انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » كثرة الحُمرة…احمرار الدم أسبابها ومخاطرها وعلاجها

كثرة الحُمرة…احمرار الدم أسبابها ومخاطرها وعلاجها

الدكتور الصيدلاني صبحي العيد *

كثرة الحُمرة Polycythemia هو عبارة عن زيادة عدد خلايا الدم الحمراء في الدم،ويصيب عادة البالغين فوق سن الخمسين،لكنه قد يصيب اشخاصاً في المرحلة العمرية ما بين الخامسة عشر الى التسعين،وهو اكثر عند الرجال مقارنةً بالنساء ويعتبر مرض مزمن لا علاج له

اذا كنت تعاني من حكه في معظم أنحاء جسمك ولم تستجيب الحكة هذه للأدوية التي ما تعطى عادة لمداواة التحسس.

إن التبرع بالدم ينشط الجسم ويجدد الكريات ولكنه يعتبر علاجاً حقيقياً في حالة احمرار الدم او ما يسمى بالمصطلح الطبي كثرة الحمرة والمقصود بذلك هو الازدياد المستمر لحجم كريات الحمراء الكلي وبمعنى آخر يمكن القول ان كثرة الحمرة هي ارتفاع مقدار الهيموغلوبين عند الرجل فوق 18غ/ل،وعند النساء فوق 16غ/ل وكثرة الحمرة تنجم عن عدة اسباب.

كيف تحدث كثرة الحُمر ؟

ان احمرار الدم الناجم عن اسباب بدئية يحدث نتيجة التكاثر العشوائي لسلالات الكريات الحمراء،واحمرار الدم الثانوي يحدث نتيجة العيش في المناطق المرتفعة كرد فعل لنقص الاكسجين ويحدث في سياق الآفات القلبية المزرقة والآفات الرئوية المزمنة ويحدث ايضاً عند المدخنين بسبب التسمم المزمن بغاز الكربون،وأما احمرار الدم النسبي فنجده في حالة الحروق ونقص الاماهة بسبب التركيز الدموي ونجده عند المصابين بالتلاسيميا الصغرى.

ما هي الاعراض السريرية التي يشكو منها المصابين؟

ان اهم الاعراض التي يشكو منها المرضى هي الصداع والوهن والدوار والحكة والتعرق مع الشعور باضطراب الرؤية وحس بالخذر والنمل في الاطراف مع آلام مفصلية،واهم العلامات التي تلاحظ عند المرضى هي ضخامة الطحال والكبد وارتفاع في التوتر الشرياني مع احمرار بالوجه والراحتين والملتحمتين وتوسع احتقاني بأوردة قعر العين.

كيف يشخص احمرار الدم؟

ان التشخيص يتم من خلال الاعراض السريرية التي يراجع من اجلها المرضى العيادات الطبية ويتم تأكيد التشخيص من خلال الفحوص المخبرية التي تظهر ارتفاع الهيموغلوبين وارتفاع حمض البول.

ان العلاج يهدف الى تخليص جسد المريض من كريات الدم الحمراء الزائدة ومحاولة الحد من تكاثرها العشوائي ويكون ذلك من خلال إجراء الفصادة الدموية

معالجة احمرار الدم.

(ويقصد بها سحب كمية من دم المرضى بشكل متكرر حيث ينصحون  بالتبرع بالدم من فترة الى اخرى بناء على معطيات الفحص الدموية لديهم)

ومن خلال المعالجة بمضادات تجمع الصفيحات وعلاج فرط حمض البول والحكة التي يعاني منها المريض وقد تتطلب الحالة المعالجة بمضادات الانقسام وبالفسفور المشع(32P) وفي حالة احمرار الدم الثانوي يجب علاج المرض الذي ادى لحدوث احمرار الدم



حالة خطيرة

إن احمرار الدم قد يؤهب لحدوث خثرات دموية ونزف، كما قد يؤدي الى الموت وقد يؤدي لحدوث نوبات من النقرس وتشكل حصيات كلوية وقد يؤدي لحدوث فقر بالدم نتيجة تليف نقي العظام.

الوقاية من حمرة الدم

تنطبق الحكمة القائلة (الوقاية خير من العلاج)على فرط الكريات الحمراء الثانوي،ويمكن الوقاية منه ومنعه بإذن الله بالامتناع عن التدخين،ومحاربة الجفاف،والمبادرة بعلاج امراض القلب والرئتين عند الإصابة بها.أما بالنسبة للفرط الاولي فليس هناك وقاية منه في الوقت الحاضر.

* مستشار الغذاء الصحي والنباتات الشافيه

محاضر ورئيس لجنة الغذاء الصحي/ الاتحاد العربي

Drsubhi_eid@hotmail.com

اقرأ أيضا

مرضى التهاب المفاصل عرضة أكثر للإصابة بالكآبة

دراسة طبية تثبت أن الثوم يخفض ضغط الدم

كيف تحسن من أداء مخك ؟

فيروس الروتا يتهدد حياة أطفالنا

أهمية فيتامين ب 12 للجسم وأعراض وأسباب نقصه

عن الكاتب

مستشار /دكتوراه الغذاء الصحي والنباتات الشافيه Health food and healing herbs advisor DRSUBHI_EID@HOTMAIL.COM https://www.facebook.com/drsubhi.aleid

عدد المقالات : 333

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى