انت هنا : الرئيسية » البيئة والتنمية » منتجات صديقة للبيئة من ابتكار شركات يابانية

منتجات صديقة للبيئة من ابتكار شركات يابانية

في ظل الاهتمام العالمي بالبيئة ومحاولة تخفيف الآثار السلبية للاحتباس الحراري ولتقليل النفايات الخطيرة التي تتكدس في الطبيعة من حولنا، لجأت بعض كبريات الشركات اليابانية إلى ابتكار منتجات صديقة للبيئة مما قد يشجع على شرائها بدءا من الهواتف المحمولة الخشبية مرورا بثفل القهوة الذي يعاد تدويره وطرادات المياه التي لا تهدر المياه وصولا الى بزات موظفي المصارف البيئية.

وتعتبر اليابان من الدول التي تسجل فعالية عالية في استهلاك الطاقة وقد استقبلت أخيرا المعرض الحادي عشر “للمنتجات البيئية” الذي يشكل واجهة ضخمة للمنتجات الصناعية التي تحترم المعايير البيئية.وتمكن الاف الزوار من بينهم عدد كبير من الاطفال تذوق قهوة “يو سي سي” التي يتحول الثفل المتبقي منها مزيلا للروائح المنزلية.

كما تمكن الزوار كذلك من تذوق حلوى ميجي الموضوعة في غلاف متناهي الرقة او في علب مضغوطة تحد من الموارد المستهلكة لتصنيعها ويسهل اعادة تدويرها.

اما كاو شركة تصنيع مواد التنظيف والصيانة فقد انتجت سائلا منظفا جديدا للغسالات يحمل اسم “اتاكو نيو” يلقى رواجا اذ يسمح بغسل كمية اكبر بمرتين ونصف المرة من الملابس من المنظف السابق في مدة اقل وبكمية اقل من المياه. وجاء في الملصق الذي يحمله ان من خلاله يمكن الاقتصاد في الماء والكهرباء وفي استهلاك الغسالة والمواد الاولية.وتصنع شركة “كوكا كولا اليابان” زجاجات جديدة للمياه المعدنية تبدو شبيهة جدا بالزجاجات السابقة الا انها اخف ب40% لان سماكتها اقل مما يعني ان صنعها يتطلب كمية اقل من الموارد علما انها ليست اقل صلابة.وقالت احدى موظفات الشركة “يضاف الى ذلك انه يمكن ضغط الزجاجة عندما تفرغ ما يجعلها تأخذ مكانا اقل ويحد من كلفة التخزين والنقل قبل اعادة تدويرها”.

واشار شيغنوري جيمبو رئيس تحرير مجلة نيكاي ايكولوجي الى وجود “سوق للسلع ذات الاستخدام اليومي تتيح القيام باعمال مفيدة للبيئة بسهولة مطلقة”.وحتى لو ان مصارف على غرار مصرف “ميزوهو” تدعي انها “صديقة للبيئة” عبر تقديم بزات منعشة تسمح بعدم اشعال المكيف باقصى قوته في الصيف، فلا ينبغي التفكير ان الشركات تتحرك فقط لاغراض تجارية على ما يقول جيمبو. فهو يعتبر ان وراء هذه الثورة التقنية تغيرات بنيوية جذرية.ومن الامثلة على ذلك البلاستيك النباتي (سوني و”ان اي سي”) والبلاستيك القابل لاعادة التدوير (شارب) وبطاريات العمالة على المحروقات المنزلية (هيتاشي وسانيو وباناسونيك) والهواتف الجوالة الشمسية او المصنوعة من الخشب وطرادات المياه في المراحيض التي تحتاج لاقل من خمسة ليترات من المياه مقابل 13 للطرادات التقليدية.



واضاف جيمبو “حين نلقي نظرة الى المنتجات التي تحمل ملصق ) صديق للبيئة( التي لاقت نجاحا هذا العالم نلاحظ انها لم تكن نتيجة امر عرضي بل نتيجة تغير حقيقي”.في هذا الاطار يزداد عدد السيارات الهجينة بسرعة كبيرة في اليابان. وقد ازدهرت خصوصا في العام 2009 ويتوقع ان تستمر هذا الازدهار في المستقبل، سوق المصابيح المشعة (ليد) وهي اعلى كلفة من مصابيح التوهج التقليدية او مصابيح الفليور المضغوط لكنها اقل استهلاكا للكهرباء وتخدم مدة اطول باربع الى عشر مرات من المصابيح التقليدية.

وتلقى اجهزة التلفاز والبرادات والمكيفات التي تحترم معايير محددة لجهة استهلاك الطاقة وانتاج ثاني اكسيد الكربون رواجا بدورها. وهذا الحرص على البيئة لدى اليابانيين تدعمه المساعدات الحكومية المختلفة عندما يتعلق الامر بشراء منتجات صديقة للبيئة

وكالات

اقرأ أيضا

تقنية حديثة تنهي عصر لمبات الكهرباء التقليدية

ابتكار بطارية كهربائية من الورق ذات أداء متميز

حقيبة صغيرة توفر الطاقة الكهربائية لهاتفك النقال

طائرة الإيكرابلين الروسية ذات القدرات العسكرية الفائقة

شاهد اكبر ناقلة بضائع في العالم

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3236

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى