انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » النوم، هل مسألة جينات؟

النوم، هل مسألة جينات؟

النوم، هل مسألة جينات؟

مصطفى شقيب – المغرب

آفاق علمية وتربوية  -رصد بعض علماء البيولوجيا العصبية  ، لدى امرأتين ليسا في حاجة سوى إلا لست ساعات من النوم يوميا لكي تحافظا على لياقة جيدة، تحولا جينيا خاصا محددا.

يحلم الكثيرون لو يتمكنوا من النوم لفترات أقل قصد التمتع أكثر باليوم، مع البقاء في وضع مرتاح. بعض الأشخاص قادرون على ذلك، فهم يحتاجون إلى ساعات نوم أقل من غيرهم لكي يشعروا أنهم بحالة جيدة ويكون أداؤهم جيدا كامل اليوم.

فقد اطهر يينغ  وزملاؤه في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو ،  أن شخصين يحملان تحولا جينيا معينا ينامون قليلا ومع ذلك لا يشعرون بالإعياء الناتج عن قلة النوم.

كم من الوقت نحتاج لنومنا ؟  يظهر أن هذه المسألة لا تزال بعيدة عن الحل، سواء الآليات التي تشارك في النوم، أو حتى وظائفها لا تزال غير مفهومة تماما. بيد أننا نعرف أن المدة المثلى للنوم تخضع لكل شخص ، البعض ينام أقل من ست ساعات في الليلة وغيرهم  أكثر من تسع ساعات. فترة النوم الضرورية للإحساس الجيد باقي اليوم تختلف كثيرا من شخص لآخر.ويبدو أن لهذه الخاصية الفيزيولوجية أسسا وراثية.فبصفة عامة ، وقت النوم اللازم للشعور الجيد هو مشابه لعدة أفراد من الأسرة الواحدة ، مما يشير إلى أن للتراث  الجيني تأثيرات على فترة النوم.

أخصائيو البيولوجيا العصبية من سان فرانسيسكو وجدوا شخصين — أم وابنتها – لا يناما سوى ست ساعات وست ساعات ونصف لليلة مع الحفاظ على لياقة جيدة لبقية اليوم ؛ بينما ينام سائر أفراد الأسرة في المتوسط أكثر من ثماني ساعات.

بعد دراسة مختلف الجينات المرشحة،  أظهر يينغ وزملاءه أن هاتان المرأتان تحملان تحولا في جين ترميز يدعى” DEC2 ” ، هذا الأخير يعمل في الظروف الطبيعية ، على  منع تعبير الجينات التي لها دور في الساعة البيولوجية. هذه الساعة تسيطر على التناوب بين اليقظة والنوم تحت تأثير عوامل مختلفة مثل الضوء.

 ومع ذلك، فإن الدور الدقيق لجين DEC2 ما يزال مجهولا.

عمل الباحثون فيما بعد على تهيئ فئران  تحمل هذا التحول الجيني ومقارنة دورات النوم لديها مع فئران عادية. فكانت الفئران الطافرة/المتحولة جينيا تبقى مستيقظة في أغلب الأحيان (نشيطة حوالي 14 ساعة بدلا من 12  يوميا) ، واحتاجت وقتا أقصر للانتعاش/للاسترجاع  بعد الحرمان من النوم.

من شان تحديد هذه الطفرة — نادرة لدى البشر بما أنها تمس أسرة واحدة من أصل 60 – أن تمكن لفهم أفضل لتأثير النوم على الصحة.


للمزيد من الاطلاع:

1.Y. He et al., The transcriptional repressor DEC2 regulates sleep length in mammals, Science, vol. 325, pp. 866-870, 14 août 2009.

اقرأ أيضا

النوم المريح يزيد من جمال وجاذبية الإنسان

مشاهدة التلفاز لساعات طويلة مضر بصحة الإنسان

فريق من الباحثين العرب ينتج علاجا للسرطان من الإبل

نصائح طبية للرجال لتجنب الإصابة بالصلع

تحذير طبي من خطر كسر حبة الدواء قبل تناولها

عن الكاتب

مصطفى شقيب دكتوراه في علم النفس، كاتب ومترجم علمي عن الفرنسية chaqib@yahoo.fr

عدد المقالات : 45

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى