انت هنا : الرئيسية » البيئة والتنمية » اكتشاف ميكروب قادر على هضم وتحطيم أحد اصعب انواع البلاستيك

اكتشاف ميكروب قادر على هضم وتحطيم أحد اصعب انواع البلاستيك

الباحثون يكتشفون احد الميكروبات التي يمكنها استقلاب أحد أصعب المواد البلاستيكية بحيث يمكن إعادة تدويرها

ترجمة المهندس أمجد قاسم

تشكل المخلفات البلاستيكية معضلة معقدة ومتفاقمة لبيئتنا ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى صعوبة إعادة تدويرها، وقد حدد العلماء الآن ميكروبًا يمكنه المساعدة في تحطيم أحد أصعب المواد البلاستيكية الموجودة.

الميكروب المكتشف هو بكتيريا تسمى Pseudomonas sp. TDA1 ، ويبدو أنه قد يكون قادرًا على مضغ وتفكيك بعض الروابط الكيميائية القوية والموجودة في بلاستيك البولي يوريثين ، وهذا النوع من البلاستيك مستخدم في كثير من المنتجات الصناعية، كالثلاجات والأجهزة الكهربائية وأدوات المطبخ والأحذية وغيرها الكثير.

لا يتفكك البولي يوريثين عند تسخينه ، مما يجعل من الصعب تدميره ، ولكن يبدو أن Pseudomonas sp. TDA1 قادرة على استقلاب بعض المكونات الكيميائية التي يتكون منها هذا النوع من البلاستيك.

يقول عالِم الأحياء الدقيقة هيرمان هيبيبر من مركز هيلمهولتز للبحوث البيئية في ألمانيا: “يمكن للبكتيريا استخدام هذه المركبات كمصدر وحيد للكربون والنيتروجين والطاقة”. “تمثل هذه النتيجة خطوة مهمة في القدرة على إعادة استخدام منتجات بلاستيك البولي يوريثين التي يصعب إعادة تدويرها.”

يذكر ان الباحثين اكتشفوا قدرة هذه البكتيريا على تحليل البلاستيك، وذلك في احد مقالب النفايات، حيث لاحظوا أن بعض قطع البلاستيك المعروفة بقساوتها قد اصبحت هشة ، وهذا دفعهم لدراستها جينيا وبيولوجيا، حيث اكتشفوا تلك السلالة من الميكروبات.

وحسب ما ذكره الباحثون في مركز هيلمهولتز للبحوث البيئية، فإن مجموعة من البكتيريا المعروفة بقدرتها على التعامل مع المركبات العضوية السامة ، وهي أيضًا جزء من عائلة الكائنات الحية الدقيقة التي يمكن أن تعيش في أقسى البيئات بما في ذلك البيئة السامة للبلاستيك.

يقول الباحثون إنها بداية واعدة لحل قائم على البكتيريا لمشكلة إعادة تدوير المخلفات البلاستيكية ، لكنها ليست سوى البداية. سنحتاج إلى معرفة المزيد عن العمليات البيوكيميائية الكامنة وراء هذا التمثيل الغذائي قبل أن نتمكن من البدء في وضع Pseudomonas sp. TDA1 للاستخدام الفعلي في عمليات اعادة التدوير.

يذكر انه في عام 2015 انتجت الدول الأوروبية أكثر من 3.5 مليون طن من بلاستيك البولي يوريثين، وهذا النوع من البلاستيك يستقطب اهتمام كثير من الشركات الصناعية، نظرا لمرونته وخفة وزنه، لكن عندما يتم التخلص منه في مكبات النفايات فانه يتسبب في انبعاث عدد من المواد الكيميائية السامة والتي تبين انها بعضها يتسبب بمرض السرطان.



إن استخدام البكتيريا ليس أملنا الوحيد لفعل شيء ما مع نفايات البولي يوريثين. لقد جرب العلماء أيضًا تغيير كيفية صنع هذا النوع من البلاستيك ، مما قد يجعل من السهل تحلله في المستقبل، كذلك تبذل جهود متزايدة في كثير من بقاع العالم للحد من استخدام البلاستيك في الصناعة ، وهذا سيكون له اثر ايجابي في تقليل تصنيعه في المستقبل مما سيخفض من حجم النفايات البلاستيكية .

دعونا نأمل أن تتمكن هذه البكتيريا من تحليل بلاستيك البولي يوريثين الذي يصعب إعادة تدويره ، ويمكن أن توفر طرق البحث الواعدة الأخرى في هذا المجال حلولًا عملية عاجلاً وليس آجلاً، اذ أن اللدائن ما بعد الاستهلاك تشكل بالفعل تحديًا كبيرًا للبيئة وستكون خطرها أكبر في المستقبل.

المصدر sciencealert.com

مصدر الصورة
pixabay.com

عن الكاتب

الأردن

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3548

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى