انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأمراض والأوبئة » كيف تتقي خطر الإصابة بتصلب الشرايين التاجية القلبية ؟

كيف تتقي خطر الإصابة بتصلب الشرايين التاجية القلبية ؟


الدكتور احمد عبد الحليم الغول
اختصاصي الجراحة العامة

هذا المرض هو الثمن الذي تدفعه البشرية مقابل التطور الحضاري وما تبعه من تغيير في عادات الناس وخاصة في طريقة استهلاك المواد الغذائية وبروز مشكلة التدخين وظاهرة زيادة الوزن بشكل متزايد، وقلة النشاط الحرکی، بالاضافة الى القلق والتوتر العصبي بسبب زيادة وتعقيد المشاكل الانسانية.

ومن الملاحظ أن المرض وهذه العادات الجديدة تصيب أكثر ما تصيب الأشخاص متوسطي العمر وقد تبدأ في سن مبكرة مما يؤدي إلى ظهور المضاعفات والشخص لا يزال في مقتبل العمر.

وقد أخذ هذا المرض المزمن يتزايد بشكل واضح بسبب شموله الرجال والنساء وزيادة عمر الإنسان عما هو في السابق مما أدى إلى تزايد عدد المسنين في المجتمع كذلك نتيجة للخدمات الطبية المتقدمة التي تساعد على اكتشاف المرض مبكرا.

إن مرض تصلب شرايين القلب التاجية هو سبب رئيس للموت المبكر وهو يظهر على شكل ذبحة صدرية أو احتشاء في عضلة القلب أو الموت القلبي المفاجيء، وعلى الرغم من التقدم الطبي والأجهزة والتقنية الحديثة إلا أن الوقاية الأولية من المرض لا تزال هي حجر الأساس لمنع ظهور أو تقدم المرض.

ولذلك فانه من المهم أن تكون هناك إستراتيجية معينة اولا لتحديد الأشخاص المعرضين لهذا المرض، وثانيا لإيجاد ومن ثم اتخاذ إجراءات فعالة لعلاج المرض ومحاولة منع تكراره.

تكون الوقاية الأولية من المرض عن طريق تعديل عوامل خطر الإصابة بالمرض في مجموعة من الناس او الافراد ممن لا تظهر عليهم أعراض المرض.

وهناك ثلاثة من عوامل الخطر ذات أهمية خاصة وهي ارتفاع مستوى الدهنيات بالدم والتدخين وارتفاع
ضغط الدم الشرياني، والعوامل الأخرى تتضمن مرض السكري، وزيادة الوزن وقلة النشاط الحرکی، وتعاطي الكحول بكثرة ووجود المرض في نفس العائلة.

ارتفاع مستوى الدهنيات بالدم:

كلما ازداد مستوى الكوليسترول في الدم ازداد خطر الإصابة بمرض تصلب الشرايين وكلما قل المستوى قل خطر الاصابة.

والمطلوب أن لا يزيد مستوى الكوليسترول في الدم عن 250 ملغم%. وان لا يزيد مستوى الدهنيات الثلاثية في الدم عن 200 ملغم%.

والاحتياطات الغذائية لتقليل مستوى الدهنيات في الدم هي :

1- عدم تناول أكثر من 2 – 3 بيضات في الأسبوع.
2- استعمال الحليب القليل الدسم للشرب وتحضير مشتقات الحليب.
3- استخدام الزيوت النباتية مثل زيت الزيتون والذرة والصويا.
4- تجنب الدهون الظاهرة في اللحوم.
5- تجنب الغذاء المقلي بالزيوت الحيوانية.

وعليه يجب على المرضى أو الأشخاص ممن لديهم مستوى مرتفع نسبيا من الكوليسترول في الدم أن يخفضوا أوزانهم الزائدة إلى الوزن الطبيعي وان يستمروا على غذاء قليل الدهنيات والكوليسترول.

التدخين:

إن التدخين ليس فقط من العوامل المؤثرة لحدوث تصلب الشرايين ولكنه أيضا احد العوامل التي تؤدي عند تقليله أو التوقف عنه إلى تقليل خطر حدوث مرض تصلب الشرايين.

وقد ثبت أن التوقف عن التدخين سرعان ما يؤدي إلى انخفاض خطر تصلب الشرايين بنسبة 50% خلال سنة، وربما تنخفض خطورته إلى درجة مشابهة لشخص غير مدخن خلال سنتين.

والتدخين مسؤول مباشرة عن 21% من الوفيات بسبب أمراض القلب، كما أن الخطورة تزداد إذا توفرت عوامل أخرى تساعد على الإصابة بالمرض.

وبما أن 90% من المدخنين بدأوا هذه العادة السيئة عند او حوالي العمر 18 سنة فانه من المهم جدا أن تتركز سياسة محاربة التدخين نحو الشباب.

ارتفاع ضغط الدم:

يعتبر ضغط الدم مرتفعا إذا زاد عن الرقم 160 على 95 ملم زئبقي عند الشخص متوسط العمر. وارتفاع ضغط الدم مرتبط ارتباطا وثيقا بخطر حصول الجلطة الدماغية واحتشاء عضلة القلب والموت المفاجيء بسبب تصلب الشرايين.

ومعالجة ارتفاع الضغط الشرياني سواء بالأساليب الوقائية (مثل تخفيف الوزن، وتخفيف استهلاك الملح في الطعام، والرياضة البدنية، والابتعاد عن التوتر والقلق العصبي) او بالأدوية تعطي نتائج جيدة من حيث الحماية من مرض تصلب شرايين القلب التاجية.

والأشخاص متوسطو العمر ممن يعانون من ارتفاع ضغط الدم معرضون لخطر الإصابة بتصلب الشرايين التاجية بنسبة تزيد عن 5 مرات أكثر من الأشخاص العاديين ممن يقل ضغطهم عن 140 على 90 ملم زئبقي. وهذا الخطر يتزايد تزايدا طرديا مع التزايد في ارتفاع ضغط الدم.

أمراض السكري وزيادة الوزن وقلة النشاط الحركي :

كل الدراسات تشير إلى العلاقة المباشرة بين هذه الأمراض ومرض تصلب الشرايين التاجية، ومريض السكري معرض للإصابة بنسبة تزيد عن مرتين أكثر من الأشخاص العاديين وذلك بسبب تصلب الشرايين الكبيرة والمتوسطة بشكل مبكر عند مريض السكري.

وزيادة الوزن مرتبطة بثلاثة عوامل خطر أخرى وهي ارتفاع نسبة الدهنيات في الدم ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم، وهذا يجعل خطر زيادة الوزن مضاعفا على الشرايين.



الرياضة البدنية المنتظمة تفيد من حيث منع وعلاج أمراض ارتفاع ضغط الدم والسكري وتصلب شرايين القلب التاجية.

إن رياضة المشي السريع مناسبة لجميع الأشخاص وتكون لمدة تزيد عن نصف الساعة من ثلاث إلى خمس مرات في الأسبوع.

و تجدر الإشارة إلى أن العمل الروتيني ولو كان شاقا وقيام النساء بالأعمال المنزلية مهما كانت ثقيلة لا تغني ولا تعتبر بديلا للرياضة البدنية.

مصدر الصورة
pixabay.com

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 869

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى