انت هنا : الرئيسية » التربية والثقافة » تطور علم النفس التربوي حتى القرن العشرين

تطور علم النفس التربوي حتى القرن العشرين

علم النفس التربوي

آفاق علمية وتربوية – بدأت الاكتشافات العلمية والتجريبية في مجال النفس التربوي في بداية القرن التاسع عشر وعلى امتداد القرن العشرين, وفي هذا العصر اكتشف علماء النفس خصوصية الأطفال وطبيعتهم الإنسانية وميولهم الخاصة. وكان يرى علم النفس التقليدي أن الطفل راشد صغير وهذا يخالف علم النفس الحديث بأن الطفل ليس راشد صغير فهو يفكر ويتخيل بعيدا عن سمات الراشد وخصائصه.وعرف علم النفس التقليدي بعلم نفس الملكات أي ينظر إلى التكوين العقلي للإنسان على أساس الملكات, أما علم النفس الحديث فكان عكس هذه الرؤية التقليدية وفسر على أنه طاقة دينامكية واحدة.وفي القرن العشرين بدأت الاستكشافات العلمية والتجريبية كما قلنا سابقا , وشهد هذا العصر ولادة مدرسة التحليل النفسي لفرويد. وكما ظهرت المدارس السلوكية في التربية وكذلك ولادة النظريات المعرفية كنظرية جان بياجيه.
الأسس الموضوعية لتطور علم النفس التربوي
ما هي المستويات المعرفية السيكولوجية عند المربين في الممارسة المهنية؟
– معرفة شمولية ودقيقة بمراحل تطور الحياة النفسية عند الأطفال والمراهقين.
– معرفة معمقة وعلمية لبعض القضايا والموضوعات النفسية.
– معرفة جيدة بالعمليات النفسية المنضوية في نسق المناهج والتقنيات التربوية.
– معرفة متماسكة بالمفاهيم والتصورات التي تتصل بطرق التفكير.
– معرفة بالمعطيات البيولوجية التي تتصل بمراحل نمو الطفل والترابطات النفسية.
– المعلومات التي تتصل بالوسط الاجتماعي والبيئي الذي يعيش فيه الطفل.
– معرفة بالتاريخ الشخصي للطفل.

الاتجاهات الأساسية في التطبيقات التربوية لعلم النفس :

– الإرهاصات الفلسفية لسيكولوجيا التربية.
– التربية ومدرسة التحليل النفسي .
– السلوكية والتربية.
-الاتجاه المعرفي في التعلم.

الإرهاصات الفلسفية لعلم النفس التربوي

جان جاك روسو أكد على أهمية المعرفة البنيية النفسية للطفل ( ابدؤوا بمعرفة تلاميذكم لأنكم بكل تأكيد لا تعرفونهم). وبرز عند روسو مفهوم التربية السلبية الذي يدعو إلى النمو الطبيعي للطفل والتربية التي تقود إلى نضجه.وتمثل جوهر هذه النظرية في أهمية معرفة الطفل قبل تربيته وتأكيد حريته الداخلية وتنظيم العملية التربوية بما يناسب الطبيعيتين (طبيعة الطفل الداخلية وطبيعة المحيط الخارجية).
وتابع جوهان هيربارت هذه الجهود ويرى أن العقل كينونة وجدانية ينمو ويتطور ويكتسب ملامحه عبر عملية الاتصال الحسي مع العالم الخارجي.
ويحدد هيربارت مصدرين أساسيين لتكوين المعرفة عند الإنسان هما:
-تفاعل الإنسان مع الطبيعة .
-تفاعل الإنسان مع الوسط الاجتماعي.
والوظيفة الأساسية عند هيربارت للتربية( أنها تمد العقل بالأفكار والتجارب)

المضامين التربوية لنظرية التحليل النفسي

يرحع الفضل في ولادة التحليل النفسي إلى الطبيب (سيغموند فرويد) وتتضمن نظرية التحليل النفسي برنامج عمل يوجه سلوك المربين والمدرسين في كثير من جوانب حياتهم السلوكية والتربوية.
يميز فرويد بين مستويين للحياة النفسية ( الشعور واللاشعور)
-الشعور الجزء العائم فوق الماء وهو نتوء من الجبل.
-اللاشعور الجزء المغمور في الماء.

أولا: الهوَ ID
هو كيان لا شعوري يكون المخزن للدوافع والميول والحيوية عند الفرد – مبدأ هذه المرحلة اللذة وتجنب الألم-

ثانيا: الأنا
وهذه المرحلة تقوم بتنظيم الدوافع وتحقيق التوازن وهو يراقب رغبات الهوَ ويقوم بتنظيمها والحد من أشكال الفوضى الغريزية طيلة فترة حياة الإنسان – مبدأ هذه المرحلة الواقعية والتنظيم-.

ثالثا: الأنا الأعلى
ويأتي في هذه المرحلة النضج وهو يمثل الجانب الأخلاقي في شخصية الطفل وهذا الجانب يتأثر بالقيم والمعايير الأخلاقية التي تسود المجتمع , ويقع جزء صغير منه في الشعور والجزء الأكبر في اللاشعور.

ملامح هذه النظرية على المستوى التربوي:

1-أسهمت في الكشف عن طبيعة النفس البشرية.
2-بينت أهمية المراحل الأولى في حياة الطفل ومدى أثرها في نمو شخصيته.
3-تساعد العاملين في مجال التربية على إدراك أهمية تجنب الأطفال من العقد النفسية.
4-تقدم للمربي منهج للكشف عن التناقضات الداخلية وتساعد على تشخيص هذا الصعوبات وعلاجها.
5-تعتبر منهج تربوي وقائي يساعد المربين في حماية الأطفال من العقد النفسية.
6-بينت خطورة الصراعات النفسية عند الأطفال .
7-ألقت الضوء على التباين بين البيئة النفسية الطبيعية والبيئة النفسية المريضة.

معطيات علم النفس التكويني عند بياجيه

قدم بياجيه إجابة علمية حول طبيعة الطفل وقدراته العقلية ومراحل نموه وتقديم رؤية واضحة وهي لماذا المربي لا يستطيع فهم الطفل (مع أنه عاش مرحلة الطفولة)
وهذه الإجابة( أن الراشد لا يفهم الطفل ويخطئ في تربيته لأنه ينظر إلى الطفولة من منظار الكبار وعيون الراشد )

أنصار الوراثة>>> يرون أن الذكاء والتعلم أمر تحكمه عناصر الوراثة.
أما السلوكيين فيعتقدون بأن البيئة هي الصانع الأول للسلوك الإنساني.
أما جان بياجيه فأكد على دور البيئة والوراثة معا في النمو المعرفي للطفل.
وأهم النتائج التي توصل إليها ( أن التطور العقلي عند الطفل عملية تتسم بالحيوية والنشاط وأن الطفل ليس راشد صغير وأن تفكيره وطبيعته تختلف عن الراشد بصورة نوعية.
مراحل التطور العقلي عند الطفل:
1)مرحلة التفكير الحسي الحركي:
تبدأ هذه المرحلة من الولادة حتى العامين ويكون سلوك الطفل عبارة عن أفعال منعكسة بالدرجة الأولى.
2)مرحلة ما قبل العمليات الإجرائية:
تبدأ في سن الثانية حتى السابعة من عمره , ويكتسب فيها القدرة على تمثيل الأشياء دون إدراك خصائصها.
3)مرحلة التفكير الإجرائي الحسي:
وتبدأ من سن السابعة حتى الحادية عشر من عمر الطفل, وفيها يتمكن الطفل من تطوير مفهوم خصائص الأشياء.
4)مرحلة التفكير المجرد
وتكون من سن الثانية عشر إلى سن الخامسة عسر من عمر الطفل,وتتميز هذه المرحلة بالتفكير الغير محسوس الذي يتسم بالطابع العقلاني ويتضاءل تمركزه حول ذاته.
المضامين التربوية للاتجاه السلوكي في علم النفس
الاتجاه السلوكي في علم النفس من أكثر الاتجاهات أهمية في مجال التربية , فالسلوكية تكاد تكون نظرية في التربية , ولاتجاه السلوكي يدرس عملية التعلم والاكتساب والتدريب عند الإنسان في نسق علاقته عبر مفهومي المثير والاستجابة.

نظرية المثير والاستجابة:

تأكد على أن السلوك الإنساني يتشكل على أساس العلاقة بين المثيرات والاستجابات ويقوم التعلم عبر عملية الربط بين هذه المثيرات والاستجابات المتحققة.
إذا السلوكية ترى بأن الارتباطات هي الوحدات الأساسية والأولية للسلوك , وأن السلوك المتعلم ما هو إلا مجموعة أو تنظيم معين من الارتباطات.

نظرية بافلوف الاشتراطية في التعلم:

بدأت الخطوة الأولى في نظرية بافلوف عندما لاحظ أحد تجاربه على الكلاب أن الكلب يسيل لعابه عند مشاهدة الطعام أو عند سماع صوت من يقدم له الطعام, وانطلاقا من هذه الملاحظة كرس بافلوف جهوده لدراسة هذه الظاهرة وإظهار حقيقتها ووفقا لما قادته التجارب ظهرت نظريته في التعلم عن طريق الاشتراط التجريبي أو الارتباط الشرطي وهي:
– أنه يمكن لأي مثير شرطي محايد أن يكتسب القدرة على التأثير في وظائف الجسم الطبيعية والنفسية إذا ما صوحب بمثير آخر من شانه أن يثير فعلا استجابة منعكسة طبيعية أو اشتراطيه أخرى.
وكان يبين أن المثير الذي كان حياديا( دق الجرس) وبفعل الترابط يستطيع أن يلعب دور المثير الطبيعي الذي هو قطعة لحم وأن يؤدي إلى استجابة شرطية في سيلان اللعاب عند الكلب.
المعادلة التالية:
م1= مثير طبيعي (قطعة اللحم) يعطي استجابة طبيعية (إفراز اللعاب يرمز لها س1
م2= مثير شرطي (صوت الجرس) يؤدي إلى استجابة طبيعية( السماع) يرمز لها س2
مثير طبيعي (قطعة اللحم) + مثير شرطي (صوت الجرس)+ تكرار الارتباط يؤدي إلى استجابة طبيعية هي إفراز اللعاب. ومع التكرار نصل إلى مثير شرطي يعطي استجابة شرطية (فعل منعكس شرطي)

بصياغة أخرى:
م1+م2 ومع التكرار يعطي س1+س2 وبالنتيجة م2ـــ س1
المعطيات التربوية لنظرية بافلوف:
1) السلوك الإنساني صناعة تتم وفقا لمبدأ الاستجابات الشرطية وهي صناعة ممكنة.
2) الأفكار والمفاهيم والتصورات والقيم والعادات وأنماط السلوك وكل جوانب النشاط النفسي والاجتماعي هي نتاج لعملية تشريط اجتماعية تربوية بعيدة المدى.
3) الإنسان ينطلق في عملية تكيفية وفق منظومتين من المثيرات الخارجية والدلالية
(المثيرات الخارجية هي الأحداث الصادرة عن العالم الخارجي ), وتكون هذه المثيرات مشتركة بين عالم الإنسان وعلم الحيوان.(المثيرات الدلالية هي التي تتعلق في المناطق الداخلية للدماغ ).
4) ميز بافلوف بين الفعل المنعكس والفعل المنعكس الشرطي(الاستجابة الطبيعية,الاستجابة الشرطية).
** للأسف استثمرت معطيات هذه النظرية استثمار غير إنساني عندما استخدمت لتعذيب الأسرى في الحرب, وكانوا يستخدمون غسيل الدماغ مما يؤدي إلى الفصام والاضطرابات النفسية.
**واستخدمت أيضا في توظيف بعض الحيوانات كالكلاب لأعمال حربية حيث كانوا يقومون بتشريط الكلاب على تناول الطعام تحت الدبابات وبعدد تجويع ليوم كامل تحمل مضادات للدروع.
سكنر ونظرية الاشتراط الإجرائي:
طور سكنر نظرية بافلوف وابتكر بصورة خلاقة مفهوم الاشتراط الإجرائي , واستطاع أن يفسر جملة أنماط السلوك الإنساني فقا لطريقة جديدة في فهمه لمبدأ الاستجابة الشرطية ولتي تتمثل في الاستجابة الإجرائية.

سلوكية واطسون:

**يؤكد واطسون على دور البيئة الاجتماعية وأهميتها في تكوين الفرد ونمو شخصيته.
واستدل على هذه الفكرة عبر تجارب عديدة أهمها:
1) التجربة التي أجراها على (الطفل ألبرت) حيث يمكن واطسون من إيجاد علاقة حميمة بين الطفل وفأر ابيض , ثم أثار مخاوف الطفل نحو الفأر بربط الفأر بالصوت المرتفع المخيف وبعد تكرار الاقتران أبدى البرت خوفا ملحوظا من الفأر .
2) بدد خوف أحد الأطفال من الأرانب عن طريق الترابط بين مشهد الأرنب وبين مثير آخر يبعث السرور في نفس الطفل.وقوام هذه التجربة أن يترافق مع ظهور الأرنب مثير يستدعي السرور لدى الطفل( بعض الحلوى) إلى أن استطاع تدريجيا التخلص من هذا الخوف المرضي.
المعطيات التربوية لنظرية واطسون:
1)يؤكد واطسون مع غيره من السلوكيين على أهمية البيئة في تكوين السلوك الإنساني.
2)السلوك الإنساني هو نتاج لعملية التفاعل والترابط بين أنماط لا حدود لها من المثيرات مع أنماط تكافئها من الاستجابات.
3)التعليم هو نسق من العمليات التي تنظم مثيرات في الوسط مع استجابات محددة.
4)حددت هذه النظرية وغيرها طرقا علمية في عملية التعلم والتربية والاكتساب وأغلبها يعتمد على تنظيم الاستجابات وفقا لمعدلات منظمة من المثيرات التي تتصل بالوسط.
معطيات اختبارات الذكاء وركائزه في التربية
يعد الفرنسي الفرد بينيه مؤسس لعلم النفس القياسي وهو أول من وضع أول مقياس علمي للذكاء.واكتشف علم نفس الفروق الفردية مع سيمون وعو العلم الذي يدرس الفروق الفردية لمختلف الوظائف العقلية.

يرتكز نجاح بينية في اختبار عقلي قابل للقياس إلى ثلاث عوامل:

1-بينية كان يعترف بوجود وظيفة عامة للذكاء العام.
2-الذكاء قابل للقياس بتوسط اختبارات وهي اختبارات لا تتجه إلى قياس العمليات العقلية الأولية فحسب بل تسعى لقياس الوظيفة العليا للنفس الإنسانية.
3-اعتمد وحدة قياس ذهنية تتيح له أن يدرك مستوى الذكاء على نحو كمي متدرج.
*الذكاء عند بينيه أربع من القدرات العقلية الأساسية الفهم,الابتكار,النقد,والقدرة على الحكم.
راعى بينيه أن تكون بنود القياس قادرة على قياس الذكاء الذي يعتمد على الخبرات المشتركة للأطفال دون أن تتأثر بالمعلومات المكتسبة ويصلح هذا القياس لمن هم بين الثالثة والحادية عشر.
*عدل بينيه مقياسه وحدد لكل عمر من الأعمار مجموعة من الأسئلة التي تناسبه وتتألف كل مجموعة من ستة أسئلة.

علل اختبارات الذكاء شائعة الاستخدام في مجال التربية والتعليم:

-بموجبها يمكن تحقيق التوازن بين قدرات الأطفال والبرامج التربوية المعدة لتأهيلهم.
-تساعد هذه الاختبارات في مراعاة الفروق الفردية بين الأطفال والطلاب في الأنظمة التربوية والتعليمية .
معطيات علم النفس التربوي في مجال الطفولة
إن مرحلة الطفولة والطفولة المبكرة هو الموضوع الأساسي والرئيسي لعلم النفس التربوي.لهذا تكاثفت النظريات والأبحاث والاتجاهات في طبيعة هذه المرحلة بمستوياتها المعرفية والنفسية والإنمائية.ونتجت من هذه الأعمال جمعيها على أهمية الانطلاق من حاجات الطفل وميوله واهتماماته في العملية التربوية.
الثورة الكوبرنيكية في التربية (ادوارد كلاباريد) قوام الثورة أنها استطاعت”أن تجعل من الطرائق والمناهج تدور حول الطفل بدلا من أن نجعل يدور حول مناهج سنت في معزل عنه”ومبدأ التربوي الثوري:الطفل هو محور العملية التربوية.
هناك نتائج خطيرة اكتشفها علم النفس التربوي وأهمها:
-مرحلة الطفولة لها تأثير كبير في تكوين شخصية الفرد.
-سمات الفرد تحدد في مرحلة الطفولة.
-الشخصية تشكيل طفولي.
علماء النفس:
سبيتز
*دراسته حول العلاقة بين الأم والرضيع منذ لحظة الولادة.
*منظمات الحياة النفسية للطفل:
-الابتسامة في الشهر الثالث.
-ظهور القلق في الشهر الثامن.
-السيطرة والقدرة على إعلان الرفض في السنة الثانية.
ميلاني كلاين
*هناك عطالة ذهنية تنجم بدرجة كبيرة من ضرر يتعرض له الطفل في ناحية من نواحي نموه الذهني:
أسباب البطىء الذهني:
-دافع الفضول والمعرفة يؤدي إلى كبت أفكار ترتبط بنمو الطفل وتطره الذهني.
-الإصابة بضرر فكري دائم وكبت الإدراك المحسوس بغرض الأفكار والمعتقدات الجاهزة.
*أهم أسباب التخلف الذهني للطفل بعد السنة السادسة هو نمط التربية العائلية.
*النظرية الفرويدية:إحدى الأسباب الرئيسية للعصاب التأملي لحالة من التأمل تجعل الفرد يصفن دون تفكير في شيء معين هو وجود أسئلة لم تعطي لها أجوبة في العقل الباطن.

ويلهلم رايخ

الكبت الجنسي لدى الطفل والقهر وربط الجنس بالأخلاق والدين يؤدي إلى شلل نفسي وعوارض نفسية وضعف القدرة على التساؤل الحر والتفكير المستقل أي إلى التشتت العقلي.
ايريك ايريكسون
هناك ثماني مراحل خاصة في مجرى حياة الفرد ونموه إلى مرحلة نضجه العقلي والعاطفي ومنها مرحلتان هما:
-مرحلة نمو إحساس الطفل بالثقة (في العام الأول من عمر الطفل)
-الاستقلال الذاتي ومواجهة الشك بالخجل(في العام الثاني من عمر الطفل)
المرحلة الثانية هي أهم مرحلة في حياة الطفل:
-إحساس الطفل بكونه كائن إنسانيا مستقلا.
-ولادة مشاعر الحب والكراهية ومشاعر التعاون والعناد والحرية.
-القدرة على مراجعة الذات .
-الإحساس بالثقة.
-العلاقة بين الطفل وذويه.
وعندما يبلغ الطفل الثالثة من عمره يكون قد حقق:
-أنجز الجانب الأساسي من تراثه الوراثي.
-اكتسب القدرة على أن ينتصب على قدميه.
-اكتسب لغة.
-يستطيع أن يبدي خصائص انفعالية متنوعة.
التربية تبعا لمبدأ الحاجات النفسية
1-الحاجة إلى الحب:
أهم الحاجات الانفعالية التي يحتاجها الطفل هو الحب وهو من أهم أركان التربية الديمقراطية الحب لأنه يمحي القسوة والإكراه .
لحب ضروب أساسية منها:
-أن ينهل الطفل من حب الآخرين.
-أن يغدق حبه على الآخرين وعلى نفسه.
2-الحاجة إلى الأمن:
الحاجة إلى الأمن من الحاجات الأساسية للوجود والاستمرار من أول مرحلة وضعية جنينية للطفل أثناء الرحم حيث يريد أن يكون بعيدا عن أشكال الخطر والمخاوف والتهديد والإحساس بالدفء والحنان من الأم.
3-الحاجة إلى الاستقلال:
تنطلق التربية الديمقراطية على مبدأ التربية الاستقلالية أي تهتم بتعويد الطفل الاعتماد على نفسه في حل مشكلاته وفي قضاء حاجاته وذلك بالقدر الذي يسمح له قدراته القيام به وتعد الحاجة إلى الاستقلال وقوامها الاعتماد على الإمكانيات الذاتية وعلى الجهد المركزي واحدا من المنطلقات الأساسية للوجود الإنساني.
4-الحاجة إلى التقدير الاجتماعي:
الحاجة إلى التقدير الاجتماعي واحده من الحاجات الدينامكية للوجود وتتركز الحاجة على:
– حب الآخرين وتقديرهم خصوصا الأسرة والمدرسة.
– احترام الذات وتقديرها.
5-الحاجة إلى إثبات الذات والتجربة الذاتية:
إن الطفل بحاجة أن يحقق ذاته وأن يمتحنها في ميادين الحياة وفي سياق تجارب مختلفة وهذه الحاجة تشكل منطلق من منطلقات الوجود والإحساس بالكينونة الذاتية للفرد.
يحدد “لا كان” مستويات لتحقيق الذات والتوازن النفسي عند الطفل :
-أن يعرف ذاته.
-أن يتقبل ذاته.
-أن يقدر ذاته.
-أن يعمل على تحقيق ذاته.

المبادئ التربوية التي رسخها علم النفس التربوي

1-مبدأ الحرية:
تحولت التربية الحرة إلى دستور تربوي يتميز بطابع الشمول والأصالة حيث تتميز بصيغ عدة أهمها الحرية النفسية والحرية الجسدية والعقلية للطفل.
-الحرية النفسية:
أن لا يكره الطفل على تبني مواقف واتجاهات انفعالية سلبية مثل مشاعر الحقد والكراهية وان يترك للطفل حرية التكون السيكولوجي.
-الحرية العقلية:
عدم شحن ذهن لطفل فيما لا يرغب فيه أن يفكر فيما ليس من شانه وأن يكره على معتقدات وقيم خارجة عن إرادته واهتماماته الطفولية.
-الحرية الجسدية:
تتمثل بترك حرية الطفل وخاصة في مراحل حياته الأولى من حيث اللعب والحركة والانطلاق دون قيود أو حدود تعيق عملية نموه وازدهاره.
2-مبدأ الحب:
من أهم الحاجات الانفعالية التي يجب إشباعها عند الأطفال هي الحب فعند حرمان الطفل من إشباع هذه الحاجة يفقد عنصر تكامله النفسي والإنساني لاسيما في المراحل الأولى من حياة الطفل.
3-مبدأ التجربة الذاتية للطفل:
أن أساس التربية الحديثة هي التجربة الذاتية التي تؤكد أهمية النمو الذاتي الحر للطفل.وعلى هذا الأساس تهدف التربية إلى دفع الأطفال إلى دائرة الاعتماد على الإمكانيات الذاتية الخاصة بهم.
4-مبدأ الحوار:
هو العملية التي ينتقل بها العقل الإنساني من حالاته الساكنة إلى حالاته النشطة فاللغة لا تنمو إلا من خلال الحوار النشط وأن الأطفال الذين لا تتاح لهم هذه الفرصة يعانون من خواء ذهني ومن ضمور شديد لإمكانياتهم العقلية والنفسية والوجدانية.
5-مبدأ المسؤولية:
يعد هذا المبدأ وثيق الصلة بمبدأ الحرية فالحرية هي الفضاء الذي يتحرك فيه الإنسان وجدانيا ونفسيا وانفعاليا ومن هنا فإن مبدأ المسؤولية يشير إلى النتائج التي تترتب على الحركات الرشيقة للحرية وتحمل الفرد نتائج أفعاله.
6-مبدأ الاستقلال:
يعرف تعويد الطفل الاعتماد على نفسه في حل مشكلاته وفي قضاء حاجاته وذلك بالقدر الذي تسمح له قدراته القيام به بالتربية الاستقلالية التي ترتكز عليها التربية الحديثة.والتربية الاستقلالية على نقيض من التربية الاتكالية وبذلك ينشأ ضعيف الشخصية كثير التبرم بالحياة متشائما.
تأثير معطيات علم النفس في التجارب والممارسات لتربوية
التطبيقات لمبدأ الحرية والذاتية في بعض المدارس التربوية الحديثة:
*مدارس أوفين دوكرلي.
تؤكد أهمية الحرية وأساليبها (الملاحظة ,الربط, التعبير)



*مدارس ماريا مونتسوري:
فهي تأخذ الحرية بأبعاد (حرية الجسد فهي تؤكد أهمية إلغاء المقاعد المثبتة واستبدالها بمقاعد متحركة لكي لا يمنع الطفل حرية الحركة)
(حرية العقل فهي تساعد الطفل على التفكير بمطلق الحرية دون تردد وتدخل الراشدين إلا في حالة استنفذ الطفل لقدرته على فهم الشيء)
*طريقة دالتين تؤكد على الحرية فهي بمنظورها إظهار شخصية الطفل وتطوره فعندما يعمل الطفل يجب عدم مقاطعته بأي شكل من الأشكال.فالحرية تشكل أهم الأسس التي تمد الطفل بالوسائل المختلفة التي تمكنهم من مواصلة دروسهم دون ضغط خارجي ولضمان سعادتهم.
*مدارس مشروع ونتكا:
تؤكد على أهمية الحرية فالطفل له الحرية باختيار الموضوع الذي يريد دراسته والوقت الذي يحدده.
وفي النهاية تتمركز التربية الحديثة على علم النفس فكل طفل له شخصية وقدرة خاصة به. فيجب الأخذ بعين الاعتبار الفروق الفردية بين كل طفل وآخر وتقسيمهم وفقاً لقدراتهم العقلية .

اقرأ أيضا

تعريف علم النفس التربوي ومجالاته وأهدافه

أهمية و فوائد علم النفس التربوي بالنسبة للمعلم

مناهج البحث في علم النفس التربوي

تعريف القياس والتقويم وأهميتهما في عملية التعلم والتعليم

علاقة علم النفس التربوي بفروع علم النفس الأخرى

تعريف أهم المصطلحات و المفاهيم الأساسية لعلم النفس التربوي

عن الكاتب

الأردن

كاتب متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3472

تعليقات (3)

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى