أسوأ كارثة بيئية في التاريخ الأمريكي

آفاق علمية وتربوية – في شهر نيسان – ابريل 2010 شهدت الولايات المتحدة الأمريكية أسوء كارثة بيئية، حيث أدت بقعة النفط العائمة قبالة سواحل لويزيانا الأمريكية، إلى إحداث أضرار فادحة بالبيئة البحرية في تلك المنطقة.

وقد اعتبر الخبراء، أن هذه البقعة النفطية، قد تسببت بأسوأ كارثة بيئة شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية لغاية الآن.

يذكر أن بقعة النفط تلك، قد نجمت عن غرق منصة للتنقيب عن النفط في خليج المكسيك تديرها شركة بريتش بتروليوم البريطانية في 22 نيسان 2010.



تاليا مجموعة من الصور لتلك البقعة النفطية، وجهود التغلب عليها، والتي تطلب إزالتها أموالا طائلة وعمل مستمر أمتد إلى عدة سنوات.
أسوأ كارثة بيئية في التاريخ الأمريكي

أسوأ كارثة بيئية في التاريخ الأمريكي

أسوأ كارثة بيئية في التاريخ الأمريكي

أسوأ كارثة بيئية في التاريخ الأمريكي

أسوأ كارثة بيئية في التاريخ الأمريكي

أسوأ كارثة بيئية في التاريخ الأمريكي

أسوأ كارثة بيئية في التاريخ الأمريكي

أسوأ كارثة بيئية في التاريخ الأمريكي

أسوأ كارثة بيئية في التاريخ الأمريكي

The worst environmental disaster (10)

The worst environmental disaster (11)

The worst environmental disaster (12)

The worst environmental disaster (13)

The worst environmental disaster (14)

The worst environmental disaster (15)

The worst environmental disaster (16)

The worst environmental disaster (17)

The worst environmental disaster (18)

The worst environmental disaster (19)
اقرأ أيضا

مخاطر المبيدات الحشرية

ارتفاع حرارة الأرض يؤثر على التنوع الحيوي

زيادة حموضة البحار والمحيطات يدمر الحياة البحرية

الاستهلاك المستدام قدرٌ لا خيار

الاستهلاك المستدام خيار استراتيجي في إطار التنمية المستدامة للمجتمع

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *