انت هنا : الرئيسية » علوم و طبيعة » “جائزة خليفة” تنظم محاضرة بعنوان التمور منجم لمجموعة كبيرة من الصناعات الغذائية المبتكرة

“جائزة خليفة” تنظم محاضرة بعنوان التمور منجم لمجموعة كبيرة من الصناعات الغذائية المبتكرة


نظمت جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي يوم الأربعاء23ديسمبر 2020 محاضرة افتراضية حول “الصناعات الغذائية من التمور”، قدمها المهندس عماد عيسى، دبلوم دراسات عليا في صناعة الأغذية، استشاري في صناعة التمور، بمشاركة 92 شخصاً هم نخبة من المزارعين والمنتجين والأكاديميين والمختصين بزراعة النخيل وإنتاج وتصنيع التمور يمثلون 13 دولة على المستوى العربي.

تأتي هذه المحاضرة ضمن توجيهات معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش رئيس مجلس أمناء الجائزة، في إطار التزام الجائزة بنشر المعرفة العلمية والتوعية بالممارسات الجيدة للنخيل لتمكين المزارعين وتحسين جودة التمور.حيث أعرب الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة عن تقديره للجهود العلمية والمهنية التي يقدمها الخبير في الصناعات التحويلية من التمور المهندس عماد عيسى. في دفع عجلة النمو وتطوير الصناعات الغذائية. مشيراً إلى أن التمور العربية بشكل عام مؤهلة للمنافسة الدولية بل حقق بعضها مراتب متقدمة في سوق التمور العالمي. بفضل مجموعة من العوامل أهمها التطبيق الكامل للممارسات الزراعية والتصنيعية الجيدة لتثمين قيمة التمور العربية.

من جهته فقد أشار المحاضر المهندس عماد عيسى بأن أغلب الصناعات التحويلية من التمور تقتصر على صناعة الدبس وصناعة العجينة، في حين التمور كمادة خام تمتلك مؤهلات صناعية مهمة مثل طعمها حلو ولا نكهة لها (وهذا يجعلها قابلة للدخول في منتجات عديدةدون أن تؤثر على النكهة المستهدفة من الصناعة)، بالإضافة إلى أن التمور يمكن تحويلها إلى شكل سائل (دبس) والمرن (عجينة) ومسحوق جاف، وأن التمور لها قيمة غذائية عالية مقارنة بباقي الفواكه (سكريات، ألياف ومعادن).وأضاف خبير الصناعات الغذائية أنه من هذه الأشكال المتنوعة يمكن أن ننطلق إلى عالم واسع في الصناعات الغذائية من خلال إحلالها كبديل للسكر المكرر أو ابتكارصناعات جديدة من التمور لم تتوفر بكميات تجارية في الأسواق حيث يتزايد الطلب على المنتجات الخالية من السكر المكرر بسببالوعي التغذوي بالإضافة إلى فرض ضرائب عالية في عديد من دول العالم على المنتجات التي تحتوي سكر مكرر.
كما تطرق المحاضر بطريقة علمية مفصلة إلى الآفاق الجديدة التي تتوفر في التمور والتي يمكن أن نبني عليها مجموعة كبيرة من الصناعات التحويلية المبتكرة ذات الجدوى الاقتصادية والتغذوية مثل: كريما التمر المكرملة، وشيبس البسر، وعصير البسر المركز، ومخللات التمر، وألواح الطاقة والبروتين، ودبس البسر، والتمور القابلة للدهن وغيرها الكثير…

وأشاد المحاضر في ختام المحاضرة بالدور الكبير الذي قامت به جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في دعم وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على مستوى العالم، من خلال تنظيم المهرجان الدولي للتمور الأردنية والمهرجان الدولي للتمور السودانية والمهرجان الدولي للتمور المصرية وما رافقها من أنشطة وفعاليات، التي ساهمت بشكل فاعل في زيادة السمعة للتمور العربية وارتفاع في حجم الصادرات، بالإضافة الى سلسلة المؤتمرات الدولية التي نظمتها الأمانة العامة للجائزة على مدى عشرين عاماً.



عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 1146

اكتب تعليق

© 2021 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى