انت هنا : الرئيسية » التربية والثقافة » أهمية الوسائل التعليمية وعملية الاتصال في التربية والتعليم

أهمية الوسائل التعليمية وعملية الاتصال في التربية والتعليم

كانت التربية القديمة قد ركزت على المعلم وجعلت منه العنصر الرئيسي في العملية التربوية ، دون النظر إلى التلميذ المتلقي، أما التربية الحديثة فإنها تنادي بالتركيز على التلميذ وجعله المحور الأساسي والهدف الرئيسي التي تتركز عليه عملية التعلم فهي تهتم بخبرات التلميذ السابقة والمدركات الحسية التي مر بها من واقع البيئة التي يعيش فيها فالتدريس نوع من التواصل أو التبادل الفكري بين المعلم وتلاميذه ويتم في الغالب للتلاميذ إدراك محتوى هذا الاتصال عن طريق الحواس.

تعريف الوسيلة التعليمية

هي مجموعة من الخبرات والمواد والأدوات التي يستخدمها المعلم لنقل المعلومات إلى ذهن التلميذ سواء داخل الفصل أو خارجه بهدف تحسين الموقف التعليمي الذي يعتبر للتلميذ النقطة الأساسية فيه . ومن هنا تبرز قيمة الوسائل التعليمية في عملية التعلم بأنه يمكن عن طريقها إشراك أكثر من حاسة في إيصال المعلومات في ذهن التلميذ .

أهمية الوسائل التعليمية تبرز في النقاط التالية

التغلب على اللفظية .

جعل التعليم أشد وأبقى تأثيراً .

إشباع حاجة التلميذ وإنارة اهتمامه .

تؤثر في الاتجاهات السلوكية والمفاهيم العلمية والاجتماعية .

تسهيل عملية التعليم على التلميذ والتعلم .

هناك مبادئ وأسس عامة يجب ملاحظتها عند استخدام أي وسيلة تعليمية

إن الوسيلة التعليمية ليس الغرض منها الترفيه والتسلية بل هي جزء من الموضوع الدراسي .

الوسيلة التعليمية ليست بديل للمعلم بل هي مكملة ومساعدة له في تنفيذ عملية التعليم وإيصالها بكل سهولة ويسر .

ليس هناك وسيلة أفضل من وسيلة ولكن الموقف التعليمي هو الذي يحدد مستوى جودة الوسيلة من عدمه.

أسس اختيار الوسيلة التعليمية توافق الوسيلة مع الغرض الذي يسعى إلى تخطيطه .

صدق المعلومات التي تقدمها الوسيلة .

صلة محتويات الوسيلة بموضوع الدرس .

مناسبة الوسيلة لأعمار التلاميذ ومستوى ذكائهم وخبراتهم السابقة .

أن تكون الوسيلة في حالة جيدة من حيث الإخراج والإعداد والنظافة .

أسس استخدام الوسيلة التعليمية

مرحلة الإعداد . ، إعداد الوسيلة ، رسم خطة العمل ، إعداد التلاميذ ، إعداد المكان .

مرحلة الاستخدام .تهيئة المناخ المناسب للتعلم ، تحديد الهدف من الوسيلة .

مرحلة التقويم .ما حققته الوسيلة من إيجاب أو سلب ، تقويم التلاميذ ، تقويم الوسيلة .

دور وسائل الاتصال في التربية والتعليم

قدمت وسائل الاتصال المختلفة إمكانيات عظيمة إلى مجالات التربية والتعليم .

ولو أحسن استخدام هذه الإمكانيات والاستفادة منها لساهمت مساهمة فعالة في رفع مستوى التلميذ وتحسين عملية التدريس ومعالجة كثيراً من مشكلات التعليم .

وقد أشار المعلمون في كثير من الدراسات التي أجريت أن استخدام الوسائل التعليمية ساعدهم على اختصار الوقت اللازم لتدريس كثير من الموضوعات وذلك بالمقارنة بالطرق التقليدية التي تعتمد على الإلقاء واستخدام السبورة .



أهم وسائل الاتصال

السبورات ولوحات العرض .

الرسوم والتكوينات الخطية .

الشفافيات الخاصة بجهاز العرض العلوي .

الصور الثابتة .

الأفلام التعليمية .

الوسائل السمعية .

التلفزيون التعليمي .

الأشياء والعينات والنماذج والتوضيحات العملية .

المراجع والمطبوعات .

التعليم المبرمج .

أجهزة الوسائل التعليمية .

الحاسب الإلكتروني .

المصادر التعليمية في البيئة المحلية

اقرأ أيضا

دور المعلم في ظل نظام العولمة

تعريف التخطيط الاستراتيجي وأهميته في مجال التعليم وعلاقته باحتياجات السوق

المعلم التقليدي و تحديات العولمة

إدارة التغيير في المؤسسات التربوية – دراسة بحثية

تعريف البحث العلمي وأهميته وأهدافه وخصائصه

عن الكاتب

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 1902

تعليقات (3)

  • غير معروف

    تعريف الوسيلة التعليمية / هي مجموعة من الخبرات والمواد والأدوات التي يستخدمها المعلم لنقل المعلومات إلى ذهن التلميذ سواء داخل الفصل أو خارجه بهدف تحسين الموقف التعليمي الذي يعتبر للتلميذ النقطة الأساسية فيه .

  • كريم

    شكرا على موضع
    أهمية الوسائل التعليمية وعملية الاتصال في التربية والتعليم

  • روان

    موضوع هام جدا عن الوسائل التعليمية

© 2014 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى