انت هنا : الرئيسية » علوم و طبيعة » التجربة التونسية في مجال التعديل الوراثي

التجربة التونسية في مجال التعديل الوراثي

إعداد

فتحية الهلالي

وزارة الفلاحة

إن الثروات الطبيعية للأنواع النباتية والحيوانية تعتبر الركيزة الأساسية لتطوير الفلاحة حيث يتم استغلال مثل هذه الثروات لاكتشاف أصناف جديدة مقاومة للعديد من العوامل الطبيعية والأمراض والحشرات الضارة بالإضافة إلى التحسين في الإنتاجية ؛ وللمحافظة على هذه الثروة الطبيعية يفترض التصدي لكل العوامل التي قد تتسبب في اضمحلالها وتلاشيها .

انطلاقا من هذا المبدأ فإن استنباط أصناف نباتية جديدة عن طريق التحوير الوراثي تحد من تطوير المجموعة النباتية المتواجدة ، حيث أن الباحثين التونسيّين يعتبرون أن التقنية المعتمدة للحصول على المواد المحورة جينيا هي طريقة غير بيولوجية وبالتالي تكون الانعكاسات السلبية لها على البيئة والسلامة الصحية واردة ومجهولة في نفس الوقت.

من أجل المحافظة على الثروة الوطنية وعدم تلوثها بالكائنات المحورة وراثيا فإن السلطات التونسية قامت بالخطوات التالية:



*  إحداث مجلس يهتم بالكائنات المحورة وراثيا

*  إنجاز مشروع قانون خاص بالسلامة الغذائية خلال سنة 1998

*  توقيع تونس على اتفاقية قرطاجنة لسنة 2000

*  إحداث بنك للجينات للبذور بالمعهد الوطني للعلوم الفلاحية

*  إحداث بنك للجينات خاص بالأشجار المثمرة بالوسط التونسي

*  إحداث لجنة تفكير وعمل علمية تهتم بدراسة الوضع الحالي بتونس أوكلت لها المهام التالية :

–  التخطيط لإحداث مخابر مصادق عليها لمراقبة المواد المحورة جينياً .

–  تكوين كفاءات في مجال الهندسة الوراثية .

–  إحداث برامج تخصصات ما بعد الدكتوراه .

–  تبادل المعرفة بين المختصين في هذا المجال على الصعيدين الوطني والدولي .

–  التعريف بالمواد المحورة جينياً من حيث خصائصها الإيجابية .

–  إحداث نظام اليقظة البيوتكنولوجية  .

وبما أن تونس تورد نسبة كبيرة من حاجياتها من المبيدات والبذور من الإتحاد الأوروبي وأمريكا الشمالية فإن إمكانية تسرّب هذه المواد المحوّرة عبر الحدود تبقى واردة في غياب الكفاءات المختصة في هذا المجال.

من ناحية أخرى ،ولإرشاد المواطن، فإن عدة جمعيات تقوم بحملات تثقيفية للتعريف بالمواد المحورة؛  نذكر على سبيل المثال أنه خلال السنة الحالية أصدرت جمعية حماية المستهلك  عدة مطويات لإرشاد المواطن العادي حول المواد المحورة وطريقة استنباطها والانعكاسات السلبية التي قد تحدث نتيجة لاستهلاك مثل هذه المواد.

بعض الجمعيات الأخرى التي لها صبغة علمية مثل الجمعية الإفريقية لعلم الجراثيم والصيانة الغذائية عقدت أخيراً ملتقى دولي حول المواد المحورة جينياً {المخاطر والرهانات} ومن ضمن النقاط التي طرحت نذكر خاصة :

–  التأثير البيئي للمواد المحورة جينياً .

–  الوضع الحالي في العالم وفي تونس

–   طرق الكشف عن المواد المحورة وراثياً .

التعاون الدولي في هذا المجال :

تعاون تونسي مجري :

إن الاتفاق التونسي المجري على نقاط شراكه  في ميدان البيوتكنولوجيا  تتمثل في :

  • تكوين نظري وتطبيقي لمهندسين في ميدان البحث عن المواد المحورة جينياً عند توريد المنتجات الفلاحية ولاسيما فيما يتعلق بالتقنيات والمعايير المستعملة في الغرض.
  • استقبال وتأطير طلاب في مرحلة الدكتوراه .
  • زيارة للمدير العام لمعهد المجري للبحوث في  مجال البيوتكنولجيا النباتية بمنطقة {GODILLO } للإطلاع على البرامج البحثيّة في ميدان البيوتكنولوجيا.

تعاون تونسي أمريكي :

لقد إتـّفقت الجهتين التونسّية والأمريكيّة  على إنشاء مركز جهوي للهندسة الوراثيّة بتونس حيث قام وفد أمريكي بزيارة إلى تونس في فبراير 2003 لدراسة هذا المشروع.

تعاون تونسي فرنسي :

تمثل هذا التعاون في زيارة وفد فرنسي للقيام بعدة محاضرات حول المواد المحورة جيناً وتأثيراتها على البيئة وقد أكـّد عن استعداد الجهة الفرنسّية لتأطير المهندسين في مجال الكشف عن المواد المحورة  وراثياً .

الترتيبات القانونية :

في إطار المحافظة على الثروة البيئية للبلاد شرعت الجهات المختصة بإنجاز  بعض القوانين والتي من المنتظر إصدارها خلال هذه السنة متمثلة في:

1-  مشروع قانون خاص باستعمال المواد المحوّرة وراثيّا المنتشرة بطريقة غير مقصودة والاتجار فيها.

2-  مشروع قانون خاص بالتوريد والوساطة الجمركية للمواد المستعملة في التغذية من أصل نباتي أو حيواني والتي تحتوي أو بإمكانها احتواء المواد المحورة وراثيّا.

—————-

من أوراق حلقـة العمل حـول تقييم الآثار البيئيـة لإدخال الأنـواع النباتيـة والحيوانية المحـورة وراثياً فــي المنطقة العربية، والتي نظمتها المنظمة العربية للتنمية الزراعية في عام 2003 في الخرطوم.

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3178

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى