انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأمراض والأوبئة » السرطان ( الأورام الخبيثة والحميدة ) الأسباب والتشخيص وطرق العلاج

السرطان ( الأورام الخبيثة والحميدة ) الأسباب والتشخيص وطرق العلاج


السرطان هو تكتل خلوي يميل للاستمرار والنمو ، لا يخضع للضبط الخلوي الداخلی وليس له قاعدة محددة . ويتم تصنيف الأورام حسب درجة خطورتها وسرعة تهديدها للجسم ، إذ تصنف إلى أورام خبيثة وأورام حميدة .

أ. الأورام الخبيثة وصفاتها :

تؤثر هذه الأورام بشكل كبير على العضو المصاب ، وبالتالي تهدد حياة الإنسان ، لأنها تتكاثر بشكل فوضوي ، له القابلية للتأثير على الأنسجة المجاورة .

1. عيانيا : – لا حدود واضحة لها .
– لا يوجد لها محفظة .
– ليست محدودة وإنما مستعمرة .

2. مجهريا : خلايا الورم لا تشبه خلايا النسيج الذي أعطى الورم ( أورام غير متميزة ) أو خلايا عادت للحالة الجينية .

3. تطوريا : – مستعمرة للأنسجة المجاورة .
– ناكسة جدة بعد الاستئصال .
– قادرة على إعطاء انتقالات ورميئة .

ب. الأورام الحميدة وصفاتها :

هي أورام ليس لها تأثير شديد على العضو المصاب بالرغم من وجود نتائج سلبية ناتجة عن ضغط الورم على العضو ، وليس لها تأثير على حياة الإنسان .

1. عيانيا : – أورام موضعية ذات نمو بطيء ، ويقف نمؤها عند حد معين .
– محدودة ومحاطة بمحفظة .

2. مجهريا : النسيج الورمي السليم يشبه النسيج غير المريض .

3. تطوريا : – لا تستعمر النسيج المجاور ولا ترشح إليه .
– لا تعود بعد الاستئصال .
– لا تنتقل .

الاضطرابات التي تحدثها الأورام الخبيثة :

أ. الضغط : وجود الورم قد يؤدي إلى ضمور العضو المصاب .
ب. الإنسداد : يسد الورم الأعضاء المجوفة مثل الأمعاء .
ج. الإمتداد المجاور وإتلاف النسيج : مثل ورم الكبد .
د. قد يصاحب الورم تقرحات لوجود التهابات .
هـ. الوهن أو نقص الوزن .
و. الوفاة .

أسباب السرطان :

لا يوجد سبب قاطع لحدوث السرطان ، وإنما هناك عوامل تساعد في حدوثه :

1. الفيروسات : لقد ثبت أن الفيروسات علاقة وثيقة وأكيدة في إيجاد بعض السرطانات ، وذلك عن طريق استثارة جينات غير نشطة في الخلية الجسمية ، وذلك بوساطة جينات الفيروس وتحويل جينات العائل غير النشطة إلى جينات مسرطنة .
2. الطفيليات : وجد أن هناك علاقة بين طفيل البلهارسيا وبين سرطان المثانة .
3. عوامل وراثية : ثبت أن للوراثة دورا في حدوث السرطان ، وذلك بتوارث نمط واحد من السرطانات في العائلة الواحدة.
4. عوامل كيميائية : مثل الأصباغ ، الدهانات ، الأبخرة الكيميائية من المصانع مثل (الزئبق ، الرصاص ).
5. الأشعة : ثبت أن للأشعة دورة واضحة في إحداث الطفرات المسرطنة ، وهذا معروف لدى العاملين في هذا الحقل .
6. لون البشرة : البشرة السمراء لها مقاومة للإصابة أكثر من البشرة البيضاء .
7. اضطرابات هرمونية : مثل أورام المبيض والدي عند الإناث .
8. العمر : كلما تقدم الإنسان بالعمر أصبح عرضة للإصابة بالسرطان ، مع العلم أن هناك سرطانات خبيثة تصيب الأطفال .

طرق انتقال الأورام الخبيثة :

1. الطريق الدموي .
2. الطريق اللمفاوي .
3. الانتشار الموضعي للأنسجة المجاورة .

طرق تشخيص الأورام :

أ. الفحص السريري مهم جدا ؛ لأنه يعطي مؤشرا أوليا لسلامة الورم أو خباثته ، وذلك من خلال تحديد حجم الورم ، وحركته ، وليونته ، وجود نزيف غير طبيعي .
ب. الصور الشعاعية .
ج. التصوير الطبقي المحوري ، وذلك بإجراء تصوير العضو المصاب بوساطة المقاطع ، وأكثر ما تستخدم في حالات الأورام الدماغية .
د. الخزعة النسيجية : أخذ قطعة صغيرة من نسيج محدد لغايات فحص هذا النسيج.



علاج الأورام :

يعتمد علاج الورم بالدرجة الأولى على مرحلة الورم وحجمه ، إذ تم المعالجة بأكثر من طريقة :

1. المعالجة بالأشعة : وذلك باستعمال المواد المشعة ، مثل اليود المشع بعد تحديد منطقة الورم ، وتسليط الأشعة على المنطقة المراد معالجتها بإعطاء جرعات معينة من الأشعة .
2. المعالجة الكيماوية : استعمال الأدوية السامة للخلايا ، وتعطى للمريض حسب برنامج معين وبجرعات قليلة جدا تقدر بالميكروغرام .
3. التداخل الجراحي : هذه الطريقة مهمة جدا في المراحل الأولى للورم وبخاصة إذا كان الورم غير منتشر ، وقد تصل نسبة الشفاء إلى 100% . أما في المراحل النهائية فيمكن استئصال كتلة خلوية كبيرة تؤثر على عمل غدة ما أو في وسط الأمعاء ، وهذا الاستئصال يهدف إلى إزالة بعض أعراض الألم . مع العلم بأن جميع الطرق سالفة الذكر تسبب آلاما مزعجة .

احمد الحديدي

مصدر الصورة
moffitt.org

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 1138

اكتب تعليق

© 2021 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى