انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأمراض والأوبئة » نماذج من حالات الانهيار العصبي

نماذج من حالات الانهيار العصبي


د. محمد الحباشنة

من المصطلحات الشائعة الاستخدام مصطلح الانهيار العصبي وهو تعبير عامې ويختلف عليه الأطباء والنفسيون خاصة كونه يصف عارضا مرضيا وليس مرضا مسمی او متلازمة ، اذا فهذا العارض يعني بشكل علمي عدم القدرة على التكيف سواء في نمط او موقف محدد في الحياة او فشل القدرة العامة على القيام بالممارسات والواجبات اليومية التي كانت تودی باداء طيب قبل الدخول فيما يسمى بالانهيار العصبي.

وعلى ذلك فمن الواجب أن لا يفهم من الانهيار العصبي انه يعني الحالات الهستيرية (صراخ رجفان، أعراض تحويلية )، والتي يهدف من خلالها تحقيق هدف معين ، والخروج من مشكلة ما او جلب الانتباه وليست كذلك حالات العصبية المفاجئة والهيجان المترافقة مع مرضی الخرف.

ان الاضطرابات المزاجية بقطبيها المتداخلين الكآبة – القلق تشكل الاسباب الاهم لتكوين حالة عدم المقدرة على التكيف . وكأن الأخيرة تبدو کناتج متوقع من الأعراض المزاجية والتي تشمل ضعف الطاقة، والإرهاق والخلل في نظام النوم والشهية، وقلة التركيز ، والأهم هو عدم الاستمتاع بالقيام بأي واجب او حتى اي متعة من متع الحياة .

كما ان فقدان الدافعية للعمل والسكون الى الراحة وعدم الاهتمام بالمستقبل مترافقة مع الغاء مصطلح «الطموح» هي بلا شك ستؤدي الى خلل عمليات التكيف وهي جليه عند المرضى النفسيين وبالتحديد مرض الفصام ، وهذا ينطبق على حالات انخفاض معدل الذكاء وضعف القدرات العقلية لاي سبب كان .

والشخصية الوسواسية بتعبيرها المضطرب هي من الشخصيات التي لا ترضى عن المال بديلا وهي تتصرف على هذا الأساس .. تتوخي الدقة المتناهية والمملة غالبا في انجاز العمل او المهمة وتدقق علی اصغر التفاصيل حتى التافهة منها مما يؤخر التقدم ويفقد الجوهر ، مثل هذه الشخصية مؤهلة لاضطرابات التكيف عند أي هزة او اختلاف بالوضع المثالي المطلوب لديها .



ويجب أن لا ننسى ان ازمات الحياة وخصوصا الحادة والقاسية منها كالفقدان والمرض، وتغير الوضع المعيشي او الوظيفي بالإضافة الى الكوارث الجماعية ، تبدو كمؤثرات تؤثر في قدرة التكيف ، ومن الطبيعي ان يكون كذلك الحال ضمن فترة زمنية محدودة ولكنها تغدو مرضية كلما زاد الوقت وأصبحت مهددة لكيان الفرد الاجتماعي والاقتصادي مما يستدعي التدخل الطبي السليم.

كل الحالات السالفة الذكر تشكل نماذج لصور الانهيار العصبي اذا صحت التسمية وعليها فهي تحتاج لمشورة متخصصة لمعالجة اصل الداء ومن ثم منع عواقبه ونواتجه .

مصدر الصورة
pixabay.com

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 965

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى