انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأمراض والأوبئة » الحلأ البسيط ( الحمو الباطني ) .. مرض جلدي فيروسي متكرر

الحلأ البسيط ( الحمو الباطني ) .. مرض جلدي فيروسي متكرر


د. طارق السعدون
اختصالي الامراض الجلدية والتناسلية

الحلأ البسيط او ما يسمى الحمو او الهربس او الحمو الباطني، التهاب جلدي فيروسي يعتبر من أكثر الامراض الفيروسية انتشارا. ويسمى الفيروس المسبب للمرض «هربس هومنس» وهو متوسط الحجم ويعيش بشكل دائم في جسم الانسان بعد فترة الطفولة عند معظم الناس في منطقة الجذر الخلفي للعقدة العصبية.

ويصل عدد المصابين في الولايات المتحدة بهذا الفيروس الى حوالي 20 مليون شخص، ويصيب حتى 50 الف مريض جديد سنويا خاصة النوع التناسلي منه.

هناك نوعان رئيسيان لهذا الفيروس:

– فيروس الحلأ البسيط الأول: ويصيب غالبا الوجه.
– فيروس الحلأ البسيط الثاني: ويصيب غالبا الاعضاء التناسلية عند الجنسين بعد فترة البلوغ، وهو شائع في الدول الغربية والولايات المتحدة.

مراحل المرض

يصيب الحلأ البسيط الانسان على مرحلتين:

المرحلة الأولى: يصيب الأطفال خاصة قبل سن الثالثة من العمر ويكون على اشكال مختلفة منها التهاب الفم واللثة، التهاب العيون، الالتهاب المنتشر حيث يصيب معظم انحاء الجسم وأحيانا اعضاء الجسم الداخلية. بعد المرحلة الأولى يبقى الفيروس داخل الجسم كما ذكرنا سابقا، ويسبب اصابة بشكل متكرر للانسان على فترات وهي المرحلة الثانية. وفي المرحلة الثانية خاصة بعد سن الثالثة من العمر يصيب الانسان على اشكال مختلفة منها التهاب الشفاه والوجه، التهاب الاعضاء التناسلية والتهاب العيون.

اشكال المرض

يتميز الحلأ البسيط ببقعة حمراء اللون تغطيها فقاعات صغيرة الحجم مملوءة بالسائل الشفاف تتحول تدريجيا الى فقاعات مليئة بالصديد نتيجة الالتهاب البكتيري الثانوي.

ويصاحبه احيانا انتفاخ وتورم في المنطقة المصابة، ويشكو المريض من شعور بالحرق والحكة البسيطة. وأكثر المناطق اصابة في فيروس الحلأ البسيط الاول الوجه وخاصة الشفاه، واحيانا الخدود والانف وحول العيون.

اما في فيروس الحلأ البسيط الثاني فأكثر المناطق هي الأعضاء التناسلية، ويشكو المريض من نفس الأعراض والعلامات كما في النوع الاول.

ويتميز الحلأ البسيط بنوعيه الاول والثاني انه معاود ومتكرر، وخاصة النوع الثاني.

طرق العدوى

الحلا الفيروسی مرض جلدي معد ينتقل من شخص إلى آخر بطرق مختلفة أهمها:

– التلامس المباشر.
– الاتصال الجنسي في النوع الثانی.
– الحمل : من الحامل الى الجنين.

العوامل المساعدة على ظهور المرض

بما ان الفيروس موجود داخل جسم الانسان، فهناك عوامل تساعد على ظهوره على الجلد والتسبب بمرض الحلأ البسيط من اهمها:

– العامل النفسي.
– نقص المناعة لأسباب مختلفة مثل بعض الامراض وبعض الأدوية.
– الحمی.
– الدورة الشهرية.
– التعرض لأشعة الشمس الشديدة.

طرق التشخيص

يتم التشخيص سريريا غالبا لكن احيانا يتم اللجوء الى فحوصات مختلفة مثل عينة مجهرية، زراعة الفيروس مخبريا، اخذ خزعة من الجلد، الفحص المجهري الالكتروني، قياس الاجسام المضادة للفيروس.



تعقيدات المرض

المرض في معظم الحالات مؤقت يستمر من اسبوع الى عشرة أيام ويختفي تلقائيا ، لكن في بعض الحالات تحدث بعض التعقيدات اهمها:

– الالتهاب البكتيري الثانوي.
– ورم جلدي أو انتفاخ لمفاوي. –
حمامية متعددة الأشكال.
– التهاب الغدد اللمفاوية المجاورة.
– انتشار الفيروس في مناطق اخرى لدى ظهور مرض نقص المناعة.
– التهاب قرنية العين مما يؤثر على النظر.

العلاج

العلاج غالبا موضعي في معظم الحالات، وينصح بالعلاج المبكر ما امكن خاصة في الساعات الأولى من المرض، لتجنب تعقيدات المرض المذكورة سابقا، وفي الحالات الشديدة يتم اللجوء الى العلاج عن طريق الفم.

وفي بعض الحالات الشديدة خاصة عند حديثي الولادة يتم العلاج عن طريق الوريد بالأدوية المضادة للفيروس. وفي الحلأ التناسلي يجب معالجة الشخص المسبب للعدوى، بالإضافة الى تجنب العوامل المساعدة على ظهور المرض.

مصدر الصورة
medicalnewstoday.com

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 745

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى