انت هنا : الرئيسية » علوم و طبيعة » النبات والحيوان » الفراشات أنوع متعددة ذات جمال باهر وفوائد كبيرة للإنسان

الفراشات أنوع متعددة ذات جمال باهر وفوائد كبيرة للإنسان


تتألف رتبة حرشفيات الأجنحة Lepidopteron من مجموعتين من أشهر مجموعات الحشرات وأكثرها انتشارا، هما الفراشات Butterflies والبشارات Moth أي الفراشات النهارية والفراشات الليلية . وتضم الرتبة أكثر من مئة وخمسة وعشرين ألف نوع !

كل من يلمس جناح فراشة ، لابد أن يلاحظ الغبار الناعم الذي يلتصق بأصابعه . يتألف هذا الغبار من مئات من الحراشف التي تشكل فسيفساء ملونة تغطي الأجنحة الغشائية الشفافة . والحشرات التي تنتمي إلى هذه الرتبة مبعث إعجاب ليس لجمالها فحسب، وإنما لفائدتها الكبيرة بالنسبة للإنسان. فيرقات دود القز مثلا، تنتج من الحرير الطبيعي ما تزيد قيمته على عدة ملايين من الدولارات سنويا . ولكن ليست حرشفيات الاجنحة كلها مفيدة . فيرقات العديد من الأنواع واسمها الشائع اليسروع caterpillar قد تسبب أذى كبيرة بالتهامها الخضروات والنباتات بشراهة فائقة.

اما الأفراد البالغة، فإنها تمتص رحيق الأزهار nectar بواسطة أنبوب طويل ، مؤلف من التحام فكين ، ويدعی الأنبوب الماص الذي يعمل على طريقة المصاص المستعمل في تناول المرطبات . أجنحة الفراشة كبيرة وهي غشائية وشبه مثلثية الشكل. والجناحان الأماميان اكبر عادة من الجناحين الخلفيين.

الفراشة هي المرحلة البالغة أو المكتهلة لحرشفى الأجنحة ولذلك تدعي البالغة Imago، وحرشفيات الاجنحة هي حشرات بيوضة oviparous، والتشكل الذي يسبق مرحلة البلوغ يمر عبر مراحل يرقية متنوعة تسبق الشرفة (اسم خادرة حرشفي الاجنحة) التي تنشأ منها البالغة الجديدة.

وتضع الاناث بيوضها على نبات يفيد فيما بعد غذاء للأطوار الفتية. ويمكنها أن تبيض مئات البيوض : بيضة بيضة أو بأعداد كبيرة. ويمكن أن تلقي بالبيوض أحيانا من الأعلى.

وتكون يرقة حرشفي الأجنحة، واسمها الشائع اليسروع، اسطوانية ، دودية الشكل عادة . وتكون اليرقات كلها تقریبا مكسوة بالشعر قليلا أو كثيرا .

والصفة المميزة الرئيسية ليرقات حرشفيات الاجنحة هي قدرتها علي انتاج الحرير، الذي تفرزه غدد لعابية متبدلة، تدعى الغدد المنتجة للحرير، وتمتد من الجهاز الفموي في كل أجزاء بطن اليسروع. ويستعمل اليسروع الحرير لبناء الشرنقة.

أما الحرير الذي يستعمل في إنتاج مختلف الاقمشة فينتجه نوع واحد من حرشفيات الاجنحة هي دودة القز Bombyx mori. فيسروع دودة القز هذه ينسج شرنقة يمكن أن تحوي أكثر من ألفين وخمسمائة متر من الحرير !

وتبدي حرشفيات الاجنحة تحولا شكلي كاملا. فحالما يكتمل تشکلها الجنيني ، تكسر اليرقة القيض (قشر البيضة eggshell) بواسطة فكيها.

وتبدل الحشرة خلال المرحلة اليرقية شكلها ويزداد حجمها. وعندما تناهز اليرقة طور البلوغ، تبدأ بالاستعداد للطور النهائي من التشكل ، أي طور السرفه، وتتهيأ يرقات حرشفيات الاجنحة من أجل التحول الشكلي بطرق مختلفة . فبعضها يبني شرانق cocoons ليتحول داخلها إلى سرقة. ويبني بعضها الآخر مخابیء في داخل النباتات ، يربط بعضها ببعض بخيوط من الحرير.

ويدوم طور الخادرة أو الشرفة مدة من الزمن تتوقف على الشروط المحيطة. وفي نهاية الطور تخرج الحشرة من الشرنقة وهي على استعداد لمتابعة حياة البلوغ.

الفراشات كما ذكرنا سابقا. نهارية أي إنها تطير خلال النهار أما البشارات فهي ليلية. والفراشات ذات ألوان جميلة بينها تكون ألوان البشارات باهتة . ويتحول الفراش إلى سرف داخل شرانق حريرية أما البشارات فتتحول إلى سرف في الخارج.

وتعيش الفراشات النهارية في جميع أجزاء العالم باستثناء المناطق القطبية، إلا أن أجمل الأنواع وأكثرها تنوعا تعيش في المناطق المدارية وتحت المدارية .

ويمكن اعتبار البرازيل جنة حقيقية للفراشات النهارية . الا أننا سنكتفي بذكر الفراشات النهارية ، التي تألف مناخنا علما بأن عدد الفراشات النهارية كبير جدا .

ففراشة الملفوف ذات الأجنحة البيضاء تشتق اسمها من كونها تضع بيضها على أوراق الملفوف التي تلتهمها اليرقات فيما بعد. وهناك الزحليات Saturnides البراقة الألوان والذؤاليات Lycernides ذات الأجنحة الزرقاء الجميلة. وكذلك الماكون Macaone التي تتميز من حيث أن جناحيها الخلفيين يمتدان على شكل زائدة، فأجنحتها بلون أصفر كبريتي ذات ندبات وعروق سود وهي تعيش على الجزر والشمرة، وما إليها.

وإذا صرفنا النظر عن الأنواع النهارية القليلة من الفراشات التي نلاحظها في محيطنا فإن هناك أنواع عديدة أخرى تفوق المئات تعيش في أريافنا لا نراها خلال النهار، فهي لا تشاهد إلا في الليل إذا أشعل ضوء ساطع في العراء.

وتشاهد عندئذ بين البشارات العديدة التي تطير بهياج حول منبع الضوء بالإضافة إلى العث الصقري الكبير ، أفراد عمالیق حقيقية، تبلغ فتحة جناحيها 10 – 12 سم، وكذلك أفرادا عديدة من بشارة البويمة ذات لون رمادي مسمر، والعث لفاف الأوراق والحباحب piralids وحرشفيات أجنحة دقيقة أخرى لا يتعدى امتداد جناحيها 2 – 3 مم.

ويسهل في هذا الصدد التحدث عن الرعاشات dragonflies لأنها تشبه الفراشات ولو أنها تنتمي إلى رتبة أخرى غير الفراشات . وهي حشرات مفصليات أرجل صيادة ضارية وتتميز بألوان زاهية وبقدرة فائقة على الطيران . وهي برمائية فاليرقة تعيش في الماء بينها تعيش البالغة دائما بقرب الماء.



تخرج اليرقات من البيوض وتنمو في أطوار انسلاخية يبلغ عددها من 10 الى 15خلال فترة تمتد من عام واحد الى ثلاثة أعوام . وعندما تظهر البراعم الجناحية الأولى فإنها تتحول إلى خادرات . وتتوقف الخادرات عن التغذي قبل التحول الشكلي مباشرة. وتخرج البالغة مقلصة رأسها أولا ثم البطن. ويكتمل التحول الشكلي عندما تجف الاجنحة وتنتشر تماما. هذا وتعتبر الرعاشات أقدر الحشرات على الطيران ، و بفضل هذه القدرة تستطيع اصطياد العديد من الحشرات التي تتغذى بها. أما فرائسها الرئيسية فهي البعوض والناموس.

والرعاشات شرهة جدا وهي مفيدة للإنسان من حيث إنها تقتل العديد من ثنائيات الاجنحة (مثل البعوض) التي تلدغ الانسان وتنقل المرض اليه أحيانا.

المصدر : مجلة موسوعة الشباب

مصدر الصورة
pixabay.com

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 1041

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى