انت هنا : الرئيسية » التربية والثقافة » التربية الخاصة » الأنانية عند الأطفال أسبابها وسبل الوقاية و العلاج

الأنانية عند الأطفال أسبابها وسبل الوقاية و العلاج

الأطفال الأنانيون هم من يهتمون بأنفسهم أو بمصالحهم دون الاهتمام بمصالح الآخرين، حيث أن نظرة الأنانيين تقتصر على حاجاتهم الخاصة واهتمام الطفل الأناني مركز على نفسه فقط وهذا ما يميزه عن بقية الأطفال العاديين.

إن مفهوم الأطفال الأنانيون عن أنفسهم مفهوم غير وضح، ونظراتهم للآخرين هي نظرة سالبة، حيث ينقصهم الانتماء للجماعة ويجدون صعوبة في علاقاتهم مع الأطفال الآخرين ومع الأقران.

أسباب الأنانية:

1. الخوف : المخاوف العديدة عند الأطفال تسبب الأنانية عندهم مثل مخاوف البخل، الرفض، الابتذال، وهم عادة يجدون يشعرون بالغضب والفزع، وبالتالي يميلون إلى الأنانية،ويصبحون مهتمين فقط بسعادتهم وسلامتهم الشخصية، ولذلك يحاولون دائماً تجنب الأذى من الآخرين، ولذلك لا يعرضون أنفسهم ولو نسبياً إلى الاهتمام بالآخرين، ولا يظهرون أي نوع من أنواع التغيير في حياتهم ، ودائماَ يسودهم شعور بالقلق والتهيج وهم يرون الأشياء من خلال أعينهم فقط ويفسرون وجهات نظر الآخرين بأنها مخجلة، هم متمركزين حول النفس ونكدين ومتقلبي الأطوار.

2. الدلال أو الدلع: بعض الأطفال يحاولون إبعاد أطفالهم عن أية مواقف مزعجة، ويقدمون لأطفالهم الحماية الزائدة، ويحرصون على على إشباع كل ما يحتاجه أطفالهم، لذا ينشأ أطفالهم وهن غير قادرين على تنمية قوة الاحتمال أو تطوير ذواتهم وهذا يقودهم إلى الأنانية.

3. عدم النضج: عدم الوعي الاجتماعي المناسب، ( عدم التقيد بالاتفاقات وعدم تحمل المسئولية ) إن الأطفال الذين لا يستطيعون تحمل الإحباط ويريدون الشيء الذي يريدونه عندما يريدونه، هؤلاء الأطفال لا يستطيعون المحافظة على كلمتهم وهم غير قادرين على تحمل المسئولية وهناك أسباب تمنع الأطفال من الوصول إلى النضج منها: الإعاقة، صعوبات اللغة، اضطرابات في النمو.

طرق الوقاية:

1. تشجيع تقبل النفس: وهو أن تجعل للطفل قيمة وأن يشعر بأنه محبوب و توفير الأمان لهم، فإن توافرت للطفل القيمة والمحبة والأمان يصبح عنده استعداد للإهتمام بمصالح الآخرين.

2. تعليم الأطفال الاهتمام بالآخرين: ” حقق سعادة الآخرين تحقق سعادتك ” إن إظهار الاهتمام بأطفالك وبالآخرين يمثل نموذجاً رئيساً يعتبرها الطفل قدوة، بعكس أن يكون الأبوان أنانيان.

3. تربيتهم على بغض التسلط: فتسلط الأطفال على الأطفال الضعفاء يشعر الآخرين بالأسى والفشل والحزن، لذا على الوالدين تربية الأطفال على عدم التسلط وحثهم على احترام الجميع.

4. تعويد الطفل على تحمل المسئولية: وهي طريقة طبيعية لتعليم الأطفال الاهتمام بالآخرين مثال تعليمهم الاهتمام وعناية بعض الحيوانات الأليفة، فإن قيام الأطفال بالأعمال الخفيفة هي دلالة على تحملهم المسئولية.



طرق العلاج:

1. تعليم الاحترام بواسطة لعب الدور : حيث أن للأباء دور كبير في ذلك، بسردهم قصص فيها قيم واضحة تحث على عدم الأنانية، وتظهر سلوك الاهتمام بالآخرين على أنه السلوك الصحيح.

2. شرح ومناقشة وتعزيز النتائج الإيجابية للاهتمام بالآخرين: وذلك بشكر الأطفال على أي سلوك يظهر فيه احتراماً نحو الآخرين، وشرح نتائج هذا الفعل في النفوس.

3. شرح ومناقشة التأثيرات السلبية للأنانية : فلو كان الطفل أنانياً ، يجب على الأب أن يناقشه بطريقة لطيفة، ومناقشة المواقف الأنانية وسلبيتها، مما يحفز الطفل أن يبتعد عن سلوك الأنانية.

4. مناقشة وعي الأطفال وخبراتهم السابقة : فيجب تعليم الأطفال أن يكون متفتحي العقول وقابلين للنقاش، وأن يكونوا أقل خشونة في التعامل مع القضايا والمشاكل، واظهار الاهتمام بهم وبغيرهم.

مواضيع ذات صلة

القلق عند الأطفال أسبابه وسبل الوقاية و العلاج

الخوف عند الأطفال أسبابه وسبل الوقاية و العلاج

الانزواء والانطواء عند الأطفال أسبابه وسبل العلاج

فرط الحركة عند الأطفال وعلاجها بالحمية الغذائية

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3236

تعليقات (3)

  • gold price

    تعانى بعض الأسر من أن لها ابنًا أو بنتًا “أنانيا”، ويهتمون بأنفسهم فقط وبمصالحهم دون الاهتمام بالآخرين، حيث تقتصر نظرتهم على حاجاتهم الخاصة فقط، وهذا ما يفرق بينهم وبين الأطفال العاديين. ويوضح مجدى ناصر، خبير الاستشارات التربوية والأسرية، أن نظرة الأطفال الأنانيين للآخرين دائما ما تكون نظرة سلبية، حيث لا يهتمون بمفهوم الجماعة وغالبا ما تكون علاقاتهم الاجتماعية مع الأطفال الآخرين علاقة غير سوية، أما نظرتهم لأنفسهم فهى غير مفهومة مطلقا وغير واضحة المعالم، وهناك أسباب كثيرة للأنانية، تتمثل فى: 1• التدليل الزائد، حيث إن بعض الآباء والأمهات يحاولون عدم تعريض الأبناء لأى مواقف مزعجة ويحاولون حمايتهم بصورة زائدة ويشبعون رغباتهم بكل الوسائل والطرق، فبذلك ينشأ طفل غير قادر على تحمل المسئولية ويقودهم ذلك للأنانية. 2• الخوف عند الأطفال ومحاولة تجنب الأذى من الآخرين يجعلهم لا يهتمون كثيرًا بالآخرين ويتمركزون حول أنفسهم فقط مما يزيد الأنانية لديهم. 3• عدم الوعى الاجتماعى المناسب وعدم النضج لدى الأطفال يضعهم فى مواقف سلبية مما يزيد الإحراج لديهم وينطوون على أنفسهم. ويشير ناصر إلى أنه يمكن أتباع بعض الطرق لتقويم الأطفال الذين يتسمون بالأنانية، وذلك يكون من خلال: • تشجيع الأطفال على العلاقات الاجتماعية مع الأقران وتوفير الأمان الاجتماعى لهم سيصبح لديهم استعداد للاهتمام بمصالح الآخرين. • تعويد الأطفال وتعليمهم بالاهتمام بالآخرين، حيث إن تحقيق سعادة الآخرين تحقق السعادة للنفس. • تربية الأطفال على تحمل المسئولية وتعليم الأطفال الاهتمام بالآخرين، مثل الاهتمام بأخوتهم الصغار والعناية بهم يجعلهم يشعرون بأهميتهم ومكانتهم فى الأسرة. • تعليم الأطفال على احترام الآخرين وشكر من يقدم المساعدة لهم يزيدهم حبا ويحفزهم بالبعد عن سلوك الأنانية.

    رد
  • غير معروف

    1- تعويد الأطفال وتعليمهم الاهتمام بالآخرين، عن طريق تكليف الطفل بمهمات صغيرة ينجح في تنفيذها للأخرين. مع مدح هذا السلوك وإفهامه أن تحقيق سعادة الآخرين يحقق السعادة للنفس.2- تربية الأطفال على تحمل المسئولية، وضربت مثالا بتعويد الطفل على الاهتمام بأخوته الصغار والعناية بهم.3- تشجيع الأطفال على العلاقات الاجتماعية مع الأقران، فهؤلاء الأطفال لايستطيعوا تكوين علاقات ثابتة؛ لأنهم لايفكروا بالعطاء.4- تعليم الأطفال احترام الآخرين وشكر من يقدم المساعدة لهم يزيدهم حبا ويحفزهم بالبعد عن سلوك الأنانية.

    رد
  • سوسن عامر

    الأنانية عند الأطفال من اصعب المشاكل التي يعاني من الأهل وهي موجودة لدى معظم الأطفال

    رد

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى