انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأمراض والأوبئة » معلومات تهمك عن الصداع

معلومات تهمك عن الصداع


د. صيدلاني لبيب الداودي

الصداع (وجع الرأس) من أكثر الأمور إزعاجا ومن أكثر الأمراض شيوعا اليوم فعدد الذين يأتون إلى عيادات الأطباء شاكين الصداع يفوق عدد الذين يشكون من اي مرض آخر ومما لا شك فيه أن تشخيص الصداع ومعالجته لا يزالان من المشاكل التي تحير الأطباء.

ليس الصداع مرضا قائما بذاته بل يمكن ان يكون عرضا من أعراض مرض آخر خفي لا بد للبحث عنه وهذا ما يجعل معالجة الصداع صعبة ويدفع الكثيرين الى اللجوء للعقاقير، والعلاجات المخدراة والمسكنات وادمانها.

وقليلا جدا من أنواع الصداع يصيب الدماغ نفسه وأكثره يصيب الأوعية الدموية في الرأس أو الغلاف السحائي للدماغ أو العضلات التي توجد في الرأس على الجهة الخارجية.

أنواع الصداع :

من الصداع ما يكون عن إجهاد العينين وهذا يعالج باستعمال النظارات المناسبة وهناك صداع ناتج عن التهابات مزمنة مثل التهاب الجيوب الأنفية او اللوزتين والحميات الأنفية وهناك أنواع من الصداع تحدث في فصول معينة من السنة وتكون في الغالب ناتجة عن حساسية لبعض الأشياء مثل غبار الأزهار والأشجار والأعشاب أما الصداع الذي يبقى على مدار السنة فقد يكون سببه الغبار في البيت أو فرو القطط او شعر الكلاب والخيل.

وأكثر انواع الصداع شيوعا النوع الناتج عن تمدد الشرايين الدموية في الرأس وآلامه تكون غالبا من النوع النابض اي يأتي بدفعات متناسقة مع النبض وهناك الصداع النصفي او الشقيقة وغالبا ما يصيب النشيطين الأذكياء والمعلمين الذين يتصفون بالكمال او اقرب الى درجة الكمال في أعمالهم والمصابون به قد يصابون أيضا بتشویش حاد في الجهاز الهضمي والنساء أكثر تعرضا له من الرجال، ذلك لأن عقل المرأة أرهف حسنا وأدق اتزانا.

والنساء المصابات هن اللواتي يبالغن في التدقيق في الأمور فيستنفذن جهودهن في تنظيف بيوتهن الى درجة فوق اللازم ويلححن على ان يكون أولادهن متقدمين في كل شيء او ان يصبحوا ملائكة أطهار ونساء كهؤلاء يبقين متوترات الأعصاب دوما ويقلقن على أمور لا طاقة لهن على احتمالها، ويتمثل علاج هذه الحالة بتغيير مجرى الحياة الى مستوى طبيعي ولحسن الحظ أنه متى زال السبب وتغيرت الحياة يزول ذلك الألم، وقد ينحصر هذا الصداع في جانب واحد من الرأس ولكنه بعض الأحيان يمتد إلى الجانب الآخر وقد يبدأ فوق العينين ثم يعلوا الى اعلى الرأس ثم الى اسفل العنق وقد يظهر برؤية لمعان الى جانب العين او تشويش في البصر.

علاج الصداع

إن أهم شيء في معالجة الصداع هو منعه قبل حدوثه ويجب ان نعرف الأمور التي تثير أعصابنا ونتجنبها ونعطي جهازنا العصبي وقتا للراحة ونؤدي اعمالنا بانتظام واذا لم تأت النتائج كما نريد يجب أن لا نضطرب ونغضب وإذا أصبنا بصداع نذهب الى طبيب ماهر للتأكد أن ليس في أعضاء جسدنا ما هو مصاب بمرض وإذا كانت الغدد الصماء لا تقوم بوظيفتها فلنعالجها حسب إرشادات الطبيب وإذا كانت أعيننا تعبة نريحها او نستعمل نظارات مناسبة وإذا كانت جيوب الأنف ملتهبة فتجب ومعالجتها.



إن معظم حوادث الصداع تنتج عن إجهاد الجهاز العصبي والاضطراب والقلق لذا عليك بالتسامح مع نفسك ومع الآخرين مدركا أنه ليس بامكانك ان تصلح العالم كله بين ليلة وضحاها، وقلل من الملح فهذا يساعد بعض الأحيان، ارفع فراشك بحيث يصبح الرأس أعلى من القدمين بنحو 20 سم فقد يساعد ذلك بعض المصابين وليكن نومك كافيا مريحا لا اضطراب فيها.

وإذا أصبت بصداع نصفي فلتبتعد كل الابتعاد عن المخدرات کالمورفين وغيره وفوق كل شيء هدیء أعصابك وكن مسالما لنفسك ولغيرك، وتذكر ان راحة الفكر لا تعني خلو الحياة من المصاعب بل تعني المقدرة على مجابهة هذه المصاعب بهدوء ورباطة جأش فتنال الراحة التي تنشدها.

مصدر الصورة
pixabay.com

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 842

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى