انت هنا : الرئيسية » التربية والثقافة » دراسة استقصائية حول مشكلات البحث التربوي

دراسة استقصائية حول مشكلات البحث التربوي

الدكتور إبراهيم الشرع /  الجامعة الأردنية

الدكتور طـلال الزعبـي / جامعة الحسين بن طلال

الملخص

هدفت الدراسة إلى استقصاء مشكلات البحث التربوي التي يعاني منها أعضاء هيئة التدريس في كليات العلوم التربوية في الجامعات الأردنية الحكومية، من خلال استبانة مكونة من خمسة مجالات (كتابة البحث، وتحكيم البحث، وإجراءات النشر، والفرق البحثية، وظروف العمل)، وزعت الاستبانة على أعضاء هيئة التدريس في كليات العلوم التربوية في أربع جامعات حكومية.

وأظهرت نتائج الدراسة أن المجالات الخمسة ضمت مشكلات في إجراء البحوث التربوية بدرجات متفاوتة تراوحت بين مشكلات كبيرة جداً إلى مشكلات بدرجة قليلة، وقد رُتبت تنازلياً على النحو الآتي: الفرق البحثية، وظروف العمل، وإجراءات النشر، وتحكيم البحث، وكتابة البحث. وأظهرت النتائج أن مجالات مشكلات البحث التربوي تختلف باختلاف عدد سنوات الخبرة، وعدد البحوث المنشورة، والرتبة الأكاديمية، والجامعة التي ينتمي إليها عضو هيئة التدريس.

وفي ضوء النتائج أوصى الباحثان بمجموعة من التوصيات منها: تدريب الباحثين التربويين وتأهيلهم، وإعادة النظر في برامج الدراسات العليا، وتخفيض العبء التدريسي لعضو هيئة التدريس. وتشجيع الفرق البحثية والتزام الدوريات بالفترة الزمنية التي تحددها للرد على الباحثين.

الكلمات المفتاحية: البحث التربوي، مشكلات البحث، عضو هيئة التدريس، الرتبة الأكاديمية.

Educational Research Problems from the Viewpoint of Faculty Members in the Educational Sciences Faculties in Jordanian public Universities

ABSTRACT

This study aimed at exploring the educational research problems from the viewpoint of faculty members in the educational sciences faculties in Jordanian public universities through out a questionnaire of five domains (writing educational research, research arbitration, publishing procedures, research teams, and working conditions), distributed on the faculty members in the faculties of educational sciences in four public universities.

The findings of this study revealed that the five areas represented problems in the conduct of educational research to varying degrees, ranged from very large problems to small extent problems. These problems have been sorted as following: research teams, working conditions, the publication process, research arbitration, and writing research.

The results also showed that the domains of educational research problems vary depending on the number of years of experience, the number of published research, academic rank, and the faculty member university.
In light of the results, the researchers suggested a number of recommendations, such as training of educational researchers, reconsidering graduate programs, reducing teaching loads of faculty members, encouraging research teams, and guaranteeing the commitment of journals to the response dates they give to researchers.

Key words: Educational research, Faculty member, Academic rank and Jordanian

Public Universities.



مقدمة:

يُعد البحث التربوي وأساسياته ومناهجه التطبيقية محوراً أساسياً من محاور تنمية الموارد البشرية بمختلف تطلعاتها وأهدافها. ومن دواعي التطور الذي يشهده عالمنا المعاصر أن تتنبه المجتمعات وبشكل مستمر إلى ضرورة مراجعة نظمها وخططها التنموية بما يضمن مسيرتها بشكل متسق ومتوازن مع حركة البناء الحضاري. فالتطور الاقتصادي والاجتماعي يتطلب الفهم العميق لمناهج البحث التربوي، والتمكن من استخدام طرائقه وخطواته وأدواته في كل مرحلة من مراحله الإجرائية. والبحث التربوي محاولة دقيقة منظمة وناقدة تهدف إلى التوصل إلى حلول للمشكلات التي تواجه الإنسان في مختلف مناحي الحياة، وإضافة حقائق ومعلومات إلى ما هو متراكم في حقل المعرفة باستخدام الطريقة العلمية في التفكير: وأن البحث التربوي يولد نتيجة لحب الاستطلاع، ويغذيه الشوق العميق لمعرفة الحقيقة وتحسين الوسائل التي تعالج بها مختلف القضايا (الجادري وأبو حلو 2009). وهو طرح جديد لمشكلة قديمة أو وعي حديث بمشكلة جديدة مرتبطة بظرف محدد داخل مجرى تطور الظاهرة أو الحدث الذي يُظن أنه قد يترك آثاراً مباشرة، أو غير مباشرة على الوضعية المحيطة. كما أنه ابتكار لطريقة وأدوات جديدة واستعمالهما ضمن إطار مقاربة معرفة مرجعية تسمح بالتقاط الأعراض والبينات والأدلة الكافية القابلة للتفسير والتأويل، كما تسمح برسم شبكة علاقات الفعل والانفعال ( العلاقة بين المتغيرات المستقلة والتابعة) السائدة بين العناصر الرئيسة، وذلك بهدف الوصول إلى بناء تشخيص وظيفي يسمح بالتدخل الفعال في الزمن والمكان المناسبين وبالاتجاه والشدة المناسبين أيضا التي تفرضها أهداف المتدخل (نخلة، 1998).

فالباحث هو من يحدد مشكلة البحث ويصمم منهجيته ويفسر نتائجه، وأن معرفة بعض المعلومات الأولية  عن خطوات البحث التربوي وإجراءاته المكتبية، أو الميدانية، أو بعض المعادلات الإحصائية لا يمكن أن تكوِّن باحثاً. وأحياناً يضطر الباحث إلى إقناع نفسه بأن المعطيات المتجمعة لديه تُعد بيانات كاملة وكافية ومتجانسة ويجوز بالتالي تطبيق العمليات الإحصائية عليها دون تحفظ، هذا فضلاً عن استخدامه أدوات غير فاعلة أو غير مناسبة تحتِّم على الباحث أن يستخدم نتائج العملية الإحصائية الأولية (النسب المئوية، والمتوسطات الحسابية، ومعاملات الارتباط على نحو بسيط) كمؤشرات وحيدة لها ثبات ما ينوي إثباته، وإنكار ما يرمي إلى نفيه، لذلك يبقى تحليله بعيداً عن الواقع.

ويعاني الباحث في الجامعات الأردنية من مجموعة من المشكلات المتعلقة بالبحث التربوي فتحديد مشكلة البحث وصياغتها بشكل واضح ودقيق قابلة للدراسة يمثل المدخل في إجراءات البحث التربوي، فمن الضروري أن يُلِّم الباحث بآلية اختيار المشكلات ذات الأبعاد والمضامين القابلة للبحث والشروط التي يجب أن تتوافر فيها كي تكون صالحة للدراسة، وتُعد المعرفة الدقيقة والمتعمقة للمشكلة مطلباً أساسياً لا بد من توافره للوصول إلى تفسير لها ومعالجتها.

إضافة إلى أن أسئلة الدراسة وفرضياتها البحثية تمثل مؤشراً لسعة تفكير الباحث ومستوى تعمقه في استخلاص تفسيرات لمشكلة بحثه، وتوجيه الإجراءات البحثية تساعد الباحث على تحديد أي الحقائق التي يمكن جمعها وكيف يتم تنظيمها وعرضها. كما أن المعرفة الواسعة بالدراسات والبحوث السابقة تمكِّن الباحث من بناء فرضيات بحثية صادقة، فالباحث لا يكون منعزلاً ويعتمد على قدراته الخاصة لوحدها، وإنما يجدر به أن يكون متفاعلاً مع الحقائق والنظريات التي هي حصيلة البحوث والدراسات السابقة ذات الصلة بمشكلة بحثه (الجادري وأبو حلو، 2009؛(Campell, 1986 .

كما تعد عملية جميع البيانات إحدى الخطوات الأساسية في إجراءات البحوث العلمية بشكل عام والبحوث التربوية والنفسية بشكل خاص. وإنها يجب أن تنال عناية خاصة من الباحث لأهميتها في تقديم الأدلة الملائمة للإجابة عن التساؤلات المتضمنة في مشكلة البحث. ويعد تقدير حجم العينة لتحقيق أهداف البحث وضبط المتغيرات الدخيلة من المشكلات الأساسية التي تواجه الباحث أثناء تخطيطه لبحثه Carmin & Richard, 1987)؛ الجادري وأبو حلو، 2009 (.

كما يجدر بالباحث أن يحدد بشكل مسبق نوعية الأداة ومكوناتها التي تتمثل فيها درجة عالية من الصدق والموضوعية وتتجاوب مع نوعية البيانات والمعلومات المطلوبة لمعالجة مشكلة البحث. كما أن عملية اختبار الفرضيات الإحصائية تساعد في اتخاذ القرارات من حيث قبول أو رفض الفرضية الصفرية، وعلى الباحث أن يكون على وعي بتوظيف الإحصاء الاستدلالي في تحليل البيانات الخاصة بالعينة التي اختارها، ولديه القدرة على وصف وتفسير العلاقة بين القيم النظرية لظاهرة اجتماعية والقيم المحسوبة من العينة المستخرجة من التوزيع الاحتمالي، وبموجب ذلك يتخذ القرار برفض الفرضية الصفرية أو قبولها. كما يُعد استخلاص المعاني من البيانات والمعلومات من أكثر جوانب البحث صعوبة، وأن على الباحث تقديم أكثر من تفسير لحقيقة معينة وأن لا يكتفي بالتفسير الذي ينسجم مع توجهاته ورغباته، كما تقتضي أخلاقيات البحث التربوي تضمين المراجع ومصادر المعلومات التي استخدمها الباحث، إذ إن عملية توثيق المراجع داخل المتن، وفي قائمة المراجع من الأساسيات الضرورية للبحث.

وما أن ينتهي الباحث من كتابة بحثه والتغلب على الصعوبات والمشاكل التي واجهته حتى يبدأ بمواجهة تحديات ومشكلات تتعلق بإجراءات نشر البحث، ويعاني الباحثون في تعاملهم مع الدوريات العلمية العديد من الصعوبات؛ منها قلة المجلات المحكمة المتخصصة في مجال محدد. وأحيانا عدم توافر النزاهة والموضوعية في تقييم البحوث وقبولها للنشر في بعض المجلات التربوية وانخفاض مستوى كفاية المحكمين الذين تم اختيارهم لتقييم البحوث قبل اعتمادها للنشر، كما يعاني الباحثون من تأخر بعض المجلات بإخطار الباحث بوصول البحث أو تقييمه، أو الرد النهائي بشأن قبوله أو رفضه. وعدم التزام المجلات بالفترات الزمنية التي تحددها في معايير النشر.

وعلى ضوء ما تقدم، ونظراً للمعاناة التي يواجهها أعضاء هيئة التدريس في كليات التربية في الجامعات الأردنية، وبعد مراجعة الأدب التربوي في هذا المجال وقلة الدراسات المتوفرة حول الموضوع، جاءت هذه الدراسة لاستقصاء مشكلات البحث التربوي من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في الجامعات الأردنية الحكومية.

أهداف الدراسة:

تهدف هذه الدراسة إلى تحقيق الأهداف الآتية:

1 -     استقصاء المشكلات التي يعاني منها أعضاء هيئة التدريس في كليات العلوم التربوية في الجامعات الأردنية في البحث التربوي.

2 -     محاولة وضع حلول واقتراحات للتخلص من المعاناة التي يواجهها أعضاء هيئة التدريس في البحث التربوي.

أهمية الدراسة:

يُعد البحث التربوي مجالاً من مجالات البحث العلمي يهتم بمعالجة مشكلات وقضايا تربوية، بهدف الوصول إلى حلول ممكنة ومناسبة لها. كما يساهم في رسم السياسة التربوية، وتوفير المعلومات والبيانات اللازمة لصنع القرار التربوي. ويمهد البحث التربوي إلى عمليات التغيير والتجديد التربوي وإثراء المعرفة وتوظيفها لحل المشكلات. ولقد أولت الجامعات الأردنية عناية خاصة بالبحث العلمي بعامة والبحث التربوي بشكل خاص، وأصدرت الأنظمة والتشريعات اللازمة لتشجيعه وتنظيمه، كما شكلت مجالس خاصة تهتم بأمور البحث العلمي والتربوي، واعتمدت الإنجازات البحثية كشرط أساسي لترقية أعضاء هيئة التدريس. وعلى الرغم من ذلك فإن عدداً لا بأس به من أبحاث أعضاء هيئة التدريس لا تحصل على الموافقة على نشرها في الدوريات العالمية أو المحلية، لعدم موافقة هيئة التحرير، أو رفضها من المحكمين، وأن الأبحاث التي تُنشر لا تُسخَّر على الأغلب لخدمة الأغراض التنموية ولا تتواءم وخطط التنمية (كمال وكفافي، 2000).

كما أن قلة عدد الباحثين المهرة والمتدربين تعد عقبة رئيسة في مجال البحث، فإضافة إلى ضعف المفاهيم، وعدم وضوح الأهمية البحثية، يرافق ذلك فقدان روح العمل الجماعي، والتسرع في الحصول على النتائج، كل ذلك يضاف إلى المشاكل التي يعاني منها البحث العلمي. وحتى تأتي أبحاث عضو هيئة التدريس على مستوى جيد فمن المفروض أن ينتمي إلى مدرسة فكرية معينة من شأنها أن تحدد له اهتماماته ومساراته البحثية من ناحية. ومن ناحية ثانية يجب أن يكون لعضو هيئة التدريس اهتمام بحثي خاص في مجال معين بحيث يتمكن من اكتساب المعرفة العلمية الضرورية لذلك المجال ويركز في أبحاثه ودراساته ضمن حدود ذلك المجال.

ويعتقد عدس (1998) أن الأبحاث التي يجريها بعض أعضاء هيئة التدريس توصف بأنها مبعثرة وغير مرتبطة بمدرسة فكرية تربوية، وتفتقر إلى الأصالة لأنها تكرار لأبحاث الغير، مع بعض التعديلات الطفيفة عليها، ولا توجد بها إضافات حقيقية للمعرفة في مجالات تخصصها، وهي صدى مباشر لبعض اهتمامات أعضاء هيئة التدريس وليست جواباً لمشكلة تربوية تعاني منها البيئة التربوية المحلية، ويعجز أصحابها عن إعطاء تفسير كامل لنتائجها، وربما تكون إجراءاتها البحثية غير دقيقة تماماً لذلك فإن نتائجها غير موثوقة وبناء عليه فالقليل منها ينشر في الدوريات العلمية الأجنبية. وقد تساعد نتائج هذه الدراسة في إفادة إدارات الجامعات الأردنية، ووزارة التعليم العالي، وأعضاء هيئة التدريس عن واقع المشكلات التي يعاني منها أعضاء هيئة التدريس لوضع البرامج والخطط المناسبة للتغلب على هذه المشاكل. كما يتوقع أن تقود نتائج هذه الدراسة إلى تشجيع الباحثين إلى إجراء المزيد من الدراسات حول هذا الموضوع.

مشكلة الدراسة وأسئلتها:

يهدف إجراء البحث التربوي غالباً إلى إنتاج معرفة جديدة سواء أكانت هذه المعرفة ذات طبيعة تشخيصية للواقع أو طبيعة تطبيقية. ويرى نخلة (1998) بأنه إذا سلَّمنا بطبيعة ذلك فإن كل ما هو معروف ليس بحاجة إلى بحث، وبناء عليه تسقط غالبية البحوث التي تُنجز في العالم العربي وتبرز عوائق منهجية أمام الباحثين المتمسكين بأنموذج البحث التقليدي. وإذا كنا فعلاً نريد أن نعرف شيئاً جديداً، فكيف نستخدم قوالب قديمة لا يمكن أن تتسع إلاّ لما صنعت أصلاً من أجله، وأدوات تجاوزها واقع الفرع العلمي الذي تخدمه فانحسرت فوائدها وتقادمت إمكانياتها، وباتت تفتقر إلى الزخم والأفق اللذين يسمحان باختراق الراهن إلى الجديد(Shaeffer & Nkinyangi, 1983) . وفي العادة فإن الذين يقومون بالأبحاث التربوية هم أساتذة الجامعات وطلبة الدراسات العليا الذين يدرسون تحت إشرافهم. وفي الغالب فإن طلبة الدراسات العليا يوجهون أنظارهم إلى الدراسات التربوية التطبيقية، بينما ينشغل أعضاء هيئة التدريس في الأبحاث الأساسية، ويعاني أعضاء هيئة التدريس في مجال البحث التربوي مجموعة من المشكلات، فما هي هذه المشكلات التي تَحُول بين أعضاء هيئة التدريس وبين إنجازهم لأبحاث تربوية متميزة؟ فهل هم ناقلون للمعرفة أم أنهم بُناة هذه المعرفة والمستفيدون من تطبيقاتها الميدانية؟ هل نشعر بنقص في قدراتنا ومهاراتنا في إجراء البحوث وتطويعها لخدمة أغراضنا؟

فمن هنا جاءت هذه الدراسة، لإلقاء المزيد من الضوء على واقع البحث التربوي والمشكلات التي تواجه أعضاء هيئة التدريس في كليات العلوم التربوية في الجامعات الأردنية في خضم الكم الهائل من الإنجازات العلمية والتحولات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتربوية التي يشهدها عالم اليوم، وعليه فقد صيغت مشكلة الدراسة على النحو الآتي: ما مشكلات البحث التربوي التي يعاني منها أعضاء هيئة التدريس؟ وبناء على ذلك صيغت أسئلة الدراسة على النحو الآتي:

1 -     ما المشكلات التي تعترض البحث التربوي من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كليات العلوم التربوية في الجامعات الأردنية؟

2 -     هل تختلف المشكلات التي تعترض البحث التربوي من وجهة نظر أعضاء هيئة   التدريس في كليات العلوم التربوية في الجامعات الأردنية باختلاف: عدد سنوات الخبرة، و عدد الأبحاث المنشورة أو المقبولة للنشر، والرتبة الأكاديمية، والجامعة نفسها؟

مصطلحات الدراسة وتعريفاتها الإجرائية:

البحث التربوي: يقصد بالبحث التربوي في هذه الدراسة مجموعة الأبحاث التي تتناول بالبحث واقع الأنظمة التربوية، وتحاول الكشف عن نواحي القوة والضعف فيها، وتتناول الطرائق والأساليب المستخدمة في العملية التعليمية التعلمية بهدف توليد وتنمية معرفة تربوية جديدة تسهم في تجويد العمل التربوي. وإيجاد الحلول لمواجهة مشكلات الواقع التربوي والمشكلات المتوقع حدوثها مستقبلاً في المؤسسات التربوية المعنية نظرياً وتطبيقياً في إطار ثقافة وفلسفة المجتمع.

مشكلات البحث التربوي: مجموعة القضايا والعقبات التي تواجه أعضاء هيئة التدريس أثناء كتابة البحث التربوي وقد حُددت لأغراض هذه الدراسة في خمسة مجالات هي مشكلات تتعلق بكتابة البحث، ومشكلات تتعلق بتحكيم البحث ومشكلات تتعلق بإجراءات النشر، ومشكلات تتعلق بالباحثين أنفسهم (الفرق البحثية)، ومشكلات تتعلق بظروف العمل.

حدود الدراسة ومحدداتها:

اقتصرت هذه الدراسة على أعضاء هيئة التدريس في كليات العلوم التربوية في الجامعات الأردنية (اليرموك، والأردنية، ومؤته، والحسين بن طلال) في العام الجامعي (2009/ 2010) الفصل الدراسي الأول. كما تتحدد نتائج هذه الدراسة بالأداة المستخدمة في استقصاء مشكلات البحث التربوي وخصائصها السيكومترية من صدق وثبات، وبالتالي فإن النتائج قد لا تتفق مع نتائج دراسات أخرى استخدمت أدوات مختلفة.

الدراسات السابقة:

حاول المختصون استقصاء وتصنيف مشكلات البحث التربوي على مستوى الوطن العربي والعالم الإسلامي، وترددت العديد من هذه المشكلات في الأبحاث التربوية، والمؤتمرات، والندوات والمحاضرات المتخصصة، ومن خلال الاطلاع على بعض هذه الدراسات التربوية في هذا المجال نعرض منها ما يأتي:

أجرى صالح (2003) دراسة هدفت إلى تقصي معوقات البحث العلمي، ودوافعه لدى أعضاء هيئة التدريس في الجامعات الفلسطينية. وأظهرت الدراسة أن معيقات البحث العلمي المتعلقة بظروف العمل والإدارة، والعوامل المادية والمعنوية والنمو المهني، والنشر والتوزيع، جاءت بدرجة معيقات كبيرة. أما المجالات المتعلقة بالأجهزة والتسهيلات على درجة معيقات متوسطة، أما أهداف البحث العلمي فاعتبرت معيقات بدرجة كبيرة جداً. كما أظهرت الدراسة وجود فروق دالة إحصائياً في الدرجة الكلية لمعيقات البحث العلمي ومجالاته تبعاً لمتغير الجامعة لصالح جامعة الخليل. كما تبين أيضاً وجود فروق ذات دلالة إحصائية في المعيقات المتعلقة بظروف العمل، والأجهزة والتسهيلات المادية والمعنوية والنمو المهني، والنشر والتوزيع تبعاً لمتغير المؤهل العلمي؛ ولصالح حملة درجة الدكتوراه. بينما لم تظهر الدراسة فروقاً دالة إحصائياً في مجال المشكلات المتعلقة بالإدارة تبعاً لمتغير المؤهل العلمي.

أما دراسة الخطيب والحداد (2001) فقد هدفت إلى معرفة أهداف البحث العلمي ومشكلاته لدى أعضاء هيئة التدريس في جامعة إربد الأهلية. وأظهرت النتائج أن أهداف البحث العلمي لدى أعضاء هيئة التدريس تتمثل في: الترقية، والتعمق في المعرفة في تخصص معين، وخدمة مجتمع الجامعة، كما أظهرت الدراسة أن أهم الحوافز للبحث العلمي هي: الحصول على الترقية، والارتقاء بالمعرفة وتطويرها لدى عضو هيئة التدريس والمتعة الشخصية. وأن أعلى درجات الرضا عن البحث العلمي لديهم كانت عن: قدرات عضو هيئة التدريس البحثية، ونوعية البحوث، ومساعدة الزملاء، وما توفره المكتبة من مصادر أو مراجع، وأن أكثر المشكلات البحثية التي تواجه أعضاء هيئة التدريس استحواذ التدريس على الجهد الأكبر، وعدم توافر الوقت الكافي، والدعم المالي للبحث.

وأجرى كنعان (2001) دراسة هدفت إلى تطوير البحث العلمي في كليات التربية في الجامعات السورية. وأظهرت الدراسة أن أهداف البحث العلمي تمثلت في زيادة التعمق في مجال التخصص، والمشاركة في الندوات والمؤتمرات وورش العمل، والاستجابة للأنظمة الجامعية ومتطلباتها، والحصول على الترقية، وربط البحث العلمي بالجامعات والمجتمع. ولم تظهر النتائج فروقاً ذات دلالة إحصائية على جميع أهداف البحث العلمي تعزى للوظيفة (عميد، عضو هيئة تدريس)، وللجنس، والخبرة، والجامعة التي تخرج منها عضو هيئة التدريس. أما ما يتعلق بمعوقات البحث العلمي فأظهرت الدراسة أن المعوقات تتلخص بـ (قلة التعاون بين الجامعة والجهات المعنية المستفيدة من البحث العلمي، وضعف دعم البحوث، وقلة المراجع الحديثة، وقلة الموفدين للدول المتقدمة، وتشدد محكمي البحوث.

وأجرى مطانيوس (1999) دراسة هدفت إلى معرفة معوقات البحوث العلمية الاجتماعية في الوطن العربي. وأظهرت الدراسة أن أبرز المشكلات التي يعاني منها أعضاء هيئة التدريس في كليات التربية بجامعتي دمشق وحلب هي نقص المراجع العلمية الحديثة باللغتين العربية والأجنبية، ونقص الخدمة الإلكترونية، وعدم وجود أدلة أو فهارس خاصة بعناوين البحوث التربوية المنشورة في المجلات التربوية العربية إضافة إلى تدني مستوى البحوث المنشورة لأعضاء هيئة التدريس، وضعف قيمتها العلمية.

أمّا دراسة حداد (1999) فقد هدفت إلى التعرف إلى المشكلات المشتركة التي تواجه البحث التربوي في بعض الدول العربية من خلال مراجعة وتحليل نتائج بعض الدراسات والبحوث التي أجريت في تلك الدول. وتوصلت الدراسة إلى وجود عشر مشكلات مشتركة يعاني منها البحث التربوي وهي: إجراءات النشر، وعدم وجود سياسة واضحة للبحث التربوي، والعبء التدريسي الأسبوعي، وقلة الدعم المالي المخصص للبحث التربوي، ونقص الكوادر البشرية المدربة على البحث، وعدم التنسيق بين مؤسسات البحث التربوي في البلد الواحد وبين البلدان العربية. وعدم مشاركة قطاعات المجتمع المختلفة في دعم البحث التربوي ومحدودية الخدمات المكتبية، وقلة البحوث الجماعية، وعدم توافر قواعد المعلومات في معظم الدول العربية.

وأجرى ديراني (1997) دراسة هدفت إلى معرفة واقع البحث التربوي في كليات التربية ووسائل تطويره. وأظهرت نتائج الدراسة أن أهم أهداف إجراء البحوث التربوية هو الحصول على الترقية الأكاديمية؛ بلغت النسبة 90.4%، وكانت أقل نسبة (56.1%) للحصول على المكافآت المادية. وأن أهم المعوقات هو تأخر إجراءات نشر البحث بنسبة (86% ). في حين كانت أقل نسبة (16.4%) لضعف المهارات البحثية لدى عضو هيئة التدريس. وأن أهم سبل تشجيع البحث هو الإسراع في نشره وقد حصل على نسبة (83.19%).

وهدفت دراسة ستارتب ( Startup, 1985) إلى استقصاء التغير في رؤية البحث الأكاديمي من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في الجامعات الأمريكية، والضغوطات التي يواجهونها لإجراء البحوث. وأظهرت نتائج الدراسة أن أهم دوافع البحث العلمي انحصرت في: المتعة في البحث اولا ثم الحصول على الترقية الأكاديمية، وان البحث من واجبات عضو هيئة التدريس، إضافة إلى تطوير المعرفة الإنساية، وتحقيق الشهرة، وأخيرا الحصول على المكافآت المالية. كما بينت الدراسة أن (60%) من أعضاء هيئة التدريس أشاروا إلى أنهم يتعرضون لضغوطات لإجراء البحوث العلمية من أبرزها الترقية الأكاديمية من رتبة أستاذ مساعد او مشارك. وكانت الضغوطات المتعلقة ممن هم من رتبة أستاذ تتمثل بالحافز الذاتي والتوصل إلى المعرفة الأكاديمية الجديدة باعتبارها واجبا أكاديميا ةتشكل مصدر ضغط داخلي للأستاذ وبدرجة اعلى من الرتب الأخرى. وأظرت النتائج أن (58.4%) من أعضاء هيئة التدريس راضوت عن نوعية الحوث، في حين (4.5%) غير راضين، وأن (57.1%) راضون عن قدراتهم البحثية بينما (8.3%) غير راضين، وأن (9.5%) أظهروا عدم رضاهم عن توافر الوقت للبحث، بينما كان (16.2%) راضون عن الوقت المتوافر للبحث.

يلاحظ من الدراسات السابقة أن بعضها تناول مشكلات البحث العلمي لدى أعضاء هيئة التدريس على مستوى العالم العربي (كنعان، 2001، مطانيوس، 1999، حداد، 1999). واختلفت هذه الدراسات في النتائج التي توصلت إليها فبعضها أشار إلى نقص المراجع والكتب الحديثة، والفهارس الخاصة بالبحث العلمي، ونقص الخدمة الإلكترونية، وتدني مستوى البحوث (مطانيوس، 1999). في حين أظهرت نتائج دراسات أخرى مشاكل مثل إجراءات النشر، وعدم وجود سياسة واضحة للبحث، والعبء التدريسي لعضو هيئة التدريس، وعدم كفاية الدعم المالي، ونقص الكوادر التربوية المدربة، وندرة البحوث الجماعية (حداد ،1999)، وهناك دراسات أخرى تناولت البحث التربوي على مستوى القطر الواحد كما في دراسة (الخطيب وحداد 2001؛ ديراني 1997؛ صالح، 2003)، واتفقت هذه الدراسات في تحديد بعض المشكلات التي يعاني منها أعضاء هيئة التدريس واختلفت في تحديد مشكلات أخرى، وربما يعود السبب في ذلك إلى أدوات البحث؛ إذ لم تكن هذه الأدوات من الشمولية بحيث تغطي معظم المشاكل وتضمينها فيها، وتتميز هذه الدراسة عن الدراسات الأخرى في أن الأداة المستخدمة أخذت بالاعتبار كافة المشاكل التي تضمنتها الأدوات في الدراسات السابقة إضافة إلى عمل دراسة استطلاعية، ومقابلات فردية مع أعضاء هيئة التدريس لاستقصاء هذه المشاكل. كما اتفقت هذه الدراسة مع معظم الدراسات في بعض المتغيرات التي اعتمدتها مثل الرتبة الأكاديمية والخبرة، والكلية، إلا أنها تميزت عنها في اختيارها لمتغيرات أخرى مثل: والجامعة، وعدد الأبحاث المنشورة لعضو هيئة التدريس.

الطريقة والإجراءات:

مجتمع الدراسة وعينتها:

تكون مجتمع الدراسة من جميع أعضاء هيئة التدريس في كليات العلوم التربوية في الجامعات الحكومية الأردنية، اختيرت أربع جامعات عشوائياً من الجامعات الأردنية الحكومية وهي الجامعة الأردنية، والحسين بن طلال، واليرموك، وجامعة مؤته. اختير عشوائيا (85) عضو هيئة تدريس، موزعين على الجامعات كما يأتي: الأردنية، واليرموك، ومؤتة، والحسين بن طلال (26، 17، 17، 25) على الترتيب.

أداة الدراسة:

لتحقيق هدف الدراسة المتمثل باستقصاء مشكلات البحث التربوي من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في الجامعات الأردنية وتأثر ذلك ببعض المتغيرات مثل: الرتبة الأكاديمية، وعدد سنوات الخبرة، وعدد الأبحاث المنشورة أو المقبولة للنشر لعضو هيئة التدريس. هذا وقد اطّلع الباحثان على الأدب التربوي المتوافر في موضوع مشكلات البحث التربوي، واستمزجا آراء بعض أعضاء هيئة التدريس في الجامعتين الأردنية، والحسين بن طلال في بعض المشكلات التي تواجههم، وتم تطوير استبانه تألفت من (63) فقرة موزعة على (5) مجالات فرعية.

على غرار  مقياس ليكرت الخماسي، أعطي الدرجات (5، 4، 3، 2، 1). وقد تم صياغة جميع الفقرات بصيغة إيجابية؛ لأن كل منها تمثل مشكلة لذلك فإن زيادة التكرار؛ أو المتوسط الحسابي لاستجابات أفراد عينة الدراسة لكل فقرة تمثل زيادة في حجم المشكلة.

صدق الأداة وثباتها:

للتحقق من صدق الأداة عُرضت على تسعة من المختصين في التربية، وعلم النفس في الجامعتين: الأردنية، والحسين بن طلال وذلك لإبداء آرائهم حول مدى صحة الفقرات وشموليتها للجانب المدروس، وانتماء كل فقرة لمجالها، كما طلب إليهم حذف الفقرات غير المناسبة أو تعديل الفقرات أو نقلها من مجال لآخر، أو أية اقتراحات أخرى يرونها مناسبة، هذا إضافة إلى مناقشة هذه الاستبانة مع بعض المتخصصين في جامعة عمان العربية للدراسات العليا. وبناء على ملاحظات المحكمين وآرائهم جرى تعديل بعض الفقرات بالحذف أو بالإضافة أو بالتصويب. وقد تم حذف (13) فقرة، وأصبحت الاستبانة في صورتها النهائية مكونة من (63) فقرة موزعة على (5) مجالات: مشكلات تتعلق بكتابة البحث (21) فقرة، وتحكيم البحوث التربوية (16) فقرة، وإجراءات نشر البحث (8) فقرات، ومشكلات تتعلق بالباحثين أنفسهم (الفرق البحثية) (10) فقرات، ومشكلات تتعلق بظروف العمل (8) فقرات. وبهذا تُشكل ملاحظات المحكمين دلالة صدق ظاهري لأداة الدراسة.

وللتحقق من ثبات الأداة طبقت على (15) عضو هيئة تدريس من خارج عينة الدراسة، وحسب معامل الثبات للاتساق الداخلي بطريقة كرونباخ الفا، وبلغت قيمته (0.85)، وهي قيمة  مناسبة لمتابعة تطبيق الدراسة.

نتائج الدراسة ومناقشتها:

أولاً: النتائج المتعلقة بالسؤال الأول ومناقشته:

للإجابة على السؤال الذي نصه: “ما المشكلات التي تعترض البحث التربوي من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كليات العلوم التربوية في الجامعات الأردنية؟” رُصدت استجابات أفراد عينة الدراسة، واستخرجت المتوسطات الحسابية، والانحرافات المعيارية لكل فقرة ولكل مجال من المجالات الفرعية والمجال الكلي. ومن أجل تفسير النتائج اعتمدت المتوسطات الحسابية الآتية التي أجمع عليها غالبية المحكمون:

تمثل المتوسطات (1.0 – 1.8) مشكلة بدرجة قليلة جداً.

تمثل المتوسطات (1.81 – 2.6) مشكلة بدرجة قليلة.

تمثل المتوسطات (2.61 – 3.4) مشكلة بدرجة متوسطة.

تمثل المتوسطات (3.41 – 4.1) مشكلة بدرجة كبيرة.

تمثل المتوسطات (4.11 – 5) مشكلة بدرجة كبيرة جداً.

ويوضح الجدول (1) المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية للمجالات الفرعية والمجال الكلي للمشكلات التي تعترض البحث التربوي من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كليات العلوم التربوية في الجامعات الأردنية.

جدول (1) المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية لاستجابات أعضاء هيئة التدريس

على المجالات الفرعية وعلى المجال الكلي

الرقم مجال المشكلة المتوسط الحسابي الانحراف المعياري درجة المشكلة
1 كتابة البحث 2.04 0.83 قليلة
2 تحكيم البحث 3.45 0.75 كبيرة
3 ظروف العمل 4.10 0.75 كبيرة
4 الفرق البحثية 4.11 0.61 كبيرة جدا
5 إجراءات النشر 4.17 0.72 كبيرة جدا
الكلي 4.07 0.75 كبيرة

يتضح من الجدول (1) أن المتوسط الحسابي لمشكلات البحث التربوي كما يراها أعضاء هيئة التدريس لمجال المشكلات المتعلقة بكتابة البحث بلغ (2.04) وهو يمثل مشكلة بدرجة قليلة، وجاء في الترتيب الثاني مجال المشكلات المتعلقة بتحكيم البحوث التربوية وبلغ المتوسط الحسابي (3.45) ويمثل مشكلة بدرجة كبيرة، وجاء في الترتيب الثالث مجال المشكلات المتعلقة بظروف العمل بلغ المتوسط الحسابي (4.10) ويمثل مشكلة بدرجة كبيرة، وجاء في الترتيب قبل الأخير المشكلات المتعلقة بالباحثين أنفسهم (فرق البحثية) بلغت قيمة المتوسط الحسابي (4.11) ويمثل مشكلة بدرجة كبيرة جدا، أما مجال المشكلات المتعلقة بإجراءات النشر فجاءت في أعلى ترتيب وبلغت قيمة المتوسط الحسابي (4.17)، ويمثل مشكلة بدرجة كبيرة جدا. وبشكل عام جاء تقدير المشكلات التي يواجهها أعضاء هيئة التدريس في البحث التربوي بدرجة كبير، حيث بلغ المتوسط الحسابي (4.07). وفيما يأتي تفصيل لكل مجال من المجالات الفرعية كل على حدة.

أولا: المشكلات المتعلقة بمجال كتابة البحث

جدول (2) المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية للمشكلات المتعلقة بمجال كتابة البحث

الرقم الفقرة المتوسط الحسابي الانحراف المعياري
1 معرفة بتوثيق المراجع في نهاية البحث 1.36 0.87
2 معرفة بالتوثيق داخل المتن 1.52 0.94
3 تحديد مجتمع الدراسة وعينتها 1.71 1.03
4 القدرة على عرض النتائج 1.80 0.10
5 معرفة نوع العينة المناسبة للدراسة 1.89 0.98
6 الانتقال من العمومية في تحديد المشكلة إلى جعلها أكثر دقة وتحديدا 1.90 0.97
7 صياغة أسئلة البحث بشكل دقيق 1.92 1.01
8 تشخيص المشكلة البحثية 1.92 0.98
9 صياغة مشكلة البحث بصورة واضحة 1.93 0.92
10 معرفة بطريقة إعداد  أدوات جمع البيانات المناسبة 1.96 0.97
11 تحديد عناصر المشكلة وخصائصها وأسباب حصولها 1.98 0.99
12 صياغة الفرضيات البحثية 2.00 1.01
13 القدرة على تفسير النتائج 2.01 1.06
14 تصنيف المتغيرات: التابعة، والمستقلة، والدخيلة 2.02 1.14
15 القدرة على تبويب البيانات 2.06 1.16
16 معرفة تحديد حجم العينة والعوامل المؤثرة فيها 2.20 1.07
17 معرفة طرق ضبط المتغيرات التي تؤثر في التجربة 2.30 1.08
18 تحديد العوامل المؤثرة في الصدق الداخلي والخارجي 2.39 1.03
19 معرفة التصاميم البحثية الملائمة للدراسة 2.44 1.27
20 معرفة التحاليل الإحصائية المناسبة لأسئلة الدراسة 2.71 1.40
21 معرفة بإجراء التحليل الإحصائي المناسب 2.82 1.44
*** الكلي 2.04 0.83

يتضح من الجدول (2) أن المتوسط الحسابي لمشكلات البحث التربوي كما يراها أعضاء هيئة التدريس المتعلقة بكتابة البحث بلغ (2.04) ويمثل مشكلة بدرجة قليلة، كما يتبين أن المتوسطات الحسابية لفقرات هذا المجال تراوحت من (1.36) للفقرة (معرفة بتوثيق المراجع في نهاية البحث) وتمثل مشكلة بدرجة قليلة جداً، إلى (2.82) للفقرة (معرفة بإجراء التحليل الإحصائي المناسب)، وتمثل مشكلة بدرجة متوسطة، كما يلاحظ أن الفقرات التي أرقامها (17، 16، 14، 13، 12، …) مثَّلت مشكلات بدرجة قليلة، ومعظم هذه الفقرات تتعلق بالعمليات الإحصائية التي يستخدمها الباحث وأساليبها ووسائلها، ولكل منها خصوصية في التعامل مع الظواهر المختلفة وما يرتبط بها من متغيرات، وتساعد هذه الأساليب في صياغة واختبار الفرضيات البحثية، والوصول إلى تنبؤات عن اتجاه الظواهر وما سيحصل من تغير لها مستقبلاً إضافة إلى تحليل البيانات بغرض الوصول إلى نتائج تساعد في اتخاذ القرارات.

وتحتل المشكلات الإحصائية أهمية خاصة لدى أعضاء هيئة التدريس بتخصصاتهم المختلفة وذلك لأن العمليات الإحصائية تتعامل مع العلوم الإنسانية والاجتماعية والطبيعية، ويلجأ بعض أعضاء هيئة التدريس لحل مثل هذه المشكلات إلى المتخصصين في الإحصاء وأحياناً إلى المراكز التجارية المتخصصة من خارج الجامعة مقابل مبلغ من المال يدفعه عضو هيئة التدريس في سبيل المعالجة الإحصائية للبيانات التي حصل عليها لوصفها وتفسيرها.

وعلى الرغم من قيام الجامعات بعقد دورات حاسوبية لأعضاء هيئة التدريس، واشتراط بعضها  في تعليمات الترقية لأعضاء هيئة التدريس إلى رتبة أستاذ مشارك الالتحاق بدورات  (ICDL) أو (INTEL). والحصول على شهادة (ICDL) أو(TOFEL) ضمن شروط الترقية إلى رتبة أستاذ. إلاّ أن أعضاء هيئة التدريس في كليات العلوم التربوية يعانون من مشكلات تتعلق بالمعالجات الإحصائية، وربما يُعزى ذلك إلى أن معظم أعضاء هيئة التدريس في هذه الكليات هم من خريجي الكليات الإنسانية وبذك قد لا يتقنون – أو يفتقرون إلى – المهارات الإحصائية. كما أنّ ما يأخذه طلبة الدراسات العليا في مرحلة الماجستير أو الدكتوراه من مساقات لا تتضمن مواد ذات علاقة بالمعالجات الإحصائية، أو الرزم الإحصائية (SPSS) أونظام التحليل الإحصائي (SAS) بشكل كافٍ. ويتطلب ذلك أن يعتمد عضو هيئة التدريس على نفسه والالتحاق بالدورات المتخصصة في هذا المجال ليتمكن من اكتساب المهارات الأساسية التي تمكنه من تبويب البيانات ومعالجتها وضبط المتغيرات والقيام بإجراءات الإحصاء الاستنتاجي واستخلاص النتائج وتفسيرها.

ثانيا: المشكلات المتعلقة بمجال تحكيم البحوث التربوية

جدول (3) المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية المشكلات المتعلقة بمجال تحكيم البحوث التربوية

الرقم الفقرة المتوسط الحسابي الانحراف المعياري
22 قرارات التحكيم غالباً ما تبنى على نتائج البحث ( أي عنصر النتائج في البحث هو المهم). 3.06 1.02
23 يكتفي المحكم بإسداء النصح والإرشاد 3.08 1.14
24 اقتناع  الباحث برأي المحكم 3.20 1.03
25 تُبنى قرارات المحكمين بناء على معايير الفاعلية والجودة للبحث التربوي 3.20 1.01
26 ترسل الجهة المسؤولة عن نشر البحث إلى المحكم الذي تعرف توجهاته الفكرية 3.24 1.11
27 تُبنى قرارات المحكمين في ضوء الإطار النظري الذي يتبناه المحكم 3.36 1.07
28 ضعف استفادة الباحث من ملاحظات المحكمين 3.38 1.13
29 عدم توفر النزاهة في عملية تحكيم البحوث 3.46 1.17
30 انصياع الباحث لأراء المحكمين 3.55 1.03
31 يتخذ المحكم قرارات قاطعة يجب الالتزام بها 3.55 1.08
32 لا تتجاوز درجة التوافق بين محكمي البحث الواحد بنسبة 40% 3.60 1.01
33 عملية تحكيم البحوث من قبل فئة محددة من المحكمين 3.64 0.10
34 ضعف مساهمة المحكمين في إثراء البحث وتطويره 3.66 1.06
35 عدم وجود معايير معلنة لعملية تحكيم البحوث 3.66 1.17
36 اهتمام المحكمين بأمور شكلية على حساب جوهر البحث 3.67 1.14
37 تتمسك المجلة بالتعديلات التي يطلبها المحكمون بدقة 3.89 0.93
*** الكلي 3.45 0.75

يتبين من الجدول (3) أن المتوسط الحسابي لمجال المشكلات المتعلقة بتحكيم البحوث التربوية بلغ (3.45)، ويمثل مشكلة بدرجة كبيرة. وقد تراوحت المتوسطات الحسابية لفقرات  هذا المجال من (3.89) ويمثل مشكلة بدرجة كبيرة للفقرة ( تتمسك المجلة بالتعديلات التي يطلبها المحكمون بدقة) إلى (3.06) ويمثل مشكلة بدرجة متوسطة للفقرة (قرارات التحكيم غالباً ما تبنى على نتائج البحث). ومثلت الفقرات ذوات الأرقام (29، 30، 31، 32، 33، 34، 35، 36، 37) مشكلات بدرجة كبيرة، وهذا يشير إلى معاناة أعضاء هيئة التدريس؛ إذ يحتاج عضو هيئة التدريس إلى نشر أبحاثه لغايات الترقية والتثبيت وما شابه، وهو معني بإجراء البحوث ونشرها في دوريات معترف بها حتى يستفيد منها، وحتى تأتي أبحاثه على مستوى جيد، وأن لا تلقى رفضاً أو تعديلات جوهرية من المحكمين، فمن المفروض أن ينتمي إلى مدرسة فكرية معينة من شأنها أن تحدد اهتماماته ومساراته البحثية.

ويجب أن يكون لعضو هيئة التدريس اهتمام بحثي خاص في مجال معين بحيث يتمكن من اكتساب المعرفة العلمية الضرورية لذلك المجال وينطلق في أبحاثه ودراساته ضمن حدود ذلك المجال. وهناك من يرى بأن الإجراءات البحثية للأبحاث التربوية لأعضاء هيئة التدريس ربما يعوزها الدقة، ولذلك فإن نتائجها قد تبدو غير دقيقة بدرجة كافية، وربما تكون تكررا لبعضها البعض، وتمس موضوعات تربوية هامشية، وربما لا يوفق أصحابها عن إعطاء تفسيرات كافية لنتائجها، وبالتالي تبقى أهميتها متدنية ومحدودة (عدس، 1998). وقد تعزى هذه النتيجة إلى غياب روح (النقد العلمي) وعدم الاهتمام بنشر هذا النقد على نطاق الجماعة العلمية المتخصصة، وعدم تحديد معايير وطنية لتحكيم الأعمال البحثية وتبادل الرأي في الاجتماعات المهنية وتحرير المجلات العلمية. وربما يكون الطابع الغالب في موضوع التحكيم هو سيطرة المشاعر الشخصية – وسهولة التعرف إلى الباحث – حتى ولو كان البحث مغفول الاسم، ويتجلى ذلك عندما يكون عدد الباحثين في موضوع معين محدوداً (أبو حطب، 1998).

ثالثا: المشكلات المتعلقة بمجال إجراءات نشر البحث التربوي:

جدول (4) المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية للمشكلات المتعلقة بمجال إجراءات نشر البحث

الرقم الفقرة المتوسط الحسابي الانحراف المعياري
38 ارتفاع نسبة البحوث التي يتم الاعتذار عن قبولها 3.79 1.11
39 ترفض البحوث للنشر لأسباب غير موضوعية 3.81 0.97
40 عدم متابعة البحوث المرسلة للتحكيم بشكل دوري 4.05 0.96
41 تأخر المجلات التربوية في نشر البحث المقبول للنشر 4.29 0.90
42 تأخر المجلات التربوية بالرد على الباحثين بملاحظات المحكمين 4.33 0.91
43 تأخر المجلات التربوية بإعلام الباحثين لإعلامهم بشأن قبول البحث أو عدم قبوله 4.33 0.82
44 تأخر المجلات التربوية بالرد على الباحثين لإعلامهم بإرسال البحث للتحكيم 4.35 0.91
45 تأخر المجلات التربوية بالرد على الباحثين لإعلامهم بوصول البحث التربوي 4.45 0.91
*** الكلي 4.17 0.75

أما بالنسبة لمجال المشكلات المرتبطة بإجراءات نشر البحث التربوي، فيُظهر الجدول (4) أن المتوسط الحسابي لهذا المجال بلغ (4.17) ويمثل مشكلة بدرجة كبيرة جداً. هذا وقد تراوحت المتوسطات الحسابية لفقرات هذا المجال بين (3.79) للفقرة (ارتفاع نسبة البحوث التي يتم الاعتذار عن قبولها) ويمثل مشكلة بدرجة كبيرة، و(4.45) للفقرة (تأخر المجلات التربوية بالرد على الباحثين لإعلامهم بوصول البحث التربوي) ويمثل مشكلة بدرجة كبيرة جدا.

وربما يعزى ذلك إلى عدم وجود معايير محددة وواضحة يعتمدها محكموا البحوث التربوية لإنهاء عملية تحكيم البحث في المدة المقررة، وعدم وجود آلية تلزم المحكمين بإنهاء تحكيم البحث في الفترة المحددة، كما هو الحال في كثير من المجلات الغربية، مما يترتب عليه تأخر المجلات بالرد على الباحثين. وقد يعزى ذلك أيضا إلى عدم إصدار أعدادٍ إضافية من المجلة مما يتسبب بتراكم الأبحاث لدى هيئات التحرير وتأخر نشر الكثير من البحوث أكثر من سنتين أو ثلاث سنوات في بعض الأحيان (أبو حطب، 1998؛(Abou- Hatab,1988 .

ويمكن تفسير ذلك إلى عدم توخي النزاهة والموضوعية في تقييم البحوث وقبولها للنشر في بعض المجلات التربوية، وانخفاض مستوى كفاية المحكمين الذين اختارتهم هيئة التحرير لتحكيم البحوث قبل اعتمادها للنشر (عودة، 1991). كما أن بعض المجلات التربوية تتأخر في الرد على الباحثين سواء فيما يتعلق بوصول البحث أو تقييمه أو الرد النهائي بشأن قبوله  أو رفضه، ولا تلتزم بالفترات الزمنية التي تحددها في معايير النشر، فبعض المجلات تستغرق عملية الرد والتقييم والقبول أو الرفض من ستة أشهر على أقل تقدير إلى سنتين (حداد، 1998)، وقد يعود ذلك إلى تلكؤ كوادر المجلة، أو ربما لا تتمكن كوادر المجلة نفسها من متابعة المراسلات، نتيجة نقص عددهم وزيادة عدد البحوث التي تصلهم. إضافة إلى ضعف التخطيط وتحديداً في العامين الأخيرين؛ حيث عدلت تعليمات الترقية في الجامعات الأردنية، وتضاعف عدد النقاط المطلوب – وبالتالي زيادة عدد البحوث المطلوبة- من عضو هيئة التدريس أن يقدمها لأغراض الترقية من رتبة إلى أخرى، مما زاد العبء على القائمين على إصدار المجلات التربوية المتخصصة. وبالتالي تعد جميع هذه الأمور مؤشراً واضحاً على المعاناة البحثية والتجربة القاسية التي يمر بها أعضاء هيئة التدريس مع المجلات التي يتعاملون معها لنشر بحوثهم. وقد ظهرت هذه الشكوى بشكل واضح في مجموعة من الدراسات مثل (محسن، 1989؛ عودة، 1991؛ حداد، 1998). إذ أظهرت هذه الدراسات أن نسبة البحوث المقبولة للنشر تراوحت بين (27%) إلى(42%)، وهذه النسب العالية من الرفض تثير تساؤلات كثيرة فهل سبب الرفض يعود فعلاً إلى عدم صلاحية البحوث للنشر؟ أم هناك أسباب أخرى كما ذكر سابقاً تعود إلى المحكمين، أو هيئة التحرير، أو الكوادر العاملة في المجلة.

رابعا: المشكلات المتعلقة بمجال (الباحثين أنفسهم) فرق البحث:

جدول (5)

المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية للمشكلات المتعلقة بمجال الباحثين أنفسهم ( الفرق البحثية)

الرقم الفقرة المتوسط الحسابي الانحراف

المعياري

46 ضعف المهارات البحثية عند الباحثين أنفسهم 3.55 1.02
47 ينظر بعض الباحثين إلى أن البحث هو شأن فردي 3.69 1.08
48 أعتقد أن معظم البحوث هي تكرار لبعضها 3.76 0.96
49 عدم الاهتمام بتشكيل فرق بحث تعاونية 4.06 1.03
50 انتهاء عمليات إنتاج البحوث بعد حصول عضو هيئة التدريس على رتبة الأستاذية 4.24 0.80
51 ضعف التنسيق بين مؤسسات البحث التربوي داخل الأردن 4.28 0.78
52 قصور التعليم الجامعي عن تنمية روح البحث 4.29 0.84
53 ضعف التعاون البحثي بين الباحثين من جامعات مختلفة 4.36 0.77
54 قلة مساهمة الشركات والمؤسسات في الإنفاق على البحث 4.39 0.85
55 عدم لجوء المؤسسات إلى إجراءالبحوث لإيجاد حلول للمشكلات التي تواجهها 4.51 0.80
*** الكلي 4.11 0.61

يوضح الجدول (5) أن قيمة المتوسط الحسابي للمشكلات المتعلقة بمجال الباحثين أنفسهم (الفرق البحثية) بلغت (4.11) أي أن هذا المجال ويمثل مشكلة بدرجة كبيرة جدا. هذا وقد تراوحت المتوسطات الحسابية لفقرات هذا المجال من (3.55) للفقرة ( ضعف المهارات البحثية عند الباحثين أنفسهم) ويمثل مشكلة بدرجة كبيرة، إلى (4.51) للفقرة (عدم لجوء المؤسسات إلى إجراء البحوث لإيجاد حلول للمشكلات التي تواجهها) ويمثل ذلك مشكلة بدرجة كبيرة جداً.

ويمكن أن يعزى ذلك إلى ضعف التنسيق بين سياسة البحث التربوي والتعاون بين الجامعات من جهة، ومراكز البحوث من جهة أخرى، إضافة إلى ضعف التواصل والتعاون بين الباحثين من نفس الجامعة، أو من جامعات مختلفة. إضافة إلى ضعف الصلة بين الجامعات والمؤسسات الأخرى؛ إما لعدم توجيه الباحثين إليها للتعرف على مشكلاتها ومحاولة حلها، أو لعدم توجه المؤسسات إلى مراكز البحوث أو الجامعات. فعادة ما تلجأ المؤسسات في الدول المتقدمة إلى إجراء البحوث والدراسات من أجل إيجاد حلول للمشكلات التربوية التي تواجهها وتسخِّر لذلك كافة إمكاناتها وجهودها لدعم النشاط البحثي وتشجيع الباحثين بالحوافز والجوائز التقديرية. إضافة إلى قلة البحوث الجماعية، وأن أغلب البحوث التي يقوم بها أعضاء هيئة التدريس لا تستند إلى احتياجات المجتمع وخطط التنمية ومشكلات التربية مما ينتج عنه ضعف الإفادة من نتائج هذه البحوث، فالبحوث التي يجريها أعضاء هيئة التدريس متناثرة في معظمها لا رباط فيها، وتمثل جهود علمية ضائعة تنبع من اهتمامات شخصية هدفها الترقية العلمية ولا ترتبط بحاجات المجتمع ومتطلباته التربوية.

خامسا: المشكلات المتعلقة تتعلق بمجال ظروف العمل:

جدول (6) المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية للمشكلات المتعلقة بمجال ظروف العمل

الرقم الفقرة المتوسط الحسابي الانحراف المعياري
56 عدم توافر الوسائل المساعدة مثل: أجهزة الحواسيب، والطابعات، والمراجع الحديثة، والدوريات … 3.66 1.26
57 تفضيل أعضاء هيئة التدريس مهام التدريس على العمل البحثي 3.74 1.05
58 تعليمات الترقية تعطي أفضلية للباحث الأول عن الباحثين المشاركين في أغراض الترقية 3.99 1.13
59 كبر حجم العبء التدريس لعضو التدريس 4.14 1.04
60 عدم قيام مساعدي البحث والتدريس بمهامهم بصورة فاعلة في جمع البيانات والمعلومات 4.16 0.81
61 اهتمام الإدارات بتكليف عضو هيئة التدريس بأعباء التدريس أو الإدارة على حساب البحث 4.25 0.89
62 تعليمات الجامعة فيما يتعلق بالمجلات المعتمدة للترقية 4.39 0.98
63 قلة اهتمام المجتمع المحلي لأهمية البحث العلمي ودوره في التطوير 4.47 0.88
*** الكلي 4.10 0.72

يتضح من الجدول (6) أن قيمة المتوسط الحسابي للمشكلات المتعلقة بظروف العمل بلغت (4.1)، ويمثل مشكلة بدرجة كبيرة. في حين تراوحت المتوسطات الحسابية لفقرات هذا المجال بين (4.47) ( قلة اهتمام المجتمع المحلي لأهمية البحث العلمي ودوره في التطوير) وشكلت هذه الفقرة مشكلة بدرجة كبيرة جداً، و(3.66) (عدم توافر الوسائل المساعدة مثل أجهزة الحاسوب والطابعات والمراجع الحديثة والدوريات) وشكلت هذه الفقرة مشكلة بدرجة كبيرة.

وربما يعزى ذلك إلى ارتفاع وتيرة المشاكل التي تمثلها فقرات هذا المجال إلى عدم توافر قواعد البيانات، وصعوبة الحصول على معلومات دقيقة وبيانات لازمة للبحث التربوي في بعض الجامعات، إضافة إلى عدم استخدام التقنيات الحديثة بشكل كبير في تخزين المعلومات واسترجاعها ونشرها، إضافة إلى عدم استمرار مكتبات بعض الجامعات بمتابعة أحدث الإصدارات العلمية وانقطاعها عن الاشتراك في الدوريات والمجلات المحكمة الورقية واقتصرت على الاشتراكات في قواعد البيانات الالكترونية مثل EBSCO، وعدم توافر فهارس بعناوين المجلات العربية بغرض تسهيل التعرف إلى هذه المجلات وما نشر فيها من بحوث. ولا شك أن العبء التدريسي يأخذ الكثير من الجهد والوقت الضروري للبحث، مما يضعف الطاقة الإنتاجية لعضو هيئة التدريس، ناهيك عن الأعباء التدريسية الإضافية التي يتحملها عضو هيئة التدريس التي ترجع في الغالب إلى الأوضاع الاقتصادية لهم، وزيادة أعداد الطلبة في الشعبة الواحدة وما يترتب على ذلك من امتحانات وتصحيح واجبات وغيرها. إضافة إلى ما يُكلف به أعضاء هيئة التدريس من الإرشاد الأكاديمي أو الإشراف على الرسائل في الدراسات العليا مقابل المكافآت المالية على حساب البحث. يُضاف إلى ذلك ضعف اهتمام الجامعات بقضية تدريب الباحثين، ورفع كفايتهم البحثية.

نتائج السؤال الثاني ومناقشتها:

للإجابة عن السؤال الثاني الذي نصه” هل تختلف المشكلات التي تعترض البحث التربوي من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كليات العلوم التربوية في الجامعات الأردنية باختلاف: عدد سنوات الخبرة، وعدد الأبحاث المنشورة أو المقبولة للنشر، والرتبة الأكاديمية، والجامعة نفسها؟” حسبت المتوسطات الحسابية، والانحرافات المعيارية، لاستجابات أعضاء هيئة التدريس على كل مجال من مجالات المشكلات الفرعية والمجال الكلي، كما أجري تحليل التباين الأحادي لمعرفة دلالة الفروق بين المتوسطات الحسابية، واستخدم اختبار شيفيه (scheffe) للمقارنات البعدية في حالة الحصول على دلالات لنتائج تحليل التباين الأحادي، وفيما يأتي تفصيل لهذه النتائج.

أولا: بالنسبة لعدد سنوات الخبرة:

الجدول (7 ) المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية لاستجابات أعضاء هيئة التدريس تبعا لعدد سنوات الخبرة على المجالات الفرعية والمجال الكلي

سنوات الخبرة أقل من 5 سنوات من 5 وحتى 10 سنوات أكثر من 10 سنوات الكلي
مجال المشكلة متوسط حسابي انحراف معياري متوسط حسابي انحراف معياري متوسط حسابي انحراف معياري متوسط حسابي انحراف معياري
كتابة البحث 2.44 96. 0 2.05 75. 0 1.67 56. 0 2.04 83. 0
تحكيم البحث 3.59 53. 0 3.70 51. 0 3.15 96. 0 3.45 75. 0
إجراءات النشر 4.25 58. 0 4.45 50. 0 3.91 96. 0 4.17 75. 0
الفرق البحثية 3.97 77. 0 4.22 43. 0 4.17 53. 0 4.11 61. 0
ظروف العمل 4.07 64. 0 4.54 59. 0 3.96 84. 0 4.10 72. 0
الكلي 3.43 55. 0 3.42 41. 0 3.07 45. 0 3.29 50. 0

يتضح من الجدول (7) وجود فروق ظاهرية بين المتوسطات الحسابية لاستجابات أعضاء هيئة التدريس. ولمعرفة دلالة الفروق بين المتوسطات الحسابية أجري تحليل التباين الأحادي المبينة نتائجه في الجدول ( 8).

الجدول ( 8 ) تحليل التباين الأحادي لدلالة الفروق بين المتوسطات الحسابية لاستجابات أعضاء هيئة التدريس تبعا لعدد سنوات الخبرة على المجالات الفرعية والمجال الكلي

المجال مصدر التباين مجموع المربعات درجة

الحرية

متوسط المربعات قيمة

(ف)

مستوى الدلالة
كتابة البحث بين المجموعات 9.13 2 4.57 7.64 0.00 *
داخل المجموعات 49.02 82 60. 0
الكلي 58.15 84
تحكيم البحث بين المجموعات 4.94 2 2.47 4.79 0.01 *
داخل المجموعات 42.32 82 52. 0
الكلي 47.26 84
إجراءات النشر بين المجموعات 4.09 2 2.04 3.84 0.03 *
داخل المجموعات 43.68 82 53. 0
الكلي 47.76 84
الفرق البحثية بين المجموعات 99. 0 2 50. 0 1.36 0.26
داخل المجموعات 30.03 82 37. 0
الكلي 31.03 84
ظروف العمل بين المجموعات 1.91 2 96. 0 1.88 0.16
داخل المجموعات 41.62 82 51. 0
الكلي 43.53 84
الكلي بين المجموعات 2.49 2 1.25 5.49 0.01 *
داخل المجموعات 18.61 82 23. 0
الكلي 21.10 84

*ذات دلالة إحصائية عند ( α < 0.05 )

يتضح من الجدول (8) وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α < 0.05) بين المتوسطات الحسابية لمجالات المشكلات المتعلقة : بكتابة البحث، وتحكيمه، و إجراءات النشر، إضافة إلى المجال الكلي. ولتحديد دلالة الفروق بين المتوسطات الحسابية لمجالات المشكلات تبعاً لمتغير عدد سنوات الخبرة، استخدم اختبار شيفيه scheffe للمقارنات البعدية، و يبين الجدول (9) هذه النتائج.

الجدول (9)  نتائج اختبار شيفيه للمقارنات البعدية بين استجابات أعضاء هيئة التدريس تبعاً لعدد سنوات الخبرة على المجالات الفرعية والمجال الكلي

مجال المشكلة من 5 وحتى 10 سنوات أكثر من 10 سنوات
كتابة البحث أقل من 5 سنوات 0.38 0.77 *
من 5 وحتى 10 سنوات 0.38
تحكيم البحث أقل من 5 سنوات -0.11 0.44
من 5 وحتى 10 سنوات 0.55 *
إجراءات النشر أقل من 5 سنوات - 0.20 0.34
من 5 وحتى 10 سنوات 0.54 *
الفرق البحثية أقل من 5 سنوات - 0.54 - 0.20
من 5 وحتى 10 سنوات 0.05
ظروف العمل أقل من 5 سنوات - 0.26 0.11
من 5 وحتى 10 سنوات 0.37
الكلي أقل من 5 سنوات 0.00 0.36 *
من 5 وحتى 10 سنوات 0.35 *

يتضح من الجدول (9) أنَّ الفروق بين المتوسطات الحسابية لاستجابات أعضاء هيئة التدريس على مجال مشكلات كتابة البحث ذات دلالة إحصائية بين أعضاء هيئة التدريس ممن كان عدد سنوات خبرتهم أقل من (5)، وممن زاد عدد سنوات الخبرة لهم عن (10) سنوات؛ أي أن من كانت خبرتهم أقل من (5) سنوات يواجهون مشكلات في مجال كتابة البحث التربوي أكثر مما يواجهه مَن تزيد خبرتهم عن (10) سنوات. ووجود فروق ذات دلالة إحصائية على مجالي المشكلات المتعلقة بتحكيم البحوث، وإجراءات النشر بين مَن كان عدد سنوات خبرتهم تتراوح بين (5 – 10) سنوات، ومَن كانت خبرتهم تزيد عن (10) سنوات؛ إذ أن الذين تراوح عدد سنوات خبرتهم بين (5 – 10) سنوات يواجهون مشكلات في مجال كتابة البحث التربوي أكثر مما يواجهه مَن زادت خبرتهم عن (10) سنوات. وبشكل عام يتضح وجود فروق ذات دلالة إحصائية على المجال الكلي لمشكلات البحث التربوي بين مَن زادت خبرتهم عن (10) سنوات، وبين من كان عدد سنوات خبرتهم أقل من (5 ) سنوات أو الذين تراوحت خبرتهم بين (5- 10) سنوات، وبالنظر إلى المتوسطات الحسابية للفئتين الأخيرتين مقابل الذين تزيد سنوات الخبرة لهم عن (10) سنوات، يتضح أن المشكلات التي يواجهها أعضاء هيئة التدريس من هاتين الفئتين أكثر مما يواجهه الأعضاء الذين زادت خبرتهم عن(10) سنوات.

وربما يُعزى ذلك إلى أن الأبحاث التربوية التي يقوم بها بعض أعضاء هيئة التدريس في الجامعات الأردنية وتحديدا المبتدئين لا تضاهي في سويتها الأبحاث التي يقوم بها أعضاء هيئة التدريس في كليات العلوم التربوية في الدول المتقدمة؛ إذ تفتقر أبحاثهم إلى الأصالة لأن بعضها تكرار لأبحاث الغير مع بعض التعديلات الطفيفة، ولا توجد بها إضافات حقيقية للمعرفة في مجال تخصصها، وينقصها العمق، والكثير منها تمس موضوعات هامشية، من النوع الوصفي، وغالبا ما يعجز أصحابها عن إعطاء تفسير كامل لنتائجها أو استخلاص المؤشرات الهامة فيها (عدس، 1998).

وربما لا يتمكن الباحث المبتدىء من تحديد مشكلة الدراسة التي يببحثها بشكل دقيق عندما ينتقل من العمومية في تحديد مشكلة دراسته إلى جعلها أكثر دقة، بحيث تقتصر على موقف دقيق وواضح يَسهُل تحديد الحقائق المطلوبة، وجمعها والوصول إلى تفسيرات تتسم بالموضوعية والصدق، بينما يكرِّس الباحث الخبير وقتا وجهدا أقل للتوصل إلى تحديد واضح ودقيق للمشكلة يسهِّل عليه طرح عدد من الأسئلة لتحديد أبعادها وبشكل متدرج بغية الحصول على معلومات وحقائق من شأنها توفير تفسيرات ذكية. ويتفاعل مع المواقف بشكل متفحص ومُدقق وناقد، ويبحث عن الأسباب التي من شأنها تقديم تفسيرات للمواقف المعقدة، وتقصي السبل الكفيلة بمعالجتها. وتتطور هذه الخبرة لدى الباحث نتيجة الممارسة والمران المستمرين اللذين ينشطان القدرات العقلية في ميدان البحث.

إضافة إلى أن الباحث الخبير أقدر على تشخيص الصعوبات المرتبطة بالطلبة والمناهج وأساليب الاختبارات والتقويم والنشاطات التربوية، وكذلك ما يتصل بعلاقة المدرسة بالمجتمع والبيئة المحيطة بها، والإشراف والإدارة وغيرها، مما ينعكس على خبرته في استكشاف وتحديد المشكلات البحثية لأغراض الدراسة ويجعلها أسهل وأكثر دقة وموضوعية.

أما عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مجالات مشكلات البحث التربوي ( الفرق البحثية، وظروف العمل )، ربما يعزى ذلك إلى أن المشكلات التي تضمنتها هذه المجالات هي مشكلات عامة يعاني منها الخبير والمبتدئ على السواء، فقلما نجد فريقا من الباحثين يؤلفون فيما بينهم حلقة متكاملة تشمل باحثين حديثي التخرج في مجموعة يقودها باحث رئيس متقدم في الخبرة والرتبة الأكاديمية. وقد يكون لغياب التعاون بين زملاء التخصص الواحد للقيام ببحوث ذات طابع جماعي، مما جعل الروح الفردية تغلب على البحوث التربوية، ولعبت الترقية الدور الرئيس عند الباحثين الذين ينتجون وينشرون، ولما كانت شروط  الترقية تتطلب عددا معين من النقاط – وبالتالي من البحوث – ومعاملة الباحثين المشاركين بحسب ترتيب أسمائهم لاشتراط أغراض الترقية توافر عدد معين من النقاط يكون الباحث فيها باحثا رئيسا، مما جعل أعضاء هيئة التدريس يلهثون وراء استكمال متطلبات الترقية لا سيما وإن الجامعات الأردنية قامت بإحداث تعديلات على مجموعة القوانين والأنظمة ذات العلاقة بالتعليم العالي، ففي عام 2009 صدر قانون الجامعات الأردنية رقم (20) لسنة 2009، تبع ذلك إجراء تعديلات على تعليمات الترقية والنقل لأعضاء هيئة التدريس مما زاد العبء على عضو هيئة التدريس فبدلا من أن يتقدم عضو هيئة التدريس للترقية من رتبة أستاذ مساعد إلى رتبة أستاذ مشارك بـ (4 نقاط) حسب التعليمات السابقة أصبح عليه أن يتقدم بـ (8) نقاط على الأقل، ومن رتبة أستاذ مشارك إلى رتبة أستاذ بدلا من أن يتقدم بـ (6) نقاط على الأقل عليه التقدم بـ (12 نقطة على الأقل) بحسب التعليمات الجديدة، إضافة إلى شروط أخرى.

لذلك فإن البحوث التي يقوم بها أعضاء هيئة التدريس في الجامعات الأردنية تنبع من اهتمامات شخصية وفردية بالدرجة الأولى، وغالبا ما يكون هدفها الترقية العلمية، ولا تلبي حاجات المجتمع ومتطلباته وأولوياته.

ثانياً: بالنسبة إلى عدد البحوث المنشورة أو المقبولة للنشر:

الجدول (10) المتوسطات الحسابية، والانحرافات المعيارية، لاستجابات أعضاء هيئة التدريس تبعا لعدد البحوث المنشورة أو المقبولة للنشر

عدد البحوث المنشورة أو المقبولة للنشر أقل من 4 أبحاث من 4 وحتى 8 أبحاث أكثر من 8 بحوث الكلي
مجال المشكلة المتوسط حسابي الانحراف معياري المتوسط حسابي الانحراف معياري المتوسط حسابي الانحراف معياري المتوسط حسابي الانحراف معياري
كتابة البحث 2.41 95. 0 2.26 78. 0 1.61 53. 0 2.04 83. 0
تحكيم البحث 3.53 59. 0 3.62 55. 0 3.28 94. 0 3.45 75. 0
إجراءات النشر 4.17 63. 0 4.48 45. 0 3.99 93. 0 4.17 75. 0
الفرق البحثية 3.93 79. 0 4.31 41. 0 4.14 50. 0 4.11 61. 0
ظروف العمل 4.07 66. 0 4.31 56. 0 3.99 87. 0 4.10 72. 0
الكلي 3.38 55. 0 3.50 44. 0 3.10 44. 0 3.29 50. 0

يتضح من الجدول (10) وجود فروق ظاهرية بين المتوسطات الحسابية لاستجابات أعضاء هيئة التدريس تبعا لعدد البحوث المنشورة أو المقبولة للنشر. ولمعرفة دلالة الفروق بين المتوسطات الحسابية أجري تحليل التباين الأحادي المبينة نتائجه في الجدول (11).

الجدول (11) تحليل التباين الأحادي للفروق بين المتوسطات الحسابية لاستجابات أعضاء هيئة التدريس تبعا لعدد البحوث المنشورة أو المقبولة للنشر

مجال المشكلة مصدر التباين مجموع المربعات درجة

الحرية

متوسط المربعات قيمة

(ف)

مستوى

الدلالة

كتابة البحث بين المجموعات 11.547 2 5.774 10.158 0.000 *
داخل المجموعات 46.607 82 568. 0
الكلي 58.154 84
تحكيم البحث بين المجموعات 1.760 2 880. 0 1.586 211. 0
داخل المجموعات 45.498 82 555. 0
الكلي 47.258 84
إجراءات النشر بين المجموعات 3.143 2 1.571 2.888 061. 0
داخل المجموعات 44.621 82 544. 0
الكلي 47.764 84
الفرق البحثية بين المجموعات 1.790 2 895. 0 2.511 087. 0
داخل المجموعات 29.238 82 357. 0
الكلي 31.029 84
ظروف العمل بين المجموعات 1.343 2 672. 0 1.306 277. 0
داخل المجموعات 42.188 82 514. 0
الكلي 43.531 84
الكلي بين المجموعات 2.414 2 1.207 5.297 0.007 *
داخل المجموعات 18.688 82 228. 0
الكلي 21.103 84

*ذات دلالة إحصائية عند ( α < 0.05)

يتضح من الجدول (11) وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α < 0.05) بين المتوسطات الحسابية في مجال: كتابة البحث، والمجال الكلي. ولمعرفة دلالة الفروق بين المتوسطات الحسابية، استخدم اختبار شيفيه scheffe للمقارنات البعدية، و يبين الجدول (12) هذه النتائج.

الجدول (12) نتائج اختبار شيفيه  للمقارنات البعدية بين استجابات أعضاء هيئة التدريس تبعاً لعدد البحوث المنشورة أو المقبولة للنشر

مجال المشكلة من 4 وحتى 8 أبحاث أكثر من 8 بحوث
كتابة البحث أقل من 4 أبحاث 16. 0 81. 0*
من 4 وحتى 8 أبحاث 65. 0*
تحكيم البحث أقل من 4 أبحاث - 0.09 24. 0
من 4 وحتى 8 أبحاث 34. 0
إجراءات النشر أقل من 4 أبحاث - 0.31 18. 0
من 4 وحتى 8 أبحاث 49. 0
الفرق البحثية أقل من 4 أبحاث -38. 0 -21. 0
من 4 وحتى 8 أبحاث 17. 0
ظروف العمل أقل من 4 أبحاث -24. 0 08. 0
من 4 وحتى 8 أبحاث 32. 0
الكلي أقل من 4 أبحاث -11. 0 28. 0
من 4 وحتى 8 أبحاث 40. 0*

يتضح من الجدول (12) أنَّ الفروق بين متوسطات الحسابية لمجال مشكلات كتابة البحث ذات دلالة إحصائية بين أعضاء هيئة التدريس الذين نشروا أو قبل لهم للنشر أكثر من (8) بحوث، وبين مَن قبل لهم أقل من (4) بحوث أو من تراوح عدد بحوثهم المقبولة من (4) إلى (8) بحوث؛ إذ إن الذين بلغ عدد بحوثهم المقبولة أقل من (4) أو تراوحت من (4) وحتى (8) بحوث يواجهون مشكلات في كتابة البحث أكثر مما يواجهه أعضاء هيئة التدريس الذين زاد عدد بحوثهم المنشورة أو المقبولة للنشر عن (8) بحوث. وبشكل عام يتضح وجود فروق ذات دلالة إحصائية على المجال الكلي لمشكلات البحث التربوي بين الذين تراوحت عدد بحوثهم المنشورة أو مقبولة للنشر بين (4) و (8) بحوث؛ إذ يواجه أعضاء هيئة التدريس الذين تراوح عدد بحوثهم المنشورة أو مقبولة للنشر من (4) وحتى (8) بحوث مشكلات في إجراء البحوث أكثر مما يواجهه أعضاء هيئة التدريس الذين قبل أو نشر لهم أكثر من (8) بحوث.

وربما تعزى هذه النتائج الى أن الخبرات التي اكتسبها عضو هيئة التدريس من خلال عدد البحوث التي نشرها عززت لديه بعض المعلومات الأولية عن خطوات البحث التربوي، واجراءاته المكتبية أو الميدانية، فمفهوم البحث يعني التبحر والتعمق في الثقافة العامة المحيطة بموضوع البحث من جهة أولى، والمعرفة المتوافرة بالتفصيلات لموضوع البحث الدقيق من جهة ثانية، وأن يكون منفتحا على جميع الصيغ المحتملة للتحولات التي طرأت أو يمكن أن تطرأ على معارفه السابقة والتجارب والخبرات التي مر بها وتلك المرتبطة بمادة موضوع البحث. ولا يمكن أن يتأتى ذلك إلاّ من خلال الممارسة والتدريب وعدد البحوث التي قام بإنجازها ونشرها في دوريات متخصصة؛ لذلك فإن في مجال كتابة البحث ظهرت فروق في المشاكل التي يعاني منها أعضاء هيئة التدريس قليلوا الخبرة في مجال البحث.

أما فيما يتعلق بتحكيم البحث، واجراءات النشر، والفرق البحثية، وظروف العمل، فلم تظهر فروق ذات دلالة إحصائية تعزى إلى عدد الأبحاث المنشورة أو المقبولة للنشر. وربما يعزى  ذلك الى أن ظروف المجلات العلمية، وشروط النشر فيها تلعب دوراً هاماً، فتأخر المجلات في الرد، وعدم التزامها بالفترات الزمنية التي تحددها، وندرة البحوث الجماعية، كل ذلك يسري على الباحث المبتدىء والباحث الذي نشر أو قبل له للنشر عدد من البحوث.

ويرتكز البحث التربوي على الباحث المؤهل الذي يقدم أبحاثا جيدة يصل بها إلى نتائج مفيدة، وربما لا يمتلك البعض من حملة المؤهلات العلمية مهارات البحث بصورة كافيةٍ، فبعضهم فاعل والبعض الآخر قد يؤدي عملا كبيرا دون أن يكون له دور توجيهي فيه. مع أن أساس فكرة التعاون البحثي ضمن مجموعات بحثية يشرف على كل منها شخصا مهيأً علميا وأكاديميا، وإداريا لقيادة البحث والإشراف عليه، وهذا لا يتأتى إلا من خلال الخبرات التي مر بها، والمعاناة التي عايشها في السابق أثناء كتابة البحوث وتحكيمها، والإشراف على طلبة الدراسات العليا ومتابعتهم( Bland & Ruffin, 1992).

فمن المشكلات التي يعاني منها البحث التربوي في جامعاتنا الأردنية اعتماده على العمل الفردي وغياب روح الفريق بين الباحثين؛ إذ يتم الاعتماد في بعض الأحيان على باحث خبير في إنجاز البحث وإعداده، وربما يعتمد عليه بقية الباحثين ويكتفون بكتابة أسمائهم على البحث دون أن يكون لهم دور فاعل في ذلك، وقد يطلب آخرون إضافة أسمائهم لتحقيق شروط الترقية أو النقل ، خاصة بعد تفعيل تطبيق المادة المتعلقة بضرورة الترقية إلى أستاذ مشارك خلال مدة 10 سنوات. كما يعاني أعضاء هيئة التدريس من مشكلة وصول الباحث لمصادر المعرفة، وبخاصة الأمور المستحدثة منها مما تنشره الدوريات والمجلات العلمية المتخصصة، حيث تحتوي هذه المصادر عادة عصارة الفكر الإنساني في مجال تخصص معين.

ثالثا: بالنسبة للرتبة الأكاديمية:

الجدول ( 13) المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية لاستجابات أعضاء هيئة التدريس تبعا للرتبة الأكاديمية

الرتبة الأكاديمية أستاذ مساعد أستاذ مشارك أستاذ الكلي
مجال المشكلة متوسط حسابي انحراف معياري متوسط حسابي انحراف معياري متوسط حسابي انحراف معياري متوسط حسابي انحراف معياري
كتابة البحث 2.35 88. 0 1.94 66. 0 1.42 37. 0 2.04 83. 0
تحكيم البحث 3.52 57. 0 3.74 57. 0 3.03 1.07 3.45 75. 0
إجراءات النشر 4.25 57. 0 4.43 41. 0 3.77 1.15 4.17 75. 0
الفرق البحثية 4.05 68. 0 4.19 47. 0 4.18 54. 0 4.11 61. 0
ظروف العمل 4.13 60. 0 4.34 48. 0 3.81 1.03 4.10 72. 0
الكلي 3.40 51. 0 3.41 32. 0 2.94 45. 0 3.29 50. 0

يتضح من الجدول (13) وجود فروق ظاهرية بين المتوسطات الحسابية لاستجابات أعضاء هيئة التدريس تبعاً للرتبة الأكاديمية. ولمعرفة دلالة الفروق بين المتوسطات الحسابية أجري تحليل التباين الأحادي، ويبين الجدول ( 14 ) هذه النتائج.

الجدول (14 ) تحليل التباين الأحادي للفروق بين المتوسطات الحسابية لاستجابات أعضاء هيئة التدريس تبعا للرتبة الأكاديمية

مجال المشكلة مصدر التباين مجموع المربعات درجة

الحرية

متوسط المربعات قيمة

(ف)

مستوى الدلالة
كتابة البحث بين المجموعات 12.446 2 6.223 11.164 0.000*
داخل المجموعات 45.708 82 557. 0
الكلي 58.154 84
تحكيم البحث بين المجموعات 5.198 2 2.599 5.067 0.008*
داخل المجموعات 42.060 82 513. 0
الكلي 47.258 84
إجراءات النشر بين المجموعات 4.730 2 2.365 4.506 0.014*
داخل المجموعات 43.034 82 525. 0
الكلي 47.764 84
الفرق البحثية بين المجموعات 358. 0 2 179. 0 478. 0 0.622
داخل المجموعات 30.671 82 374. 0
الكلي 31.029 84
ظروف العمل بين المجموعات 2.729 2 1.365 2.742 0.070
داخل المجموعات 40.802 82 498. 0
الكلي 43.531 84
مجموع كلي بين المجموعات 3.319 2 1.659 7.651 0.001*
داخل المجموعات 17.784 82 217. 0
الكلي 21.103 84

ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α < 0.05)

يتضح من الجدول (14) وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α < 0.05) بين المتوسطات الحسابية في المجالات: كتابة البحث، وتحكيمه، وإجراءات النشر، وعلى المجال الكلي لمشكلات البحث التربوي. ولمعرفة دلالة الفروق بين المتوسطات الحسابية، استخدم اختبار شيفيه scheffe للمقارنات البعدية، المبينة نتائجه في الجدول (15).

الجدول (15) نتائج اختبار شيفيه للمقارنات البعدية بين استجابات أعضاء هيئة التدريس تبعاً للرتبة الأكاديمية

مجال المشكلة الرتبة الأكاديمية مشارك أستاذ
كتابة البحث مساعد 41. 0 93. 0 *
مشارك 52. 0
تحكيم البحث مساعد - 22 . 0 49. 0*
مشارك 70. 0*
إجراءات النشر مساعد - 18 . 0 48. 0
مشارك 66. 0*
الفرق البحثية مساعد - 13 . 0 -13. 0
مشارك 01. 0
ظروف العمل مساعد - 21. 0 32. 0
مشارك 53. 0
الكلي مساعد - 01. 0 46. 0*
مشارك 47. 0*

يتضح من الجدول (15) أنَّ الفروق بين المتوسطات الحسابية ذات دلالة إحصائية بين أعضاء هيئة التدريس ذوي الرتبة الأكاديمية الأستاذ، وبين مَن هم مِن رتبة أستاذ مساعد؛ إذ يواجه عضو هيئة التدريس من رتبة أستاذ مساعد مشكلات تتعلق بالبحث ضمن مجالى المشكلات المتعلقة بكتابة البحث، ومشكلات تحكيمه أكثر مما يواجهه أعضاء هيئة التدريس من الرتب الأخرى. وكانت الفروق بين المتوسطات الحسابية بين حملة رتبة أستاذ، ومن رتبة أستاذ مشارك على مجالي المشكلات المرتبطة بتحكيم البحوث، وإجراءات نشر البحوث ذات دلالة إحصائية؛ حيث تشير نتائج اختبار (شيفية) إلى أن أعضاء هيئة التدريس ممن هم من رتبة أستاذ مشارك يواجهون مشكلات تتعلق بتحكيم في البحث وإجراءات نشره أكثر مما يواجهه ممن هم من رتبة أستاذ . وبشكل عام توجد فروق ذات دلالة إحصائية على المجال الكلي لمشكلات البحث التربوي بين ذوي رتبة أستاذ ومن هم من الرتب الأكاديمية أستاذ مشارك أو أستاذ مساعد؛ إذ إن أعضاء هيئة التدريس من رتبة أستاذ مشارك، وأستاذ مساعد يواجهون مشكلات في البحث أكثر من مما يواجهه أعضاء هيئة التدريس من رتبة أستاذ.

وربما تعزى هذه النتيجة إلى أن خبرة ودراية أعضاء هيئة التدريس من حملة رتبة أستاذ وأستاذ مشارك في مجال البحث العلمي أغنى من زملائهم من رتبة أساتذ مساعد ذلك بحكم خبرتهم الطويلة في مجال التدريس الجامعي، والبحث العلمي، والاشراف على طلبة الدراسات العليا، ومشاركتهم في تحكيم البحوث في الدوريات العلمية المتخصصة أو اختيارهم كأعضاء في لجان مناقشة طلبة الدراسات العليا، وتحكيم أطروحاتهم، إضافة الى اختيارهم من قبل جامعاتهم لحضور المؤتمرات والمشاركة في المشاغل والندوات. مما يكسبهم الخبرة والدراية في مجال كتابة البحث. الأمر الذي ميّز مَن هم برتبة أستاذ عن غيرهم من أعضاء هيئة التدريس من الرتب الأخرى في المجالات: كتابة البحث، وتحكيمه، واجراءات نشره، وعلى المجال الكلي؛ إذ إن الخبرة المهنية التي تتنامى لدى الباحث عندما تكون بيئته خصبة بالبحث العلمي ويتحفز بشكل أكثر لتشخيص المشكلات التي تتصل بالبيئة وبالأخص عندما تكون البيئة غنية بمشكلات ترقى الى مستوى الدراسة والبحث .

رابعا: بالنسبة إلى الجامعة نفسها:

الجدول (16) المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية لاستجابات أعضاء هيئة التدريس تبعا للجامعة التي يدرس فيها

سنوات الخبرة الأردنية الحسين مؤتة اليرموك
مجال المشكلة متوسط حسابي انحراف معياري متوسط حسابي انحراف معياري متوسط حسابي انحراف معياري متوسط حسابي انحراف معياري
كتابة البحث 1.78 0.49 2.41 0.93 1.88 0.94 2.06 0.86
تحكيم البحث 3.46 0.85 3.41 0.59 3.21 0.36 3.74 1.01
إجراءات النشر 4.12 0.96 4.11 0.59 4.17 0.44 4.36 0.87
الفرق البحثية 3.99 0.65 4.04 0.75 4.09 0.44 4.42 0.31
ظروف العمل 3.87 0.96 4.11 0.66 4.03 0.56 4.51 0.21
مجموع كلي 3.14 0.49 3.37 0.53 3.14 0.41 3.56 0.46

يتضح من الجدول (16) وجود فروق ظاهرية بين المتوسطات الحسابية لاستجابات أعضاء هيئة التدريس تبعا للجامعة. ولمعرفة دلالة الفروق بين المتوسطات الحسابية أجري تحليل التباين الأحادي. ويبين الجدول ( 17 ) هذه النتائج.

الجدول ( 17 )  تحليل التباين الأحادي للفروق بين المتوسطات الحسابية لاستجابات أعضاء هيئة التدريس تبعا للجامعة التي يدرِّس فيها

مجال المشكلة مصدر التباين مجموع المربعات درجة

الحرية

متوسط المربعات قيمة

(ف)

مستوى الدلالة
كتابة البحث بين المجموعات 5.606 3 1.869 2.880 0.041 *
داخل المجموعات 52.548 81 0.649
الكلي 58.154 84
تحكيم البحث بين المجموعات 2.505 3 0.835 1.511 0.218
داخل المجموعات 44.753 81 0.553
الكلي 47.258 84
إجراءات النشر بين المجموعات 0.779 3 0.260 0.448 0.720
داخل المجموعات 46.985 81 0.580
الكلي 47.764 84
الفرق البحثية بين المجموعات 2.164 3 0.721 2.024 0.117
داخل المجموعات 28.864 81 0.356
الكلي 31.029 84
ظروف العمل بين المجموعات 4.432 3 1.477 3.060 0.033 *
داخل المجموعات 39.099 81 0.483
الكلي 43.531 84
مجموع كلي بين المجموعات 2.357 3 0.786 3.395 0.022 *
داخل المجموعات 18.745 81 0.231
الكلي 21.103 84

*ذات دلالة إحصائية عند ( α < 0.05)

يتضح من الجدول (17) وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α < 0.05) بين المتوسطات الحسابية في المجالات: كتابة البحث، وظروف العمل، وعلى المجال الكلي لمشكلات البحث التربوي تبعا للجامعة التي يدرِّس فيها عضو هيئة التدريس. ولمعرفة دلالة الفروق بين المتوسطات الحسابية، استخدم اختبار ( شيفيه scheffe) للمقارنات البعدية، المبينة نتائجه في الجدول (18).

الجدول (18) نتائج اختبار شيفيه  للمقارنات البعدية بين استجابات أعضاء هيئة التدريس تبعاً للجامعة التي يدرِّس فيها

مجال المشكلة الحسين بن  طلال مؤتة اليرموك
كتابة البحث الأردنية - 0.63 - 0.09 - 0.28
الحسين بن طلال 0.53 * 0.35
مؤتة - 0.19
تحكيم البحث الأردنية 0.04 0.25 - 0.29
الحسين بن طلال 0.21 - 0.33
مؤتة - 0.54
إجراءات النشر الأردنية 0.02 - 0.05 - 0.24
الحسين بن طلال - 0.06 - 0.26
مؤتة - 0.19
الفرق البحثية الأردنية - 0.04 - 0.10 -  0.43
الحسين بن طلال - 0.06 - 0.36
مؤتة - 0.33

ظروف العمل

الأردنية -0.24 -0.16 -0.65 *
الحسين بن طلال 0.08 -0.41
مؤتة - 0.49
الكلي الأردنية -0.23 0.00 -0.42
الحسين بن طلال 0.23* - 0.19
مؤتة - 0.42

*ذات دلالة إحصائية عند ( α =0.05)

يتضح من الجدول (18) أنَّ الفروق بين المتوسطات الحسابية ذات دلالة إحصائية بين أعضاء هيئة التدريس من جامعة الحسين بن طلال، وجامعة مؤتة؛ وتبدو المشكلات في جامعة الحسين بن طلال أكثر مما هي في جامعة مؤتة في مجال كتابة البحث. كما يتبين من الجدول أعلاه وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مجال المشكلات المتعلقة بظروف العمل بين أعضاء هيئة التدريس من الجامعتين: الأردنية، واليرموك؛ وتبدو المشكلات في جامعة اليرموك أكثر مما هي في الجامعة الأردنية.

كما يتضح أيضا وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المتوسطات الحسابية لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات، على المجال الكلي لمشكلات البحث التربوي، وأن المشكلات عند أعضاء هيئة التدريس من جامعة الحسين أكثر مما هي عليه في جامعة مؤتة.

وربما يعزى ذلك الى أن الجامعات هي المسؤولة عن توفير بيئة مناسبة للبحث العلمي، وأن الرضى عن الموارد البشرية في بيئة البحث يفسر أكبر مقدار من التباين في إنتاجية مؤسسات البحث العلمي، وحل المشكلات التي تواجهها، حيث توفر هذه الموارد التفاعل المشترك والاستشارة المتبادلة والخبرة المتاحة، وربما يكون الباحث أكثر إنتاجية حين يعمل مع زملاء منتجين، ويتطلب ذلك بالضرورة استقطاب الموهوبين وإشراكهم في برامج تدريبية مناسبة على البحث، فالجامعات الأردنية تتفاوت في عدد أعضاء هيئة التدريس فيها ورتبهم الأكاديمية وخبراتهم، وأعداد طلبتها، وعدد برامج الدراسات العليا وأعداد الطلبة الملتحقين بهذه البرامج.

ولما كانت الجامعة الأردنية هي الأقدم ويبلغ عدد أعضاء هيئة التدريس في كلية العلوم التربوية (84) من الرتب الأكاديمية المختلفة، وتضم (5) أقسام. تليها جامعة اليرموك، ثم جامعة مؤتة، فجامعة الحسين بن طلال؛ إذ تضم الأخيرة كلية العلوم التربوية وفيها (3) أقسام، وفيها (46) عضو هيئة تدريس منهم (1) برتبة أستاذ؛ و(7) برتبة أستاذ مشارك. كما أن جامعة الحسين بن طلال لا تطرح برامج للدراسات العليا سوى برنامج دبلوم عام في التربية، لذلك فان المشكلات التي يواجهها أعضاء هيئة التدريس في جامعة الحسين بن طلال تفوق المشكلات التي يواجهها زملاؤهم من الجامعات الأخرى، إضافة إلى بُعد الجامعة عن المؤسسات التي تعنى بالبحث العلمي بعامة والبحث التربوي بشكل خاص في عمان مثل: المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، ومؤسسة عبد الحميد شومان. الأمر الذي أدَّى إلى ظهور المشكلات في الجامعات الأحدث من حيث الإنشاء لقلة عدد أعضاء هيئة التدريس من الرتب الأكاديمية المختلفة، وخبراتهم في مجال التدريس قليلة مقارنة بأعضاء هيئة التدريس من الجامعات الأخرى مثل الأردنية واليرموك ومؤتة التي مضى على إنشائها فترة طويلة وتطرح برامج في الدراسات العليا في الماجستير، والدكتوراه في أكثر من تخصص .

التوصيات والمقترحات:

تدريب الباحثين التربويين وتأهيلهم، وإعادة النظر في برامج الدراسات العليا في الجامعات الأردنية لإعداد الطلبة وتمكينهم من مهارات البحث العلمي.

تطوير النشر العلمي، وزيادة أعداد المجلات الصادرة سنويا واختيار محكمين يتمتعون بالنزاهة والموضوعية، ويلتزمون بالمواعيد في تحكيم البحوث.

زيادة الاهتمام بالتزام الدوريات العربية بالمدة والسرعة في الرد على الباحثين باستلام بحوثهم وتحكيمها ضمن فترة زمنية محددة يبلغ بعدها الباحث بقبول أو رفضه.

تشجيع التعاون بين الباحثين لإجراء بحوث جماعية للتصدي للقضايا المرتبطة بحاجة المجتمع، من خلال تشكيل لجان وفرق بحثية يرأسها عضو هيئة تدريس من رتبة أستاذ يقدم المشورة والإرشادات لأعضاء الفريق بهدف التصدي لمشكلات مجتمعية.

تخفيض عبء عضو هيئة التدريس الذي يتجه إلى البحث العلمي المبدع بعد تحكيم المشرع من فريق مختص، ومنحه مكافآت مالية، ودعم وتشجيع حضور وعقد المؤتمرات والندوات العلمية.

زيادة الاهتمام بتشجيع التواصل بين الجامعات والتنسيق في إعداد المشاريع البحثية المشتركة.

حث مؤسسات المجتمع المدني على توظيف نتائج البحوث في التطوير واتخاذ القرارات وحل المشكلات، وتقديم التمويل والدعم المالي للبحث العلمي بعامة والبحث التربوي بشكل خاص.

المراجع:

أبو أصبع، صالح (1994). نشر الأبحاث العلمية في الدوريات العلمية العربية: المعيقات وسبل تجاوزها. ورقة مقدمة إلى ندوة النشر العلمي في الوطن العربي: المشكلات والآفاق، جامعة اليرموك بالتعاون مع اتحاد مجالس البحث العلمي العربية. 11 – 3 /7/1994.

أبو حطب، فؤاد (1998). نحو استراتيجية فوقية للبحث التربوي في الوطن العربي، ورقة مقدمة إلى مؤتمر البحث التربوي في الوطن العربي إلى أين؟ عمان، الأردن. 3 – 5 /11/1998. 119-129.

الجادري، عدنان وأبو حلو، يعقوب ( 2009). الأسس المنهجية والاستخدامات الإحصائية في بحوث العلوم التربوية والانسانية، اسراء للنشر والتوزيع، عمان: الأردن.

حداد، عفاف شكري (1998). مشكلات البحث التربوي في بعض الدول العربية: توصيات ومقترحات علاجية، ورقة مقدمة إلى مؤتمر البحث التربوي في الوطن العربي إلى أين؟ عمان، الأردن. 3 – 5 /11/1998. 119-129.

حداد، عفاف شكري (1999). معوقات البحث العلمي. ندوة واقع البحث العلمي في الوطن العربي المنعقدة في جامعة آل البيت، المفرق، الأردن.

ديراني، محمد عيد (1997). البحث التربوي في كليات التربية ووسائل تطويره. ورقة مقدمة إلى المؤتمر التربوي الذي عقد في كلية التربية بجامة دمشق في الفترة 11-13/ 5/ 1997.

سواقد، ساري سالم (1994). أزمة النشر، أزمة مجتمع: ممارسة نقدية لآليات انتاج العلم واستهلاكه في المجتمع العربي. ورقة مقدمة إلى ندوة النشر العلمي في الوطن العربي: المشكلات والآفات. جامعة اليرموك بالتعاون مع اتحاد مجالس البحث العلمي العربية، 11-13/7/1994.

صالح، أيمن جميل عبد القادر (2003). معيقات البحث العلمي ودوافعه لدى أعضاء هيئة التدريس في الجامعات الفلسطينية. رسالة دكتوراه غير منشورة. جامعة النجاح الوطنية، نابلس، فلسطين.

طناش، سلامة (1995). البحث العلمي لدى أعضاء هيئة التدريس في الجامعة الأردنية: الأهداف والحوافز والرضا والمشكلات، أبحاث اليرموك،11،(4)،43-87.

عالية، محمد كمال (1998).اتجاههات أعضاء هيئة التدريس في جامعة الإسراء الأهلية نحو البحث التربوي، ورقة مقدمة إلى مؤتمر البحث التربوي في الوطن العربي إلى أين؟ عمان،الأردن. 3 – 5 /11/1998. 119-129.

عدس، عبد الرحمن ( 1998).البحث التربوي في العالم العربي بين الواقع والطموح. ورقة مقدمة إلى مؤتمر البحث التربوي في الوطن العربي إلى أين؟ عمان،الأردن. 3 – 5 /11/1998. 119-129.

عودة، أحمد (1991). مشكلات البحث التربوي كما يشعر بها أعضاء هيئة التدريس في جامعتي اليرموك والإمارات، مجلة كلية التربية، جامعة الإمارات العربية المتحدة، 6،(6)، 137 – 166.

كمال، عبد العزيز وأحمد، شكري سيد (1995). مشكلات البحث التربوي والنفسي في الوطن العربي: دراسة تحليلية مع التركيز على حالة مركز البحوث التربوية بجامعة قطر. حولية كلية التربية، جامعة قطر، 12، (12)، 149 – 190.

كمال، مروان، وكفافي، زيدان (2000). البحث العلمي المؤسسي: الجامعات الرسمية الأردنية. ورقة مقدمة إلى ندوة البحث العلمي في العالم العربي وآفاق الألفية الثالثة: علوم وتكنولوجيا، الشارقة 24-26/4/2000.

كنعان، أحمد (2001). البحث العلمي في كليات التربية بالجامعات العربية ووسائل تطويره. مجلة اتحاد الجامعات العربية، (38)، 5-6.

محسن، عبيد (1989). واقع البحث التربوي في دولة البحرين ومعوقاته. ورقة مقدمة إلى ندوة البحث التربوي المنعقدة في جامعة الإمارات العربية بالتعاون مع اليونسكو، نوفيمبر 1989.

مطانيوس، ميخائيل (1999). بعض المسائل المعوقة للبحوث العلمية الاجتماعية في الوطن العربي. ندوة البحث العلمي في العلوم الاجتماعية في الوطن العربي المنعقدة في 5-6/ 12/ 1999، المجلي الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، دمشق، سوريا.

نخلة، وهبة (1998). تداعيات غياب الفكر البحثي على البحث التربوي في العالم العربي. ورقة مقدمة إلى مؤتمر البحث في الوطن العربي إلى أين؟ عمان، الأردن، 3-5/11/1998، (15- 35).

Abou-Hatab, F.(1988). Psychology in Egypt: A case study from the third world. Paper presented to 24th international congress of psychology, Sydney, Australia.

Bland, C. & Ruffin, M. (1992). Characteristics of a productive research environment: Literature review. Academic Medicine, (57), 385- 391.

Campell, D. & Stanely, J. (1986). Experimental and Quasi- Experimental design for research. Boston, Hougnton miffl. mazon.com.

Carmines, E. & Richard A. ( 1987). Reliability and validity assessment. Newbury park, Sag publications, Inc.

Shaeffer, S. & Nkinyang, J. (1983). Educational research environment in the developing world. Ottawa inter. Develop research center.

Startup, R. (1985). The changing prospective of academic research, 1973-1983. Studies in higher education. 10 (9),69-78.

اقرأ أيضا

أدوات القياس والتقييم في العملية التربوية

التخطيط التربوي طويل المدى

أنواع التخطيط بوجه عام والتخطيط التربوي بوجه خاص

الأصول التاريخية والفلسفية والنفسية للتربية

مفهوم التربية وأهدافها

قواعد إدارة الإبداع

قواعد إدارة الاجتماعات

قواعد في إدارة الأزمات

الأصول الاقتصادية للتربية

الأصول السياسية للتربية

التخطيط الاستراتيجي ودوره في الارتقاء بكفاية وفعالية النظم التعليمية

التخطيط التربوي الوظيفي .. أهميته وأهدافه

التربية (مفهومها ، أهدافها ، أهميتها)

طرق وأساليب البحث العلمي

عن الكاتب

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 2062

© 2014 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى