انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأمراض والأوبئة » النقرس مرض الأغنياء و الفقراء .. مراحله ومضاعفاته والوقاية والعلاج

النقرس مرض الأغنياء و الفقراء .. مراحله ومضاعفاته والوقاية والعلاج


د. نشأت عماري

النقرس Gout مرض مزمن ناتج عن ترسب املاح الحامض البولي Uricacia في المفاصل ويؤدي الى التهاب حاد ومؤلم في عدة مفاصل في الجسم خصوصا في القدم والساق.

يتسبب النقرس اما من خلل في الايض ( التمثيل الغذائي ) للمواد البروتينية المحتوية على البيورين من خارج الجسم أو داخله مما يؤدي الى زيادة في انتاج الحامض البولي.. واما نتيجة تخاذل في قدرة الكلى على التخلص من الحامض البولي مما يحجزه في الدم.. وفي كلا الحالتين يترسب في المفاصل على شكل املاح تشبه الطبشور مما يثير فيها التهابات حادة تتحول الى مزمنة عند تكرارها.

عوامل الخطر

يزداد حدوث النقرس في بعض الحالات المرضية كالسكري والسمنة ( ازدياد الوزن)، وفقر الدم المنجلي وامراض الكلى.. كما ان بعض الادوية ترفع من مستوى الحامض البولي كبعض المضادات الحيوية والأدوية المدرة للبول.

لمحة تاريخية

النقرس من اقدم الامراض التي عرفت في تاريخ الطب فقد وجد له وصف في اقدم المخطوطات الطبية اليونانية والرومانية واستطاع ابو قراط التفريق بينه وبين التهابات المفاصل

وكلمة Goutوهي كلمة لاتينية اطلقت على المرض في القرن الثالث عشر الميلادي واشتهر النقرس بانه مرض الملوك والاغنياء للاعتقاد السائد في ذلك الوقت بانه يحدث نتيجة الاكثار من تناول اللحوم ولكن الدراسات والبحوث والمسوحات اثبتت انه يصيب الفقراء والنباتيين بنسب اعلى قد تصل الى 5% من عدد السكان في بعض الشرائح الفقيرة بينما لا تتجاوز هذه النسبة 2 – 4 بالاف من عدد سكان اميركا التي تعتبر من اكثر الدول استهلاكا للحوم في العالم.

من يصاب به؟

يعتبر النقرس احد امراض الذكور.. فاكثر من 15 % من الحالات رجال تتراوح اعمارهم بين 20 – 60 عاما بازدياد مضطرد مع زيادة العمر، اما ال 15 % الباقية فنساء تجاوزن سن الاربعين. . وثبت ان للمرض عاملا وراثيا فكثيرا ما يلاحظ وجود مرضى اخرين في نفس شجرة العائلة.

مراحل المرض:

للمرض اربع مراحل ولكن ليس بالضرورة ان يمر المريض بجميعها اذا احسن علاجه واتبع نصائح الوقاية من مضاعفاته.

المرحلة الاولى : هي ارتفاع مستوى الحامض البولي لا يجب ان يزيد عن 6 ملغم في الرجال و5 ملغم في النساء لكل 100 مللتر دم، دون حدوث اية اعراض.

المرحلة الثانية: حدوث مفاجئ ومثير غالبا في الليل بعد نوم عادي على شكل الم مبرح لا يحتمل في احد المفاصل غالبا اصبع القدم الاكبر « 50 ٪ من الحالات» او صابونة الركبة. . او احد مفاصل القدم الاخرى او الكعب، اليد، الرسغ، الركبة، وبتنازل سريع في نسبة الحدوث، احد مفاصل الكوع او الكتف او الورك ونادرا ما يصيب مفاصل الحوض، العمود الفقري، او حتى مفصل الفك وعظام الحنجرة.. وتبدو على المفصل علامات الالتهاب الحاد وحرارته مرتفعة مع احمرار شديد وتورم حول المفصل ويصبح شديد الالم عند لمسه، وهذه العلامات تستمر عدة أيام اذا لم يعالج الالتهاب.

المرحلة الثالثة : وهي التي تلي مرحلة الالتهاب الحاد حيث يكون المريض معرضا لعودة الالتهاب واذا تكررت يدخل المريض في المرحلة الرابعة وهي المزمنة حيث يحدث تشوهات في المفاصل المصابة تؤدي الى تورمها والمناطق المحيطة بها بشكل دائم وتحد من حركتها الطبيعية وقد تظهر ترسبات املاح الحامض البولي على شكل زوائد صلبة في المناطق الغضروفية واوتار العضلات خصوصا الاذنين والاصابع.

وقد تحدث في هذه المرحلة ترسبات في الاوعية الدموية مما يساعد على حدوث تصلب في شرايين القلب والاعضاء الاخرى خصوصا عند المصابين بارتفاع ضغط الدم والسكري والمدخنين، اضافة الى ترسبات في الكلى قد تؤدى الى فشل وظائفها المزمن.

تشخيص المرض سهل ويعتمد على قياس مستوى الحامض البولي في الدم وعمل صور اشعاعية للمفاصل المصابة وتحليل السائل المفصلى للتأكد في الحالات المشكوك بصحة تشخيصها.

المضاعفات

مما سبق يتضح ان اهم المضاعفات للحالات غير المشخصة وغير المعالجة هي:

تكون حصى في الكلى او الحالب.
فشل وظائف الكلى المزمن.
تشوهات المفاصل المصابة والحد من حركتها.
نادرا ما يصبح المريض ملازما للفراش.

الوقاية من المرض

1- في العائلات التي يكثر بين افرادها من يعانون من النقرس يستحسن الزواج من اخر خارج العائلة فزواج الاقارب غير مستحب بشكل عام وخصوصا في هذه الحالة.

2- يستحسن قياس مستوى الحامض البولي في الدم بعد سن الثلاثين عند الرجال والاربعين عند النساء الاكتشاف الحالات في المرحلة الاولى قبل ظهور الاعراض ومعالجتها قبل استفحال المرض ودخوله الى المرحلة الحادة.


العلاج

1- علاج مرض النقرس يجب ان يتم تحت اشراف طبي مستمر منذ الهجمة الاولى.. ويجب أن يهدف بعد ذلك الى ابقاء مستوي الحامض البولي في حدود الطبيعي ومنع ارتفاعه وذلك لتجنب الهجمات الحادة ومنع ترسيب الاملاح داخل المفاصل وفي المناطق المحيطة بها. وهذا الهدف يمكن الوصول اليه باعطاء الادوية الخافضة لانتاج الحامض البولي.. وتسريع التخلص منه بواسطة الكلى عن طريق البول واثناء ذلك يجب شرب كميات كافية من الماء اثناء العلاج لتجنب ترسب الحامض في الكلى او تكوين حصى فيها.

2- على مريض النقرس ان يتناول غذاء متوازنا وان يتجنب تناول المواد الغذائية البروتينية الغنية بالبيورين الذي يؤدي ايضا الى انتاج الحامض البولي وهذه الاغذية هي :

الكبد والكلاوي والنخاع والاحشاء الداخلية ( الامعاء وما يحيط بها) والسردين والبقوليات الجافة كالعدس والفول والفاصولياء واللوبياء، ويجب الاقلال من المكسرات كالجوز واللوز والبندق وكذلك المشروبات الكحولية.

واخيرا هناك دراسات حديثة تشير لوجود فائدة باستعمال زيت السمك في تقليل مخاطر الاصابة بمرض النقرس.. لذلك ينصح باستعمالها لما لها من فوائد اخرى كتخفيض مستويات الكولسترول وزيادة مناعة الجسم ضد الامراض.

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 581

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى