انت هنا : الرئيسية » علوم و طبيعة » ابن البيطار … حياته ومؤلفاته

ابن البيطار … حياته ومؤلفاته

ولد أبو محمد عبد الله بن احمد بن البيطار في مالقة بالأندلس في العقد الأخير من القرن الثاني عشر الميلادي، وتجول في عدد كبير من البلدان، واستقر في دمشق، وتوفي بها في عام 1248 ميلادي.

برز ابن البيطار في مجال الصيدلة، وقد كان احد أهم العلماء في علم العقاقير، ونقيب للصيادلة في مصر لدى السلطان الكامل الأيوبي، وقد ضم كتابه ( الجامع في الأدوية المفردة ) على نحو ألف وأربعمائة صنف من الأدوية المختلفة، منها نحو ثلاثمائة نوع لم يتم ذكرها سابقا في أي كتاب عقاقير، ومن الملاحظ أن كتاب ابن البيطار ( الجامع في الأدوية المفردة ) يضم وصف دقيق جدا لتلك العقاقير، وأسماء تلك الأدوية بالعربية واليونانية وأحيانا بالاسبانية والفارسية والبربرية.



أيضا فقد ألف ابن البيطار كتابا آخر في علم العقاقير هو كتاب ( المغني في الأدوية المفردة) وقد تناول فيه أسماء بعض النباتات والأعشاب الطبية وفائدتها في علاج الأمراض.

وبالرغم من أن ابن البيطار كان مبدعا في كتبه وعالما متميزا في علم العقاقير، إلا أن كتبه لم تجد التقدير الكافي، بل لم يتم تدريسها في أوروبا ككتب العلماء الآخرين، وقد يكون مرد ذلك إلى تأخر ظهور كتبه في أوروبا.

عن الكاتب

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 2062

تعليقات (2)

  • أبوم محمد يوسف الفهري

    شكراً على المقال أيها الفاضل:
    رحم علماءنا و ما أجدرنا أن نتقفى خطاهم ،تعلموا و تفقهوا فأبوا إلا أن يردوا الجميل اللهم ارحمهم و اغفر لهم ..
    اللهم أيما بروح منك و ريحان و قوة عزيمة حتى نؤدي دورنا في هذه الحياة ، تجاه أمتنا و البشرية جمعاء. آمين.

  • محمود جلال

    شكرا على التعريف بابن البيطار

© 2014 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى