انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » ابحاث طبية » هل توجد علاقة بين اثداء السيلكون والإصابة بالسرطان ؟

هل توجد علاقة بين اثداء السيلكون والإصابة بالسرطان ؟


أعلن المعهد الوطني الأميركي للسرطان NCI أن مخاطر إصابة النساء بسرطاني الرئة، والدماغ، جراء عمليات زرع السيليكون في الصدور، لیست بذات أهمية.

وقد راقبت الباحثة لويس برينتون وزملاؤها تطورات الأوضاع الصحية لحوالي 13488 امرأة سبق ان تم إخضاعهن لعمليات زرع السيليكون في كلا الثديين، وقارن الباحثون مخاطر السرطان عند هؤلاء النساء طوال ۱۳ سنة مع المخاطر المماثلة التي تتعرض لها نساء أخريات اخضعن لعمليات تجميل في الأثداء دون استخدام السيليكون. وظهر بالنتيجة أن زرع السيليكون في الاثداء لم يزد مخاطر الاصابة بالسرطان لدى النساء المتلقيات.

والحقيقة أن الفحوصات تكشفت عن اصابة ۳۷ امرأة ممن تلقين السيليكون بسرطان الرئة مقابل ۱۳ حالة فقط بين النساء اللاتي اخضعن لعمليات تجميل دون استخدام السيليكون. الا ان العلماء فسروا هذا الفرق على اساس عادات التدخين وغيرها وليس على اساس المخاطر الناجمة عن عبوات السيليكون.



واستطاع العلماء ايضا تشخيص ۱۱ اصابة بسرطان الدماغ بين مجموعة النساء المتلقيات لعبوات السيليكون في أثدائهن الا انهم لم يعثروا على التغييرات الخلوية المعروفة المرافقة للسرطان الناجم عن السيليكون ولهذا فقد استبعدوا أيضا أن تكون هذه المادة مصدر هذه الإصابات.

والغريب هنا أن معدل الوفيات بين صاحبات الصدور السيليكونية كان اقل ولم يلاحظ الباحثون، عدا عن نسبتي الإصابة بسرطاني الرئة والدماغ المذكورتين، أي ارتفاع إحصائي آخر لديهن غير ارتفاع نسبة الانتحار

مصدر الصورة
ecnmag.com

عن الكاتب

الأردن

كاتب متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3489

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى