انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الثقافة الجنسية » لماذا التسرع في الحكم على نتيجة تحليل السائل المنوي ؟

لماذا التسرع في الحكم على نتيجة تحليل السائل المنوي ؟


د. سميح خوري
اختصاصي في الامراض النسائية والتوليد

قد يعني التسرع في الحكم على نتيجة تحليل المني مشكلة لا داعي لها. كما لا يحق للطبيب ان يتسرع ويحكم على الرجل انه عقيم من خلال تفسيره الأول لتحليل المني الخاص بمريضه. وأيضا لا يجوز أن يقول للزوج أن حالتك طبيعية وسليمة مائة بالمائة رغم عدة تحاليل تدل على سلامة الحيوانات المنوية من جهة عددها وأشكالها وحتى حركتها.

في بعض الحالات تكون فحوص الزوجة سليمة مائة بالمائة وكذلك زوجها، لكن يحصل أن يوجد في سائل مني زوجها السليم مضادات تجعل حيواناته المنوية تتشابك وتتلاصق وتمنعها من الحركة بحيث لا تكون قادرة على دخول عنق الرحم.

من الخطأ الشائع عند بعض الأطباء تفسير تحليل المني للزوج من اول تحليل وإعطاء الحكم على الرجل بأنه عقيم ويحتاج الى العلاج فورا. فمن المفروض ان يستفسر الطبيب من الزوج عما اذا كان يتناول علاجا لمرض ما ومنشطا للخصية بشكل مستمر، اذ ان بعض العقاقير الطبية تحدث خللا في تحليل المني.

فالتسرع بإعطاء الادوية عند رؤية تحليل واحد للمني دون الأخذ بالاعتبار الاسباب المؤدية الى الخطأ في التشخيص، يعتبر خطأ طبيا، لأن نوعية الحيوانات المنوية وكميتها وحركتها تقرر حسب ثلاث قراءات لتحليل المني.

في حالة ضعف عدد او نشاط الحيوانات المنوية، يكون من الضروري عمل ثلاثة تحاليل للمني على مدى ثلاثة شهور قبل الحكم النهائي على كون الزوج عقيما.

اما الزوج الذي يتناول ادوية لتنشيط عمل الخصية، فيجب امتناعه عن تناول الأدوية لمدة ثلاثة شهور كاملة قبل اعطاء عينة المني بقصد التحليل.

وهناك فروقات في نتائج تحليل المني تعطيها المختبرات تتراوح ما بين 10% او اكثر بالنسبة لتحليل المني عند المريض نفسه، وذلك بسبب اخطاء مخبرية او طرق مختلفة للقياس متبعة في التحليل المجهري في كل مختبر من المختبرات.

ان وجوب اجراء ثلاثة تحاليل لمدة ثلاثة شهور كاملة يعود لضمان تشكل الحيوانات المنوية في الخصية والتأكد من النتائج.

وأما ما يخص المعالجة بالأدوية الهرمونية فلا ينصح بتكرار فحوصات المني خلالها إلا بعد مرور ثلاثة اشهر، لان النتائج غالبا ما تكون غير مطابقة لما قد يتمناه الطبيب والمريض معا. والسبب في ذلك ان الادوية الهرمونية في بدء المعالجة تسبب نقصا في عدد الحيوانات المنوية ثم يعود هذا العدد لطبيعته بعد مرور ثلاثة اشهر.



وهناك عوامل قد تؤدي الى خطأ تشخيص المني، منها:

1. الحالة المرضية: لا يفضل اجراء تحليل المني اذا كان الزوج مريضا ويشكو من ارتفاع في درجة حرارته، لأن ارتفاع حرارة الجسم قد يساعد على احداث خلل في تحليل المني.
2. الارهاق العام يؤثر على عدد ونوعية الحيوانات المنوية.
3. الحالة النفسية: التوتر والقلق قد يغير نتائج تحليل المني.
4. يفضل دائما ان يمتنع الزوج عن الاتصال بزوجته مدة اربعة ايام للحفاظ على المخزون الموجود في الحويصلات المنوية، لان تكرار الاتصال يضعف هذا المخزون.

ولا يحبذ احضار العينة من البيت الى المختبر لان اطالة المدة السابقة لفحص العينة قد يؤدي الى موت عدد كبير من الحيوانات المنوية، ومن ناحية اخرى لا يحبذ عند اعطاء العينة بالاستمناء باليد استعمال الصابون او المواد التي تؤثر على نشاط الحيوانات المنوية.

مصدر الصورة
pixabay.com

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 774

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى