انت هنا : الرئيسية » علوم و طبيعة » النبات والحيوان » نباتات آكلة للحشرات .. عالم غريب وعجيب

نباتات آكلة للحشرات .. عالم غريب وعجيب


الدكتور أنور الابراهيم

نباتات شاذة ومدهشة ذات سلوك غريب بعض الشيء يحتاج نموها إلى الضوء والتربة ولحم الحشرات الطازجة.

من ضمن الخصائص الهامة التي تتميز بها النباتات، قدرتها على التأقلم والتحور في البيئة التي تعيش بها لتضمن لنفسها البقاء، ومن أكثر التحورات غرابة في عالم النبات، تحور أوراق بعض نباتاته إلى مصائد لالتقاط الحشرات الصغيرة التي تشكل جزءاً هاما من غذائها لتصبح النباتات أكلة الحشرات، وهذه النباتات قليلة وتتواجد في أماكن مختلفة من الكرة الأرضية، إذ يوجد حوالي 500 نوع بعضها يعيش على اليابسة وبعضها الآخر في الماء.

ان طريقة نموها وتكاثرها لا تختلف كثيراً عن مثيلاتها الأخرى، إلا أنها تحصل على قسم من غذائها عن طريقة اصطياد الحشرات لتامين حاجتها من المادة النيتروجينية لأنها تعيش عادة في تربة فقيرة بهذه المادة، إن الميزة المشتركة لهذه الأنواع وان اختلفت طريقة التعامل مع الفريسة هو تحور أوراقها إلى مصائد لالتقاط الحشرات بطريقة لا تخلو من الغرابة والدهشة لقد بلغ التخصص عند هذه النباتات حدا رفيع المستوى، إذ إنه في طور الأزهار تأتي الحشرات لزيارتها لتقوم بعملية التلقيح دون أن تتعرض للأذى.

وفيما يلي نعرض نماذج من هذه النباتات:

ورد الشمس

وهو من النباتات الحساسة ويتصف بالسرعة والدقة في التقاط الحشرات، ينتشر هذا النبات في المستنقعات والمياه الضحلة، نبات صغير الحجم يبلغ قطره بحدود 8 – 10 سم، تحوي وريقات هذا النبات على شعيرات تنتهي بانتفاخات صغيرة ذات لون أحمر، لزجة وحساسة للأجسام الحاوية على البروتين وتفرز مواد جاذبة للحشرات.

وما أن تحط الحشرة على هذه الوريقات حتى تتجمع الزوائد حول تلك الحشرة وتفرز سوائل لزجة تحوي عصارات هاضمة تعمل على إذابة جسم الحشرة، وبعد برهة من الزمن تتفتح هذه الوريقات للتخلص من البقايا الكيتينية للحشرة.

فينوس صائد الذباب

وتدعى أحياناً الديونيا، ويتواجد هذا النبات في ولاية كارولينا في الولايات المتحدة الاميركية، حيث إن أوراقه تقسم إلى قسمين يتحركان حول الفص الأوسط لها، تحوي أطراف هذه الورقة صفا من الأشواك القوية لمنع هروب الفريسة وتغطي سطحها أوبار حساسة وغدد هاضمة، وعندما تحط الحشرة على الورقة ينغلق طرفاها بسرعة وتداخل الأشواك الموجودة عليها لمنع هروبها لتبدأ الغدد مباشرة بإفراز العصارات الهاضمة التي تساعد على استخلاص المواد المفيدة من الحشرة.

النينبيش

ينتشر هذا النبات في المناطق الحارة والرطبة في المستنقعات، لاسيما في مدغشقر والشرق الأقصى، يبلغ طول النبات بحدود 25 سم وله أوراق مستطيلة الشكل تحورت على شكل قدور محمولة بشكل قائم على طرفي الساق، سطحها الداخلي أملس يسهل انزلاق الفريسة نحو الداخل، ويوجد ورقة كبيرة تحورت على هيئة غطاء أو مظلة ذات لون برتقالي أو أحمر مهمتها منع دخول ماء المطر إلى داخل القدور واجتذاب الحشرات.

تتموضع على حافة القدور شعيرات حمراء تشبه الأضلاع مهمتها الحفاظ على الفريسة ومنعها من الفرار، ولدى زيارة الحشرات لغدد الرحيق الموجودة بين الأضلاع، تحط على السطح المصقول فتجد نفسها تنزلق مباشرة داخل هذه القدور، إذ توجد فيها سوائل وعصارات هاضمة تحول الحشرات إلى غذاء سهل للنبات.

السيراسينا

نبات ينمو في المستنقعات والمياه الضحلة في الجزء الشرقي من أميركا الشمالية طوله قد يتجاوز 50 سم، وذو شكل أسطواني، يتمتع النبات بألوان زاهية، ورحيق حلو المذاق من شأنه جذب الحشرات للوقوف على حافته، حيث تنزلق إلى الأسفل ليـعلق بالسائل اللزج وتتم عملية الهضم.

يحاول العلماء البحث في أسرار هذه النباتات فيما يتعلق بعملية الهضم والإنزيمات (الخمائر) الموجودة بها، إضافة إلى عملية التنبيه والتحريض التي تتم في مختلف أنواع هذه النباتات، وطريقة انتقال هذه المواد إلى كافة أجزاء النبات وكيفية الاستفادة منها.

أسئلة عديدة لا يتوفر لها جواب شاف حتى الآن.

المرجع : مجلة الكويت


عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 521

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى