انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الثقافة الجنسية » الاضطرابات النفسية المصاحبة للولادة والنفاس

الاضطرابات النفسية المصاحبة للولادة والنفاس


د. محمد أبودنون
اختصاصي أول الأمراض النفسية

هنالك نسبة كبيرة من النساء النفاس يشعرن بعد الولادة مباشرة بنوع من القلق يستمر لفترة قصيرة فيندفعن في البكاء بدون سبب ويخشين ان لا يستطعن العناية بمفردهن بهذا الوليد الجديد الذي سيلقي على عاتقهن بأعباء جديدة وكبيرة.

ولكن معظم هذه الانفعالات تزول ويسيطر عليها بالتفاهم وإظهار العطف وتقديم المساعدة والتوجيه.

لكن يقدر أن واحدة من النفاس من كل 600 تتطور عندها هذه المخاوف الى حد ظهور أعراض نفسية شديدة بين الأسبوعين الثاني والثالث بعد الولادة، فتظهر اعراض الاكتئاب التي تشتد مع الوقت وبخاصة بعد مغادرة مستشفى الولادة، فتبدأ المريضة بالتصرف بغرابة فتشكو ان وليدها لا يأكل او انه سيموت من الجوع او ان عظامه تبرز من تحت جلده او ان زوجها يخونها ولا يهتم بها.

كذلك يظهر الخلط العقلي وتغيم الوعي ومع اشتداد الاكتئاب يصبح الانتحار خطرا حقيقيا وكذلك الاعتداء على الوليد ومحاولة التخلص منه.

لقد تمت دراسة هذه الظاهرة لدى النساء في امريكا واوروبا في الوقت الذي ما زالت هذه الدراسات شحيحة قليلا في دول العالم الثالث والدول العربية جزء منه.

وقد قام الدكتور محمد ابو صالح في الامارات العربية بدراسة هذه الظاهرة من خلال عمله كاستشاری
في حقل الأمراض النفسية هناك. وقد تبين أن الاضطرابات النفسية عند النساء في مرحلة ما بعد الولادة تتراوح بين خسرة النفاس والتي تشكل 50 – 70 % من الوالدات النفاس والى الاكتئاب النفسي والذي قد يشكل نسبة تصل الى 15٪ من الوالدات النفاس إلى الذهان (الاختلال العقلي والذي يشكل ما نسبته 0.1 الى 0.2 % هذه الاضطرابات جميعها لا يعرف لها سبب واضح.

لقد حاول العلماء تفسير هذه الظاهرة وحاولوا ربطها بالتغيرات الهرمونية او الظروف الموضوعية من المحيطة بالوالدة والوليد او بالحياة الزوجية وقد قام الدكتور المذكور بدراسة 95 حالة ادخلت الى مستشفى دبي الحديث من اجل الولادة. وفحص جميع الحالات نفسيا باستخدام اساليب الفحص المعتمدة.

وتبين أن معدل الاصابة بالاضطرابات النفسية كان 19.5% وان ظروف الحياة المحيطة بالوالدة مثل المشاكل الزوجية قبل الولادة وبعدها وتعدد الزوجات المتبوع بمشاكل عائلية وزوجية وظروف الحياة الصعبة خلال الأشهر الستة التي تسبق الولادة والإصابة السابقة بمرض نفسي قد لعبت دورا هاما في إحداث هذه الاضطرابات بالإضافة الى اصابة الوليد بمرض أو أن يكون هذا الوليد هو الطفل الأول للام.



وقد بينت الأرقام والنسب المستخرجة انها قريبة جدا من الأرقام والنسب التي أظهرتها دراسات مماثلة اجريت في الدول الغربية وشمال امريكا. وكانت الصورة النهائية للمرأة النفساء التي تعاني من اضطراب نفسي في مرحلة ما بعد الولادة وخلال النفاس في صورة المرأة التي سبق وان اشتكت من مشاكل نفسية وأخرى زوجية والتي عاشت ظروفا حياتية صعبة. وهي امرأة قلقة على حملها وعلى وليدها وتظهر لديها علامات الاضطراب النفسي مبكرا في مرحلة ما بعد الولادة.

مصدر الصورة
pixabay.com

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 1017

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى