انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأمراض والأوبئة » سيدتي .. كيف تتقين خطر الإصابة بسرطان الثدي ؟

سيدتي .. كيف تتقين خطر الإصابة بسرطان الثدي ؟


يطلق اسم ورم عادة على كل نمو غير طبيعي في أنسجة الجسم. وهناك نوعان من الأورام، الأورام الحميدة وتنمو بشكل بطيء أو قد تبقى ساكنة لفترة طويلة وهي غير ضارة إلا إذا وجدت في مكان حيوي واستئصالها يشفي من الورم تماما، والاورام الخبيثة وهي السرطانات وتنمو بشكل سريع وتتفشى في الأنسجة المحيطة بها وتنتقل الى انسجة اخرى بعيدة عنها وهذه الأورام السرطانية اذا لم تكشف مبكرا قد تستفحل وتقضي على المريض في مدة قصيرة نسبيا.

وأورام الثدي معظمها حميدة والقليل منها خبيث، والأورام الخبيثة تبدأ موضعية حيث يمكن معالجتها بنجاح كبير اذ ان نسبة الشفاء ترتفع الى 85% اذا عولجت مبكرا، أما إذا تأخر اكتشافها فإنها تنتشر لتصل إلى الأنسجة السليمة والقريبة من الثدي مثل الغدد الليمفاوية وعضلات الصدر وكذلك الأنسجة البعيدة مثل الرئة والكبد والعظام وهنا تصبح معالجتها اكثر صعوبة واقل جدوى بعد تفشي المرض.

ولا يعرف سبب مباشر السرطان الثدي الا ان احتمالات الإصابة به تتزايد عند الفئات التالية: –

النساء اللواتي تجاوزن الأربعين من العمر.
النساء اللواتي لم ينجبن اطفالا واللواتي لم يرضعن.
النساء اللواتي توجد في عائلاتهن سوابق إصابة بسرطان الثدي.

ولا يعني ذلك أن مثل هؤلاء النساء سيصبن حتما بالمرض وان غيرهن غير معرضات للاصابة به.

عند شعور السيدة بوجود اية تغيرات توحي بوجود ورم في الثدي، يجب عليها مراجعة الطبيب وفي أكثر
الحالات، يستطيع الطبيب ان يشخص الحالة بالفحص المباشر الا ان هناك وسائل اخرى للتشخيص وتحديد نوع الورم مثل تخطيط الثدي الشعاعي او اخذ عينة صغيرة من التورم وفحصها في مختبر مختص.

والفحص الذاتي للثدي فحص بسيط لا يستغرق أكثر من 10 دقائق اذ تفحص المرأة بواسطته ثدييها مرة كل شهر لملاحظة أي تدرنات او تغير في الشكل والحجم او الملمس او اللون او في شكل الحلمة ووضعها او اي افرازات غريبة منها مما يتطلب استشارة الطبيب.

كيف يتم فحص الثدي؟

1. أمام المرآة:

أولا تضع المرأة يديها على الخاصرتين وتلاحظ أي تغير في حجم او محيط الثدي او اي اختلاف بين الثديين او وجود نتوءات بالجلد.
ثانيا تضع المرأة يديها فوق الرأس مع الاستدارة من جنب إلى آخر وتلاحظ أي تغير طرأ على اي منهما منذ آخر مرة قامت بفحصهما.

ثالثا لفحص حلمة الثدي ” تعصر بلطف للتأكد من عدم خروج آية افرازات غير طبيعية منها.

2. اثناء الاستلقاء على السرير، مع وضع وسادة تحت الكتف الأيمن ووضع اليد اليمني تحت الرأس وتستعمل اليد اليسرى الفحص الثدي الأيمن بوسط الأصابع لا بأطرافها وتحرك الأصابع بشكل دائري للتأكد من عدم وجود تدرنات او اورام او كتل صلبة ثم تفحص المنطقة المحيطة بالحلمة. ثم ترخي الذراع الأيمن وتضعها بجانب الجسم وتفحص الثدي من الأسفل إلى الأعلى ومن الجنب إلى الداخل وبعدها توضع اليد اليسرى تحت الإبط الأيمن لفصحه والتأكد من عدم وجود اية كتلة فيه.

ويتم فحص الثدي الأيسر بنفس الطريقة مع وضع الوسادة تحت الكتف الايسر ووضع اليد اليسرى تحت الرأس واستعمال اليد اليمنى لفحص الثدي الأيسر ومنطقة الحلمة والإبط الأيسر تماما مثل فحص الثدي الأيمن.

3. في الحمام: يمكن فحص الثدي في أثناء الاستحمام، حيث ان استخدام الماء والصابون يسهل حركة اليد للتأكد من عدم وجود اية تغيرات في الثدي.

وفي حالة اكتشاف اي ورم مهما كان صغيرا يجب أن لا تنكر السيدة ذلك ولا تخجل منه فهذا يمكن أن يؤدي الى عواقب وخيمة هي في غنى عنها ويجب أن تراجع الطبيب فذلك اسلم لها وتجنب نفسها وعائلتها الكارثة .



وتعتبر طريقة الفحص الذاتي للثدي أحسن وسيلة للكشف المبكر عن السرطان وتستطيع كل سيدة القيام به .
اما النساء اللواتي يعتبرن أكثر عرضة من غيرهن للإصابة به فيجب عليهن مراجعة الطبيب لإجراء الكشف الطبي مرة كل سنة او كل سنتين على الأكثر بالإضافة إلى الفحص الذاتي المنتظم ويجب عدم المبالغة في اجراء الفحوص الشعاعية التخطيط الثدي لدى النساء دون سن الاربعين بدون توصية من الطبيب المختص.

د. احمد عبد الحليم الغول
اختصاصي الجراحة العامة.

مصدر الصورة
bizjournals.com

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 1041

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى