انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الحياة الصحية » أهمية الكبد في جسم الإنسان

أهمية الكبد في جسم الإنسان


د. نعیم ابو نبعة
استشاري امراض الجهاز الهضمي والكبد

الكبد من الاعضاء الهامة في جسم الانسان فهو الذي يقوم بتصفية الدم ، وهو عضو التصنيع الرئيسي فيه، ويمكن تلخيص وظائفه بما يلي:

الوظيفة الأولى :

اعادة تركيب المواد الكيميائية البسيطة التي تصل الى الكبد قادمة من الجهاز الهضمي بعد امتصاصها، فيعيد تركيبها من جديد الى اشكال اخرى يكون الجسم بحاجة لها .

ويشمل هذا الدور البروتينات والدهنيات والكربوهيدرات.

وفي حالة التهابات الكبد المزمنة او التليف او التشمع لا يستطيع الكبد القيام ببعض هذه المهام لذلك تبدأ الأعراض بالظهور . ومثال ذلك الاحماض الأمينية التي تصل الى الكبد قادمة من القناة الهضمية «واصلها من البروتينات» تتشكل من جديد داخل الكبد لتغطي احتياجات الجسم من بروتينات الدم وبروتينات الأنسجة ، وفي حالة المرض تنقص هذه العناصر فيبدأ المريض وبشكل تدريجي الشعور بالتعب العام ونقص الوزن، وتتأثر العضلات التي تصاب بالضمور تدريجيا.

الوظيفة الثانية :

التصنيع ، حيث يقوم الكبد بتصنيع مواد هامة جدا للحياة ومثال ذلك:
انتاج البروتين الذي يلعب دورا هاما في الجهاز المناعي.
انتاج بعض الهرمونات
انتاج الغلوبين الذي يحمل الاكسجين
انتاج الكوليسترول ومواد اخرى.
انتاج الفيبرينوجين والبروثرومبين وبعض عوامل تخثر الدم .
انتاج مادة الهيبارين المضادة للتخثر بالإضافة إلى مضاد الثرومبين المسمى Antithrombin ومثيلاته التي تساعد على حفظ ميوعة الدم .
في الجنين : يقوم الكبد بانتاج كريات الدم الحمراء.
وفي حالة تشمع الكبد او التهابات الكبد المزمنة مع وجود فشل كبدي فان تصنيع كل هذه المواد سوف يتأثر كثيرا. لهذا قد يبدأ المريض بالشكوى من الاعراض المترتبة على ذلك ، فمثلا نتيجة نقص تصنيع عوامل تخثر الدم فان المريض سيبدأ بالشكوى من ظهور بقع زرقاء تحت الجلد او نزيف دموي من الانف. او حتی نزيف دموي هضمي علوي وسفلي. وفي بعض الحالات النادرة قد يتوفى المريض نتيجة نزيف دموي في المخ «مثلا» .

الوظيفة الثالثة : التخزين

حيث يقوم الكبد بتخزين بعض المواد لاستعمالها عند الضرورة ومثال ذلك الغلوكوز «الذي لا يحتاجه الجسم بشكل عاجل» يقوم الكبد بتخزينه كمادة تعرف بالغليكوجين، ولكنه يفرزه عند اللزوم، ومن هنا يلعب الكبد دورا هاما في ضبط مستوى السكر في الدم.

كما يدخر الكبد فيتامين «أ» وفيتامين «ب» بجميع انواعه وخاصة « ب ۱۲» العامل المضاد لفقر الدم الخبيث وكذلك يدخر البوتاسيوم والمنغنيز والحديد والنحاس والزنك والكوبالت.

وبالاضافة الى مخزون الحديد الموجود في كريات الدم الحمراء فانه في حالة وجود كميات زائدة من الحديد في الدم يقوم الابوفريتين «وهي بروتينات موجودة بكميات كبيرة في الخلايا الكبدية» بالاتحاد مع الحديد وتشكيل الفريتين Ferritin الذي يتخزن في الكبد لحين الحاجه .

الوظيفة الرابعة : التأثير على الأدوية التي يتناولها الإنسان :

يقوم الكبد عادة بإجراء تغييرات هامة في تركيب الأدوية ليجعلها ملائمة للغرض منها، كما يقوم بالتخلص من بقايا الأدوية ، لهذا فعندما يمرض الكبد فان تأثیر الادوية سيكون مختلفا في بعض الحالات فقد لا يستطيع الكبد القيام بالتغيرات الضرورية على الأدوية حتى تصبح مناسبة مما يجعل هذه الأدوية عديمة المنفعة .

وقد لا يستطيع الكبد التخلص من بقايا بعض الأدوية فتتراكم هذه البقايا داخل الجسم مما قد يؤدی الى مشاكل صحية عديدة . ومن المعروف ان جسم الانسان يتخلص من بقايا الأدوية عن طريق الكبد والبعض الاخر يتم التخلص منها عن طريق الكلى.

ويجب التذكير في حالة مرض الكبد بعدم اختیار الأدوية التي يتخلص منها الجسم عن طريق الكبد ويفضل في هذه الحالة اختيار الأدوية التي يتخلص منها الجسم عن طريق الكلى.

ومن الأدوية التي يفرزها الكبد الى الصفراء : بنسلين واریتروماسين وسلفاناميد و الأمبيسلين .

الوظيفة الخامسة : إفراز مادة الصفراء

يقوم الكبد وبشكل مستمر بإفراز مادة الصفراء التي تختزن في كيس المرارة ويقوم الجسم بإفراغ محتويات هذا الكيس عند وجود منبهات لإفراغه ويعتبر المنبه الرئيسي وجود المواد الدسمة في الأمعاء الدقيقة ، ويستغل الكبد فرصة افراز مادة الصفراء للتخلص من بعض السموم مثل الزئبق فيطرحها مع الصفراء ، او للتخلص من بعض الجراثيم كجراثيم الحمى التيفية .

ومن المعروف أن هذه المادة الصفراوية هي التي تعطي البراز لونه المميز، وفي حالة التهابات الكبد تنتكس وتتأثر عملية افراز الصفراء التي تبدأ بالتجمع تحت الجلد لتعطيه اللون الأصفر الخاص باليرقان كما تتجمع في بياض العينين.

كما يتأثر لون البراز ليصبح مائلا إلى البياض نتيجة عدم وجود او قلة مادة الصفراء في الأمعاء وتوجد خلايا في الكبد تصنع الأصبغة الصفراوية من هيموغلوبين الدم ولهذه الأصبغة فعل مضاد للجراثيم .

ان الكبد غير قادر على استمرارية افراز الكميات المطلوبة من المادة الصفراوية للهضم لذلك فان معظم الأملاح الصفراوية الموجودة في الأمعاء يتم امتصاصها من جديد لتذهب الى الكبد ويعاد افرازها منه الى القنوات الصفراوية ويقدر عدد مرات دوران الأملاح الصفراوية بحوالي ۱۸ مرة او اكثر قبل ان يتم التخلص منها مع البراز، وهذه الدورة ضرورية جدا للحفاظ على استمرارية افراز المادة الصفراوية بشكل يومي.



مما سبق يتبين أن الكبد هو العضو الذي لا يرتاح ابدا فهو الذي ينتج البروتينات والكولسترول ، ويزيل السموم، ويخزن مواد كثيرة من بينها السكريات والفيتامينات ، وقد يشفي المريض عند مرض الكبد ولكن قد يستمر المرض وقد يتلف الكبد قد يؤدي في بعض الحالات الى حدوث سرطان او فشل كامل في الكبد وقد ينتهي بوفاة المريض.

ونتيجة للاهمية القصوى للكبد ولان الانسان لا يمكن أن يعيش بدونه فقد ادى ذلك الى ولادة فرع جديد تماما في الطب هو فرع أمراض الكبد وهذا ما جعل بعض المستشفيات الجامعية العريقة تقوم بإنشاء قسم خاص ومستقل لأمراض الكبد.

مصدر الصورة
pixabay.com

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 896

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى