انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » التغذية الصحية » مضار ومخاطر إتباع أنظمة الحمية بعشوائية

مضار ومخاطر إتباع أنظمة الحمية بعشوائية


رانية سمير الحلواني
اخصائية تغذية

في ظل مواكبة التطور والتقدم انتشرت وتنوعت أساليب الراحة والرخاء التي سهلت القيام بالكثير من الأعمال ووفرت الوقت، الا انها من ناحية اخرى أثرت سلبا على نشاط الإنسان، ومع اعتياد تناول الكثير من الأغذية الدهنية والمصنعة بالإضافة الى قلة الحركة ازداد انتشار البدانة والتي انتقلت من كونها مسألة جمالية فقط الى مسألة مرضية ونتيجة لذلك زاد انتشار وتداول الكثير من أنظمة الحمية العشوائية التي تؤثر سلبا في صحة متبعيها، ومن أكثر هذه الأنظمة انتشارا في مجتمعنا ما يأتي :

نظام الحمية الأحادي: Mono Diet

يعتمد هذا النظام على استهلاك نوع واحد من المغذيات في كل يوم من أيام أسبوع، وعند الانتهاء منه يتم تكراره في الأسبوع الذي يليه وهكذا. مثلا يتم تناول الفاكهة في اليوم الاول خلال الوجبات الثلاث ، وتناول اللحوم في اليوم الثاني، والخضار في الثالث والسمك في الرابع والنشويات في الخامس، والبيض في السادس واللبن في اليوم السابع.

الآثار السلبية:

عدا عن ان هذا النظام ممل للغاية وصعب التطبيق، فهو لا يرتكز الى الأساسيات في علم التغذية وهي تناول حصص معينة من المجموعات الغذائية كاملة في كل يوم، وكما هو معروف ايضا فليس هناك نوع واحد من المغذيات يزود الجسم بكل ما يلزمه من احتياجاته الغذائية اليومية.

نظام حمية البروتينات ( نظام اتكينز) Atkins Diet

سمي هذا النظام باسم واضعه د. روبرت اتكينز، وهو يعتمد على الاستهلاك غير المحدد للبروتينات والدهون بينما يحدد كثيرا او يمنع استهلاك النشويات. الكثير من الأشخاص يتبعون هذا النوع من الحمية لانها تعمل على إنقاص الوزن بسرعة كبيرة متجاهلين الاثار السلبية التى تخلفها بعد الانتهاء من ممارستها.

تعمد هذه الحمية الى جعل البروتين هو مصدر اعطاء الطاقة للجسم بدلا من الكربوهيدرات، وبما ان الطاقة الناتجة عنه لا تكفي حاجة الجسم، يعمل الجسم على اخذ الطاقة من البروتين الموجود في العضلات وعندها يحدث نزول في الوزن ناتج عن نقص الكتلة العضلية وليس الدهون، لذا عندما يتوقف الشخص عن اتباع هذه الحمية يزداد وزنه اكثر من السابق.

المسموح تناوله في هذه الحمية هو: الزبدة، الكريما، البيض، اللحوم بأنواعها دون تحديد للكميات، والممنوع فيها هو الحليب اللبن، الفواكه، الخبز، الحبوب وكل ما يحتوي على كميات كبيرة من الكربوهيدرات.

الآثار السلبية:

هذا النظام يعرض الجسم لخطر الاصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين بسبب احتوائه على الدهون بكميات كبيرة، وقد يسبب نقصا في بعض الفيتامينات والمعادن بالإضافة الى الإصابة بالإمساك بسبب افتقاره الى الألياف الغذائية الموجودة في الخضار والفاكهة والحبوب.

نظام مايو كلينيك Diet : Mayoclinic

يعتمد هذا النظام على تحديد السعرات الحرارية بحيث اتصل إلى اقل من 800 سعر حراري في اليوم، وقد نسب هذا النظام إلى مايو كلينيك في الولايات المتحدة الأميركية وانتشر عن طريق الانترنت الا ان المسؤولين هناك نفوا أن يكون لهم أي علاقة بهذا النظام، ويتم فيه التركيز على بعض أنواع المغذيات دون الأخرى.

الآثار السلبية:

ان هذا النظام يعرض الجسم للتعب والارهاق حيث ان مجموع الطاقة في اليوم يجب ان لا يقل عن 1000 سعر حراري الا في حالات محدودة جدا وهو بالتالي يقلل من الطاقة اللازمة للجسم للقيام بالنشاطات المختلفة ويجب الانتباه بشكل خاص ان لا يتم اتباع هذا النظام من قبل المراهقين إذ أن احتياجات الطاقة لديهم متزايدة في هذه المرحلة ولا تقل عادة عن 2000 سعر حراري لانهم في مرحلة بناء للجسم.

مخاطر إتباع مثل هذه الأنظمة:

– التأثير السيء على الحالة النفسية، حيث يشعر الفرد بالحرمان من الكثير من المواد الغذائية المرغوبة مما يسبب له رد فعل عكسي عند الانتهاء من إتباع هذه الأنظمة حيث يبدأ بتعويض ما فاته من مأكولات مما يؤدى الى زيادة الوزن من جديد.

– هذه الأنظمة تؤثر على حرق الجسم للطاقة اذ ان خسارة الوزن السريعة تكون ناتجة عن خسارة من العضل والسوائل في الجسم لا من الدهون وبالتالي فمع نهاية تطبيق النظام يعود الجسم لبناء العضل من جديد وتحدث بالتالي زيادة الوزن.

– تترك هذه الأنظمة آثارا سلبية على الصحة، وخصوصا عند إتباعها لفترات طويلة حيث تفتقر إلى مغذيات أساسية مما قد يؤدي الى نقص في بعض الفيتامينات والمعادن وخصوصا الحديد والكالسيوم.

قد يتساءل القارئ الان، إذن ماذا افعل إذا أردت أن انقص من وزنى بطريقة صحية وسليمة دون التعرض لنقص المغذيات؟

يجب على اي شخص سواء أراد المحافظة على وزنه او الإنقاص منه تناول كل أنواع الأطعمة وعدم حرمان الجسم من اي نوع من المغذيات ولكن باعتدال، قال تعالى: « يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ » صدق الله العظيم.


وينصح من يريد التخفيف من الوزن بما يأتي:

ا- تناول كل أنواع المغذيات التابعة للمجموعات الغذائية الستة: الخبز والحبوب، اللحوم، الحليب ومنتجاته، الخضار والفاكهة، السكريات والدهون (بكميات قليلة) باعتدال وذلك بالبدء بتخفيف الكميات وليس تجاهل مجموعات او وجبات كاملة

2- تناول الوجبات الثلاث الرئيسة في مواعيدها وتناول وجبتين من الفاكهة بينهما.

3- عدم تأخير وجبة العشاء (عادة لا يفضل بعد 8.30 مساء حيث أن معظم اسباب زيادة الوزن في مجتمعنا ناتجة عن هذه الظاهرة.

4- التركيز على شرب السوائل وخصوصا الماء لما له من دور في تخفيف تركيز الأملاح في الجسم وبالتالي التخلص من السوائل المختزنة داخله، لذا لا بد من شرب 6 – 8 اكواب ماء يوميا.

5- التركيز على تناول الألياف الغذائية الموجودة في الحبوب الكاملة، والخضار، والفاكهة لما لها من دور في اعطاء شعور بالشبع وبالتالي تقليل كمية الغذاء المتناول.

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 476

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى