انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأعشاب الطبية » ماذا سيحدث في جسمك عند تناول الزنجبيل يوميا ؟

ماذا سيحدث في جسمك عند تناول الزنجبيل يوميا ؟


ترجمة المهندس أمجد قاسم

الزنجبيل هو أحد تلك التوابل التي تضيف شيئًا خاصًا إلى أي شيء موجود فيه. سواء كان الزنجبيل هو النكهة السائدة ، أو إذا كان بمثابة هذا التلميح المثير للتوابل في القلي أو الحساء ، كما أنه يقدم مزيجًا لطيفًا مع الحلوى.

ومن المهم الانتباه الى ضرورة الاعتدال في استخدام الزنجبيل، ويبين خبراء التغذية ان تناول الزنجبيل يوميا وإضافته كمنهكه له فوائد صحية عديدة ، اهمها :

1. تقليل حرقة المعدة والتخلص من الارتجاع الحمضي

الارتجاع الحمضي ، والمعروف باسم حرقة المعدة ، هو حالة مؤلمة قد تجعلك تستخد كثير من العلاجات ومراجعة الأطباء، وينصح المتخصصون في التغذية باللجوء الى الزنجبيل، حيث يحتوي على بعض المواد الفعالة في الزنجبيل في أدوية حرقة المعدة بسبب قدرات الزنجبيل المضادة للالتهابات ومضادات الغثيان. إن تناول بعض الزنجبيل عندما تعاني من الارتجاع الحمضي سيخفف الأعراض ، وتوجد أدلة تشير أيضًا إلى أن استهلاك الزنجبيل المنتظم يمكن أن يقلل من فرصة حدوث النوبات على الإطلاق.

2. خصائص مضادة للالتهابات

طريقة أخرى يمكن أن تساعد بها تأثيرات الزنجبيل المضادة للالتهابات في مفاصلك. إذ تحد المفاصل المنتفخة من نطاق الحركة وتسبب ألمًا حادًا ومزمنًا. المادة الفعالة في الزنجبيل التي يعتقد الباحثون أنها تقلل من الالتهاب ، وهي موجودة بكميات كبيرة في الجذر.

كما وجدت بعض الدراسات أن الزنجبيل فعال مثل الإيبوبروفين في تقليل آلام المفاصل. في الواقع ، قرر الباحثون في عام 2015 أن مرضى هشاشة العظام يمكن أن يخففوا الألم بشكل موضعي عن طريق وضع كريم أو مرهم يحتوي على الزنجبيل.

3. تحسين الجلد

قد يكون الزنجبيل أيضًا رائعًا لبشرتك ، لكن ليس بالضرورة أن تضعه موضعياً لرؤية النتائج. إن حقيقة أن الزنجبيل جيد جدًا في عملية الهضم له تأثير طبيعي على شكل بشرتك ، لأن الطعام الموجود في الجهاز الهضمي لفترة طويلة يمكن أن يخلق منتجات ثانوية سامة تظهر في مشاكل مثل الصدفية والإكزيما وحب الشباب.

يساعد الزنجبيل في الداخل على تعزيز عملية الهضم ، ولكن يمكن أن يساهم أيضًا في بشرة نقية عندما يخرج من جسمك عن طريق العرق. قد يعمل الزنجبيل أيضًا كمطهر للجروح الصغيرة أو الجروح.

4. تغلب على احتمالات السرطان

الأطباء في مركز السرطان الشامل بجامعة ميشيغان أبلغوا عن اكتشاف أن الزنجبيل سلاح قوي ضد الخلايا السرطانية.هناك حاجة إلى مزيد من البحث ، ولكن لا تنتظر حتى تصاب بالسرطان لبدء استخدام الزنجبيل. نحن نعلم أنه يقلل من التهاب القولون والأمعاء ، وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بسرطان الجهاز الهضمي.

5. تحسين الهضم

يساعد الزنجبيل على تحسين الهضم بعدة طرق. إنه جيد في تهدئة المعدة المضطربة ، ولهذا السبب تستخدمها العديد من النساء الحوامل لمكافحة غثيان الصباح. يساعد الزنجبيل أيضًا على استرخاء الأمعاء الدقيقة ، خاصةً لمرضى القولون العصبي. كما أنه يخلص الجهاز الهضمي من الغازات.

إذا كنت بحاجة إلى سبب آخر لتناول الزنجبيل لصحتك الهضمية ، فإنه يعزز قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية من وجباتك ، مما يؤدي إلى صحة عامة أفضل.

6. صداع أقل إيلاما ومتواترا

يمكن أن يؤدي الصداع المنتظم إلى تدمير يومك ، ولكن الصداع النصفي يمكن أن يعوقك تمامًا. بالإضافة إلى الألم المؤلم ، يمكن أن يسبب الصداع النصفي أيضًا حساسية للضوء بالإضافة إلى الغثيان والقيء. تعمل أكثر من 200 مادة في الزنجبيل معًا لتوفير تأثيرات مضادة للالتهابات ومضادات الغثيان ومضادات الهيستامين التي يبدو أنها تساعد في تخفيف أعراض الصداع النصفي الشديد.

من الضروري إجراء المزيد من الدراسة ، ولكن يبدو أن النتائج المبكرة تظهر أن الزنجبيل فعال على الأقل مثل أدوية الصداع النصفي الشائعة الأخرى ، ولكن دون العديد من الآثار الجانبية.

7. فقدان الوزن

إضافة الزنجبيل إلى نظامك الغذائي اليومي قد يجعل من السهل فقدان الوزن. يساعد على تعزيز حرق السعرات الحرارية وقيادة عملية التمثيل الغذائي في الجسم حتى يتم هضم الطعام بالكامل بين الوجبات. نحن نعلم أيضًا أنه يلعب دورًا في حرق الدهون ، وهضم الكربوهيدرات ، وإفراز الأنسولين ، وجميع العمليات الحيوية الهامة في الجسم.

يُعتقد أيضًا أن الزنجبيل يساعد في تعزيز شعورك بالشبع لفترة أطول حتى تتمكن من مقاومة الرغبة الشديدة في تناول الوجبات الخفيفة.

8. السيطرة على نسبة السكر في الدم

إن تشخيص مرض السكري يرتفع بسرعة ، بفضل النظام الغذائي المحموم بالسكر الذي يستهلكه الكثير منا دون أن يدرك ذلك. يتم إخفاء السكر بكميات هائلة في الكثير من الأطعمة المعبأة ، حتى الأشياء التي لا تتوقعها.

هذا سبب وجيه آخر لإضافة بعض الزنجبيل إلى نظامك الغذائي كل يوم. أظهرت دراسة حديثة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني أن 2 جرامًا فقط من مسحوق الزنجبيل يوميًا يخفض مستويات السكر في الدم الصائم بنسبة 12٪.

من الآثار الجانبية الإيجابية الأخرى لسكر الدم المستقر انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب. هذه ليست سوى بداية الاستكشاف العلمي للعلاقة بين الزنجبيل والسكري ، ولكن من المنطقي أن الزنجبيل يمكن أن يساعد في سكر الدم المنتظم في جميع الناس ، وليس فقط مرضى السكر

9. محاربة العدوى

ليس فقط رائعًا للاستخدام اليومي ، يمكن أن يمنحك الزنجبيل دفعة عندما تكون عرضة لخطر الإصابة بمرض أو إصابة.

يقلل الزنجبيل من خطر العدوى ويمكن أن يمنع نمو أنواع عديدة من البكتيريا. وقد ثبت أنه فعال بشكل خاص ضد أمراض اللثة الالتهابية مثل التهاب اللثة، والتهابات الجهاز التنفسي مثل RSV لا تضاهي قوة الزنجبيل في مكافحة العدوى. يمكن أن يساعد الاستخدام اليومي للزنجبيل على تقوية مناعتك ضد تلك الحشرات التي تمر عبر المكتب أو الفصل الدراسي.

الآن بعد أن عرفت مدى فائدة الزنجبيل على صحتك العامة ، قد تتساءل عن كيفية استخدام الزنجبيل في نظامنا الغذائي، المتخصصون في التغذية يوضحون انه يمكن استخدام الزنجبيل مشورا او مقطعا الى قطع صغيره وان يخلط مع الطعام اثناء الطهي كما يمكن ان يؤكل نيئا أو منقوعا في ماء ساخن او ان يضاف الى الشاي والحليب.

المصدر
manukafeed.com
مصدر الصورة
pixabay.com

عن الكاتب

الأردن

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3531

تعليقات (2)

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى