انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأمراض والأوبئة » أسباب الاصابة بالبواسير الشرجية والأعراض والتشخيص والعلاج

أسباب الاصابة بالبواسير الشرجية والأعراض والتشخيص والعلاج


د. نعيم ابو نبعة
استشاري امراض الجهاز الهضمي والكبد

يعاني من مرض البواسير عدد كبير من النساء والرجال، وهنالك بلا شك مبالغ كبيرة من المال تصرف لعلاج هذه الحالات طبية او جراحيا بالإضافة الى ساعات العمل الكثيرة التي يفقدها المواطنون نتيجة للاصابة بهذا المرض.

والبواسير الشرجية هي مجموعة من الأوعية الدموية الموجودة (كوسادة) في القناة الشرجية منذ الولادة، وبلا شك فان لها فوائد، حيث تساهم في استمرار احتباس صمام فتحة الشرج كما انها تشكل وسادة اسفنجية للقناة تمنع الأذى عن الصمام خلال عملية التبرز بالاضافة الى عملها كحشوة اسفنجية ضاغطة تساعد الشرج على الاغلاق بكفاءة جيدة بشكل دائم. ولكن المرض يحدث من تلك البواسير عندما تتسع وتتضخم محدثة اعراضأ ومعاناة عند الشخص المصاب.

مرض البواسير اذا توسع وتضخم في الأوردة الباسورية الموجودة في القناة الشرجية ويمكن ان تكون داخلية بالقرب من الحافة المسننة للشرج او خارجية متواجدة تحت الجلد بعد الحافة المسننة للشرج.

العوامل المساعدة على حدوث البواسير:

– الامساك والجهد اثناء التغوط.
– الجلوس او الوقوف لساعات طويلة يوميا.
– الحمل او الولادة نتيجة لزيادة الضغط اسفل البطن، وتميل البواسير في هذه الحالة للتراجع بعد الانتهاء من الولادة.
– الالتهابات في منطقة الشرج التي تعتبر عاملا مساعدة على حدوث البواسير، وحدوث مضاعفات البواسير مثل التجلط (التخثر).

وبشكل عام فان اي سبب يحدث زيادة كبيرة ولمدة طويلة في ضغط المنطقة السفلي من البطن يعتبر احد العوامل المساعدة على حدوث هذا المرض.

اعراض البواسير

– في اغلبية الحالات تكون المشكلة الوحيدة التي تجعل المريض يستشير الطبيب هي النزيف الشرجي والذي قد يكون على شكل نقاط من الدم الأحمر بعد التبرز او على شكل نزيف واضح، والبعض قد يعاني من فقر الدم الثانوي بسبب النزيف المزمن.
– هنالك عدد كبير من المرضى يعانون من الشعور بالانزعاج وعدم الراحة في منطقة الشرج وهذا الشعور يزداد كلما زاد حجم البواسير او عندما تتدلى الى الخارج.
– في البواسير الداخلية لا يشعر المريض بالألم الا عندما تصاب بتقرحات والتهابات في الغشاء المغطي للبواسير.
– اما البواسير الخارجية ولأنها تحت الجلد فتكون مؤلمة غالبا وخاصة اذا كان هنالك زيادة مفاجئة في حجمها، وقد يحدث تخثر وتجلط مما يزيد من الالم بسبب حدوث تشنج لوجودها على مستوى العاصرة (الصمام) العضلي لفتحة الشرج.
– قد تظهر اعراض اخرى مثل الحكة والسلس، والشقوق، والتقرحات والالتهابات في تلك المنطقة الحرجة.
– البعض قد يعاني من الشعور بعدم التبرز الكامل او من افرازات مخاطية وصعوبة في تنظيف منطقة الشرج بعد التبرز او شعور بنتوء في فتحة الشرج.

التشخيص :

القصة المرضية التي تدعو للشك بوجود بواسير هي المتمثلة بالنزيف الشرجي او الالم والشعور بعدم الراحة في منطقة الشرج، لكن دائما يجب استثناء سرطان القولون کسبب لتلك الأعراض حيث ان سرطان القولون او المستقيم قد يؤدي الى تفاقم البواسير وقد يعطي نفس الأعراض، والحقيقة ان هنالك بعض الحالات التي كانت مشخصة بالخطأ كأنها بواسير، لكن بعد اجراء الفحوصات اللازمة والدقيقة تبين ان السبب لتلك الأعراض كان سرطان في المستقيم بالاضافة الى البواسير، لهذا يجب الانتباه واستشارة الطبيب دائما.

هذا وينصح بإجراء فحص دقيق للشرج بالإضافة الى اجراء تنظير للمستقيم والقولون في كل الحالات التي يعاني منها المريض بأعراض بواسير وذلك لاستثناء وجود سرطان او اي مرض خطير اخر في تلك المنطقة.



العلاج :

بلا شك فان المعالجة المحافظة للبواسير (بدون عملية جراحية) يمكنها أن تحسن الأعراض وتحل المشكلة في معظم الحالات المعتدلة، وهنالك عدة اساليب لعلاج البواسير من بينها:

– مغاطس مقعدية دافئة واعطاء بعض التحاميل الشرجية المسكنة مرتين او ثلاث مرات يوميا لمعالجة الالام الموضعية.
– معالجة الامساك المزمن وذلك بتناول الملينات غير المخرشة وباستعمال الطعام الغني بالألياف لأن معالجة الامساك يجعل البراز لينا يخرج بدون جهد.
– في حالة البواسير الهابطة احيانا يمكن تجنب الجراحة بمعالجتها بشكل محافظ باستعمال الاصبع المدهون بمادة لزجة مزلقة بشكل لطيف لردها وإعادتها الى الداخل.
– احيانا نضطر الى ربط البواسير بقطعة مطاطية (Banding) او حرارية مستعملين الأشعة تحت الحمراء.
– البعض قد يعالج الموضوع بحقن البواسير الداخلية بمواد مصلبة (لتصلب البواسير) وهذا يتم خلال التنظير، ولكن بالرغم من انها فعالة الا ان نسبة الانتكاس عالية.
– الوسيلة الأخيرة هي العملية الجراحية وذلك باستئصال كامل البواسير الداخلية والخارجية والنتيجة عادة ما تكون ممتازة اذا اجريت بالشكل المناسب.

مصدر الصورة
medicalnewstoday.com

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 886

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى