تكوينها من مشتقات بترولية ومواد صناعية، وبعض تلك المركبات عبارة عن سموم ضارة بالإنسان، حيث أن بعضها قد يتسبب بأمراض سرطانية وعيوب خلقية واضطرابات في الجهاز العصبي المركزي وتهيج الجلد والحكة، وما يفاقم من خطرها، هو أنه لحظة استنشاقها تنتقل مباشرة إلى مجرى الدم والى الدماغ وكافة أجزاء الجسم، كما أنها تستطيع الدخول إلى الجسم عن طريق الجلد.

إن صناعة العطور حاليا لا تخضع لرقابة صارمة من قبل الجهات المهتمة بصحة الإنسان وسلامته، فما زالت صناعة العطور يكتنفها الغموض والتكتم لكونها أسرار تجارية لا يمكن إفشاء أسرارها، و ما يثير الاستغراب ويربك من يدرس تركيب العطور هو انه لصناعة عطر واحد يمكن أن يتم استخدام 500 مادة كيميائية أو أكثر.

لقد اهتمت وكالة حماية البيئة الأمريكية بدراسة مخاطر العطور، وقد أصدرت تقريرا بينت فيه وجود عشرين مركبا كيميائيا خطيرا في معظم العطور، كالأسيتون، والكحول الايثيلي وخلات الايثايل، وهذه المركبات وغيرها من المواد الداخلة في صناعة العطور، قد تتسبب في الإصابة بضيق التنفس والصداع والطفح الجلدي والأكزيما وضعف التركيز والغثيان والتهاب الجيوب الأنفية، كما تؤثر على الكبد والكلى وتتلف أنسجة الرئتين وتؤثر على الدماغ.

كذلك فقد بين التقرير احتواء بعض العطور على كيماويات مسرطنة، منها خلات البنزايل، وكلوريد الميثايلين والتولوين، والمركب الأخير يستخدم في عدد كبير من العطور وهو من المركبات الكيميائية المسرطنة، و يتسبب أيضا بالحساسية كما يؤثر بشدة على الجهاز العصبي.

من جانب أخر فقد أكد فريق من الباحثين السويديين احتواء بعض العطور ومنتجات التجميل والزينة على احد أملاح حامض الأفثاليك والذي يسمى افثاليت وهذا المركب موجود في معطرات الجلد ومرشات تزيين الشعر ومزيلات رائحة العرق، ويتسبب مركب افثاليت بالإصابة بالعقم واعتلال مجرى البول وحسب الأبحاث التي تم إجراؤها في مختبر اناليسن الحكومي السويدي، فإن مادة افثاليت، تتسرب إلى الدم عبر الجلد وعن طريق الاستنشاق، وأهابت الدراسة بضرورة عدم تعرض النساء الحوامل لأي نوع من أنواع العطور حفاظا على صحتهن وصحة أجنتهن.

* كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيميائية

عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

اقرأ أيضا

التدخين … آفة العصر وخطر داهم على صحة الإنسان

أثر الإشعاعات النووية على جسم الإنسان

أعراض الاكتئاب وعلاجه

انتبه التهاب اللوزتين قد يتسبب بأمراض قلبية خطيرة

البوتاسوم هام لصحة القلب والشرايين

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

8 تعليقات

  1. نور العراقية

    شكرا على التقرير الرائع ساقوم بنشره مع اسمك

  2. اعجبني كثيرا موضوع مخاطر العطور واضرار العطور

  3. محمد اسماعيل

    مقال هام جدا عن اضرار العطور

  4. العطور تحتوي على سموم مختلفة اليس كذلك ، شكرا على التحذير والتنبيه من مخاطر العطور على صحة الانسان وسلامته

  5. رائع جدا وهام موضوع مخاطر العطور

  6. شكرا على هذا التقرير المفيد جدا والذي يعد في غاية الاهمية

  7. شكرا للأخ الهندس على هذا التقرير المفيد جدا والذي يعد في غاية الاهمية

  8. مقال رائع للمهندس أمجد قاسم كل الشكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *