انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الثقافة الجنسية » السيلان و التراخوما الزهرية مرضان تناسليان قد يسببان العقم

السيلان و التراخوما الزهرية مرضان تناسليان قد يسببان العقم


د. سميح خوري
اختصاصي في الامراض النسائية والتوليد

تسبب معظم الأمراض المنتقلة عبر الجنس العقم لدى الرجل والمرأة على حد سواء، اذا لم يتدارك المصاب مرضه، ويباشر بمعالجته معالجة تامة.

ومن خلال الممارسات الطويلة لأطباء النساء والتوليد والدراسات لمشاكل العقم والإنجاب، تبين ان غالبية الذين كانوا يشكون من عقم، اصيبوا في يوم من الايام بأحد الأمراض المنتقلة عبر الجنس، وفي مقدمتها السيلان (التعقيبة) والتراخوما الزهرية او الحراشف البرعمية وغيرها، ولم يعالجوا معالجة صحيحة او كان العلاج متأخرا لعدم التشخيص المبكر للمرض.

يما يأتي، وباختصار بعض خصائص الأمراض المنتقلة عبر الجنس التي تتسبب بإحداث العقم والتي توضح اهمية كل عارض يشعر به المصاب في اعضائه التناسلية وضرورة التوجه الى الطبيب حتى لا يحرم من الانجاب في المستقبل.

السيلان (التعقيبة)

مرض ينتقل من انسان الى آخر عن طريق المعاشرة الجنسية. وتبدأ عوارض المرض عند المرأة في اجتياح مجرى البول، فاذا اهمل العلاج، نفذت الجراثيم الى المهبل واستوطنت في قناة عنق الرحم والأنبوبين وتسببت في سيلان اصفر مائل الى الاخضرار.

ويصعب تشخيص السيلان عند المرأة دون اللجوء الى الفحوص المخبرية، وقد لا تنتبه المرأة لإصابتها به، اذ انها تشعر بحرقة بسيطة عند التبول، أو بسيلان مخاطي خفيف، بعكس الرجل الذي يشعر عند اصابته بحرقة بالغة عند التبول وبظهور القيح في مجرى البول.

تسبب جرثومة السيلان التهاب غشاء الأنبوب الرحمي، فيتضخم، ويترك الالتهاب في معظم الحالات اكياسا من القيح والندوب التي تسد مجرى المسالك التناسلية العليا. وأحيانا يحدث الالتهاب التصاق الأنبوب بالمبيض لأنه اقرب عضو اليه.

التراخوما الزهرية «Chlamydia»

وتصيب الفرج والمهبل وعنق الرحم، ثم تنتشر الى بطانة الرحم وجوف البطن، فتصيب الانبوبين والمبيض والنسيج الحوضي التي تتورم ثم تتقيح وتكون النتيجة التصاقات والتحامات، تغلق فتحتا البوقين مما يؤدي إلى عقم المصابة.

وتكون اعراض هذه العدوى عند المرأة اقل حدة من سائر الالتهابات، اذ لا تشعر إلا بأوجاع خفيفة في اسفل بطنها تنتابها من وقت لآخر مع ظهور افرازات خفيفة جدا من المهبل مترافقة على العموم بحكة وانزعاج خلال الاتصال الجنسي، كما تشعر المصابة بحرقة خفيفة عند التبول .

بينما يشعر الرجل في 65% من الحالات بحرقة خفيفة عند التبول وظهور افراز سائل بسيط زلالي او مائل الى الخضرة من فتحة مجرى البول .



بعد التأكد من تشخيص المرض بفحوص الدم المخبرية ودراسة العينات المأخوذة من عنق الرحم وقناة مجرى البول عند الرجل، تسهل معالجته بالمضاد الحيوي تتراسكلين الذي ثبت فعاليته.

اما عند الرجل، فتصيب العدوى الجنسية الخصي والحويصلات المنوية والبربخ والانابيب المنوية والبروستات. واذا لم تعالج الاصابة في الحال، تسبب العقم عند الرجل بنسبة 20% الى 30% لان جراثیم الأمراض الزهرية، تعشش في الخصي والأنابيب المنوية وتسبب تلفا وضمورا في انسجة الخصية فيحدث فيها جفاف وتصلب وينتقل الالتهاب الى البربخ فيتصلب هو الآخر.

مصدر الصورة
citynews1130.com

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 816

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى