انت هنا : الرئيسية » التربية والثقافة » ما الفرق بين الرؤية والرسالة ؟

ما الفرق بين الرؤية والرسالة ؟


الدكتورة ايمان عبد

الرؤية : هي صورة لمستقبل مرغوب فيه؛ إذ تمثل طموحات وآمال المستقبل التي لا يمكن تحقيقها في ظل الموارد والظروف الحالية، وتتميز الرؤية الجيدة بأنها مختصرة وسهلة الحفظ، ذات مضمون أمثل يمكن الوصول إليه وتحقيقه على المدى الطويل (5 إلى 10 سنوات)، كما أنها ذات تأثير قوي في قيم وسلوك الفرد، ويمكن استخدامها لتحفيزه إضافة إلى أنها المعيار الشامل والنهائي الذي يتم ويقاس به وفي ضوئه كل تطور.

إذا، الرؤية هي النتيجة النهائية التي يسعى الفرد شخصيا لصنعها، وما يود الوصول إليه. ولصياغة الرؤية ينبغي أن تتمكن من الإجابة عن الأسئلة الآتية:

• ما شكل النجاح المطلوب الذي ترغب في تحقيقه؟
• ما الفرص المتاحة أمامك والتي لم تأخذ بها بعد؟
• ما الذي يمكن أن تقوم به إذا توافرت لك موارد أكبر؟
• ما الذي تريد أن تعرف به في المستقبل؟
• ما ثقافتك وإستراتجياتها؟

وللصياغة الكاملة للرؤية ينبغي أن:
• تكون طموحة، تصف مستقبلا أفضل.
• تكون واضحة، بحيث يستطيع الفرد أن يتصورها في مخيلته ويعمل على تحقيقها.
• يتم اختيار كلماتها بعناية وتفكير، حيث تتصف بالصدق والإخلاص وتثير الطموح في كل من يقرؤها.

أما الرسالة: فهي تصف الحاضر وما الذي تفعله لتحقيق وتنفيذ رؤيتك للمستقبل؛ إذ تمثل طموحات يمكن تحقيقها في ظل الموارد والظروف الحالية، وتتميز الرسالة الجيدة بأنها المرشد الرئيس لجميع القرارات، وتحدد بوضوح طبيعة النشاط الذي تعمل به؛ لذا ينبغي أن تكون واضحة ومفهومة ومختصرة، وتعكس الصفات المميزة والرئيسة للفرد، و ينبغي أن تكون مرنة وواقعية بدرجة تسمح بتحقيق أهدافها، وتصاغ بطريقة تحفز الفرد لتحقيق الأهداف المطلوبة.

إذا، الرسالة هي ترجمة للرؤية، يتم فيها تحديد هدف عام جار العمل عليه وتوضيح كيفية وسبل تحقيقه في ظل الإمكانات الحالية، وتحديد الموقع التنافسي، أي تصف ما تفعله لتحقيق رؤيتك المستقبلية وتنفيذها. وتتعلق بالإجابة عن أسئلة من قبيل (ما الطريقة؟ ولماذا؟ وأين؟ ومتى؟ وكيف؟).



ولصياغة الرسالة ينبغي أن تتمكن من الإجابة عن الأسئلة الآتية:

• من أنت؟
• ماذا تريد؟
• إلى من توجه جهودك ؟
• لماذا تفعل ذلك؟
• ما الهدف من تلك الجهود؟

وللصياغة الكاملة للرسالة ينبغي أن

• تكون مستمرة، تأتي كفعل، من مثل: تأمين، تعليم، مساعدة، تحقيق، ….
• تكون في المضارع وليست في الماضي ولا المستقبل، بل هي الآن.
• تكون مختصرة، ولكن تشتمل على معان عدة.

مصدر الصورة
pixabay.com

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 774

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى