انت هنا : الرئيسية » علوم و طبيعة » النبات والحيوان » السمسم طاقة غذائية عالية وفوائد صحية متعددة

السمسم طاقة غذائية عالية وفوائد صحية متعددة


الدكتور سعود شهابِ
آفاق علمية وتربوية

تحتل الزيوت النباتية مكانة هامة في غذاء الإنسان بشكل مباشر وغير مباشر وفي الصناعات الغذائية وغير الغذائية، كما تستعمل مخلفات البذور الزيتية بعد استخراج الزيت منها كعلف للحيوانات.

والسمسم أو الزلنجان أو الجلجلانSesamum indicum L. نبات عشبي حولي يتبع الجنس Sesamum والعائلة السمسمية Pedaliaceae . جذره وتدي ويتعمق في الأرض للحصول على الماء وهو بذلك يقاوم العطش نسبياً ويعيش بعلاً ومروياً، ساقه عشبية قائمة متفرعة تصل إلى حوالي المترين، وذلك حسب الأصناف وجودة الأرض والخدمة، وهي خضراء اللون عليها وبر قصير أبيض، مقطعها مربع تقريباً، وهي مصمتة في صغرها جوفاء عند نضجها، أوراقه بيضوية كبيرة كاملة أو مسننة عليها أوبار ذات أعناق طويلة وغالباً الأوراق العلوية غير مفصصة أما السفلية فهي مفصصة، النورة وحيدة إبطية تظهر بالتتابع من أسفل إلى أعلى، الزهرة خنثى غير منتظمة وردية اللون والتلقيح خلطي، الثمرة علبة أو كبسولة مستطيلة ذات أربع مصاريع ومتى نضجت تجف وتنشق من أعلى إلى أسفل ثم تتناثر البذور. يتطلب محصول السمسم مناخاً حاراً، وإن درجة حرارة التربة المثلى لإنبات البذور، وظهور البادرات فوق سطح التربة نحو 22 ْم، ويؤخر انخفاض درجة حرارة التربة إنبات البذور واسترساء البادرات، وقد تموت البادرات الصغيرة الرهيفة إذا مـا انخفضت درجات الحرارة إلـى -1 ْم.

يعد السمسم من نباتات النهار القصيرshort-day plants، وتستجيب معظم أصنافه إلى الشدَّات الضوئية العالية التي تسمح بزيادة كفاءة النبات التمثيلية، ويتطلب نضجه من 90 إلى 120 يوماً. ومع ذلك السمسم محصول واسع التأقلم تنجح زراعته في الأتربة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة الجيدة الصرف والتهوية والحامضية والكلسية، والخالية من بذور الأعشاب الضارة. وتستجيب نباتاته في الأراضي الخصبة بإنتاج غلة وافرة من البذور الغنية بالزيت والبروتين.

الموطن الأصلي:

السمسم من أقدم أنواع المحاصيل الزيتية المعروفة للبشرية، ويحتوي السمسم على العديد من الأنواع التي ينتمي معظمها إلى إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وتشير الدلائل التاريخية إلى نشوء السمسم في إثيوبيا، ونُقل منها إلى الهنـد والصين.

ووفقا للحسابات التاريخية فقد تم تداول السمسم منذ عام 2000 قبل الميلاد بين شبه القارة الهندية وبلاد ما بين النهرين، وقد وجد السمسم كدواء في لفائف مصرية قديمة، كما وزرع في تركيا قبل 2750 عاما على الأقل وفقا للتقارير الأثرية، وتعود شعبية السمسم في العالم القديم إلى كونه محصولا قويا يمكن أن ينمو في مجموعة متنوعة من البيئات، وهكذا ازدهرت تجارة السمسم منذ العصور القديمة.

وتنتشر زراعته حالياً في دول كثيرة من العالم بين خطي عرض 40 ْ شمالاً و40 ْ جنوبـاً. وقد أُدخل السمسم إلى الولايات المتحدة الأمريكية في القرن السابع عشر، وازدهرت زراعته بسرعة كبيرة في كثير من دول أمريكا اللاتينية، مثل المكسيك وغواتيمالا ونيكارغوا وفنزويلا. أما في سوريا فيزرع السمسم على نطاق واسع في محافظات حلب والرقة والحسكة ودير الزور.

أكبر الدول في إنتاج السمسم:

تشير إحصائيات 2013 إلى الترتيب العالمي لأفضل خمس دول في إنتاج السمسم على النحو التالي:

دولة ميانمار
ميانمار هي أكبر منتج لبذور السمسم في العالم وتنتج 18.3 % من إجمالي بذور السمسم المنتجة على أساس سنوي، وتنتج ميانمار 890000 طن من هذه البذور كل عام.

الهند
تأتي الهند في المرتبة الثانية، وتعد الهند أيضا واحدة من المصدرين الرئيسيين لبذور السمسم، ويتيح المناخ الاستوائي للبلاد ومساحة المحاصيل الكبيرة لحجم إنتاج 626000 طن من بذور السمسم كل عام، وهذا حوالي 13.1 % من إجمالي إنتاج السمسم.

الصين
تعد الصين ضمن قائمة أفضل 5 منتجين لبذور السمسم في العالم، وتنتج البلاد 12.8 % من إجمالي كمية بذور السمسم، وهذا يصل إلى 623492 طن.

السودان
تحتل السودان المركز الرابع في هذه القائمة، وهو أيضا من بين أكبر منتجي ومصدري بذور السمسم في العالم، وتنتج البلاد 562000 طن من السمسم في العالم وبحوالي 11.5% من إنتاج العالم، (الجدول 1).

تنزانيا
وتكون خامس أكبر منتج لبذور السمسم في العالم هي تنزانيا، وتنتج هذا البلد ما يقرب من 8.6 % من إجمالي بذور السمسم التي ينتجها العالم والتي تصل إلى حوالي 420000 طن.

وتعد اليابان أكبر مستورد للسمسم في العالم، حيث يعد زيت السمسم مكونا مهما في المطبخ الياباني، والصين هي ثاني أكبر مستورد للسمسم في العالم، وتعد الولايات المتحدة وكندا وهولندا وفرنسا وتركيا من الدول الرئيسية المستوردة للسمسم.

أما في الوطن العربي، فيزرع السمسم في كل من سورية، والأردن، وفلسطين، والسعودية، ومصر، والعراق، واليمن، والصومال. وتعتبر السودان الدولة العربية الوحيدة التي تصدر كميات معتبرة من السمسم تتراوح من 150 إلى 200 ألف طن سنوياً، في حين تستورد مصر ما نسبته 95% من احتياجها من مادة السمسم، وكذلك الحال في كل من سورية والسعودية ولبنان والأردن.

استعمالات السمسم ومكوناته الغذائية:

يتمتع السمسم بنكهة غنية بالمادة الدسمة، وتستخدم عادة كمكون مهم في المأكولات في جميع أنحاء العالم وأهما الحلاوة والطحينة، وتعصر بذوره لاستخراج زيت السيرج الذي يتميز بقيمة غذائية عالية.

وتباع بذور السمسم المقشورة أساسا لاستخدامها في عدد من المعجنات والحلويات في العديد من البلدان.

وبذور السمسم الكاملة المجففة غنية بالسعرات الحرارية التي تحتوي على 46-61.21 % من الدهون و11.73-23 % من الكربوهيدرات و18-20.45 % من البروتين، و11-12 % من الألياف الغذائية و3.75-5 % من الماء (الجدول 2).

وتعدّ كسبة السمسم، المتبقية من عصر بذور السمسم لاستخراج الزيت مصدراً علفياً ممتازاً بسبب غناها بالبروتين، وغالباً ما تخلط مع كسبة فول الصويا. ويصل محتوى كسبة السمسم من البروتين الخام إلى نحو45%، ومن المواد الدهنية حتى 10%، ويتوقف ذلك على الصنف وطريقة استخلاص الزيت.


أصناف السمسم:

إن الجنس Sesamum التابع للعائلة السمسمية يحتوي على أكثر من 30 نوعا ومجموعة كبيرة من الاصناف. وان العالم linne صنّف جنس السمسم Sesamum الي نوعين هما Sesamum indium L.وSesamum orientale L. ، وان هذين النوعين ينموان في أفريقيا الاستوائية.

ويمكن تقسيم اصناف السمسم الي مجموعتين رئيسيتين وفقا لصفات الثمار عند النضج وهما أصناف منفرطة الثمارShattering varieties ، وهي تلك الاصناف التي تنفرط بذورها عند النضج، وأصناف غير منفرطة الثمارNon shattering varieties .

كما وتقسم أصناف السمسم حسب لون البذور إلى الصنف الأحمر، ويتميز ببذوره الحمراء الداكنة اللون ذو قشرة سميكة قوية الالتصاق بالبذرة، وغزير النمو الخضري والتفرع حيث يصل طول النبات إلى 115 سم عند نهاية موسم النمو، وتتراوح إنتاجية هذا النوع من 550-1000 كغ بالهكتار ونسبة الزيت حوالي 53%، وهو غير مرغوب في صناعة الحلاوة والطحينة، والصنف الأبيض، تتميز بذوره باللون الأبيض وذو قشرة سهلة الانفصال عن البذرة، ونباتاته طويلة تصل إلى 140 سم ومتوسطة التفرع، تبلغ إنتاجيته أكثر من 1000 كغ بالهكتار ونسبة الزيت حوالي 48%، وهو مرغوب في صناعة الطحينة والحلاوة. والصنف المختلط لون بذوره كريمي إنتاجيته معتدلة ونسبة الزيت فيه حوالي 50%.

زيت السمسم (زيت السيرج):

يستخرج زيت السمسم المسمى بزيت السيرج بطريقة الضغط أو العصر البارد، ولا يحتاج إلى تصنيع إضافي ويعتمد لون الزيت الناتج على لون حبة السمسم المعصورة، وعلى درجة تحميصه أو عدمه.

ويحتوي الزيت على نسبة عالية من الأحماض الدهنية والمركبات الفلافونية المضادة للأكسدة مما يساهم في احتفاظ الزيت بخواصه الطبيعية لفترة طويلة بدون أكسدة، وتجعل زيت السمسم الاعلى جودة مقارنة بالزيوت الاخرى اضافة الى ذلك فقد اكتشف احتوائه على تركيبة بروتينات عالية وفريدة تجعله تقريباً الطعام الكامل كما يحتوي على الكالسيوم والبوتاسيوم، والفوسفات والحديد و خلوه من الكولسترول.

فوائد السمسم الصحية:

– الحماية من السرطان
تعتبر بذور السمسم غنية بالزيوت الطبيعية التي يعمل العديد منها كمضادات هامة للأكسدة، بل إن العديد من الدراسات ربطت بين السمسم والمركبات التي يحتويها وبين مكافحة السرطانات، لا سيما اللوكيميا، سرطان الثدي، سرطان الرئة، سرطان البنكرياس، سرطان القولون، سرطان البروستاتا. إذ تحتوي بذور السمسم على نسبة عالية من فيتامين ي، فيتامين ك، وعنصر المغنيسيوم. وهذه العناصر جميعها لها خصائص هامة مكافحة للأورام.

– تعزيز صحة الشعر
من فوائد السمسم الهامة أن البذور تحتوي على مركبات نباتية هامة لتعزيز صحة الشعر، فعلى سبيل المثال، إذا ما تم تدليك فروة الرأس بانتظام بزيت السمسم، فإن هذا قد يحمي من الشيب المبكر ويعزز من نمو الشعر. ونظراً لغنى زيت السمسم بمضادات الأكسدة والأحماض الأمينية، فإنه يساعد على إعادة اللمعة المفقودة للشعر الباهت.

– يساعد بالسيطرة على السكري
يحتوي السمسم على مركبات هامة، مثل المغنيسيوم ترتبط عادة بالتقليل من فرص الإصابة بالسكري، والتقليل من حدة أعراض المرض لدى المصابين والسيطرة على المرض لديهم. كما أن تناول السمسم مع بعض أدوية مرض السكري يزيد من فاعليتها ويؤثر بشكل إيجابي على العلاج.

– زيادة الخصوبة لدى الرجال ومنع حصول العقم
إحدى فوائد السمسم الهامة أنه يساعد عند إضافته على هيئة بذور إلى نظام الرجل الغذائي على تحسين جودة الحيوانات المنوية لديه وتعزيز خصوبته.

– تعزيز صحة العظام
الكمية الكبيرة جداً من المعادن الهامة المتوفرة في السمسم تجعله يحتل مكانة خاصة في تعزيز صحة العظام. كل هذا يجعل تناول السمسم هاماً في حالات الإصابة بهشاشة العظام أو الكسور.

– حماية القلب والأوعية الدموية
تساعد بذور السمسم عند تناولها بانتظام في الحفاظ على صحة القلب وجهاز الدوران، خاصة مع غنى هذه البذور بالمغنيسيوم الهام لخفض ضغط الدم. كما أن محتوى بذور السمسم من الألياف يساعد في مكافحة الكوليسترول السيئ، والتقليل من فرص الإصابة بتصلب الشرايين والجلطة القلبية.

– المحافظة على صحة وجمال البشرة
تعتبر بذور السمسم غنية بالزنك الهام في عمليات تكوين الكولاجين في البشرة والذي يزيد بدوره من قوة الترابط العضلي وقوة أنسجة الشعر والجلد. كما أن زيت بذور السمسم الغني بفيتامين E يقلل بشكل ملحوظ من اثار الحروق والندوب على البشرة.

– تحسين الهضم
بسبب احتواء بذور السمسم على كمية كبيرة من الألياف يجعلها تلعب دوراً هاماً في تسهيل الهضم والتقليل من فرص الإصابة بالإسهال أو الإمساك. وتساعد بذور السمسم على حماية القناة الهاضمة وتقليل فرص حصول اضطرابات هضمية أو حتى الإصابة بسرطانات الجهاز الهضمي.

– إعادة توازن هرمونات الجسم
أشارت العديد من الدراسات إلى أن بذور السمسم مفيدة بشكل خاص للنساء بعد بلوغ سن اليأس، وذلك لقدرة هذه البذور على موازنة الهرمونات الجنسية في الجسم. كما أن غنى بذور السمسم بالأحماض الدهنية والبروتينات والعديد من المواد الغذائية الهامة، يجعلها هامة خلال الحمل، وذلك للحفاظ على صحة الحامل وتزويدها بالعناصر الغذائية الهامة.

– يساهم في حرق الدهون
أظهرت بعض الدراسات أن بذور السمسم تحتوي على مركبات خاصة قد يكون لها دور هام في حرق الدهون في الجسم. ناهيك عن أن محتواها من الألياف يساعد على تعزيز الشعور بالشبع.

– يزيد من كفاءة استقلاب المواد الغذائية
تحتوي بذور السمسم السوداء بشكل خاص على مركبات كيميائية تعزز من فعالية فيتامين E كمضاد للأكسدة. كما أن احتواء بذور السمسم على كمية جيدة من الأحماض الدهنية يجعلها تساعد على تعزيز امتصاص فيتامينA ، فيتامين D، فيتامين K.



مضاعفات الإفراط بتناول السمسم:

– الحساسية: من الممكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة جداً من بذور إلى تهيج وتحسس القولون والمعدة.
– مرضى السكري: قد يكون لبذور السمسم تأثير سلبي على مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري.

المقترحات:

تواجه زراعة محصول السمسم الكثير من العقبات والصعوبات، ويمكن تذليل الكثير منها من خلال الاجراءات التالية:

– إنتاج أصناف من السمسم الأبيض الملائم للصناعات الغذائية (الحلاوة، الطحينة، المعجنات، الحلويات، استخلاص الزيت) عالية الإنتاج وغير القابلة للانفراط.
– استنباط أصناف مقاومة للأمراض والحشرات.
– اتباع سياسة سعرية تشجيعية داعمة لزراعة محصول السمسم.

المصادر:

– تجارتنا، أبرز الدّول المصدرة للسّمسم، نوران نجار، يونيو 2020.
– صحيفة الرأي، نبات طبي وغذاء مهم: السمسم (سيرج) صيدلية المنزل، 22/1/2013.
– الطب البديل العربي، بذور السمسم وزيت السمسم – السيرج استخدامات عديدة في الغذاء والطب البديل، د. محسن النادي فلسطين، تاريخ النشر: 21/08/2016 .
– الطب النبوي والأعشاب، زيت السمسم 26/5/2012.
– المرسال، ترتيب الدول المنتجة للسمسم، sarah، 10 يونيو 2019.
– المعرفة، السمسم، 2013.
– ويب توب، فوائد السمسم، رهام دعباس، 3 أكتوبر 2018.
– ويكيبيديا الموسوعة الحرة، سمسم.

مصدر الصورة
pixabay.com

عن الكاتب

يعمل لدى ‏الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية‏ / سوريا

دكتوراه في التربية والتحسين الوراثي للمحاصيل، خريج جامعة دمشق – كلية الهندسة الزراعية . التوصيف الوظيفي والعلمي: باحث، والعمل الحالي معاون مدير إدارة بحوث المحاصيل في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية في سورية. المشاركة في استنباط أصناف الذرة الصفراء والبيضاء المعتمدة حاليا في سورية. نشر العديد من الأبحاث والمشاركة في الكثير من المؤتمرات العلمية. تأليف كتاب دليل الوراثة الكمية وتقنيات الإحصاء الحيوي في تربية النبات. داري العراب والنور (2012) و Noor Publishing (2017) للدراسات والنشر والترجمة

عدد المقالات : 21

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى