انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » التغذية الصحية » أهمية فيتامين ج للأطفال

أهمية فيتامين ج للأطفال


عبدالاله الحاج عيد
استشاري طب الاطفال وحديثي الولادة

فيتامين (ج) ( C ) واحد من مجموعة الفيتامينات المهمة للنمو السليم للاطفال، فهو مهم لسلامة المادة بين الخلوية ولتكوين مادة الكولاجين وضروري لنمو العظام والاسنان والاوعية الدموية كما يساعد في عملية الايض الغذائي لبعض الاحماض الامينية ويساعد في امتصاص الحديد من الامعاء.

يوجد فيتامين (ج) بكثرة في الحمضياد والبندورة والملفوف والخضار الخضراء، ويوجد بكميات معتدلة في عدة انواع من الفاكهة والخضار الاخرى، وفي كثير من الفيتامينات المصنعة، ومن المعروف ان الطبخ يتلف هذا الفيتامين.

يحتوي حليب الام على 52 ملغم من فيتامين (ج) لكل لتر في المعدل وهذه الكمية تتأثر بطعام الام، وحليب الام يوفر الاحتياج اليومي للطفل من هذا الفيتامين اذا كان طعامها على الخضار والفواكه التي تحتوي على يحتوي فيتامين (ج) ، اما حليب الابقار فيحتوي على 11 ملغم لكل لتر في المعدل ولهذا فهذا الحليب غير مناسب كمصدر لفيتامين (ج) للاطفال.

ان الاحتياج اليومي لفيتامين (ج) لدى الاطفال الرضع هو 30-35ولدى الاولاد من 40 – 50 ملغم يوميا.

وعندما يولد الطفل يكون مخزون فيتامين (ج) كافياً لديه اذا كانت الام تتناول الكمية المطلوبة اثناء الحمل، واذا كان هناك نقص في طعام الام لهذا الفيتامين فان اعراض النقص تظهر على الطفل.

تزداد حاجة الجسم لفيتامين (ج) اثناء الامراض المصحوبة بارتفاع في حرارة الجسم وخاصة الامراض المعدية والاسهالات واثناء فقر الدم الناتج عن نقص الحديد والتعرض للبرد ونقص البروتين في الجسم والتدخين.

ان نقص فيتامين (ج) في الجسم يؤدى الى مرض الاسقربوط والذي يصيب معظم الاعمار ولكن يصيب اكثر الاطفال في عمر 6-24 شهراً وخاصة الاطفال الذين يعيشون على حليب الابقار دون ان يتناولوا شيئا من عصير البرتقال او البندورة.


ان المظاهر الاولية لهذا المرض تكون على شكل ضعف في الشهية ونكد عام لدى الطفل مع زيادة في معدل سرعة التنفس وسوء هضم ومن الملاحظ ان الطفل يشعر بالالم عندما تحمله امه او تغير فوطته وذلك لوجود نزيف حول عظام الساق او الفخذ، كذلك يلاحظ وجود تغيرات في اللثة على شكل تغير باللون وانتفاخ وسهولة النزيف، كما يوجد انتفاخات في اضلاع الصدر، ويلاحظ وجود نزيف بالجلد والاغشية المخاطية وكذلك ظهور الدم في البول والبراز، ومن الملاحظ ان الطفل المصاب بهذا المرض يتأخر التئام جروحه.

وللوقاية من هذا المرض يجب ان يحتوي حليب او طعام الطفل على الكمية اللازمة من فيتامين (ج) يوميا.

اما علاج المرض فيكون باعطاء الطفل عصير البرتقال او البندورة او اعطاء فيتامين (ج) عن طريق الفم او الحقن الوريدي.

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 896

تعليقات (2)

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى