انت هنا : الرئيسية » البيئة والتنمية » تأثير عوادم السيارات على البيئة

تأثير عوادم السيارات على البيئة


تتسبب عوادم السيارات ووسائط النقل المختلفة العاملة على الوقود الأحفوري في انبعاث عدد كبير من الغازات الضارة ذات التأثير الخطير على الانسان وعلى البيئة.

تاليا نتائج دراسة اعدتها وزارة الطاقة والثروة المعدنية في الاردن وبالتعاون مع عدد من الجهات المختصة بدراسة الملوثات والتي تبين اهم الغازات والملوثات الصادرة عن عوادم السيارات:

اكاسيد النيتروجين

هذا الغاز ناتج عن احتراق انواع الوقود التي تحول النيتروجين والأكسجين الى اول اكسيد النيتروجين والاثر السام يكمن في اكسدة هذا الغاز الى ثاني اكسيد النيتروجين، وثاني أكسيد النيتروجين عندما يكون بنسب عالية يؤثر على الرئتين ويشكل عنصرا أساسيا من عناصر الدخان.

ويساهم النيتروجين بنسبة 78% من نسبة محتويات الهواء، أما المحتوى المتبقي في الهواء فهو اكسيد النيتروجين المنبعث من التربة الي الجو، أما المركبات الاخرى والتي تحتوي على النيتروجين والتي تنبعث نتيجة للفعاليات البشرية مثل اول اكسيد النيتروجين، ثاني اكسيد النيتروجين، وثالث اكسيد النيتروجين، ورابع أكسيد النيتروجين، وخامس اکسید النيتروجين، والتي تعتبر غازات ملوثة. .
وكنتيجة لتركيبة الوقود، يولد محرك الديزل كمية من NOx اكبر من محرك البنزين، حيث يولد محرك الديزل 222 باوند من النيتروجين لكل 1000 جالون، بينما يولد محرك البنزين 113 باوند لكل 1000 جالون من الوقود.

ينشا النيتروجين الموجود في الجو اساسا من الاحتراق الناتج عن وقود الهيدروكربونات المختلفة والتي استهلكت في محركات متعددة.

اول اكسيد الكربون

وهو الغاز السام الناتج عن الاحتراق الداخلي في المحرك، وهو غاز قاتل حيث ان التعرض لتركيز شديد منه لفترة بؤدي للوفاة و يؤدي الى الشعور بالإنهاك وبأوجاع الراس وبطء رد الحمل خلال القيادة، ويكون تركيزه اكثر في الانفاق والكراجات واماكن السير الكثيف، وهو يؤثر بشكل اخطر على مرضى القلب والمصابين بالازمة.

ويمتاز اول اکسید الكربون بانه لا رائحة ولا لون ولا طعم له ويوصف بانه غاز مستقر واعلي من مستوى الهواء

والتركيز العادي في محيط الهواء اقل من واحد جزء من مليون، ولكن يزداد تركيزها كنتيجة للانبعاثات الملوثة والتي تعتمد على كمية الملوثات وتشتتها في الهواء، وايضا لتأثير التغيرات الجوية وقد تم تحديد اول اكسيد الكربون بانه من اكبر ملوثات الجو، ويمثل ما نسبته 50٪ من الوزن الكلي للملوثات الموجودة في محيط الهواء.

وقد بينت الدراسات بان كل مركبة تنتج 3.2 كيلوغرام من اول اکسید الكربون كل يوم والتي تزيد من تركيبة اول اكسيد الكربون في محيط الجو، وعلى سبيل المثال يرتفع تركيزها ليصل الى 12.85 جزء من مليون في وسط المدينة .

وتنبعث الكمية الكبرى من اول اکسید الكربون من العادم بنسبة 99.98 % وبكمية اقل من 2% تنبعث من علبة المرافق. وهكذا فان كل الدراسات المذكورة سابقا تهدف وبشكل اساسي إلى التقليل من اول اكسيد الكربون الناتج من عوادم المركبات.

الهيدروكربونات غير المحترقة

وهي الكيماويات التي تحترق خلال عملية الاشتعال مثل دخان السيارات وهي تتفاعل مع الهواء لتنتج الدخان وتؤدي لحدوث السرطان عند الحيوانات، وتتكون الهيدروكربونات غير المحترقة من عدة مرکبات مثل (ميثان، ايثان، استلين، بوتان وغيرها من الملوثات).

حيث تتسرب المركبات غير المحترقة جزئيا او غير المحترقة من عدة اماكن من المركبة، نظرا لان 60% إلى 65% من هذه المركبات تنبعث من العادم، بينما 20 – 25 % من علبة المرافق و 10 – 20 % من خزان الوقود والكاربوريتر.

الرصاص

يوجد الرصاص في عدة صناعات مثل البطاريات، والأصباغ ، والمصدر الاساسي للرصاص الخارج من العادم يعود كنتيجة لاحتراق الرصاص المضاف للبترول، حيث أن 24% من الرصاص البترولي يبقى في السيارة، وتنبعث الكمية المتبقية في الجو وتنحل بواسطة العوامل الجوية او تبقى موجودة في الهواء.



الجزيئات

وتشكل الادخنة والرماد الناتج عن الاحتراق والغبار.. الخ، وقد تكون بحالة صلبة أو سائلة ويمكن ان تبقى معلقة في الهواء او تترسب، وهي تؤدي الى توسيخ الملابس والشبابيك وتشتت الاضاءة وتحمل الغازات السامة لرئة الانسان وهذه الحبيبات الصغيرة تأتي من السيارات ومواد البناء والأسمدة.

اكاسيد الكبريت

المصدر الاساسي لهذا الغاز هو النفط المحتوي على الكبريت وهذا الغاز ليس ضارا بحد ذاته ولكن ضرره يكمن في اختلاطه مع ملوثات اخرى ومع رطوبة الجو حيث يضر بالعين ويدمر الرئتين ويقتل المزروعات ويؤدي لصدأ المعادن ويعمل على تدني مستوى الروية.

وأوصت الدراسة بضرورة دعم البحث والدراسات البيئية العلمية في المؤسسات العلمية والجامعات… الخ، من اجل مواجهة آثار تلوث الهواء.

مصدر الصورة
pixabay.com

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3448

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى