انت هنا : الرئيسية » البيئة والتنمية » زيادة حموضة البحار والمحيطات يدمر الحياة البحرية

زيادة حموضة البحار والمحيطات يدمر الحياة البحرية

المهندس أمجد قاسم *

يؤدي حرق الوقود الأحفوري والنفايات والنشاطات الصناعية المختلفة إلى انبعاث كميات ضخمة من الغازات الملوثة إلى الغلاف الجوي، ومن تلك الغازات الضارة اكاسيد الكربون والنيتروجين والكبريت وغيرها من الغازات الضارة، و هذه الغازات تذوب في مياه البحار والمحيطات، مما يؤدي زيادة حموضة تلك المسطحات المائية بشكل واضح.

هذه الزيادة في حموضة مياه المحيطات يؤثر بشكل كبير على حياة الكائنات البحرية، حيث تتأثر أصداف تلك الكائنات البحرية كالرخويات والقنافذ البحرية ويضعفها بشكل كبير ، وهذه الأصداف تقي أجسام تلك الكائنات من المتغيرات البيئة البحرية المحيطة بها، ومن تلك الكائنات التي تتأثر، بلح البحر والمحار والكركند وسرطان البحر، مما يجعل تلك الكائنات عرضة اكبر لهجمات الحيوانات المفترسة.

ويبين المركز البريطاني للمسح القطبي عن نتائج خلص إليها العلماء وبينت أن زيادة الحموضة تؤثر في حجم ووزن الأصداف والهياكل العظمية وينتشر هذا الاتجاه في الأنواع البحرية، كما تبين الدراسات البيئية والتي نشرت نتائج بعضها في دورية التغير البيولوجي العالمي إلى إن زيادة حموضة المحيطات يجعل من الصعب على المخلوقات استخلاص كربونات الكالسيوم ـ وهو مركب حيوي لنمو الهياكل العظمية والأصداف ـ خصوصاً من المياه الباردة في المحيط المتجمد الشمالي، وحول القارة القطبية الجنوبية.

وتوضح الدراسات التي أجراها علماء من سنغافورة وبريطانيا واستراليا أن زيادة حموضة المحيطات سيجبر الحيوانات على الأرجح لأن تكون هياكلها العظمية أصغر حجماً، ويعتقد الباحثون أن المناطق القطبية وخاصة القارة القطبية الجنوبية من المحتمل أن تكون في المراكز الأولى، حيث تواجه الحيوانات هذه المشكلات الخطيرة لتكوين هياكل عظمية.

ولمعرفة مدى تأثير زيادة حموضة المسطحات المائية على الكائنات البحرية، يدرس الباحثون أربعة أنواع من الكائنات البحرية هي الرخويات والقواقع البحرية وذوات القوائم الذراعية وقنافذ البحر، في 12 موقعا بحريا في شتى أنحاء العالم من القطب الشمالي حتى القطب الجنوبي، وتبين النتائج التي توصل إليها الباحثون أن زيادة حموضة المحيطات سيقلل وبشكل تدريجي من توفر كربونات الكالسيوم، وهذا يؤثر على البنية التركيبية لتلك الكائنات.



ويأمل الباحثون أن تتكيف تلك الكائنات مع التغيرات الكبيرة التي حدثت في حموضة البيئة البحرية، حيث أن الدراسات بينت أن بعض تلك الكائنات كانت قادرة في حقب زمنية سابقة على العيش في بعض الأماكن التي كان من الصعب الحصول فيها على كربونات الكالسيوم كما هو الحال في القطب الجنوبي، حيث استطاعت أن تنمو بهياكل عظمية اخف وزنا ، وعاشت ضمن تلك الظروف وبقيت على قيد الحياة.

* كاتب علمي عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين
engamjad@yahoo.com

اقرأ أيضا

زيادة استهلاك اللحوم يؤثر على بيئة الكرة الأرضية

لأنك مهم في هذا العالم.. انضم إلى حملة ساعة الأرض 2012

تعريف ظاهرة الاحتباس الحراري ومخاطرها وأسبابها وطرق الحد منها

يونيب يطلق مسابقة دولية لأفضل مشروع يقدم باليوم العالمي للبيئة 2012 وللمشاركين فرصة للفور بسيارة ذات كفاءة عالية في استهلاك الوقود

المشاركة والعدالة الاجتماعية على جدول أعمال الدورة الـ27 للإسكوا

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3369

تعليقات (2)

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى