انت هنا : الرئيسية » التربية والثقافة » الإدارة المدرسية » نظم الاعتماد الأكاديمي .. تعريفه واهميته وانواعه

نظم الاعتماد الأكاديمي .. تعريفه واهميته وانواعه

ورد المعنى اللغوي لكلمة اعتماد بمعنى الاتكال أو الثقة، واعتمد الشئ أي وافق عليه، أما في اللغة الانجليزية فقد ورد مصطلح الاعتماد Accreditation بمعنى اقرار أو موافقة أو ثقة. ولقد أشار يونج إليه بأنه يعني الإجازة أو الإقرار أو الموافقة على شئ من الأشياء ،كأن يجاز فرد للتدريس أو الإقرار والموافقة لجهة أو مؤسسة تعليمية للقيام بنشاطات تعليمية بعد أن توفرت لهل الشروط أو المعايير الواجب توافرها لقيام مثل هذه المهمات.

    ماذا يقصد بالاعتماد الأكاديمي Accreditation Academic

يشير الاعتماد إلى أنه طريقة أو مجموعة إجراءات يتم من خلالها وبها إعطاء تقييم شامل للمؤسسة التعليمية يتبين من خلاله نقاط القوة والضعف التي توجد فيها، مما يترتب عليه إعطاء حكم حول أهلية وكفاءة هذه المؤسسة.

هو عملية تقويم واعتراف واجازة ببرنامج تعليمي تقوم به مؤسسة أوهيئة علمية متخصصة وتقر بأن البرنامج يحقق أو يصل إلى الحد الأدنى من معايير الكفاءة والجودة الموضوعة سلفاً من قبل الهيئة أو المنظمة.

والهدف الأساسي من الاعتماد هو طمأنة الرأي العام بأن البرامج التعليمية ومخرجاتها ذات كفاءة ومهارة تحقق طموحاته وتطلعاته في الحصول على موارد بشرية مؤهلة تأهيلاً عالياً لمزاولة المهنة بنجاح.

ومن هنا فإن المدرسة الثانوية المعتمدة هي تلك المدرسة التي:

  1. لديها هدف ورسالة محددة وواضحة ومناسبة.
  2. وجود المتطلبات الضرورية لكي تحقق المؤسسة هدفها، وأن تعمل بشكل مستمر على تحقيق هذا الهدف.
  3. تقوم بدراسات علمية مستمرة للتأكد من أنها تنجز أهدافها وتفحص عملياتها بفعالية وكفاءة وتعالج ما يعترضها من مشكلات.
  4. تفي وبشكل كبير بالمعايير النوعية التي تحددها هيئات الاعتماد الأكاديمي.
  5. تتوفر لها المصادر البشرية والمادية التي تتضمن لها الاستمرار في الوفاء بهذه المعايير لمدة زمنية معقولة.

وبناء على ذلك فالاعتماد:

  • هو تعبير عن وصـول مؤسسـة أو برنامـج تعليمي إلى مستـوى عـال من الجـودة، وعن جديتها، واستقلاليتها في ضوء جملة من المعايير المعتمدة أو هو مجموعة العمليات أو الإجراءات أو المعايير التي تقوم بها الجهة المنوط بها الاعتماد الأكاديمي من أجل التحقيق من أن مؤسسة تعليمية تحقق الشروط أو المعايير، وتتوافر فيها الإمكانات المادية والبشرية، وبما يتناسب مع الأهداف التي تنشد هذه المؤسسة تحقيقها في طلابها أو في المتدربين فيها، وبالمستوى الجيد الذي يتناسب مع التطلعات المجتمعية والتحديات العالمية، والتطورات في المجال أو المجالات التي تقوم بتدريسها.

ويهدف الاعتماد إلى ضمان التميز والجودة للمدرسة الثانوية، وتحديد معايير الجودة على مستوى عناصر العملية التعليمية، ونشر ثقافة الجودة والتقويم الذاتي في المؤسسة التعليمية.

  • هو عملية تقويم واعتراف وإجازة لبرنامج دراسي تقوم به مؤسسة أو هيئة علمية مخصصة، وتقر بأن البرنامج يحقق الحد الأدنى من الجودة المحددة من قبل الهيئة أو المنظمة المسئولة عن الاعتماد، والهدف الأساسي من الاعتماد هو طمأنت الرأي العام بأن هذا البرنامج ومن ثم خريجيه ذات كفاءة ومهارة تحقق طموحات في الحصول على موارد بشرية ذات تأهيل عالي يساعدها في أداء واجبات ومهام مهنتها بنجاح.
  • · هو مجموعة العمليات أو الإجراءات أو المعايير التي تقوم الجهة المنوط بها الاعتماد الأكاديمي من أجل التحقق أن المدرسة أو الجامعة أو الكلية أو المؤسسة من المؤسسات التعليمية تحقق منها الشروط أو المعايير وتتوافر لها الإمكانيات المادية والبشرية وبما يتناسب مع الأهداف التي تفي هذه المؤسسة لتحقيقها في طلابها أو في المتدربين فيها وبالمستوى الجيد الذي يتناسب مع التطلعات الاجتماعية والتحديات العالمية والتطورات في الحقل أو الحقول التي تقوم بتدريسها.

  1. 2. أهمية الاعتماد الأكاديمي:

ترجع أهمية الاعتماد الأكاديمي إلى أنه يساعد في:

  1. تأمين النمو المهني والأكاديمي للعاملين في المدرسة الثانوية.
  2. تسيير العمل الأكاديمي وفق منظومة فعالة توفر الرضا لجميع العاملين في المدرسة الثانوية.
  3. زيادة التعاون والتفاعل الاجتماعي بين المعلمين بالمدرسة الثانوية.
  4. رفع دافعية العمل والإنتاج لدى المعلمين وتنمية الانضباط الذاتي للعاملين.
  5. نشر القيم الإيجابية ونبذ الاتجاهات السلبية في المدرسة الثانوية.
  6. زيادة دافعية الطلبة وتحفيزهم على التعلم.
  7. شيوع مبدأ المساءلة والمحاسبية الذاتية والجماعية في عمل المدرسة الثانوية.

  1. أنواع الاعتماد الأكاديمي في التعليم:

توجد ثلاثة أنواع من الاعتماد للمدارس الثانوية:

‌أ. الاعتماد المؤسسي العام Institutional Accreditation

وهو يقوم أساساً على تقييم أداء المؤسسات التعليمية بصورة شاملة، والإقرار بأحقيتها في تقديم خدمة تعليمية طبقاً لمعايير محددة، ويطلق عليه أيضاً بالاعتماد العام أو الاعتماد الأولي، وهو بمثابة القاعدة الأساسية لأي نوع من أنواع الاعتماد الأخرى، كما يعتبر الخطوة الضرورية للبدء في التأكد من أن المؤسسة التعليمية بكافة عناصرها- المدخلات ، العمليات، المخرجات- قد توافرت بها الشروط والمعايير العامة، كما أن هذا النوع من الاعتماد يمكن اعتباره اعترافاً بالكيان الشامل للمدرسة، ويؤدي إلى الانتقال إلى الأكاديمي أو البرنامجي.

كما أن الحصول على هذا النوع من الاعتماد يؤكد أن المؤسسة التعليمية قد استوفت جميع الشروط والمعايير العامة مثل:

  • · المعايير التخطيطية والمعمارية والخاصة بالمباني ومساحتها وكفايتها.
  • · المعايير الإدارية والخاصة بالهيكل الإداري والموظفين والعاملين.
  • · المعايير الأكاديمية والخاصة بالبرامج التعليمية والمعلمين والطلاب.
  • · المعايير المالية والخاصة بالهيكل المالي والموارد والميزانية.
  • · معايير النشاطات الصفية واللاصفية.
  • · معايير الموارد والخدمات الخاصة بتجهيزات المختبرات والمعامل والوسائل التعليمية، والمكتبات والخدمات العامة.

وعلى ذلك يمكن منحها الاعتماد المدرسي الذي يتضمن اعترافاً بالكيان الشامل للمدرسة، والذي يؤهلها إلى الإنتقال إلى تحقيق الاعتماد الأكاديمي (البرنامجي) كجزء مكمل وأساس للاعتماد العام للمدرسة.

‌ب. اعتماد البرنامج العلمي Academic Program Accreditation:

يطلق عليه الاعتماد البرنامجي، وهو الاعتماد الذي لا يتم الحصول عليه إلا بعد حصول المدرسة عل الاعتماد المؤسسي، كما أنه لا يمنح إلا بعد مرور سنة على تخريج الدفعة الأولى، وذلك لضمان إجراء تقويم متكامل وفحص دقيق لكل ما يتعلق بالبرامج الدراسية في كافة مراحلها، والقائمين بالتدريس، ومؤهلاتهم وخبراتهم ونشاطاتهم البحثية، وكذلك الطلاب وتقويمهم في كل مراحلهم وسجلاتهم الأكاديمية، وتوفير مصادر التعليم المختلفة وغيرها.

ويعرف الاعتماد الأكاديمي بأنه “الاعتراف بالكفاءة الأكاديمية لأي مدرسة أو ببرنامجها التعليمي في ضوء استيفاء معايير الجودة النوعية المعتمدة التي تصدرها هيئات ومؤسسات متخصصة”.

ويوجد أنواع من اعتماد البرنامج العلمي في التعليم متمثلة في:

  1. اعتماد جزئي ويعني ببرامج محددة في المدرسة أو بعنصر معين مثل الطلاب، طرق التدريس، المناهج…الخ.
  2. اعتماد كلى يشمل مختلف عناصر المدرسة ومنها الخدمات التعليمية والإدارة، والشئون المالية، والخدمات العامة، والطلاب، والمكتبة…الخ.
  3. زيادة اهتمام المدارس الثانوية والتطوير المستمر لجميع عناصرها للوصول إلى أقصى درجة من الجودة والكفاءة والفاعلية لها.
  4. تحفيز المدارس الثانوية ذات مستوى الاعتماد الأقل على الإرتقاء بمستوياتها، ومنافسة الأخرين.
  5. تشجيع التنافس المشروع بين مختلف المدارس الثانوية لإجتذاب أكب عدد من المستفيدين من خدماتها، من خلال منح الاعتماد بمستويات (درجات) متفاوتة وإعلانه للعامة.
  6. خدمة المجتمع من خلال رفع كفاءة أداء المدارس الثانوية وتحسينها، وتنمية موارده البشرية، وزيادة فاعلية استخدام وسائل التعليم والتريب المتوفرة بهذه المؤسسات.
  7. الارتقاء بمخرجات المدارس الثانوية بما يتواءم مع احتياجات سوق العمل، من خلال تجويد التعليم وتحسين كفايات الخريجين.
  8. التأكد من الاستخدام الأمثل لميزانيات المدارس الثانوية وتحقيقها لأهدافها.
  9. تحديد مهام ومسئوليات كل فرد من أفراد المدارس الثانوية بشكل دوري ومنظم لجميع عناصرها، مما يضمن تطويرها وتحسينها وزيادة فاعليتها باستمرار.

‌ج. الاعتماد المهني Professional Accreditation:

ويختص الاعتماد المهني بالاعتراف بجودة وأهلية الأشخاص لممارسة المهن المختلفة، وهو يعتمد على ما تصدره الهيئات والمنظمات المهنية المتخصصة بكل مهنة من معايير تحدد مدى كفاءة من يمارس هذه المهنة، وهو يعني ” الاعتراف بالكفاية لممارسة مهنة معينة في ضوء معايير تصدرها هيئات ومنظمات مهنية متخصصة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، كالاتحادات والروابط والنقابات المهنية الخاصة بكل مهنة”.

  1. 4. بعض المفاهيم المرتبطة بالاعتماد:

يرتبط بمفهوم الاعتماد عدد من المفاهيم منها:

I.المحاسبية Accountability: تعني قبول المسئولية فيما يتعلق بتحقيق النواتج المرجوة للتعليم وتؤكد على إتاحة الفرصة لجهات خارج المؤسسات التعليمية للإطلاع على أدائها والاعتماد على التقويم الخارجي أو نظام الاستماع والتدقيق التربوي.

II.التفتيش Inspection: وهو مرادف لمفهوم التقييم Assessment وأحياناً يهدف إلى ضبط وتحديد الأداء.

III. المراقبة أوالمتابعة Monitoring: ويستخدم أحياناً مرادفاً لمفهوم التقييم ويهتم بمدخلات البرامج التعليمية.

  1. 5. خطوات الاعتماد الأكاديمي:

يتم تنفيذ الاعتماد الأكاديمي للمدرسة الثانوية وفقاً للخطوات الآتية:

  1. تحديد المدرسة أو البرامج التي سيجري عليها الاعتماد سواء بمبادرة من المدارس ذاتها أو يكون قد وقع عليها الاختيار من قبل هيئة الاعتماد.
  2. جمع معلومات أولية عن المدرسة محل الاعتماد والاطلاع عليها وتحليلها.
  3. الطلب من المدرسة إجراء تقييم ذاتي، وموافاة الهيئة ولجان الاعتماد و بنتائج التقويم.
  4. الإطلاع على نتائج التقويم وإجراءاته وتحليلها والخروج باستنتاجات حولها.
  5. الزيارة الأولية للمدرسة من قبل لجان الاعتماد وجمع معلومات أولية.
  6. الزيارة الأساسية للمدرسة والإطلاع على الوثائق وحضور المحاضرات ومقابلة الإداريين والمعلمين والطلاب، ومعاينة الأنشطة والخدمات.
  7. كتابة التقرير حول المؤسسة بناء على المعلومات المتوفرة لدى هيئة ولجان الاعتماد.
  8. تزويد المؤسسة بالتقرير ومناقشته مع المسئولين لمعرفة وجهة نظرهم نحوه.
  9. اتخاذ القرارات النهائية بشأن المؤسسة محل الاعتماد وإرشادها إلى ما يجب اتخاذه في ضوء إمكاناتها.
  10. متابعة لجان التقويم أو الاعتماد لمدى ما تحقق من تعديلات وتحسينات تتفق مع ملاحظاتهم.
  1. 6. إجراءات تطبيق الاعتماد في المدرسة الثانوية:

بعد تحقيق متطلبات ضمان الجودة في مختلف عناصر المدارس الثانوية، تسعى هذه المدارس إلى الحصول على الاعتماد أو الاعتراف الرسمي من الجهة المسئولة عن ذلك بأهليتها وقدرتها على أداء مهامها او رسالتها بتميز، وأنها تحقق أهدافها بمستوى عال من الجودة.

ويتم حصول أي مؤسسة تعليمية على الاعتماد في ضوء خمس مراحل كما يلي:

1)    الدراسة الذاتية: تشكل كل مؤسسة ترغب في الحصول على الاعتماد لجنة لإعداد دراسة تقدم وصفاً موضوعياً ودقيقاً لكل ما هو قائم بالفعل لكل عناصرها، وبعض الخطط المستقبلية للتطوير وزيادة الفاعلية، وذلك في ضوء متطلبات الجهة المانحة للاعتماد، وبحيث تكون مدعمة بكافة الوثائق الضرورية.

وفي نفس الوقت تعتبر الدراسة الذاتية بمثابة عملية تقييم ذاتي تقوم بها المؤسسة التعليمية لنفسها، لتحدد نقاط تميزها، ونقاط ضعفها لمعالجتها، ومن ثم تقدم هذه الدراسة للهيئة المانحة للجودة.

2)    التقويم الخارجي: تقوم الجهة أو الهيئة المانحة للاعتماد أو الاعتراف بتشكيل لجنة أو عدداً من اللجان المتخصصة لدراسة الوثائق المقدمة- الدراسة الذاتية- من قبل أي مؤسسة تعليمية للتحقق فيها والتأكد من مصداقيتها وحقيقتها.

3)    الزيارات الميدانية: تقوم اللجنة أو اللجان التي شكلتها الجهة المانحة للاعتماد بتشكيل فريق متخصص للقيام بعدد من الزيارات الميدانية للمؤسسة التعليمية الراغبة في الحصول على الاعتماد، حيث تقوم بإجراء المقابلات ومستواها بشكل مباشر، وكذلك التأكد من مصداقية الدراسة الذاتية المقدمة إليها. وبعد التأكد من توافر متطلبات ومعايير الاعتماد المطلوبة، يتم رفعها إلى الجهة المانحة لإتخاذ القرار النهائي.

4)    القرار النهائي: بعد التأكد من التزام المؤسسة التعليمية بالمتطلبات والمعايير المطلوبة للاعتماد، يتم اتخاذ القرار النهائي- منح الاعتماد بدون شروط أو رفضه – لفترة زمنية محددة، وذلك بعد دراسة كافة التقارير والدراسات والتوصيات المقدمة، وفي ضوء وضع المؤسسة الحالي وتاريخ تأسيسها، ويجوز للمؤسسة التعليمية المتضررة من هذا القرار أن تستأنف ضد أي قرار سلبي صادر عن الجهة المانحة للاعتماد.

5)    التقويم المستمر إعادة الاعتماد: يتم إعادة اعتماد وتقويم المؤسسة التعليمية بشكل دوري ومستمر لضمان جودتها وجودة مخرجاتها، حيث يتم تنفيذ المراحل السابقة مرة أخرى عند كل مرة يطلب فيها تجديد الاعتماد.

في ضوء ما سبق، نجد أن هذه المراحل متصلة ومتتابعة باستمرار في كل مرة يطلب فيها الحصول على الاعتماد، ولذلك يظل تقويمها مستمراً حتى مع حصولها على الاعتماد لضمان تحقيق متطلبات الجودة المطلوبة، ويظل الاعتماد ساري المفعول.

  1. 7. متطلبات نجاح تطبيق الاعتماد في المدرسة الثانوية:
    1. أن تحدد المدرسة الثانوية أهدافها على أن تكون مناسبة للمدرسة.
    2. أن تنظم المدرسة إمكاناتها المادية والبشرية والمالية والتجهيزات اللازمة لتحقيق الأهداف.
    3. وجود ما يدل على أن المدرسة تحقق أهدافها ومدى قدرتها على إثبات وجودها كشخصية اعتبارية.

  1. 8. معايير الاعتماد الأكاديمي للمدرسة الثانوية:

يتم اعتماد المدرسة الثانوية أكاديمياً وفقاً للمعايير التالية والخاصة بالعناصر المختلفة للعملية التعليمية.

  1. رسالة المدرسة وأهدافها:
  • · يجب أن يكون للمدرسة رسالة وأهداف تتفق مع أهداف النظام التعليمي.
  • · يجب أن تكون الأهداف واضحة وواقعية ومحددة وتتفق مع إمكانات المدرسة .
  • · يجب أن تكون الأهداف والرسالة مفهومة .
  • · يجب أن تراعى الأهداف حاجات المجتمع والطلاب وسوق العمل .
  • · أن يتم إقرار الأهداف والرسالة من أعلى سلطة مسئولة عن التعليم .

  1. البرامج التعليمية:
  • · أن يكون مستواها جيداً من حيث النوعية ومناسبة الأهداف للمدرسة الثانوية .
  • · أن تقوم المدرسة بمراجعة دورية لبرنامجها بهدف التعديل والحذف والإضافة حسب الاحتياجات المتغيرة .
  • · أن تكون البرامج متسقة مع الأهداف والرسالة.
  • · أن تكون هناك عملية تقييم مستمرة لمعرفة مدى تحقيق الأهداف.
  • · أن يتم تقييم التدريس بشكل دوري.
  • · أن تكون طرق التدريس موائمة لأهداف ورسالة المؤسسة.
  • · أن تعمل المؤسسة على إتاحة الفرصة لأعضاء هيئة التدريس لتحسين أدائهم.
  • · أن تعمل المؤسسة على تقديم الإرشاد الأكاديمي للطلاب.
  • · أن يتم تقييم تعلم الطلاب وإتمامهم لمتطلبات الدراسة وفق معايير أكاديمية يحددها البرنامج.

  1. التخطيط والتقويم:
  • · تقوم المؤسسة بالتخطيط والتقييم المناسب لتحقيق أهدافها وأن يكون التخطيط مستمراً .
  • · تقييم مدى تحقيق الأهداف التعليمية الموضوعة ، وأن يكون التقييم مستمراً.

  1. مصادر التمويل:
  • · أن تكون المصادر المالية للمؤسسة كافية لتحقيق أهدافها.
  • · أن تشرف المؤسسة على مصادرها المالية .
  • · تقوم المؤسسة بإعداد ميزانيتها بالتعاون مع الدوائر والأقسام المختلفة فيها .
  • · تحافظ المؤسسة على شفافية أمورها المالية.
  • · ترتبط سجلات المؤسسة المالية بنشاطاتها التعليمية وتخضع لتدقيق رسمي.

  1. المرافعة التعليمية:
  • · يتوفر لدي المؤسسة المصادر المالية للمباني الأساسية اللازمة لتحقيق أهدافها من أبنية ومعامل ومكتبات وغيرها.
  • · تقوم المؤسسة بالتخطيط لهذه المصادر بما يتفق مع أهدافها .

  1. المعلمون والإداريون:
  • · يكون إعدادهم ومؤهلاتهم كافية لتحقيق رسالة المؤسسة وأهدافها.
  • · يتم تعيين أعضاء هيئة التدريس وفق قواعد وأسس أكاديمية تخدم أهداف المؤسسة.
  • · يكون لدي المؤسسة اللوائح والتعليمات التي توضح مسئولية وواجبات أعضاء هيئة التدريس.
  • · تدعيم المؤسسة الحرية الأكاديمية لأعضاء هيئة التدريس.
  • · تتأكد المؤسسة من مؤهلات وأداء أعضاء هيئة التدريس وأعدادهم بما يتناسب مع أعداد الطلاب والمدخلات الكمية لهم بما يتناسب وأعداد الطلاب .

  1. المكتبة وخدمات المعلومات:
  • · تعمل المؤسسة على توفير المكتبة ومصادر المعلومات .
  • · توفر المؤسسة مصادر متنوعة للتعلم بما يفي بحاجات الطلاب والبرامج المقدمة.
  • · تقدم المؤسسة الدعم المالي الكافي لتطوير هذه المصادر.
  • · يتم تعيين مشرفين مؤهلين على هذه المصادر.
  • · تتأكد المؤسسة من أن طلابها يستخدمون هذه المصادر كجزء من دراستها.
  • · توفر المؤسسة جميع المتطلبات المادية لنجاح العملية التعليمية من أجهزة وأثاث وأدوات.

  1. التنظيم والإشراف على المؤسسة:
  • · أن يكون للمؤسسة نظام حكم أو إشراف يساعدها في تحقيق أهدافها.
  • · أن تكون المسئوليات بين مجلس الأمناء للمؤسسة وإدارتها واضحة .
  • · أن يكون مجلس الأمناء مسئولاً عن تحقيق النزاهة والجودة للتعليم في المؤسسة .
  • · أن يكون للمؤسسة رئيس تنفيذي يعمل بشكل دائم على تنفيذ سياستها.
  • · أن يحافظ أعضاء هيئة التدريس على نزاهة البرامج المقدمة.
  • · أن يؤخذ رأي الطلاب ووجهة نظرهم بعين الاعتبار.
  • · يتم تقويم المؤسسة بشكل دوري .
  • · توفير نظام إداري يساعد المدرسة لتحقيق أهدافها.

  1. الخدمات الطلابية:
  • · توفر المؤسسة البيئة اللازمة لمساعدة التطور الفكري والشخصية للطلبة.
  • · توفر المؤسسة الخدمات الضرورية للطلبة بما يتفق مع أهدافها.
  • · تقوم المؤسسة بإجراء الدراسات اللازمة لمعرفة احتياجات الطلاب وخصائصهم.
  • · توفر المؤسسة خدمات طلابية مناسبة تساهم في نمو شخصياتهم .

  1. الانفتاح على الجمهور:
  • · تقدم المؤسسة المعلومات الكاملة للجمهور المعني.
  • · تصدر المؤسسة دليلاً شاملاً تقدم فيه نفسها بطريقة واضحة.
  • · تصدر المؤسسة منشورات دورية ملاءمة توضح فيها الجوانب الأكاديمية والإدارية المختلفة.
  • · توضح المؤسسة للطلبة المقررات التي يتم طرحها خلال كل عام .
  • · يتم الإعلان عن وضع البرامج المقدمة ما إذا كانت معتمدة أم لا .

معايير الاعتماد:

تعتبر معايير الاعتماد من اهم عناصر عملية الاعتماد، وذلك لانها توفر إطار مفيداً لقياس وتقويم أداء المدارس الثانوية من خلال مجموعة من مؤشرات الاداء ومن هذه المؤشرات :

  1. مؤشرات تطوير المعلمين والإداريين.
  2. مؤشرات تعلم الطالب.
  3. مؤشرات الرضا الوظيفي.
  4. مؤشرات تصميم المناهج وتنفيذها وتقويمها.

وعادة ما تستخدم معايير الاعتماد أثناء مرحلة الدراسة الذاتية للمدرسة الثانوية بهدف تحديد فرص تطوير وتحسين أداء المدرسة ونتائجها هذا بالإضافة إلى إعادة توجيه الموارد، وتحسين إنتاجية وفاعلية وكفاءة المدرسة الثانوية .

ومن أهداف المعايير ما يلي:

  1. التقييم الذاتي للمدرسة الثانوية، واستنباط التغذية المرتدة والحصول على الاعتماد.
  2. تحسين عمليات وقدرات ونتائج أداء المدرسة الثانوية .
  3. تأمين وسائل الاتصال وتبادل المعلومات بين المدارس المختلفة .
  4. استخدام المعايير كأداة عمل لفهم وتطوير الأداء، وتوجيه التخطيط والفرص لصالح التعليم .

وتعتمد عملية صياغة المعايير على مجموعة مترابطة من القيم والمفاهيم الراسخة في عقائد وسلوك عدد من المدارس الثانوية عالية الأداء، ومن هذه القيم والمفاهيم:

  1. القيادة الخلاقة والمبدعة .
  2. محورية التعليم في نشاط المدرسة .
  3. تقدير جهود المعلمين.
  4. استمرارية التطوير.
  5. الاهتمام بالمستقبل.
  6. الشعور بالمسئولية والمواطن لدي قيادات المدرسة الثانوية.
  7. التركيز على النتائج.

ويتضمن الاعتماد الأكاديمي للمدرسة الثانوية عددا من المعايير منها:

  1. رسالة وأهداف المؤسسة.
  2. أمانة ونزاهة المؤسسة.
  3. الإشراف على المؤسسة.
  4. الإدارة العليا.
  5. الشئون المالية والإدارية.
  6. أعضاء هيئة التدريس.
  7. الإداريون.
  8. التجهيزات.
  9. شئون الطلاب.
  10. التقييم المؤسسي.
  11. البرامج التعليمية.

  1. 9. الهيئة القومية للاعتماد وضمان الجودة:

وفي عام 2006م صدر قرار رئيس الجمهورية بمشروع قانون إنشاء الهيئة القومية للاعتماد وضمان جودة التعليم تحت مسمى الهيئة القومية للاعتماد وضمان جودة التعليم، التي تتمتع بالاستقلال وتكون لها شخصية اعتبارية هامة تتبع رئيس مجلس الوزراء ويكون مقرها القاهرة على أن تنشأ لها فروع في محافظات ويتكون هذا المشروع من 26 مادة تتضمن المفاهيم الرئيسية وأهداف الهيئة و المؤسسات التعليمية التي لا تخضع لأحكام هذا القانون وقواعد وإجراءات منح شهادات الاعتماد وتجديدها وإلغائها وعمليات التقويم التي تتم بموضوعية وشفافية وأستفاء المؤسسة التعليمية أو البرنامج التعليمي لمعايير الجودة المعلنة والتزام الهيئة بتقديم تقرير التقويم للمؤسسة التعليمية المعنية ونسخة منه إلى كل من الوزارات و الجهات الحكومية المختلفة للإطلاع عليه مع رفع تطوير ثانوي عن نتائج أعمالها وتوصيفها لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء وأن تتولى أجهزة الدولة معاونة الهيئة في أداء مهامها،وأن يكون للهيئة مجلس إدارة يتم تشكيله طبقاً لقرار من رئيس الجمهورية وأن يتخذ هذا المجلس من القرارات ما يراه مناسباً لتحقيق الدافعية.

ثالثاً: التصور المقترح لنظام الجودة والاعتماد في التعليم الثانوي:

أصبح نظام الجودة والاعتماد في التعليم ظاهرة في عالمنا المعاصر، حيث تتعامل معه بشكل أو بآخر كثير من دول العالم المتقدم والنامي، وذلك بهدف تحسين نظمها التعليمية من حيث المدخلات والعمليات والمخرجات، وإذا كانت نظم الجودة والاعتماد تختلف فيما بينها في بعض مبادئ وعناصر نظم الجودة والاعتماد ، فإن هناك عناصر أساسية تتفق عليها هذه النظم ، وتتمثل هذه العناصر الأساسية في ثلاث عناصر هي:

  1. معايير الجودة والاعتماد للمدرسة الثانوية .
  2. خطوات الحصول على الاعتماد .
  3. إنشاء هيئة لضمان الجودة والاعتماد في التعليم .

وفيما يلي عرض للعنصرين الأول والثاني، أما العنصر الثالث الخاص بإنشاء هيئة لضمان الجودة والاعتماد في التعليم فهو من مسئولية المسئولين، وإن كان هناك خطوات أساسية متفق عليها عالمياً.

أولاً: معايير الاعتماد:

إذا كان الاعتماد تعبيراً عن وصول المدرسة الثانوية إلى مستوى عال من الجودة، وعن جديتها واستقلاليتها معتمدة في ذلك على التقويم، والتقويم بدوره يعتمد على محطات ومعايير، وتستخدم تلك المحطات والمعايير مرجعا لوضع برامج واستراتيجيات لتحقيق جودة أفضل، وان الحصول على الاعتماد الأكاديمي الشامل أو الجزئي يتوقف على استيفاء المدرسة للمعايير المعتمدة. معنى ذلك أن الاعتماد يسير وفـق سلسة من الخطوات: (معايير، تقويم، اعتماد) .

ويشمل الاعتماد الأكاديمي للمدرسة الثانوية ثلاثة مجالات أساسية هي المدخلات، والعمليات، والمخرجات، ولكل منها معاييره الخاصة به، وهي:

‌أ. معايير اعتماد مدخلات المدرسة الثانوية، وتشمل :

  • · أن تكون الفلسفة واضحة وأهدافها مكتوبة بوضوح .
  • · أن تتفق الأهداف مع الرسالة مع الفلسفة .
  • · أن تتميز الأهداف بالمرونة والتطور في ضوء التطورات والتغيرات المستقبلية .
  1. المناهج الدراسية:
  • § أن تتفق المناهج والأهداف .
  • § أن تتميز بالاتساق الداخلي والتسلسل .
  • § أن تكون واضحة ومرنة قابلة للتعديل والتغيير وفقاً للتطورات وحاجات الطلاب .

إدارة المدرسة الثانوية:

  • § أن يتفق أسلوبها مع رسالة المدرسة وأهدافها .
  • § وجود دليل عمل وبيانات واضحة عن الإدارة .
  • § وضوح قواعد العمل ين الأطراف المختلفة .

الخدمات الطلابية:

  • § توفير خدمات التوجيه والإرشاد ألأكاديمي .
  • § توافر وقت وبرامج لممارسة الطلاب للأنشطة المختلفة .
  1. الإدارة المالية :
  • § وجود بيان بالمصادر المالية وبرنامج لتنويع هذه المصادر .
  • § وجود دليل لترشيد الإنفاق ، ومخطط مالي على المدى القريب والبعيد .
  1. المباني التجهيزات :
  • § تناسب المباني والتجهيزات لتحقيق أهداف المدرسة .
  • § وجود مخطط للمحافظة على الأبنية والتجهيزات والتوسع فيها وتطويرها .

‌ب. معايير اعتماد العمليات:

  • § أهداف المدرسة .
  • § المراجعة الدورية للأهداف وفقاً للتطورات واحتياجات الطلاب .

المناهج الدراسية:

  • § تنفيذ المناهج بشكل يتسق مع سياسة المؤسسة.
  • § المراجعة الدورية للمناهج ومشاركة جميع العاملين في المراجعة.
  • § تنفيذ برامج تدريب أثناء الخدمة لأعضاء هيئات التدريس في تطوير المناهج.

إدارة المدرسة الثانوية:

  • § توظيف معايير الجودة في إدارة المدرسة الثانوية.
  • § مشاركة جميع الأطراف في إدارة المدرسة الثانوية.
  • § التقويم الدوري للإدارة.
  • § تقويم أداء العاملين.

الإدارة المالية:

  • § إجراء مراجعات دورية للأمور المالية .
  • § تقويم مدى ترشيد الإنفاق .
  • § البحث عن مصادر جديدة للتمويل .

‌ج. معايير اعتماد المخرجات:

  1. التحصيل الدراسي للطلاب
  • § مدى توافق الاختبارات لتقويم التحصيل.
  • § مدى تناسب الاختبارات مع إمكانات الطلاب.
  • § تناسب المخرجات مع متطلبات السوق.
  • § مدى توزيع التحصيل الدراسي على المعارف والمهارات والاتجاهات.
  1. إنتاج المعلمين
  • § النشاط العلمي
  • § خدمة المجتمع والبيئة
  • § الترقي الوظيفي

إدارة المدرسة

  • § الزيادة في المشاركة الفعلية للعاملين في الإدارة
  • § رضا العاملين الوظيفي وعلاقة المدرسة بالبيئة والمجتمع المحيط بها

الحياة الطلابية

  • § رضا الطلاب عن دراستهم
  • § رضا الطلبة عن الظروف العامة للمدرسة
  • § استفادة الطلاب من الأنشطة

رابعاً: خطوات الحصول على الاعتماد الأكاديمي:

  1. تضع الهيئة المشرفة على الاعتماد معايير محددة وقرائن بمشاركة المدرسة المعنية بعد الاتفاق على نوع الاعتماد (شامل أو جزئي).
  2. تجري المدرسـة المرشحة للاعتماد تقويماً ذاتياً باستخدام المعايير المعتمدة في المرحلة الأولى، وقد تستعين بمتخصصين في المجال .
  3. تقوم الهيئة المسئولة عن الاعتماد بزيادة ميدانية بهدف التعرف على ما إذا كانت المدرسة قد استوفت كامل المعايير الموضوعة .
  4. تمنح الهيئة شهادة الاعتماد المدرسة في صورة استيفاء كامل للمعايير .
  5. تتابع الهيئة عن طريق زيارات ميدانية للمدارس التي منحتها شهادة الاعتماد بهدف الاطمئنان على حالة الاعتماد .
  6. تعيد الهيئة تقويم جميع المدارس التي تم اعتمادها للتأكد من استمرار هذا الاعتماد.

هل يمكن تطبيق ضمان الجودة في مدارسنا الثانوية؟

بداية لا شئ يمكن أن يكون مستحيلاً طالما في يد الإنسان أن يغيره أو يطبقه، والاعتماد والجودة مطبق ولو بشكل بسيط جداً في مدارسنا الثانوية خاصة فيما يتعلق باعتماد الشهادات والدرجات العلمية، لكن تطبيق نظام الجودة والاعتماد بثوبه الجديد في مدارسنا الثانوية يحتاج إلى أسس ومبادئ وإمكانات مادية وبشرية كثيرة منها على سبيل المثال:

  1. أن معظم نظم الجودة والاعتماد يتم تطبيقها في الدول المختلفة على مستوى مدارس وبرامج التعليم قبل الجامعي. وذلك لأن طبيعة هذه المؤسسات غالباً ما تتميز بالاستقلالية، والحرية الأكاديمية، والطابع الخاص، ومن ثم يقترح أن يبدأ تطبيق نظام الجودة والاعتماد في التعليم العام، ونبدأ بمؤسسات التعليم الخاص كتجربة سريعة يمكن الافادة منها عند تطبيقه على الجامعات والمؤسسات التعليمية الحكومية. هذا بالإضافة إلى صعوبة أن تكون هناك هيئة جودة واعتماد قومية للتعليم العالي وقبل الجامعي ، وذلك لكثرة الأعباء التي يصعب على هيئة واحدة القيام بها .ومن ثم يقترح أن تكون هناك هيئة قومية للجودة والاعتماد على مستوى التعليم قبل الجامعي ، وأخرى على مستوى التعليم العالي والجامعي.
  2. يعتمد نجاح تطبيق نظم الجودة والاعتماد على وجود قاعدة عريضة وعميقة خاصة بثقافة الجودة والاعتماد، ومدى الاقتناع بها لجميع العاملين في المدارس الثانوية وغيرهم ممن لهم علاقة مباشرة بالتعليم، ويتطلب ذلك القيام بحملات إعلامية وثقافية مكثفة بين أفراد مجتمعنا الذين يتسم تفكير بعضهم بمقاومة التغيير والتجديد .
  3. يحتاج تطبيق نظام الجودة والاعتماد إلى استقلالية المدارس الثانوية والاعتماد على لامركزية الإدارة، ومعظم مؤسساتنا التعليمية سواء على مستوى التعليم قبل الجامعي أو العالي والجامعي تعتمد على نظام المركزية في الإدارة والتبعية للحكومة في اتخاذ معظم قراراتها ، أو تطبق قرارات السلطات الأعلى .
  4. يعتمد تطبيق نظام الجودة والاعتماد على رؤية ورسالة وأهداف وفلسفة تعليمية واضحة ومحددة وإجرائية، ويتطلب ذلك من مدارسنا الثانوية أن تعيد النظر في فلسفتها وأهدافها النظرية العامة .
  5. توافر الإمكانات المادية من مباني وتجهيزات ومواد خام وأجهزة لتطبيق نظم الاعتماد والجودة ،ومدارسنا الثانوية في حاجة شديدة جداً على توافر هذه الإمكانات خاصة وأن كثيراً من هذه المدارس تفتقر إلى العناصر الأولية من هذه الإمكانات .
  6. التمويل شرط ضروري لتطبيق نظم الجودة والاعتماد، وخاصة فيما يتعلق بالتوفير مصادر التمويل، وترشيد الإنفاق، بالإضافة إلى كم كبير جداً من الأموال، ومدارسنا الثانوية وخاصة الحكومية تفتقر إلى التمويل من حيث المصادر والكم وترشيد الاستهلاك، ومن ثم فهي في حاجة شديدة إلى زيادة ميزانيتها، وتعدد مصادر التعليم بما يتفق ونظم الجودة والاعتماد .
  7. الاستقلالية في إدارة المدارس الثانوية وسياسة قبول الطلاب والمعلمين، وتطبيق القواعد والقوانين التعليمية التي تمثل مطلبا أساسيا في نظم الجودة والاعتماد، وهذا يفرض على مدارسنا الثانوية إلى ضرورة إعادة النظر في هذه السياسة .
  8. المناهج الدراسية يجب أن تكون واضحة ومحددة ومتسلسلة ومتسقة مع بعضها البعض ولديها مرونة للتغير والتبديل بما يتفق مع متطلبات العصر واحتياجات الطلاب، ومن ثم لابد أن ينطبق هذا على مناهجنا .
  9. الأنشطة والخدمات الطلابية تمثل أحد الأركان الأساسية لتطبيق نظم الاعتماد والجودة وهذه الأنشطة والخدمات تحتاج إلى إعادة نظر في مدارسنا الثانوية .


  10. نظم الامتحانات والتقويم الشاملة والمستمرة بما يتضمنه من تشخيص وعلاج ومتابعة وتغذية مرتدة دائما ما تؤخذ في الاعتبار عند تطبيق نظم الجودة والاعتماد، ومن ثم فإن نظام امتحاناتنا يحتاج إلى تطوير شامل ومستمر.
  11. مخرجات المدارس الثانوية والممثلة في التحصيل الدراسي للطلاب، ومستواهم العلمي ونوعيته، وخدمة المجتمع والبيئة هي أساس تطبيق نظم الجودة والاعتماد، ومن ثم فهي في حاجة إلى ضرورة دراسة متطلبات سوق العمل والمجتمع والطالب والمراحل التعليمية الأعلى.
  12. التدريب أثناء الخدمة لأعضاء هيئات التدريس على كافة المراحل وأنواع التعليم وكذلك العاملين يمثل عملاً أساسياً لتطوير المدرسة الثانوية التي ستكون مجالا للتقويم الشامل على فترات زمنية منتظمة . هذا بالإضافة إلى أن التدريب والتنمية المهنية يرفع من كفاءة المعلم، ويساعده على مواكبة التطورات العالمية والمهنية .

اقرأ أيضا

إدارة التغيير في المؤسسات التربوية – دراسة بحثية

تعريف البحث العلمي وأهميته وأهدافه وخصائصه

مفهوم التربية وتطورها عبر التاريخ الإنساني

صلة التربية بالعلوم الإنسانية

تطور مفهوم أهداف التربية وضرورتها للفرد والمجتمع

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3369

تعليقات (1)

  • غير معروف

    تقوم عملية المراجعة الخارجية بدور فعال في اتخاذ قرار اعتماد المؤسسة التعليمية من عدمه؛ حيث يتم من خلال هذه العملية ما يلى: – تقويم مستوى أداء المؤسسة التعليمية، وتحديد مواطن القوة ومواطن الضعف في أدائها؛ طبقاً لمعايير جودة الأداء، ومؤشراتها. – تحديد مستوى المؤسسة التعليمية، وقدرتها على تقديم الخدمة التعليمية مقارنة برسالتها المعلنة. – التحقق من مدى استيفاء المؤسسة التعليمية معايير الاعتماد. – وضع التوصيات والخطوط العريضة اللازمة؛ لتحسين الأداء داخل المؤسسة. – إتاحة الفرصة للمؤسسة التعليمية؛ لتحسين أحوالها، والعودة إليها خلال مدة محددة؛ لتعرف مدى تقدمها. – توفير نظام واضح للمحاسبية المؤسسية، في ضوء معايير محددة. – استمرارية عملية التقويم وضمان الجودة بصفة دورية؛ من أجل التطوير، وتأكيد تنفيذ الخطط المستهدفة؛ لتحسين الأداء.

    رد

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى