انت هنا : الرئيسية » التربية والثقافة » اسس التربية » العلاقة بين التربية والثقافة

العلاقة بين التربية والثقافة

بقلم :- زيد ابوزيد

تعريف الثقافة :- هي كل ما يرتبط بالنواحي المنظمة لحياة الإنسان المادية والمعنوية والتي تؤدي على تميز الكائن البشري وتطوره عن الكائنات الأخرى. عناصر الثقافة :

1-                العموميات ويقصد بها تلك الأفكار والسلوكيات التي يشترك فيها كل أفراد المجتمع وهي الأساس العام الذي يميز ثقافة من أخري كالمعرفة والسلوك والفكر

2-                  الخصوصيات ويقصد بها العناصر التي تشترك فيها طائفة أو مجموعة معينة من الأفراد لها تنظيمها الاجتماعي الخاص وتتكون من ( خصوصيات مهنية وفنية – خصوصيات طبقية – خصوصيات عقائدية – خصوصيات عرقية أو عنصرية )

3-                المتغيرات وهي التي لا تنسب إلى العموميات ولا الخصوصيات بحيث تمييز فئة معينة من الأفراد في المجتمع كالفكر مثلاً.

خصائص الثقافة

إنسانية – مكتسبة – مادية ومعنوية – كل أو نسيج متداخل – اجتماعية – متنوعة المضمون – متشابهة الشكل – متغيرة ومتصلة

التربية والتغير الثقافي :-

تعتبر التغير الثقافي في أنه مهما تعددت الأسباب ذلك التغير فإن التربية تظل هي العامل الأول في إحداثه وبالتالي يمكن توجه الحركة الاجتماعية الذي يؤدي إلى حركة اقتصادية.

المعلم والثقافة العامة :-

من أهم العوامل التي تساعد على نضوج شخصيته من الناحية الثقافية الفكرية والإنسانية ويتضح ذلك عن طريق بعض النقاط:-

1-كثرة الثقافة لدي المعلم تساعد على النضوج الفكري.

2-كثرة الثقافة أيضا تؤدي على عدم العصبية في بعض النواحي.

3-كثرة الثقافة تساعد على توصيل المعلومة بين المعلم والمتعلم.

4-كثرة الثقافة تساعد على تفسير المعرفة الثقافية.

5-كثرة الثقافة تزيد العلاقة بين المثقفين.

إن احتكار مفهوم الثقافة على فئة معينة من الناس ، أو تحديد تجليات هذا التعبير بإنجازات معينة من العلم ، والفن والإبداع ، يقوم بها صفوة محددة المعالم ، هو نوع من الاختزال الذي ينبغي مراجعته ، وإعادة تعريف مفهوم الثقافة ودور المثقفين والتعريف بهم من جديد ضمن منظور أكثر شمولية وأوسع أفقا .

إن من الأهمية بمكان تحديد استعمال لفظ المثقف ، والذي يقتصر عادة على فئة حملة الشهادات العليا .

مهام وتعاريف متعددة

إن تعدد تعاريف كلمة الثقافة من الناحية اللغوية والاصطلاحية وما تحمله هذه الكلمة من مضامين متنوعة ، يجعل تحديدنا لمصطلح ( الإنسان المثقف ) يحمل مضامين عدة .

إن الكثير من علماء الاجتماع واللغة يؤكدون على حقيقة هامة ، وهي أنه ليس كل متعلم مثقف ، بينما كل مثقف لا بد أن يكون متعلما .

فالمثقف هو من يستوعب ثقافة مجتمعه بدرجة من الوعي الفائق المسؤولية ، الذي يمكنه من أن يساهم في تعميق الإيجابيات وتحريك جماعته لبناء مجتمعه وبيئته ، والتي إذا ما وصلت إلى درجة من الرقي والإنجاز والقيم الإنسانية القادرة على العطاء والانتشار ، سميت حضارة .

ومن هنا نجد أن من معاني كلمة مثقف هو التهذيب والاستقامة وعدم الاعوجاج والانحراف عن جادة الصواب وبالتالي فإن هذه الصفات السامية والمزايا النبيلة تجعل وصفنا لإنسان ما بأنه مثقف فهذا يعني أنه مهذبا ومستقيما وساميا بروحه ومحبا للخير ومخلصا في عمله وصاحب ضمير يقظ.



أيضا فإن ما تحمله كلمة الثقافة من معني عميق لإدراك جوهر الأمور ، يجعل من يتصف بها محبا للعلم والمعرفة ولسبر ماهية العلم والمعرفة ، وذلك بان يكون محيطا وواعيا لما يجري حوله ، ولا يكون ذلك إلا بالسعي لزيادة معلوماته وتوسيع أفق التفكير لديه .

كذلك فإن الإنسان المثقف هو الإنسان المستقيم السائر على طريق الصواب ، ولكي يدرك الإنسان هذا الطريق ، لا بد أن يؤمن بالمثل العليا نحو وطنه ومجتمعه وإنسانيته ، ومن هنا فإننا نكاد أن نجزم بأن المثقف هو كل صاحب ضمير يقظ ، لا يقبل الهوان ولا يقبل بأي ظلم يقع عليه أو على أبناء وطنه ، ولذلك فإن من يسعى لكي يكون مهذبا ومستقيما فهو بالتأكيد الإنسان المثقف.

وعموما ، فإن المثقف هو المهذب المستقيم الذي يجعل ضميره رائده ، وعقله قائده ومعاملة الناس بالحسنى شعاره .

اقرأ أيضا

العوامل المكونة للثقافة المؤسسية الداعمة للتشارك المعرفي في الجامعات الأردنية الرسمية

أسباب ودوافع التحاق الطلبة ببرامج الدراسات العليا في الجامعات الحكومية الأردنية

دور المنظمات غير الحكومية في دعم التعليم في الأردن

دارسة حول مدى ممارسة مديري ومديرات مدارس محافظة الزرقاء للقيادة التحويلية

دراسة حول دور الجامعات المصرية في مواجهة الجرائم الإلكترونية لدي الطلاب

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3370

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى