انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » استخدام البيض المعدل وراثياً في علاج بعض الأمراض

استخدام البيض المعدل وراثياً في علاج بعض الأمراض

فاروق أبو طعيمة *
تعني المعالجة الجينية في مفهومها البسيط محاولة مقننة لتغيير بعض الصفات الوراثية في كائن حي ليصبح أكثر فائدة وذا تميز معين، فهي تمثل أحد أهم تقنيات ما يطلق عليه: التكنولوجيا الحيوية
وتقوم على أساس علمي يعتمد على المخزون الجيني الحامل للصفات الوراثية للكائن عن طريق التحكم في مكانها ووظيفتها ونقلها من مكان إلى أخر وقد أدى تنويع الجيني إلى تمكين الإنسان من اختيار نباتات ثم تحسين محاصيلها عن طريق انتفاع من التنوع الجيني وفي نهاية هذا القرن استخدمت تقنيات التهجين المخطط وأصبح التهجين أسلوبا لزيادة نمو المحاصيل والحيوانات .
ومن الأمثلة على ذلك تمكن علماء هنود من إنتاج بيض منخفض الكوليسترول مخصص للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع كوليسترول الدم ولا يستطيعون تناول البيض العادي وقام الباحثون بدراسة خمسة آلاف دجاجة لمدة عام واحد، وإنتاج بيض الدايت بعد إجراء عدة تعديلات على غذاء الدجاجات، بحيث تعطي بيضاً قليلاً بالكوليسترول وأوضح الأطباء أن مستويات الكوليسترول العالية في الدم تعتبر السبب الرئيسي للإصابة بمرض القلب التاجي، وتعد عاملاً مهماً في المشكلات التي تؤدي إلى البدانة وارتفاع ضغط الدم الشرياني، ويسبب ترسب الكوليسترول في الشرايين تضيقها وانسدادها، وبالتالي الإصابة بالنوبات القلبية
وذكر الباحثون من جامعة ديكن في مدينة جيلونج الأسترالية أنهم استطاعوا إيقاف تأثير المواد المسببة للحساسية في البيض والتي من الممكن أن تسبب صدمة حساسية قاتلة عند الآلاف من الأطفال، حيث قام فريق البحث بعزل المواد الأربعة الأساسية المسببة للحساسية والموجودة في بياض البيض ثم إعادة إدخال البروتين مرة أخرى في البيض الذي يعمل على إنتاج الدواجن والتي بدورها تضع بيض خالي من المواد المسببة للحساسية وأضاف البروفسير تيم دوران مدير مشروع البحث الذي دام لثلاث سنوات : نحن لانقوم بإنتاج دجاج معدل وراثيا كجزء من هذا البحث، بل نحن لا نقوم سوى بتعديل البروتينات الموجودة في زلال البيض لإنتاج دواجن تضع بيضا خاليا من المواد المسببة للحساسية


وفي معهد روزلينالقريب من أدنبرة باسكتلند قال علماء بريطانيون أن معالجة السرطان أصبحت قريبة جدا مع تطوير بيض دجاج علاجي، وقد استخدم العلماء طريقة الاستنساخ بعد إضافة مورثات باستخدام الهندسة الوراثية. وتوصل العلماء إلى هذه التقنية منذ فترة، لكن هذه هي المرة الأولى التي تنتج فيها عقاقير سوف تستخدم بشكل عملي في مجال معالجة الأمراض المستعصية، خاصة السرطان


وقال الدكتور هيلين سانغ، المشرف على البحث الجديد، إنه أصبح بالإمكان حالياً دفع هذه التكنولوجيا إلى الأمام والاستفادة من الاستنساخ والهندسة الوراثية من أجل إنتاج بيض دجاج معدل وراثيا غني بأنواع محددة من البروتينات تستخدم في صنع العقاقير التي تعالج السرطان، مثل الإنترفيرون. مثل تلك العقاقير من الصعب إنتاجها في الظروف العادية بكميات كافية وهي مكلفة الثمن وتحتاج إلى وقت لإنتاجها، بينما التقنية الجديدة ربما توفر مصدرا جديدا لإنتاجها ومن المتوقع أن تصبح متوفرة بكميات كبيرة وبكلفة منخفضة والأفضل من ذلك هو إنتاج زمرة واسعة من المواد الغذائية المعدلة وراثيا التي تكافح الأمراض وتمنع حدوثها بالدرجة الأولى

* باحث وكاتب في القضايا العربية والإسلامية المعاصرة والبيئة والتربية

اقرأ أيضا

شرب القهوة يقلل من الاكتئاب عند النساء

الطماطم ( البندورة ) تحمي من الإصابة سرطان الفم

أطعمة قد تتسبب في الإصابة بالسكتة الدماغية

أسباب وعلاج تنميل الأطراف

أسباب الهالات السوداء تحت العينين وعلاجها

عن الكاتب

باحث وكاتب في القضايا العربية والإسلامية المعاصرة والبيئة والتربية https://www.facebook.com/farouq.abutaimy

عدد المقالات : 24

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى