انت هنا : الرئيسية » البيئة والتنمية » تنفس الهواء الملوث يقلل حياة الناس بمعدل 3 سنوات في المتوسط

تنفس الهواء الملوث يقلل حياة الناس بمعدل 3 سنوات في المتوسط


ترجمة المهندس أمجد قاسم

نيلا بانيرجي

وجد الباحثون أن التلوث الناجم بشكل أساسي من الوقود الأحفوري ، مرتبط بوفيات مبكرة أكثر من التدخين وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والملاريا وحتى الحرب.

وفقًا لدراسة جديدة في أبحاث القلب والأوعية الدموية ، فإن تلوث الهواء ، الذي ينتج بشكل رئيس من حرق الوقود الأحفوري ، يقلل من متوسط العمر المتوقع في جميع أنحاء العالم بمتوسط ثلاث سنوات تقريبًا ، وتأثير أكبر من التدخين وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والأمراض المنقولة مثل الملاريا.

بالاعتماد على طرق النمذجة الحديثة التي طورها فريق من الباحثين ، فحصت الدراسة بيانات الوفيات العالمية من عام 2015 ، وقدرت أن تلوث الهواء أدى إلى 8.8 مليون حالة وفاة مبكرة. وخلصت الدراسة إلى أن هذا يعني تقصير متوسط لحياة الناس بمقدار 2.9 سنة. وشهد سكان شرق آسيا أكبر انخفاض في متوسط العمر المتوقع ، بمقدار 3.9 سنوات وفقًا للدراسة ، وكان الأشخاص الذين يعيشون في أستراليا أقل ضررا حيث فقدوا 0.8 سنة من حياتهم. أما في أمريكا الشمالية تم تقصير الأرواح بمقدار 1.4 سنة في المتوسط بسبب تلوث الهواء.

ووجد الباحثون أن التدخين ، أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في جميع أنحاء العالم ، كان مسؤولاً عن حوالي 7.2 مليون حالة وفاة مبكرة في عام 2015 ، وقصر العمر بمتوسط 2.2 سنة. وقدرت الدراسة أن فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز خفض متوسط العمر المتوقع بمقدار 0.7 عامًا ، وأمراض مثل الملاريا ، تنتقل عن طريق الطفيليات والحشرات بنسبة 0.6 عامًا. وبحسب الدراسة ، خفضت الحرب والعنف متوسط العمر المتوقع بما يقدر بـ 0.3 سنة.

يشير مؤلفو الدراسة إلى أن النتائج تشير إلى مستوى كبير من التهديد لحياة البشر من تلوث الهواء. ويبين الدكتور توماس مونزيل ، طبيب القلب في جامعة ميديكال الطبية بقوله ” انه نظرًا لأن تأثير تلوث الهواء على الصحة العامة بشكل عام أكبر بكثير مما هو متوقع ، وهي ظاهرة عالمية ، فإننا نعتقد أن نتائجنا تظهر وجود وباء تلوث الهواء “.

يقول الباحثون في مركز جامعة يوهانس جوتنبرج في ماينز بألمانيا “أنه يجب أن يولي صانعو السياسات والمجتمع الطبي اهتمامًا أكبر لهذا الأمر، يمكن منع تلوث الهواء والتدخين على حد سواء ، ولكن على مدى العقود الماضية تم إيلاء اهتماما أقل بكثير لتلوث الهواء من التدخين ، خاصة بين أطباء القلب”.

ووصف جوناثان بونوكور ، عالم أبحاث بمركز المناخ والصحة والبيئة العالمية (C-CHANGE) بجامعة هارفارد ، البحث الجديد بأنه مثير. حيث اعتمدت الدراسة على النموذج العالمي للوفيات الناتجة عن التعرض (GEMM) للتحقق من الآثار الصحية للتعرض لتلوث الهواء ، وقال علماء آخرون أنهم رحبوا بالدقة العالية التي يجلبها النموذج.

يذكر انه يمكن أن يعزى حوالي 70 في المائة من الوفيات في جميع أنحاء العالم إلى الأمراض غير المعدية مثل أمراض القلب والجهاز التنفسي ، والسرطان ، ومضاعفات مرض السكري والسكتة الدماغية ، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

هذا ووجدت الدراسة أنه بشكل عام ، كان كبار السن أكثر عرضة للوفاة المبكرة بيبب تلوث الهواء. وكان الاستثناء هو الوفاة بسبب التهابات الجهاز التنفسي ، مثل الالتهاب الرئوي ، بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات في أفريقيا وجنوب آسيا.

وقد ركز الباحثون على تعرض الناس للضباب الدخاني والجسيمات المعلقة الصغيرة التي يقل قطرها عن 2.5 ميكرومتر (PM2.5 ) ، أو أدق 30 مرة من عرض شعر الإنسان، ومن المعروف أن كلا الملوثين يضران بصحة الإنسان. وقد أظهرت الدراسات أن PM2.5 يمكن أن يسبب الالتهاب ، وأنه يلعب دورًا في تفاقم مجموعة من الأمراض ، من أمراض القلب إلى أمراض الكلى إلى تسمم الدم.

بحثت الدراسة في المصادر الطبيعية لتلوث الهواء ، مثل حرائق الغابات والعواصف الترابية ، وكذلك تلك التي من صنع الإنسان ، مثل حرق الكتلة الحيوية. لكن الدراسة أشارت إلى أن أكبر مساهم في تلوث الهواء هو استخدام الوقود الأحفوري من قبل محطات الطاقة والصناعة والنقل والقطاع السكني. ووجدت الدراسة أنه إذا لم يكن هناك المزيد من انبعاثات الوقود الأحفوري ، فإن متوسط العمر المتوقع في جميع أنحاء العالم سيزيد 1.1 سنة. إذا تم القضاء على جميع مصادر تلوث الهواء من صنع الإنسان ، فإن متوسط العمر المتوقع سيرتفع بمقدار 1.7 سنة.



وقال مونزل: “نظهر أن حوالي ثلثي الوفيات المبكرة تُعزى إلى تلوث الهواء من صنع الإنسان ، بشكل رئيس من استخدام الوقود الأحفوري”. ويمكن تجنب خمسة ملايين ونصف مليون حالة وفاة حول العالم كل عام”.

وقالت الدراسة إن النسبة التي تعزى إلى استخدام الوقود الأحفوري ترتفع إلى 80 في المائة في البلدان الصناعية ، لأن تلوث الهواء الداخلي من استخدام الكتلة الحيوية كوقود للطهي ليس مشكلة في تلك الأماكن.

يأتي التقييم الجديد للضرر الناجم عن تلوث الوقود الأحفوري في الوقت الذي تعد فيه وكالة حماية البيئة قاعدة جديدة من شأنها الحد من استخدام البحث العلمي لدعم معايير الصحة العامة مثل حدود PM2.5 ، وهي جزء من جهود الإدارة الأمريكية لتخفيف التلوث.

مصدر الخبر
insideclimatenews.org

مصدر الصورة
rtmagazine.com

عن الكاتب

الأردن

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3542

تعليقات (2)

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى